سيدتي غضي الطرف!

سيدتي غضي الطرف!

 

من حق الفتاة قبل الزواج أن تتطلع الى النموذج الذي تحب.. من حقها، أن تردّ هذا الخاطب أو ذاك.. ان تقابل خاطباً لتتعرف عليه عن قرب.. من حقها أن ترنو الى شخص ما وتنتظر أن يتقدّم الى خطبتها..

سيدتي!

أما بعد الزواج.. الزواج الذي يعني انتخابك انساناً يربطك معه عهد مقدس يلزمك بالوفاء له مدى العمر بعد أن أصبح شريك حياتك ومؤنس وجدتك أما بعد هذا فإن عليك أن ترمي بكل هواجس الماضي.. امنيات الماضي.. تصورات الماضي في وادي النسيان..

انت الآن في عصمة رجل هو رجلك الوحيد فلينبض قلبك بحبه.. حبّه وحده.. انسي كل خطّابك الذين تقدّموا اليك ذات يوم.. لأنك في غير هذه الحالة سوف تصابين بحالة من التمزّق الروحي الذي هو بداية غير طيبة لشقائك.

سيدتي!

من أجل هذا غضي طرفك ما الذي يجديه النظر الى هذا وذاك وما فائدة المقارنة بين هذا وزوجك وبين ذاك وبعلك؟

انك لن تحصلي إلاّ على الحسرة والأسى والمرارة.

يقول الامام علي عليه‌‏السلام:

«من اطلق ناظره أتعب حاضره، من تتابعت لحظاته دامت حسراته»[93].


وهل تتصورين ان ما تقع عليه عيناك رجالاً بلا عيوب وهل هؤلاء الذين ترينهم أناساً مثاليين بلغوا مرتبة الكمال في العلم والجسم والصفات؟ انت لاترين سوى ظاهر الاشياء ومن بعيد فتبدو كاملة أخاذة..

ان هذه النظرات انما يلهبها الشيطان فتعود على حياتك بالجحيم الذي يحرق سعادتك التي تنتظرك.

اقرأي هذا الخبر:

هربت فتاة في الثامنة عشرة من عمرها من بيت الزوجية وقالت في مركز الشرطة انها لن تعود الى زوجها أبداً: لقد قضيت الأعوام الثلاثة من زواجي في مقارنة وجه زوجي مع وجوه الرجال الذين أصادفهم في الطريق وكان قلبي يمتلأ بالحسرة لماذا أصبحت زوجة هذا الرجل؟![94]

سيدتي!

اذا أردت تحطيم حياتك؟.. تدمير سعادتك؟ إذا أردت الاصابة بالأمراض العصبية والنفسية واذا كنت زاهدة بسعادتك فان الشيطان سيلهب نظراتك... سيحيل هذه النظرات البريئة الى نظرات ملوّثة ستعود عليك بالوبال والندم.

سيدتي!

غضي الطرف إلاّ عن زوجك.. انه الرجل الوحيد الذي سيفي لك.. الرجل الوحيد الذي سيقف الى جانبك.. والرجل الوحيد الذي سيرافقك في رحلة العمر الطويلة.

سيدتي!

ان زوجك سيصاب بصدمة عنيفة لو اكتشف هذه السلوكية لديك سوف
يظن بك الظنون وستلهب غيرته الشكوك ولن يقف الشيطان مكتوف الأيدي.. انه سيدخل كعادته لتدمير حياتك الزوجية.

سيدتي!

حذار من امتداح الرجال امام زوجك.. حذار من الضحك مع الرجال أن الرجل بطبيعته لا يتحمل ذلك أبداً.. انه لا يتحمل أن تقتني زوجته صورة لرجل ما اعجاباً بشكله.

يقول رسول اللّه‏ صلى‌‏الله‌‏عليه‌‏و‏آله‌‏وسلم:

«اشتد غضب اللّه‏ على أمرأةٍ ذات بعل ملأت عينها من غير زوجها»[95].

 

[93] بحار الأنوار: 104/38.
[94] جريدة اطلاعات 3 اسفند 1350ه.ش.
[95] بحار الأنوار: 104/39.