والرجل يتزيّن..

والرجل يتزيّن..

 

ان الاهتمام بالنظافة يشمل الجميع وهو ضروري في كل الظروف، إذ على الانسان ان يهتم بنظافة بدنه ولباسه، كما أن الاستحمام يعد لازماً مرّة واحدة على الأقل اسبوعياً.

فالاغتسال وتنظيف الاسنان وترجيل الشعر والحلاقة مسائل حياتية بعضها أكثر من مرّة في اليوم وبعضها يومياً وبعضها اسبوعياً.

كما أن ارتداء الثياب النظيفة والجديدة وحسب الاستطاعة يعدّ من ادبيات الشريعة الاسلامية، ولعل اكثر الاحاديث شيوعاً في المجتمع الاسلامي الحديث الشريف الذي يقول:

«النظافة من الايمان»[131].

كما ورد في الاثر أن رسول اللّه‏ رأى رجلاً أشعث فقال:

من الدين الاستفادة من نِعَمِ اللّه‏[132]؟

وقال في مناسبة أخرى:

بئس العبد القاذورة[133].

وفي نظافة الاسنان يقول صلى‌‏الله‌‏عليه‌‏و‏آله‌‏وسلم:


مازال جبرئيل يوصيني بالسواك[134]

ويقول الامام علي عليه‌‏السلام:

إنّ اللّه‏ جميل يحبُّ الجمال ويحبُّ أن يرى أثر نعمته على عباده[135].

فالنظافة والجمال لا ينحصران في المرأة فقط، بل أن الرجل أيضاً مطالب بالظهور في هيئة حسنة وجميلة وأن يحرص على أناقته دائماً.

من المؤسف أن نرى بعض الرجال لا يحرصون على جانب النظافة في شخصيتهم، فهم يظهرون في المحافل العامة في هيئة مزرية، فقد نرى أحدهم أشعث أغبر تفوح من فهمه رائحة كريهة وتنبعث من جواربه رائحة خانقة، ولأنه لا يذهب الى الحمام في فترات مناسبة فرائحته على الدوام منفرة.

وتكون المصيبة أكثر فيما لو عرق بسبب حرارة الجوّ أو قيامه بعمل مجهد إذ يصبح في حالة لا تطاق! ويكون مصدر اضطهاد للآخرين!

طبعاً القاعدة أن اكثر الناس وبسبب ثقافتهم كمسلمين يهتمون بالنظافة ولكن هناك نقطة جوهرية أن هذا الاهتمام يظهر لديهم عند عزمهم الذهاب خارج المنزل سواء للعمل أو في المجالس والمحافل العامّة ولكنه يتضاءل الى أن يصل مستويات متدنيّة اذا ما لزموا بيوتهم.

فقليل جداً من الرجال قد لا يرجل شعره اذا عزم على البقاء في المنزل، ولا يرتدي حلّة نظيفة.

وقد يجلس الى مائدة الافطار دون أن يكلّف نفسه بغسل وجهه وفي باله طبعاً أن مسألة النظافة لا تكون مهمة إلاّ عندما يظهر أمام الآخرين، وفي غياب
الآخر تغيب النظام ويختفي الاهتمام بها.

سيدي!

كما أنك لا توافق على أن تكون زوجتك وسخة مهلهلة الثياب مشعثة الشعر، فانها تنتظر منك الذي تنتظره منها وتتوقع منك ما تتوقع منها، وتريد منك ما تريد.

إنها تحب أن يكون زوجها رجلاً أنيقاً نظيفاً، وتريد منه أن يظهر أمامها بهذه الصورة المحببة دائماً.

إنك عندما تهمل هذا الجانب الحياتي في شخصيتك تكون قد دفعتها الى النظر الى الرجال الأنيقين، وقد تتصور أنهم من نوع آخر من الرجال لا ينتمي اليه رجلها!

وستكون المقارنة بين النوعين في غير صالحك طبعاً بل في غير صالح الأسرة والحياة الزوجية.

سيدي!

تأكد ان رعايتك النظافة والاهتمام بالاناقة سوف يضاعف من حب زوجتك وسوف ينمو تعلّقها بك واحترامها اياك، وانك بهذه الخطوة التي هي من آداب الاسلام دين النظافة والطهر قد أبعدت زوجتك عن مزالق كثيرة.

يقول نبينا صلى‌‏الله‌‏عليه‌‏و‏آله‌‏وسلم:

«حقٌّ المرأة على زوجها أن يسدّ جوعتها وأن يستر عورتها ولا يقبّح لها وجهاً فاذا فعل ذلك فقد والله أدّى حقّها»[136].

ويقول في مناسبة أخرى:


«ليتهيّأ أحدكم لزوجته كما يحبّ أن تتهيأ له»[137].

عن الحسن بن الجهم قال: رأيت أبا الحسن عليه‌‏السلام اختضب، فقلت: جعلت فداك اختضبت؟ فقال: نعم إنّ التهيّة ممّا يزيد في عفة النساء، ولقد ترك النساء العفّة بترك أزواجهن التهية، ثم قال: أيسرّك أن تراها على ما تراك عليه إذا كنت على غير تهيّة قلت: لا، قال: فهو ذاك[138].

ويقول الامام الرضا عليه‌‏السلام: انَّ نساء بني اسرائيل خرجن من العفاف الى الفجور، ما أخرجهنَّ إلاّ قلّة تهيئة أزواجهنَّ.

وقال: انّها تشتهي منك مثل الذي تشتهي منها[139].

 

[131] بحار الانوار: 62/29.
[132]  الشاني: 1/308.
[133] الشاني: 1/308.
[134] المصدر السابق: 1/210.
[135] المصدر نفسه: 1/212.
[136] بحار الأنوار: 103/254.
[137] مستدرك الوسائل: 2/559.
[138] وسائل الشيعة: 14/183.
[139] بحار الاناوار: 76/102.