الحضانة دور مشترك

الحضانة دور مشترك

 

الطفل ثمرة الزواج وفاكهة الشجرة العائلية.. هذه الثمرة التي يهبها اللّه‏ سبحانه وتعالى الرجل والمرأة بعد لقائهما في ظل كلمته.. فالرجل والمرأة يشتركان في الثمار ويشتركان في المسؤولية تجاه ابنائهما..

ولكننا عندما نذكر مسألة الحضانة تتداعى في اذهاننا الأمهات، ذلك ان الام تهب الى احتضان طفلها منذ اللحظات الأولى لرؤيته النور.. منذ الصرخة الأولى التي يطلقها، يتدفق نبع الامومة فياضاً يغمر الطفل بالدف‏ء والحب..

كم تسهر الليالي من أجله، وكم تغدق عليه لبنا سائغاً وحبّاً لا يعادله حب.

والسؤال هنا هل الحضانة من واجبات الأمهات فقط.. ومن وظائف المرأة أن تسهر على ابنها، فيما يغط الرجل في نوم عميق؟!

وقد يصل الأمر ببعض الرجال انهم ينزعجون من صراخ اطفالهم الرضع وينحون باللائمة على زوجاتهم!!

انه من غير الانصاف ان يتملّص الرجل من مسؤولياته تجاه ابنه، ويلقي كل ذلك على عاتق زوجته.

المطلوب من الرجل كأب ممارسة مسؤوليته تجاه ابنه وابنته، ولا يترك كل ذلك على زوجته.

الأطفال الرضع يحتاجون رعاية فائقة.. يحتاجون اهتمام اكثر وتمريض.. انه لا يعرف سوى البكاء.. اذا جاع.. إذا شعر بألم ما إذا شعر بالخوف فانه يعبر
عن مخاوفه بالبكاء..

سيدي انه طفلك.. وثمرة فؤادك فلا تترك مهمة رعايته على زوجتك.

وعندما ترى امرأتك سهرت من أجل طفلها الى وقت متأخر من الليل وقد لا تستطيع الاستيقاظ، فبادر أنت الى اعداد طعام الافطار لكما أو لك وحدك ودع زوجتك تأخذ قسطاً من النوم والاستراحة.. ان آداب المعاشرة الزوجية والأخلاق الاسلامية تملي عليك ذلك.

على اننا نهمس في آذان السيدات الاّ يتوقعن الكثير من أزواجهن لأن لهم همومهم خارج المنزل، وهي ليست قليلة.

ولذا على المرأة ان تقدّر وضع زوجها والاّ تطلب منه ما يشق عليه في شؤون الحضانة.

انه يستطيع أن يقوم ببعض الأمور التي تتناسب وحالته.

وفي كل الأحوال لا يوجد أب في الدنيا يقف مكتوف الأيدي ويهمل طفله الحبيب دون رعاية واهتمام.. ومشكلة الحضانة في أغلب الأوقات محلولة سلفا.