الإمامُ الثانی عشر: الإمامُ المهدی عجل اللّه فرجه الشریف

الإمامُ الثانی عشر

الإمامُ المهدی عجل اللّه فرجه الشریف

وُلد الامام الحجة بن الحسن فی منتصف  شهر شعبان سنة مائتین وخمسة وخمسین هجریة فی سامرّاء.

إسمه: إسمُ رسول اللّه ( محمد ) وکنیته: کنیة رسول اللّه (أَبوالقاسم).

والده: الإمامُ الحسن العسکریّ.

وإسم أُمه: نرجس.

کان عمره عند وفاة والده: خمس سنوات وقد آلت الإمامة إلیه فی ذلک السن القلیل، وتمتع بالعلم والحکمة کما أُوتی یحیی بن زکریا علیه‌السلام  النبوة وهوصبیّ.

وکما کان عیسی علیه‌السلام  نبیاً وهو فی المهد.[738]

ألقابه: الحجة والقائم والمهدی والخلف الصالح وصاحب الزمان والصاحب.[739]

ویمکن مراجعة ما ألفه مولف هذا الکتاب فی هذا المجال.

من رأی الامامَ المهدی فی صغره

لقد رأی جماعة من خواصّ أصحاب الإمام الحسن العسکریّ علیه‌السلام  الإمامَ المهدیّ بعد ولادته ویوم أن کان صغیراً أو سمعوا أخباره ونذکر فیما یلی بعضهم من باب النموذج:

قالت السیدة حکیمة بنت محمد بن علی وعمة الإمام الحسن العسکریّ علیه‌السلام : أنها رأت القائمَ علیه‌السلام  لیلة مولده وبعد ذلک.[740]

وعن فتح مولی الزراری قال: سمعت أبا علی بن مطهر یذکر أنه رآه و وصف له قدَّه.[741]

وعن عمرو الأهوازی قال: أرانیه أبو محمد وقال: هذا صاحبُکم.[742]

وعن إبراهیم بن محمد عن أبی نصر طریف الخادم أنه رآه علیه‌السلام .[743]

وقال نسیمُ ( خادم الإمام الحسن العسکریّ علیه‌السلام ): قال لی صاحب الزمان علیه‌السلام  -  وقددخلت علیه بعد مولده بلیلة - فعطست: «يرحمك اللّه‏».

قال نسیم: ففرحت بذلک.[744]

وعن أبی جعفر العمری قال: لما وُلد السیدُ علیه‌السلام  قال أبو محمد علیه‌السلام : إبعثوا إلی أبی عمرو، فبُعث إلیه، فصار إلیه، فقال: إشتر عشرة آلاف رِطل خبزاً، وعشرة آلاف رطل لحماً، وفرِّقهُ، أحسبه قال علی بنی هاشم، و عقَّ عنه بکذا وکذا شاة.[745]

وقال  أبو غانم الخادم: وُلد لأبی محمد  علیه‌السلام  وَلَدٌ فسمّاه محمداً، فعرضه علی
أصحابه یوم الثالث ، و قال:«هذا صاحبكم من بعدي و خليفتي عليكم، وهو القائمُ الذي تمتدُ إليه الاعناقُ بالانتظار، فإذا امتلأَت الارضُ جوراً وظلماً خرج فملأها قسطاً وعدلاً».[746]

وعن محمد بن الحسن الکرخی قال: سمعت أبا هارون یقول: رأیت صاحب الزمان علیه‌السلام  وکان مولده یوم الجمعة سنة ست وخمسین ومائتین.[747]

وعن محمد بن إبراهیم الکوفی أن أبا محمد علیه‌السلام  بعث إلی بعض من سمّاه لی بشاة مذبوحة، قال: «هذه من عقيقة إبني محمد».[748]

عن الحسن بن المنذر عن حمزة بن أبی الفتح قال: جاءنی یوماً فقال لی: البشارة وُلد البارحة فی الدار مولودٌ لأبی محمد علیه‌السلام  وأمر بکتمانه.

قلت: و ماإسمه؟

قال: سمِّی بمحمد و کنّی بجعفر.[749]

وعن الحسن بن الحسین العلوی قال : دخلت علی أبی محمد الحسن بن علی علیه‌السلام  بسرّ من رأی، فهنَّأتُه بولادة إبنه القائم علیه‌السلام .[750]

وعن إبراهیم صاحب أبی محمد علیه‌السلام  أنه قال: وَجَّه إلی مولای أبو الحسن علیه‌السلام  بأربعة أکبُش، وکتب إلیّ: «بِسْمِ اللّه الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ عق هذه عن إبنی محمد

المهدیّ، وکلْ هنأک، وأطعِم من وجدت من شیعتنا.[751]

 

النصوصُ علی إمامته

کتب الشیخُ المفید بهذا الصدد یقول: قد سبق النصُّ علیه فی ملة الإسلام من نبی الهدی  علیه‌السلام  ثم من أمیر المؤنین علی بن أبی طالب علیه‌السلام  ونصَّ علیه الأئمة علیهم‌السلام  واحداً بعد واحد إلی أبیه الحسن  علیه‌السلام  و نص أبوه علیه عند ثقاته وخاصة شیعته.[752]

وکتب الشیخُ المفیدُ نفسُه یقول: ومن الدلائل علی ذلک ما یقتضیه العقلُ بالإستدلال الصحیح من وجود إمامٍ معصومٍ کاملٍ غنیٍ عن رعایاه فی الأحکام والعلوم فی کل زمان،  لاستحالة خلوِّ المکلفین من سلطان یکونون بوجوده أقربَ إلی الصلاح، وأبعدَ من الفساد، وحاجة الکل من ذوی النقصان إلی مؤبٍ للجناة، مقومٍ للعصاة، رادعٍ للغواة، معلمٍ للجهال، منبهٍ للغافلین، محذرٍ من الضلال، مقیمٍ للحدود، منفذٍ للاحکام، فاصلٍ بین أهل الاختلاف، ناصبٍ للامراء، سادٍّ للثغور، حافظ للاموال، حام عن بیضة الإسلام، جامعٍ للناس فی الجمعات والأعیاد.

وقیامُ الأدلة علی أنه معصوم من الزلات لغناه عن الإمام بالاتفاق، واقتضاءُ ذلک له العصمةَ بلاارتیاب، ووجوبُ النص علی مَن هذه سبیله من الأنام، أو ظهور المعجز علیه لتمیزه ممن سواه، و عدم هذه الصفات من کلّ أحد سوی من أثبت إمامته أصحابُ الحسن بن علی علیه‌السلام  وهو ابنُه المهدی علی ما بیناه.

وهذا أصلٌ لن یُحتاج معه فی الإمامة إلی روایة النصوص وتعداد ما جاء فیها من الأخبار، لقیامه بنفسه فی قضیة العقول وصحته بثابت الاستدلال.[753]

وعن أحمد بن إسحاق بن سعد الأشعری قال: دخلتُ علی أبی محمد الحسن بن علی العسکری وأنا أرید أن أسأله عن الخَلَف من بعده فقال لی مبتدئاً: «ياأحمدبن إسحاق إن اللّه‏ تبارك وتعالى لم يُخل الأرضَ منذ خلق آدم ولايخليها
إلى أن تقوم الساعة من حجةِ اللّه‏ على خلقه به يُدفع البلاءُ عن أهل الأرض و به يُنزل الغيث وبه يُخرج بركات الأرض.»

قال: فقلت له: یا ابن رسول اللّه فمن الخلیفةُ والإمامُ بعدک؟

فنهض مسرعاً فدخل البیت ثم خرج وعلی عاتقه غلامٌ کأنّ وجهه القمر لیلة البدر من أبناء ثلاث سنین، وقال:«یا أحمد بن إسحاق لولا کرامتک علی اللّه و علی حججه ما عرضتُ علیک إبنی هذا، إنه سمیُّ رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  وکنیُّه الذی یملأُ الارض قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً.

یا أحمد بن إسحاق مَثَله فی هذه الأمة مَثَل الخضر ومَثله مثل ذی القرنَین، واللّه لیغیبنَّ غیبةً لاینجو من الهلکة فیها إلا من ثبَّته اللّه علی القول بإمامتهم و وفَّقه للدعاء بتعجیل الفرج».

قال أحمد بن إسحاق: فقلت له: یا مولای فهل من علامةٍ یطمئن إلیها قلبی؟

فنطق الغلام بلسان عربیّ فصیح فقال: «أنا بقيةُ اللّه‏ في أرضه والمنتقمُ من أعدائه، فلا تطلب أثراً بعد عين يا أحمد بن إسحاق».

قال أحمد: فخرجت مسروراً فرحاً.

فلما کان من الغَد عدت إلیه فقلت له: یا ابنَ رسول اللّه لقد عظُم سروری بما مننتَ علیَّ،  فما السُّنة الجاریة فیه من الخضر وذی القرنین؟

فقال: «طولُ الغيبة يا أحمد».

فقلت له: یا ابن رسول اللّه وإن غیبته لَتطولُ؟

قال : «إی وربی حتی یرجعَ عن هذا الامر أکثرُ القائلین به،  فلا یبقی إلاّ من أخذ اللّه عَهده بولایتنا، وکتب فی قلبه الإیمانَ، وأیَّده بروح منه.

یا أحمد بن إسحاق هذا أمرٌ من اللّه وسرٌّ من سر اللّه وغیبٌ من غیب اللّه، فخذ ما آتیتُک وأکتمه، وکن من الشاکرین تکن معنا غداً فی علیین».[754]


عن محمد بن علی بن بلال قال: خرج إلیّ من أبی محمد الحسن بن علی  علیه‌السلام  قبل مضیه بسنتین یخبرنی بالخَلَف من بعده ثم خرج إلیّ من قبل مضیه بثلاثة أیام یخبرنی بالخَلَف من بعده.[755]

عن عمرو الأهوازی قال: أرانی أبو محمد إبنه وقال: «هذا صاحبُكم بعدي».[756]

وعن محمد بن عثمان العَمری وجماعة قالوا: عرض علینا أبو محمد ابنَه ونحن فی منزله و کنا أربعین رجلاً فقال:«هذا إمامُكم من بعدي وخليفتي عليكم فاتبعوه وأطيعوه ولا تتفرقوا فتهلَكوا في أديانكم، أما إنكم لا ترونه بعد يومكم هذا».

قالوا : فخرجنا من عنده فما مضت إلا أیام قلائل حتی مضی أبومحمد علیه‌السلام .[757]

وعن موسی بن جعفر بن وهب البغدادی قال: سمعت أبا محمد الحسنَ بن علی علیه‌السلام  یقول: «كأني بكم و قد اختلفتم بعدي في الخلف مني، أما إن المقرَّ بالأئمة بعد رسول اللّه‏  صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  المنكر لولدي كمن أقر بجميع أنبياء اللّه‏ و رسله ثم أنكر نبوةَ محمد رسول اللّه‏  صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  والمنكر لرسول اللّه‏ كمن أنكر جميعَ الأنبياء، لأن طاعة آخرنا كطاعة أولنا و المنكر لآخرنا كالمنكر لأولنا، أما إن لولدي غيبةً يرتاب فيها الناسُ إلاّ من عصمه اللّه‏».[758]

و عن  محمد بن عثمان العَمری یقول: سمعت أبی یقول سُئِل أبو محمد الحسن بن علی علیه‌السلام  و أنا عنده عن الخبر الذی روی عن آبائه علیه‌السلام  «أن الأرض لا
تخلو من حُجة اللّه‏ على خلقه إلى يوم القيامة» و «من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية».

فقال: «إن هذا حق»

فقیل له: یا ابن رسول اللّه فمن الحجة و الإمام بعدک؟

فقال: «ابني محمد هو الإمام بعدي من مات و لم يعرفه مات ميتة جاهلية، أما إن له غيبة يحار فيها الجاهلون و يهلك فيها المبطلون ويكذب فيها الوقاتون، ثم يخرج فكأني أنظر إلى الأعلام و رايات تخفق فوق رأسه».[759]

وقال بعض الاصحاب: لما حَمَلت جاریة أبی محمد علیه‌السلام ، قال: «ستحملين ذكراً وإِسمه محمد، وهو القائم من بعدي».[760]

وحدثنا الصقر بن أبی دلف قال: سمعتُ علی بن محمد بن علی الرضا علیه‌السلام  یقول: الإمام بعدی الحسن إِبنی، و بعد الحسن إبنه القائم الذی یملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً.[761]

 

الأَدلة الأُخری

هناک أحادیثٌ کثیرةٌ أُخری - علاوة علی ماذُکر- یمکن الاستفادة منها لإثبات وجود الإمام الثانی عشروتنقسم هذ الأحادیث الی خمس طوائف هی کالآتی :

الطائفة الأُولی : و هی الأَحادیث التی رویت عن رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  والتی تنص علی أن الخلفاء بعده إثنا عشر، وصرح بأَن ( کلهم من قریش وأن بوجودهم یکون الإسلام عزیزاً وماضیاً ومنیعاً).

عن عامر بن سعد بن أبی وقاص قال: کتبت إلی جابر بن سمرة مع غلامی
نافع أن أخبِرنی بشیء سمعتَه من رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  فکتب إلیَّ أنی سمعت رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  یوم جمعة عشیة رجم الأسلمی یقول: «لا يَزالُ الدين قائماً حتى تقوم الساعة أو يكون عليكم إثنا عشر خليفة كلهم من قريش».[762]

هذه الطائفة من الأَحادیث یُستفاد منها:

اولاً: أن الدین الاسلامی باق الی یوم القیامة.

ثانیاً: أنه یأتی فی هذه المدة إثناعشر خلیفة کلهم من قریش.

وقد طرحت فی تعیین مصادیق هذه الاثنی عشر احتمالات عدیدة لیس بینها احتمال یدعمه دلیل ومقبول، والتفسیر الوحید المقبول  هو مایعتقده الشیعة الإمامیة وهو أن هؤلاء هم الأئمة والخلفاء الاثنی عشر بعد رسول اللّه و کلُّهم من قریش ومن بنی هاشم وآخرهم محمد بن الحسن العسکری علیهماالسلام وهو حیٌ غائبٌ عن الأنظار وسیظهر فی الوقت المناسب ویقوم ویملأ الارض قسطاً وعدلاً.

الطائفةُ الثانیةُ: وهی الأحادیث التی تصرح بأن الأئمة الاثنی عشر آخرهم (القائم) و (المهدی). 

عن سلمان الفارسی رحمة اللّه علیه قال: دخلت علی رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله و إذا الحسینُ علی فخذه و هو یقبِّل جبینه و یلثم فاه و یقول: «أنت سيد ابن السيد، أنت إمام ابن إمام، أبو الأئمة أنت حجة ابن حجة أبو حجج تسعة من صلبك، تاسعُهم قائمهم».[763]

الطائفةُ الثالثةُ: وهی الأحادیث التی تصرح بالأَئمة الاثنی عشر وتذکرهم بالإسم.  

قال جابربن عبد للّه الانصاری: یارسول اللّه، ومن الأَئمة من وُلد علی بن أبی طالب ؟


فقال: «الحسنُ والحسینُ سیدا شباب أهل الجنة،

ثم سید العابدین فی زمانه علی بن الحسین،

ثم الباقر محمد بن علی، ستدرکه یاجابر، فاذا أدرکتَه فأقرأه منی السلام ،

ثم الصادق جعفر بن محمد،

ثم الکاظم موسی بن جعفر

ثم الرضا علی بن موسی

ثم التّقی محمد بن علی

ثم النّقی علی بن محمد

ثم الزّکی الحسن بن علی

ثم ابنه القائم بالحق مهدی أُمتی الذی یملأُ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت ظلماً وجوراً».[764]

وقال سهل بن سعد الأَنصاری: سألت فاطمة بنت رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  عن الأئمة، فقالت: کان رسول للّه یقول لعلی :أنت الإِمام والخلیفة بعدی وأنت أولی بالمؤمنین من أنفسهم،

فاذا مضیتَ  فابنُک الحسنُ أولی بالمؤمنین من أنفسهم،

فاذا مضی الحسنُ فابنک الحسین أولی بالمؤمنین بأنفسهم،

فاذا مضی الحسینُ فابنه علی بن‌الحسین أولی بالمؤمنین من أنفسهم،

فاذا مضی علیُ فابنه محمد أولی بالمؤمنین من أنفسهم

فاذا مضی محمدُ فإبنه جعفر أولی بالمؤمنین من أنفسهم،

فاذا مضی جعفر فإبنه موسی أولی بالمؤمنین من أنفسهم،

فاذا مضی موسی فإبنه علیُ أولی بالمؤمنین من أنفسهم،

فاذا مضی علی فإبنه محمد أولی بالمؤمنین من أنفسهم،

فاذا مضی محمد فإبنه علی أولی بالمؤمنین من أنفسهم،

فاذا مضی علی فإبنه الحسن أولی بالمؤمنین من أنفسهم،

فاذا مضی الحسنُ فابنُه القائمُ المهدی أولی بالمؤمنین من أنفسهم، یفتحُ اللّه به مشارقَ الارض ومغاربها».[765]

الطائفةُ الرابعةُ:وهی الأحادیث تصرح بأن الأئمة إثناعشر وأن جمیعهم معصومون.

روی أَبو الطفیل  عن الامام علی بن أبی طالب علیه‌السلام  قال: «قال رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  أنت الوصیُّ علی الأموات من أهل بیتی والخلیفة علی الأَحیاء من أمتی، حربک حربی وسِلمک سلمی، أنت الامام أبو الائمة، أحد عشر من صلبک أئمة مطهرون، معصومون، ومنهم المهدیُّ، الذی یملا الارض قسطاً وعدلاً فویل لمبغضیهم.[766]

الطائفة الخامسة : وهی الأحادیث التی تدل علی أن أهل الببیت موجودون إِلی یوم القیامة.

عن علی علیه‌السلام  قال: قال رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله : «النجومُ أمانٌ لأَهل السماء، فاذا ذهبت النجوم ذهب أهل السماء، وأهل بیتی أمانٌ لأَهل الأَرض، فاذا ذهب أهل بیتی ذهب أهل الارض.[767]

وعن عبد اللّه بن سلیمان العامری عن أبی عبد اللّه  علیه‌السلام  أنه قال: «ما زالت الأرض إلا وللّه‏ فيها حجةٌ يعرف الحلال و الحرام و يدعو الناس إلى سبيل اللّه‏».[768]

وعن أبی حمزة قال قلت لأبی عبد اللّه  علیه‌السلام  :أ تبقی الأرض بغیر إمام؟

فقال: لو بقیتِ الأرض بغیر إمام لساخت».[769]


وعن الوشاء قال: سألت الرضا  علیه‌السلام  هل تبقی الأرض بغیر إمام؟

قال: لا.

قلت :إنا نروی أنها لا تبقی إلا أن یسخط اللّه عز و جل علی العباد.

قال: «لا تبقى إذاً لساخت».[770]

یستفاد من هذه الأحادیث ونظائرها أَن وجود الامام- و هوالمعصوم والانسان الکامل والهدف من خلق الانسان- ضروریٌّ لبقاء الارض وساکنیها، وأن الارض لا تخلو من وجود الامام المعصوم، وعلی هذا یمکن القول بأنها غیر خالیة فی هذا الزمان من وجود الامام أیضاً. 

وهذا هو أیضاً ممایؤید عقیدة الامامیة الذین یعتبرون أن امام العصر هو ابن الامام الحسن العسکری علیه‌السلام  بلا فصل، وهو الذی ولد فی سنة مائتین وخمسة وخمسین من الهجرة، وهو غائب عن أنظارنا الآن ویقوم بوظائفه الی أن تتهیأ ظروف ظهوره فیقوم باصلاح العالم .

 

الأخبار المتتابعة بوجود الإمام المهدیّ

لقد استمر الأخبار بقضیة الامام المهدی القائم وظهوره فی آخر الزمان ،منذ عصر النبی الاکرم الی زمن الامام الحسن العسکری صلوات اللّه علیهم أجمعین.

وهناک أحادیث کثیرة فی هذا المجال موجودة فی کتب الحدیث نذکر بعضها من باب النموذج :

عن جابر بن عبد اللّه الأنصاری قال قال رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  «المهديُّ من ولدي إسمه إسمي و كنيته كنيتي، أشبه الناس بي خَلقاً وخُلقاً، تكون به غيبة و حيرة تضل
فيها الأمم، ثم يُقبل كالشهاب الثاقب يملأوها عدلاً و قسطاً كما مُلئت جوراً وظلماً».[771]

وعن الحسین بن علی عن أبیه أمیر المؤنین علی بن أبی طالب علیه‌السلام  أنه قال: «التاسعُ من وُلدك يا حسين هو القائم بالحق المظِهر للدين و الباسط للعدل».

قال الحسین فقلت له :یا أمیر المؤنین و إن ذلک لکائن ؟

فقال علیه‌السلام :«إي و الذي بعث محمداً صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  بالنبوة، واصطفاه على جميع البرية و لكن بعد غيبة وحيرة، فلا يثبتُ فيها على دينه إلا المخلصون المباشرون لروح اليقين، الذين أخذ اللّه‏ عز و جل ميثاقهم بولايتنا، وكتب في قلوبهم الإيمانَ و أيدهم بروح منه».[772]

ولما صالح الحسن بن علی  علیه‌السلام  معاویة بن أبی سفیان دخل علیه الناس فلامه بعضُهم علی بیعته، فقال علیه‌السلام : «ویحکم ما تدرون ما عملتُ، و اللّه الذی عملتُ خیرٌ لشیعتی مما طَلعت علیه الشمسُ أو غربت.

ألا تعلمون أننی إمامَکم مفترض الطاعة علیکم، و أحد سیدی شباب أهل الجنة بنصٍ من رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  علی؟

قالوا: بلی.

قال:«أما علمتم أن الخضر  علیه‌السلام  لما خرق السفینةَ وأقام الجدارَ، و قتل الغلامَ کان ذلک سخطاً لموسی بن عمران، إذ خفی علیه وجه الحکمة فی ذلک، وکان ذلک عند اللّه تعالی ذکره حکمةً و صواباً؟

أ ما علمتم أنه ما منا أحد إلاّ ویقع فی عنقه بیعة لطاغیة زمانه إلا القائم الذی یصلی روحُ اللّه عیسی بن مریم  علیه‌السلام خلفه، فإن اللّه عز و جل یُخفی ولادته ،و یغیب
شخصَه، لئلا یکون لأحد فی عنقه بیعة.

إذا خرج ذلک التاسع من ولد أخی الحسین بن سیدة الإماء یطیلُ اللّه عمره فی غیبته ثم یُظهره بقدرته فی صورة شابٍ دون أربعین سنة، ذلک لیعلم أن اللّه علی کل شیء قدیر».[773]

وکان  الحسینُ بن علی بن أبی طالب  علیه‌السلام  یقول:«قائم هذه الأمة هو التاسع من وُلدي و هو صاحب الغيبة و هو الذي يقسِّم ميراثه و هو حي».[774]

وعن سعید بن جبیر قال: سمعت سید العابدین علی بن الحسین  علیه‌السلام یقول: «في القائم منّا سنن من الأنبياء، سنة من أبينا آدم، و سنة من نوح و سنة من إبراهيم و سنة من موسى و سنة من عيسى و سنة من أيوب و سنة من محمد صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌ فأما من آدم و نوح فطول العمر».[775]

وقال محمد بن مسلم الثقفی: سمعت أبا جعفر محمد بن علی الباقر  علیه‌السلام یقول: القائم منّا منصورٌ بالرعب، مؤدٌ بالنصر، تطوی له الأرض، و تظهر له الکنوز، یبلغ سلطانه المشرقَ و المغربَ، و یُظهرُ اللّه عز و جل به دینه علی الدین کله و لو کره المشرکون، فلا یبقی فی الأرض خرابٌ إلا قد عمَّر، و ینزل روح اللّه عیسی بن مریم  علیه‌السلام  فیصلی خلفه».[776]

وعن صفوان بن مهران عن الصادق جعفر بن محمد علیه‌السلام  أنه قال:«من أقر بجميع الأئمة و جحد المهديَّ كان كمن أقر بجميع الأنبياء و جحد محمدا صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  نبوته».

فقیل له: یا ابن رسول اللّه فمن المهدی من ولدک؟

قال: «الخامس من وُلد السابع يغيب عنكم شخصُه و لايحلُ لكم تسميته».[777]

وعن یونس بن عبد الرحمن قال:  دخلت علی موسی بن جعفر  علیه‌السلام  فقلت له:
یا ابن رسول اللّه أنت القائم بالحق؟

فقال: «أنا القائم بالحق ،ولكن القائم الذي يطهِّر الأرضَ من أعداء اللّه‏ عز و جل و يملأوها عدلاً كما مُلئت جوراً و ظلماً هو الخامس من ولدي ،له غيبة يطول أمدُها خوفاً على نفسه ،يرتدُّ فيها أقوام، و يثبت فيها آخرون».

ثم قال علیه‌السلام : «طوبى لشيعتنا المتمسكين بحَبلنا في غيبة قائمنا ،الثابتين على موالاتنا، و البراءة من أعدائنا، أولئك منا ونحن منهم، قد رضوا بنا أئمةً، ورضينا بهم شيعةً، فطوبى لهم ثم طوبى لهم ،وهم واللّه‏ معنا في درجاتنا يوم القيامة».[778]

وعن الریان بن الصلت قال قلت للرضا  علیه‌السلام  :أنت صاحب هذا الأمر؟

فقال :أنا صاحب هذا الأمر، و لکنی لست بالذی أملأوها عدلاً کما ملئت جوراً و کیف أکون ذلک علی ما تری من ضعف بدنی؟

و إن القائم هو الذی إذا خرج کان فی سن الشیوخ و منظر الشبان، قویاً فی بدنه حتی لو مدَّ یده إلی أعظم شجرة علی وجه الأرض لقلعها، و لو صاح بین الجبال لتدکدکت صخورُها.

یکون معه عصا موسی و خاتم سلیمان  علیه‌السلام  ذاک الرابع من وُلدی، یغیِّبه اللّه فی ستره ما شاء ثم یظهره فیملأ به الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً و ظلماً».[779]

عن عبد العظیم الحسنی قال :دخلت علی سیدی محمد بن علی  علیه‌السلام  و أنا أرید أن أسأله عن القائم أ هو المهدی أو غیره؟ فابتدأنی فقال:«یا أبا القاسم إن القائم منّا هو المهدیُّ الذی یجب أن یُنتظر فی غیبته و یُطاع فی ظهوره و هو الثالث من ولدی.

و الذی بعث محمداً بالنبوة و خصنابالإمامة إنه لو لم یبق من الدنیا إلا یومٌ واحدٌ لطول اللّه ذلک الیوم حتی یخرج فیملأ الأرضَ قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً
و ظلماً.

و إن اللّه تبارک و تعالی یُصلح أمره فی لیلة کما أصلح أمر کلیمه موسی  علیه‌السلام  لیقتبس لأهله ناراً فرجع و هو رسولٌّ نبیٌّ».

ثم قال  علیه‌السلام :«أفضل أعمال شيعتنا انتظار الفرج».[780]

وقال الصقر بن أبی دلف: سمعت علی بن محمد بن علی الرضا  علیه‌السلام  یقول:«إن الإمام بعدي الحسنُ ابني و بعد الحسن إبنه القائمُ الذي يملأ الأرض قسطاً و عدلاً كما ملئت جوراً و ظلماً».[781]

أحمد بن إسحاق بن سعد الأشعری قال: دخلت علی أبی محمد الحسن بن علی  علیه‌السلام  و أنا أرید أن أسأله عن الخلف من بعده، فقال لی مبتدئاً: «يا أحمد بن إسحاق إن اللّه‏ تبارك و تعالى لم يُخلِ الأرض منذ خلق آدم  عليه‌‏السلام  و لا يخليها إلى أن تقوم الساعة من حجة اللّه‏ على خلقه، به يُدفع البلاء عن أهل الأرض، و به ينزل الغيث، و به يخرج بركات الأرض».

قال فقلت له: یا ابن رسول اللّه فمن الإمام و الخلیفة بعدک؟

فنهض  علیه‌السلام  مسرعاً فدخل البیت ثم خرج و علی عاتقه غلامٌ کأن وجهَه القمر لیلة البدر من أبناء الثلاث سنین فقال: «يا أحمد بن إسحاق، لو لا كرامتك على اللّه‏ عز و جل و على حججه ما عرضت عليك، إبني هذا إنه سميُّ رسول اللّه‏ صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌ وكنيُّه الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً».[782]

یستفاد من هذه الاحادیث والعشرات من أمثالها أن النبیّ الأکرم والأئمة المعصومین أخبروا الناس باستمرار عن وجود (الأئمة الاثنی عشر) و(المهدی) و(القائم) لیستطیعوا بذلک تهیئة الذهنیة العامة والرأی العام للقبول به واستقباله،
وقدتحقق الامر علی النحو الذی قالوا وأخبروا به، فیتبین أن هذا البرنامج بدأ طرحه من جانب رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  واستمر من جانب الأئمة المعصومین.

 

التنبؤ والاخباربغیبة المهدی

لقد کانت مسألة غیبة الامام الثانی عشر مطروحةً بین الشیعة منذ عصر رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  الی الإمام الحادی ¨عشر، فقد أخبر النبی والأئمة المعصومون بان الغیبة تعتبر من خصائص الامام المهدی وقد صرح بذلک، علاوة علی الروایات السابقة، فی أحادیث کثیرة أخری .

قال النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله : «و الذي بعثني بالحق بشيراً ليغيبنَّ القائمُ من وُلدي بعهدٍ معهود إليه منّي حتى يقول أكثر الناس: ماللّه‏ في آل محمد حاجة، و يشك آخرون في ولادته، فمن أدرك زمانه فليتمسك بدينه، ولا يجعل للشيطان إليه سبيلاً بشكه فيزيله عن ملتي، و يخرجه من ديني، فقد أَخرجَ أَبَويكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ من قبل، و إن اللّه‏ عز و جل جعل الشَّياطِينَ أَولياءَ لِلَّذِين لا يُؤِنون[783]».

وقالَ‌الامام الصادق  علیه‌السلام : «إِنْ بَلَغَكُمْ عَنْ صَاحِبِكُمْ غَيْبَةٌ فَلا تُنْكِرُوها[784]».

وکتب الطبرسی یقول: إن أخبار الغیبة قد سبقت زمانَ الحجة بل زمان أبیه وجده...وقد خلَّدها المحدِّثون من الشیعة فی أصولهم المؤلفة فی أیام السیدین الباقر والصادق علیهما السلام ومن جملة ثقات المحدِّثین والمصنفین من الشیعة الحسن بن محبوب الزرّاد وقد صنف کتاب المشیخة الذی ذکر فیه أخبار الغیبة قبل زمان الغیبة، بأکثر من مائة سنة فوافق الخُبرُ الخبَرَ وتحقق ماأخبرت به الأحادیث.[785]


و قد کتب محمد بن ابراهیم بن جعفرالکاتب النعمانی الذی وُلد فی عصر الغیبة الصغری وکان عند تألیفه کتاب (الغیبة) قد مر علی میلاد الامام المهدی علیه‌السلام  ثمانون سنة ونیفاً یقول ما خلاصته :لقد أخبر الأَئمة الأطهاربغیبة الامام المهدی قبل حصول هذه الغیبة، ولولم تحدث هذه الغیبة لکان مذهب الامامیة باطلاً، لکن اللّه تبارک وتعالی صدَّق إِنذار الائمة علیهم‌السلام  بها، وصحح قولهم فیها فی عصر بعد عصر.[786]

ثم ان هناک مضافاً الی الحسن بن محبوب عدداً کبیراً من أصحاب الأَئمة المعصومین علیهم‌السلام  قبل ولادة الإمام المهدی علیه‌السلام  ألفوا کتباً حول غیبة هذا الإمام نذکر بعضها علی سبیل المثال لا الحصر:

1- علی بن الحسن بن محمد الطائی الطاطری وکان من أصحاب الإمام موسی بن جعفر علیه‌السلام  له کتاب فی الغیبة وکان فقیهاً ثقة فی حدیثه[787].

2- علی بن عمر الاعرج الکوفی، من أصحاب الامام موسی بن جعفر علیه‌السلام له کتاب فی الغیبة.[788]

3-ابراهیم بن صالح الأنماطی، من أصحاب  الامام موسی بن جعفر  علیه‌السلام  له کتاب فی الغیبة[789].

4- الحسن بن علی بن أبی حمزة - الذی کان یعیش فی عصر الامام الرضا  علیه‌السلام  له کتاب فی الغیبة[790]

5-العباس بن هشام الناشری الاسدی، من أصحاب الامام الرضا علیه‌السلام له
کتاب فی الغیبة.[791]

6- علی بن الحسن الفضال، من أصحاب الامام الهادی والامام العسکری، له کتاب فی الغیبة.[792]

7- الفضل بن شاذان النیشابوری، من أصحاب الامام الهادی والامام العسکری له کتاب فی الغیبة.[793]

بالنظر الی ما مضی و بالاضافة الی ثلاثة أمور تالیة یکون وجود الامام الثانی عشر فی حال الغیبة أمراً قطعیاً:

أ) ان وجود الإمام والحجة طبقاً للبرهان العقلی الثابت فی محله والأَحادیث الکثیرة الصادرة من المعصومین، أمر ضروریٌّ لبقاء النوع الانسانی، وان الارض لا تخلو من الحجة.

ب) لقد جاء فی أحادیث کثیرة وعلی حدّ التواتر أن عدد الأَئمة هو إثنا عشر شخصاً.

ج) إن أحد عشر من الأئمة الاثنی عشر - حسب الأحادیث والشهادة والتاریخ - قد أتوا إلی هذه الدنیاوعاشوا ومضوا بعد مدة ورحلوا الی ربهم .

وبناء علی هذا یجب أن یقال: ان الامام الثانی عشر الذی هو - کما فی الاحادیث - الابنُ المباشر للامام الحسن العسکری علیه‌السلام  یعیش فی حال الغیبة.

 

مکارم أَخلاق الامام المهدی


لقد عاش الامام المهدی وللاسف حالة الغیبة منذ طفولته ولم یکن له معاشرة مع الناس بصورة مباشرة لیروا کمالاته المعنویة ویتعرفوا علی مکارم أخلاقه ویطّلعوا علی علومه ومعارفه، وأحواله المعنویة وینقلوها لنا، ولکن بالنظر الی ما قیل حول شروط الامامة یجب أن نقول: ان الامام المهدی کان هو أیضاً یتحلی بکل الکمالات المعنویة ویتصف بالصفات التی کان الأَئمة الاخری یتصفون بها فهو معصوم من الذنب والخطأ، مصونٌ من المعصیة والاشتباه، وعارف بکل المعارف والعلوم التی هی ضروریٌّ معرفتها للامام. وکانت کل مصار المعرفة وینابیعهاالمتاحة للائمة متاحة له أیضاً.

إِن سیرة الامام المهدی علیه‌السلام  - فی مختلف المجالات العبادیة والاجتماعیة والاخلاقیة - هی علی غرار سیرة الرسول الاکرم وسیرة سائر الأئمة الهداة صلوات اللّه علیهم أجمعین، وان لم تُنقل لنا تفاصیلها وجزئیاتها، إلا أن هذه الکمالات سیظهر جمیعها بعد زمان الظهور وقد ورد بعضها فی جملة من الروایات.    

قال أبو جعفر علیه‌السلام : «إن العلم بكتاب اللّه‏ عز و جل و سنة نبيه  صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  لينبُت في قلب مهديِّنا كما ينبت الزرعُ على أحسن نباته، فمن بقي منكم حتى يراه فليقل حين يراه: السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة و النبوة، و معدنَ العلم و موضعَ الرسالة، السلام عليكَ يا بقية اللّه‏ في أرضه».[794]

وعن أبی جعفر الباقر  علیه‌السلام  قال أیضا: «إذا قام قائمُنا وضعَ يده على رؤوس العباد فجمع بها عقولَهم و كمُلت بها أحلامهم».[795]

وعن أبی عبد اللّه (الصادق) علیه‌السلام  قال:«العلم سبعة و عشرون حرفاً فجميع ما جاءت به الرسُل حرفان فلم يعرف الناسُ حتى اليوم غيرَ الحرفين، فإذا قام قائمناً أخرج الخمسة و العشرين حرفاً فبثَّها في الناس و ضم إليها الحرفين حتى يبثها
سبعة و عشرين حرف».[796]

طبعا یجب أن لا نتصور أن هذه الاحادیث تقصد أن علوم الامام المهدی وکمالاته تفوق کمالات وعلوم الرسول الاکرم وسائر الأئمة(صلوات اللّه علیهم اجمعین)، کلا لیس هکذا، بل کل تلک الذوات المقدسة متساوون فی العلم والکمال، إنهم یمتلکون أیضا ً ما یمتلکه الامام المهدی ولکن عقول الناس فی عصورهم وظروفهم الموضوعیة لم تکن مهیَّأة لدرک مثل هذه العلوم.

 

الغیبة الصغری والکبری

إن للامام المهدی -  حسب اعتقاد الامامیة - غیبتین: غیبة صغری وغیبة کبری.

والغیبة الصغری بدأت من بدء ولادة ذلک الامام (عام 255) وانتهت الی سنة329، وطوال هذه المدة وان کان الامام غائباً عن أعین عامة الناس، إلا أن بعض الخواص کانوا علی ارتباط مع الشیعة وکانوا یقومون بتلبیة إحتیاجاتهم ویجیبون علی أَسئلتهم وکانوا یقومون بدورالوسیط بین الناس وبین الامام المهدی علیه‌السلام  وکان یُدعی هؤلاء بالنواب وکانوا أربعة أشخاص، وکانوا علی الترتیب الآتی:

الاول: عثمان بن سعید وکان من ثقاة أصحاب الامام الهادی والام الحسن‌العسکری علیه‌السلام .

وکان أحد الذین أراهم ابنَه المهدی وقال له: «ألا وإنكم لاترونه من بعد
يومكم هذا، فاقبلوا من عثمان ما يقوله، وانتهوا الى أمره، واقبلوا قوله، فهو خليفة إمامكم والأمر إليه».[797]

الثانی: محمد بن عثمان وقد نُصب للوکالة من جانب الامام الحسن العسکری علیه‌السلام  فی شأنه:«... وإن إبنه محمد وكيل إبني: مهديكم».[798]

ولقد تأکدت نیابته ووکالته بتوقیع صدر من ناحیة الامام المهدی.[799]

الثالث: الحسین بن روح وقد نصبه محمد بن عثمان خلیفةً له ووکیلاً للامام المهدی قبیل وفاته قائلاً: ان حدث علیَّ حدث الموت، فالأمر الی أبی القاسم بن روح النوبختی فقد أَمرت أن أجعله فی موضعی بعدی فارجعوا إلیه وعوّلوا فی أُمورکم علیه.[800]

الرابع: علی بن محمد السمری وهو أحد أعیان الشیعة الثقات وقد نصبه الحسین بن روح قبل وفاته مکانه ووکیلاً عن الناحیة المقدسة.[801]

کان علی بن محمد السمری آخر نائب من نواب الامام المهدی الخاصین وقد توفّی السمری هذا عام 329 هجریة قمریة وقد قرأ علی الناس ـ قبل وفاته ـ کتاباً(توقیعاً) صدر من الناحیة المقدسة جاء فیه:

«بسم اللّه‏ الرحمن الرحيم، يا علي بن محمد السمري أعظم اللّه‏ أجر اخوانك فيك فانك ميِّت ما بينك وبين ستة أيام، فاجمع أمرك ولاتوصِ الى أحد فيقوم مقامك بعد وفاتك، فقد وقعتِ الغيبة التامة فلا ظهور إلا بعد إذن اللّه‏ تعالى ذكره وذلك بعد طول الأَمد، وقسوة القلوب وامتلاء الارض جوراً، وسيأتي من شيعتي من يدعى المشاهدة، ألا فمن ادعى المشاهدة قبل خروج السفيانى والصيحة فهو كذّاب مفترٍ، ولاحول ولاقوة الا باللّه‏ العلي العظيم».[802]


لقد استمرت فترة الغیبة الصغری ونیابة النواب الخاصین حوالی اربعة وسبعین عاماً، وفی هذه المدة کان الشیعة علی إتصالٍ مع إمام العصر(عجل اللّه فرجه) عن طریق النواب الأربعة ویسألون حول مشکلاتهم الدینیة ویتلقون الأجوبة فی رسائل درج علی تسمیتها بالتوقیع والتوقیعات، وربما صدرت توقیعات ابتداءً من الناحیة المقدسة، وتلقوا من خلالها أوامر وتعلیمات.

وهناک کرامات ومعاجز وتنبؤات رافقت أو انطوت علیها هذه التوقیعات رویت فی الکتب تحتاج دراستها الی فرصة اوسع.

ولقد کان وقوع الغیبة الصغری وسیلة وبالأحری مقدمة للمزید من إعداد الشیعة وتهیئهم لتقبل الغیبة الکبری.

وأما الغیبه‌الکبری فقد بدأت من عام وفاة آخر النواب الخاصین للامام المهدی(329) وستستمر الی وقت ظهور الامام المهدی علیه‌السلام .

عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللّه علیه‌السلام  «لِلْقَائِمِ غَيْبَتَانِ إِحْدَاهُمَا قَصِيرَةٌ وَ الأُخْرَى طَوِيلَةٌ الْغَيْبَةُ الأُولَى لَا يَعْلَمُ بِمَكَانِهِ فِيهَا إِلاّ خَاصَّةُ شِيعَتِهِ وَ الأُخْرَى لايَعْلَمُ بِمَكَانِهِ فِيهَا إِلاّ خَاصَّةُ مَوَالِيهِ».[803]

هذا ولا یُعرف مکان حیاة الامام المهدی واستقراره ولعله یتردد فی المجتمع ویعیش بین أفراده من دون أن یعرفه الناس.

 

فلسفة الغیبة

یمکن أن یقول أحدٌ: لماذا الامامُ المهدی علیه‌السلام  غائبٌ عن الإنظار؟ ألم یکن من الممکن أن یعیش فی زاویة من العالم مثل سائر الناس، ویسعی الی نشر الدین، وأحکامه وقوانینه، ویقود الأُمة، ویستمر فی العیش هکذا، ریثما تتهیأله الظروف العالمیة، ویأذن اللّه تعالی له فیقوم حینئذ ویُسقط حکومةَ الجبارین ویقیم علی أنقاضها حکومة العدل الالهیة.


ویمکن  القول فی معرض الجواب أن هذه نظریة جیدة، ولکنها ـ وللاسف ـ لیست عملیة.

ولکی یتضح هذا الموضوع، ویتبین سبب عدم إمکان تحقق ذلک، لابد من الالتفات الی عدة نقاط هی کالتالی:

1- ان برنامج الامام المهدی الموعود مهمة تختلف عن مهمة وبرنامج سائر الأَئمة، فان سائر الائمة لم‌یکونوا مکلّفین بتأسیس الحکومة الإسلامیة، والتطبیق الکامل للحکومة الإسلامیة، ومکافحة الظلم، والدفاع عن المحرومین والمستضعفین، والتنفیذ الکامل للعدالة بالحرب والعمل المسلح، ولکن هذه الوظیفة الثقیلة أُلقیت علی عاتق الإمام المهدی علیه‌السلام  وتُعتبر من خصوصیاته وقد وصفه النبی والأئمة المعصومون صلوات اللّه علیهم.

2-ان حکومة الإمام المهدی حکومة مبدأیة وعالمیة لامحلیة وقطریة محدودة، أو قومیة، واقلیمیة وإن تاسیس واقامة مثل هذه الحکومة عملیة جد صعبة وهی بحاجة الی تهیؤ أرضیة عالمیة:

اولاً: الاستعداد العسکری الکامل الی درجة التفوق علی القوة العسکریة العالمیة.

ثانیاً: تهیؤ أکثر الناس فی العالم، لقبول مثل هذه الحکومة والجهاد والتفانی فی سبیل تحقیقه.

3- لقد ثبت بالعقل والنقل أن وجود الامام أمرٌ فی غایة الضرورة لاستمرار النوع الانسانی وأن الارض لاتخلو من وجود الحجة.

4- ان عدد الأئمة بعد رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  ـ وفقاً لأحادیث وروایات کثیرة ـ لیس أکثر من إثنی عشر، وقد أتی أحد عشر منهم وعاشوا فترة معینة، ومضوا بعد مدة، وعلی هذا فان الامام الثانی عشر وهو المهدی الموعود یجب أن یبقی حیاً وباقیاً الی یوم قیامه بالمهمة الکبری.

5- ان النبی والائمة المعصومین أخبروا فی أیام حیاتهم مرات ومرات بوجود المهدی وقیامه وقالوا: ستُملأُ الارض بالظلم والجور زمناً وسیقوم‌المهدیُّ، ویستأصل الظلم والجور من العالم، بمجاهدة أصحابه وأنصاره وتفانیهم، ویقیم دولة العدل والحق.

والآن، وبالنظر الی النقاط المذکورة، یجب أن نری هل کان إمام العصر یستطیع ان یعیش کأی انسان عادی فی زاویة من زوایا العالم، ویقوم بمسؤلیته فی إطار الحد الممکن، فماذا کان یتوقع فی صورة القبول بمثل هذه الفرضیة؟!

فی مثل هذه الفرضیة کان إِمام العصر یواجه فریقین من الناس:

الاول: المحرومون والمستضعَفون والمظلومون وهم أُناس کانوا ولایزالون موجودین وهم ـ وللأَسف ـ یشکِّلون الغالبیة من الناس وینتظرون الفرج والانفراج.

إن هذا الفریق حیث أنهم یرون الامام الموعود بین أظهرهم فهم ینتظرون ظهوره وقیامه، واصلاح العالم علی یدیه، وهم یشکون إلیه باستمرار ویطلبون منه الظهور لیقوم بمهمته، والبدء بنهضته العالمیة.

وفی هذه الحالة إن لبی الامام المهدی علیه‌السلام   مطلبهم ودخل فی الحرب لم یکن موفقاً، لان الارضیة المناسبة للنهضة العالمیة لم تکن مهیأة بعد، ولهذا فان الارض کانت حینئذ ـ تخلو من وجود الامام والحجة.

واذا لم یستجب الامام علیه‌السلام  لمطلب المظلومین ولم ینهض بمهمته الاصلاحیة الکبری، أیس منه المحرومون والمستضعفون وتفرقوا عنه، فلم یکن بدّ من الغیبة.

الفریق الثانی: الحکومات الطاغوتیة الظالمة العالمیة التی کانت ولاتزال ـ وللاسف ـ تمارس السلطة فی جمیع نقاط العالم ولم تمتنع عن ارتکاب أیة جنایة، وتحاول أن تزیل من طریقها کل خطر أو عائق ولو کان احتمالیاً.

ان هذا الفریق حیث أنهم سمعوا أن الامام المهدی الموعود ینهض للدفاع
عن المحرومین، ویقوم بمکافحة الظلم والحیف، ویرون أنفسهم فی خطر من جانبه، وبخاصة مع ما یتصف به من العمر الطویل وغیر العادی، فهو فی مثل هذه الصورة یحس بالخطر الکامل، ولم یتوقف عن السعی الی اغتیال الإمام وقتله، وفی النتیجة تخلو الارض من الحجة، والامام.

وبناءاً علی هذا تکون غیبة الامام الحجة من أجل تجنب هذه الامور أمراً ضروریاً بدیهیاً.

 

آثار وفوائد الامام الغائب

لقد أشرنا ـ لدی البحث فی ضرورة وجود الامام فی المجتمع - الی مجموعة من واجبات الامام ومسؤولیاته المهمة، وتلک الوظائف هی:

أولاً: المحافظة علی أحکام الدین وقوانینه وتعالمیه ومعارفه.

ثانیاً: الترویج لها ونشرها بین المسلمین.

ثالثاً: تأسیس الحکومة الاسلامیة وادارتها وتنفیذ الاحکام والقوانین القضائیة، والسیاسیة، والاجتماعیة، والاقتصادیة، والثقافیة، وغیر ذلک من الامور المرتبطة بادارة البلاد الاسلامیة وحل مشاکل الناس.

وهنا یمکن أن یُسئل: لقد اعتبرتم وجود الامام ضروریاً بالنظر الی هذه الحاجات، ولکن لاشی‌ء من هذا یترتب علی وجود الامام الغائب، فما فائدة الامام الغائب؟

نقول فی معرض الجواب: أما بالنسبة الی ترتب الفائدة الاولی، یعنی المحافظة علی أحکام الدین وقوانینه ومعارفه وتعالیمه فهو لایختلف عن سائر الأَئمة، فالامام الغائب أیضاً یحافظ علی قوانین الدین وأحکامه بحیث یمکن أن یقال: أن قوانین الاسلام وتعالیمه، ومعارفه وأحکامه بقیت محفوظةً ـ بعد رسول
اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  وطوال التاریخ وحتی فی هذا العصر ـ لدی الأئمة المعصومین من دون زیادة أو نقصان.

أما بالنسبة الی تحقق الامر الثانی والثالث و ان لم یستطیع الناس فی عصر الغیبة أن یستفیدوا من الإمام الغائب، ولکن هذا لایعود الی تقصیرٍ من جانب الامام، بل هو من جانب الناس الذین لم یهیئوا أرضیة ظهور الامام المهدی علیه‌السلام  وتأسیس الحکومة، والإمساک بالأزمة السلطة، ولهذا فان الامام مضطر الی البقاء فی حالة الغیبة ریثما تتوفر مقدمات ظهوره، وتتهیأ ظروف قیامه.

هذا علاوة علی أنه لیس ثمت دلیلٌ قاطعٌ علی أنه لم یکن للامام أی تدخل فی زمن الغیبة فی المسائل العلمیة والثقافیة المرتبطة بالدین، وحل المشاکل السیاسیة والثقافیة المرتبطة بالامامة الاسلامیة بل یمکن أن نحتمل ونحدس أنه ربما یتدخل فی بعض الحالات الضروریة، ویضع مطالب علمیة، بصورة مباشرة وغیر مباشرة، تحت تصرف بعض الاشخاص أو الجماعات، أویعین الأُمة الاسلامیة فی بعض الظروف العصیبة، ویقدم تعالیمه وارشاداته، فی صورة شخص غیر معروف، الی القائمین بشؤون الأَئمة، وهذه الأعمال مما لایمکن نفیها.

وهناک ـ مضافاًالی جانب الفوائد السابقة ـ فائدتان مهمتان نشیر الیهما:

الفائدة الاولی: بقاءُ النوع الانسانی وعمارة الارض، ولإثبات هذا الموضوع یمکن الاستفادة من طریقین: أحدهما نقلی والاخر عقلی:

 

الادلة النقلیة   

وهی الأحادیثُ الکثیرةُ التی تعتبر وجودَ الحجة والإمام ضروریاً لبقاء النسل البشری، وفقدانه موجباً لخراب الارض، وانقراض النسل البشری وقد أتینا ـ فی ما سبق ـ بطائفة من  هذه الاحادیث، ولانری ضرورة فی تکرارها.



الادلة العقلیة

لقد اُقیمت فی کتب العقیدة والکلام والفلسفة أیضا أدلة علی ضرورة وجود الانسان الکامل فی جمیع العصور وهی أدلة بذاتها تؤید ضرورةَ وجود الامام والحجة.

وبیان وتوضیح هذه الأدلة بحاجة الی مقدمات جاء ذکرها علی وجه التفصیل فی الکتب المرتبطة ولاتسع هذه الاوراق المعدودة لذکرها.

ولهذا فاننا نکتفی فی هذا الدراسة بذکر خلاصة بعض النتائج والضروریة منها:

1 - أَن الانسان مرکب من البدن الجسمانی والروح المجرد الملکوتی، فمن هذین البعدین ینشأ الموجود المسمی بالانسان.

ان المرتبة العلیا من الوجود الانسانی هو جوهرٌ مجردٌ وملکوتیٌ وباق، والمرتبة السافلة منه هی مادیةٌ جسمانیةٌ، ولهذا یمکن له التحرک والاستکمال.

2 - یتمکن الانسان أن یتحرک فی باطنه فی أحد مسارین: أحدهما صراط الانسانیة المستقیم، و تنمیة الصفات والکمالات الانسانیة، ویسلک سیراً صعودیاً الی اللّه.

والطریق الثانی هو سبیل الانحراف عن صراط الانسانیة المستقیم، وتنمیة الصفات الحیوانیة، والسقوط فی وادی الوحشیة والتوحش.

إن اختیار کل واحد من هذین الطریقین واقعٌ تحت إِرادة الانسان نفسه، ومفتاحه بیده ذاته.

3  ـ ان خلق الانسان والکون لیس بدون هدف، ولیس عملاً غیر هادف، بل الهدف هو تکامل النفس الانسانیة، والسیر صعداً الی اللّه، وحیازة السعادة النفسانیة والأُخرویة.


4 ـ الانسان فی تحصیله لصراط الانسانیة المستقیم، والحرکة الباطنیة نحو الکمال والسعادة الاخرویة لایحظی بالاکتفاء الذاتی، ولا یکون فی مقدور الانسان بمفرده، بل هو فی هذه الناحیة بحاجة شدیدة الی خالق البشر، وهدایته وارشاد الأنبیاء وتوجیهاتهم.

ولهذا یمکن القول بأن الالطاف الالهیة تقتضی أن یوفر اللّه تعالی برنامجاً یضمن السعادة الدنیویة والأُخرویة للبشریة، بواسطة الانبیاء المصطفین، ویضعه عن طریقهم تحت تصرفها.

إن احکام الدین وقوانینه نزلت لهذا الغرض، وإِن صراط الانسانیة المستقیم وطریق السلوک الی اللّه هو هذا.

إِن العقائد الحقة والاخلاق الفاضلة والاعمال الصالحة من عوامل تکامل النفس وهی توفر سعاده‌الانسان الاخرویة، کما ان العقائد الباطلة، والاخلاق الرذیلة، وارتکاب المعاصی والاعمال القبیحة توجب السقوط وهلاک الانسان.

5 - ان مسیرة الحرکة النفسانیة فی الانسان لیست قضیة اعتباریة ومجرد تصوّر بل هی مسیرة واقعیة وحقیقیة، وان جوهرة النفس الانسانیة تتحرک فی مسیر واقعی، فهو إِما أن یتحرک باتجاه منبع الکمال فیغدو أکثر کمالاً، وإِما أنه یتحرک باتجاه وادی الحیوانیة المظلم.

من کل مامر، وبعد أن اتضحت هذه الحقیقة وهی أن الهدف من خلق الانسان هم السیر صُعُداً الی اللّه، والتکامل النفسی یمکن استنتاج أن یکون هناک دائماً ـ بین الناس ـ انسانٌ کاملٌ یتحرک فی طریق الانسانیة المستقیم، وتکون مجموعة العقائد الحقة، والاخلاق الفاضلة، والاعمال الصالحة قد تجمعَّت وتجسدت فیه، وخرجت من القوة الی الفعلیة، وتحقق فیه هدف الانسانیة.

إن مثل هذا الانسان الممتاز یتحرک باتجاه الکمال المطلق ویستفید باستمرار من الإِ فاضات الالهیة ویصعد بغیره ممن یسیر فی نفس هذا الطریق
بجواذبه الباطنیة، ویفید أتباعه من الافاضات الآلهیة التی تنزل باستمرار علی روحه الملکوتیة ومقام الامامة الشامخ.

إِن مثل هذا الانسان المتمیز والشخصیة الممتازة هو الهدف من خلق الانسان، وهو الامام والقدوة، وهو راعی موکب البشریة، وقائها الی شواطی‌ء الکمال، وهو حجة اللّه، وهو الذی یوجب وجودُه بقاءَ النوع البشری، ویوجب فقدانُه انقراضَ النسل البشری کما ویستوجب خرابَ الارض وبوارَها.

وعلی هذا الاساس یمکن القول بأن أهم فائدة لوجود الإمام هو بقاء الانسان، وفی ترتب هذا الاثر لیس هناک تفاوت مهم بین الظهور والغیبة.

ولقد شُبِّه الامامُ الغائب فی بعض الأَحادیث بالشمس خلف السحاب.

قال سلیمان :قلت للصادق  علیه‌السلام  فکیف ینتفع الناس بالحجة الغائب المستور؟

قال:«كما ينتفعون بالشمس إذا سترها السحاب».[804]

ویمکن القول فی توضیح هذا الحدیث بأن الشمس ـ کما ثبت فی العلوم الطبیعیة والفلکیة ـ تشکل مرکز المنظومة الشمسیة، وجاذبیتها تحفظ الارض، وتصونها من السقوط، وتدیر الارض حول نفسها، وتولد اللیل والنهار، والفصول المختلفة، وأشعتها تنیر الارض، وحرارتها توجب حیاة الانسان والحیوان والنبات، وفی ترتب هذا الأَثر لافرق بین ظهور الشمس فی النهار، وبین غیابها فی اللیل، کما لافرق بین أن یکون هناک سحاب أو لایکون.

الفائدة الثانیة:تقویة روح الامل وانتظار الفرَج والتهیؤ للمشارکة فی برنامج الإِمام المهدی العظیم، وإصلاحاته العالمیة الکبری.

إِن برنامج الامام مهدی علیه‌السلام  العالمی عبارة عن: إسقاط حکومة الجبابرة، واستئصال جذور الظلم والاستبداد الی الأَبد، وتأسیس الحکومة الاسلامیة
العالمیة الواحدة، وبسط العدالة، ونشر الدین الاسلامی فی أرجاء العالم، والغلبة علی سائر الأدیان، ومحو الشرک والکفر، محواً کاملاً وتطبیق القوانین والأحکام الإِسلامیة، وإِستئصال شأفة الفقر والإِستضعاف.

بقلیل من الامعان یتضح أن مثل هذا الأَمر المهم لایمکن أن یتحقق من دون إِستعداد جامع وتهیؤ وشامل وبخاصة أن هذا الانتصار العظیم یتحقق عبر القتال والجهاد، ولیس عن طریق المعجزة، وبالنظر الی أوضاع جبابرة العالم الیوم، والتقدم المحیِّر الحاصل فی مجال العلوم وبصورة خاصة فی مجال الصناعة الحربیة، وأسلحة الدمار الشامل فان الذین یؤمنون بالإِمام المهدی الموعود، ویطلبون قیامه وإِجراء الاصلاحات العالمیة یجب أن یهیئوا أنفسهم لهذا الصراع العظیم.

أولا: بأن یصوغوا أَنفسهم بالشکل الذی یرید الامام المهدی علیه‌السلام  تحققه فی جمیع أفراد البشر.

وثانیاً: یجب أن یهیؤا أذهان أکثریة الناس فی العالم لقبول الاسلام والحکومة العالمیة الواحدة.

وثالثاً: أن یسعوا فی ملافاة تخلفهم فی العلوم والصنائع، وبخاصة الصناعات العسکریة، وفی مجال تهیئة القوة الحربیة، بل ویتفرقوا ـ فی هذه الجهات ـ علی غیرهم.

وهذا هو معنی (انتظار الفرج) الذی جاءت فی الأحادیث، ویمکن عدُّ هذه الحقیقة أحد فوائد الاعتقاد والایمان بالإمام الغائب.

الأَحادیث المرتبطة بالمهدی فی مصادر اهل السنة

إِن نقل الاحادیث المر تبطة بالامام المهدی الموعود لا یختص بکتب الشیعة بل کتب الکثیر من علماء اهل السنة تنتقل ایضا الاحادیث المرتبطة بالمهدی فی
کتبهم أیضا ونحن هنا نشیر الی بعضها للنموذج :

عن علی علیه‌السلام  عن النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله  قال: «لو لم يبق من الدهر إِلاّ يومٌ واحدٌ لبعث اللّه‏ رجلاً من أهل بيتى يملأُوها عدلا كما كما ملئت جورا».[805]

وعن أُم سلمة قالت: سمعتُ رسول اللّه یقول: «المهديُ من عترتي من وُلد فاطمة».[806]

وروی علی علیه‌السلام  عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  أنه قال:«المهدي منّا، أهل البيت، يصلحه اللّه‏ فى ليلة».[807]

وعشرات الأَحادیث الأُخری الشبیهة بهذه الاحادیث .

یستفاد  من هذا النوع من الأَحادیث ان الاعتقاد بالامام المهدی الموعود لایختص بالشیعة بل هی عقیدة إسلامیة نشأت من النبی الاکرم صلی‌الله‌علیه‌وآله  واعتقد به أهل السنة أیضاً مع فارق ان الامام المهدی فی نظر الشیعة الامامیة شخصیة من أولاد النبی وفاطمة والامام الحسین وهوابن الامام الحسن العسکری بلا فصل وأنه وُلد عام 255 هجریة وهوحیٌّ الی الان ویعیش خلف ستار الغیبة،ویکون قیامه فی آخر الزمان، عندما یتهیأله الوضع العالمی. ولکن الامام المهدی الموعود عند الاکثریة من أهل السنة لیس شخصیة موجودة ومعروفة إِنما هو عرف بهذا القدر أنه من سلالة النبی وفاطمة وأنه یقوم فی آخر الزمان ویملأ العالم عدلاً، وبناء علی هذا یعتقدون أنه یولد فی آخر الزمان ویختلفون فی هذا مع الشیعة.

ان هذه العقیدة نشأت من الأَحادیث الموجودة فی کتبهم التی لم یرد فیها ذکر لولادة الامام المهدی وأنه ابن الامام الحسن العسکری بلا فصل وأن له غیبتین کبری وصغری وان لم تنطو علی نفیها وبالتالی لاتنفی عقیدة الشیعة.


وفی الخاتمة نری أن  من اللازم ان نذکر بان ولادة الامام المهدی الموعود وغیبته وان لم یُذکران فی کتب أهل السنة ولکن فریقاً منهم اعترف بولادة الامام المهدی الموعود وأُثبت ذلک فی کتبهم ونذکر منهم:

محمد بن طلحة الشافعی فی کتابه (مطالب السؤول)

ومحمد بن یوسف فی (کفایة الطالب)

وابن الصباغ المالکی فی (الفصول المهمة)

ویوسف بن قزاوغلی فی تذکرة خواص الأُمة

والشبلنجی الشافعی فی (نور الانصار)

وابن حجرالهیتمی فی (الصواعق المحرقة )

ومحمد أمین البغدادی فی (سبائک الذهب)

وابن خلکان فی(وفیات الاعیان)

والشعرانی فی(الیواقیت والجواهر)

وخواجه پارسا فی (فصل الخطاب )

وابو الفلاح الحنبلی فی(شذرات الذهب)

ومحمد بن علی الحموی فی (التاریخ المنصوری).

فهؤلاء من الذین اعترفوا بهذه الحقیقة.

 

الإمام المهدی وطول العمر

من القضایا المهمة المرتبطه‌بالامام المهدی الموعود طول عمره، فان عمرالامام المهدی بدأ من سنة ولادته (عام 255) وهو مستتمر الی هذا الوقت(1426هجریة قمریة) والی زمن الظهور، ولا یدری متی یکون، وسیستمر بعده الی وقت الوفاة.

وعلی کل حال فان هذا المقدار من العمر الطویل وغیر العادی لم یعرف مثله
فی هذه العصور، ولعل الاعتقاد بهذا المقدار من العمر صعب علی بعض الناس ولهذا فانه یحتاج الی الدراسة والبحث، والتحقیق العلمیُ والطبّی وهولیس وللاسف من إختصاصی ولا أنه من صلاحیتی.

إن اکتشاف العلل وتحدید العوامل المؤدیة إلی طول العمر والشیخوخة والموت یحتاج إلی سلسلة من اللتحقیقات العمیقه‌والواسعة التی تتم بواسطة جماعة من العلماء المختصین فی علوم متنوعة مثل علم الأَحیاء والطب وعلوم التغذیة والصحة والعلاج، وعلم المعرفة بالانسان وعلم الاجتماع وغیر ذلک من العلوم المرتبطة، وبتعاون هؤلاء المختصین واجتهادهم یمکن اکتشاف السر والسبب لطول عمر الانسان وایقافه علی المعلومات التی لو راعاها أمکنه أن یحافظ علی شبابه ویتمتع بالسلامة ویحظی فی المآل بطول العمر..

إن اکتشاف ما یضمن طول العمر لا یکون مفیداً للمعتقدین بالإِمام المهدی(عجل اللّه فرجه) فحسب بل ینفع جیع أبناء البشریة.

وهنا تجب الإِشارة والتذکیر بعدة نقاط:

1- ان الحد المتوسط فی عمر الاشخاص طیلة التاریخ وفی البلاد المختلفة لیس متساویة بل متفاوتٌ ومتغیر، وهذا التفاوت یرجع فی علله الی نوعیة التغذیة وکیفیتها ورعایة الامور الصحیة والتوقی من الامراض المعدیة والظروف البیئیة وتقدم العلوم الصحیة والطبیة.

2- إن عددا من الناس عاشوا أکثر من الحد المتوسط الذی عاشه أبناء نوعهم، وربما عاشوا مائة سنة. بل وربما عاش البعض استثناءً أکثر من مائة سنة، وبل وحتی ما یقرب من مائة وخمسین عاماً وهناک - حسب - الروایات من عاش مائتین سنة، وربما واصل الحیاة أکثر من ذلک بقلیل.

والنقطة الجدیرة بالتآمل ان أحدا من هؤلاء العلماء لم یعین سقفا معینا ً لعمر الانسان لا یمکن تجاوزه وان کان ذلک نادراً وبعیداً.


3- ان اللّه یحقق مشیئته عن طریق العلل والاسباب الطبیعیة ولکن قدرته لیست محدودة ولا أنها تنحصر فی العلل المتعارفة والمعروفة، بل یمکن ان یقوم بشیی‌ء عن طریق علل غیر معروفة کما یحدث ذلک فی موارد الاعجاز.

وعلی هذا الاساس یمکن القول بان وجود انسان معین وإِستمرار حیاته لمدة طویلة لو کان أمراً ضروریاً فان اللّه قادر علی أن یوفر العلل والاسباب الطبیعیة أو حتی غیر الطبیعیة لذلک، فلا یمکن إِنکار تصور أن یعمَّر شخص استثنائی مائة او ألف سنة، أوآلاف السنین.

4- ان علل والشیخوخة والموت لیست معروفة لنا، فاننا لا نملک دلیلاً علی أن جمیع أبناء البشر یشیخون ویفقدون قواهم الجسمیة فی سنین معینة علی وجه التحدید.

5- لقد أُشیر فی التاریخ الی أفراد مخصوصین أنهم عمَّروا مدداً طویلة جداً بل الف سنة بل وأکثر وطبعاً اثبات مثل هذه الاعمار الطویلة یحتاج الی دلیل قطعی ولکن لا یمکن ولا یجوزالتردید والشک فی اصل امکانیة ذلک .

إِن من الذین عمَّروا طویلاً جداً فی التاریخ هو النبی نوح وقد نص القرآن علی أن نوحاً لبث تسعمائة وخمسین عاماً یدعو قومه الی عبادة اللّه، ولکنه واجه مخالفة أکثریة الناس حتی أمطرت السماء مطراً غزیرا ووقع الطوفان وهلک جمیع الکفار ولم یبقَ إِلا هو ومن معه من المؤمنین به، الذین رکبوا معه السفینة فنجوا.

یستفاد من هذه الآیة ان النبی نوحا دعا قومه مدة تسعمائة وخمسین عاما .

علی أنه لیس معلوماً جیداً فی أی سن بعث بالنبوه‌کما أنه لیس من المعلوم أنه کم عاش بعد الطوفان ولن یستفاد أنه عاش أکثر من ألف سنة.

«وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً إِلى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلاّ خَمْسِينَ عاماً فَأَخَذَهُمُ الطُّوفانُ وَ هُمْ ظالِمُونَ. فَأَنْجَيْناهُ وَ أَصْحابَ السَّفِينَةِ وَ جَعَلْناها آيَةً لِلْعالَمِينَ».[808]
وعلی هذا الاساس یکون القرآن الکریم الذی هو سند قطعی وغیر قابل للانکار قد أید وجود عمر یتجاوز ألف سنة، فإذا قبلنا بهذا القدر من العمر لم یعد من الممکن إِنکار ماهو اکثر من ذلک.

 

وقت الظهور

لم یعیَّن وقت خاص لظهور الامام المهدی وقیامه العالمی بل عمد الائمة الاطهار علیهم‌السلام  إِلی تکذیب الموقِّتین.

فعن الفضیل، قال: سالت اباجعفر علیه‌السلام : هل لهذا الامر وقت ؟

فقال: «كذب الوقّاتون، كذب الوقّاتون، كذب الوقّاتون».[809]

وعن محمد بن مسلم عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام  قال: «مَن وقَّت لك من الناس شيئاً فلا تهابَّن أن تكذبه، فلسنا نوقِّت لأحد وقتاً».[810]

یُستفاد من هذاالنوع من الأَحادیث انه لا النبی ولا أی واحد من الأَئمة أخبر عن وقت ظهور الإمام الحجة علی وجه التحدید وبهذا سدُّوا الباب فی وجه من یرید أن یستغل هذه المسألة، وعلی هذا الاساس اذا نسب أحدٌ إلی الامام أوغیره أنه عیَّن وقت الظهور وجب علینا تکذیبه ومخالفته.

علائم الظهور وشرائطه

هناک  علائم لقرب ظهور الامام المهدی علیه‌السلام  وردت فی کتب الحدیث ولکن اکثرها ضعیف ولیس لها سند معتبر ولهذا لا یمکن الاعتماد علیها، ویُحتمل کونها موضوعة ولهذا تحتاج الی زمن أطول لدراستها والتحقیق فیها .


والذی یُعتبر من اهم الشرائط والعلائم لظهور الامام المهدی عجل اللّه فرجه الشریف هو التهیؤ العالمیُّ فمن تحقق هذه الحالة یمکن توقع قرب ظهوره  علیه‌السلام  .

ولاتضاح هذه الموضوع لابد من الاشارة الی عدة نقاط ولو علی نحو الاجمال:

 

برنامج حکومة الإِمام المهدی وخصوصیاتها:

إِن حکومة الامام المهدی عجل اللّه فرجه لیست حکومة عادیة کالحکومات المتعارفة بل هی - کما جاء وصفها فی الاحادیث - حکومة استثنائیة وذات خصوصیات خاصة :

1- إن حکومته حکومة دینیة وإِسلامیة بالکامل فان الاسلام هو الذی یحکم فی ذلک الزمان بصورة کاملة، أی إنهاحکومة تدار بالقوانین الاسلامیة والاحکام السماویة ویُستفاد من تلک القوانین والاحکام فی جمیع الشؤون والمجالات الاجتماعیة.

2- إن حکومة الامام المهدی حکومة عالمیة ففی ذلک العصر تنهار جمیع الحدود الإقلیمیة والعنصریة الوهمیة والمصطنعة والمثیرة للحزازات والفتن ویدار العالم بحکومة واحدة ویتعاون جمیع سکان العالم فی ادارة العالم.

3- یزول الکفر والشرک من الارض فی ظل هذه الحکومة ویغلب الاسلام ویظهر علی جمیع الادیان ویتعایش جمیع اصحاب الدیانات السماویة فیها جنباً الی جنب فی غایة الصلح والسلام.

4- تسقط الحکوما ت الاستکباریة، وتتهاوی الدول الطاغوتیة الجائرة فی ذلک العصر ویمحی الظلم والحیف عن وجه الارض إِلی الابد ویسود العدل والقسط.

 



الأوضاع العالمیة الراهنة

إن اکثر الناس فی العالم الراهن إما مشرکون أوکفار، هذا من جهة ومن جهة أخری یحکم الطواغیت والدول العمیلة لها العالم، و تتحکم فی العلوم والصناعات وبالذات الصناعات العسکریة العجیبة جدا.

وبکلمة واحدة: یتحکم المتکبرون فی الناس ویقمعون کل حرکة وطنیة ساعیة الی الاستقلال والحریة بکل ما تمتلک من قوة وإِقتدار.

  شرائط الا نتصار

ان من شرائط الانتصار المهمة فی الحرکات والثورات توفر کل عللها واسبابها التی بدونها لا یمکن تحقق الانتصار بل تواجه الهزیمة والاندحار، ونهضة الامام المهدی علیه‌السلام  لیست  بمستثناة من هذه القانون الکلی والطبیعی.

إن الالتفات الی هذه النقطة الهامة ضروریة أیضا وهی أن الامام المهدی واصحابه واعوانه وان کانوا مؤیَّدین من جانب اللّه تعالی فی هذه النهضة العالمیة الکبری، ولکن انتصارهم - کما یستفاد من الاحادیث - یتحقق بالقتال والحرب واراقة الدماء لا عن طریق الاعجاز.

یقول بشیر النبال :لما قلت لأبی جعفر علیه‌السلام  إنهم یقولون إن المهدی لو قام لاستقامت له الأمور عفواً ولایهریق محجمة دم؟

فقال: «كلاّ و الذي نفسي بيده لو استقامت لأحدٍ عفواً لاستقامت لرسول اللّه‏ صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌ حين أدميت رباعيته، و شج في وجهه، كلا و الذي نفسي بيده حتى نمسح نحن و أنتم العرق و العلق».

ثم مسح جبهته.[811]


مع الاخذ بنظر الاعتبار البرنامجَ الفائق العظمة والحرکةَ العالمیة والواسعة التی یقوم بها الامام المهدی علیه‌السلام  بعد ظهوره، ومع الالتفات الی الوضع السیاسی العالمی الراهن، ومستقبل العالم من حیث الصناعات الحربیة المذهلة وسیطرة الاستکبار العالمی علیها، ومع ملاحظة ان نهضة الامام المهدی علیه‌السلام  وانتصاره بالحرب والقتال، نصل الی هذه النتیجة أَنه لابد - لتحقق مثل هذا الانتصار العظیم - من تهیّؤ علمی واسع، وجامع الاطراف،اذ بدون ذلک سوف لا یحضر الامام المهدی علیه‌السلام  کما لایمکن تحقق انتصاره.

لقد جُعلت مسؤولیة توفیر الاوضاع و الشرائط العالمیة المناسبة لظهور الامام المهدی وقیامه علی عاتق المسلمین والمعتقدین بوجوده المبارک والمنتظرین لظهوره.

فان علیهم ان یقوموا لتحقق مثل هذا الامر المهم بعدة وظائف:

1- یجب أن یصوغوا أنفسهم - من حیث تزکیة النفس وتهذیبها، والتحلی بالأخلاق الحسنة واجتناب المعاصی، وبخاصة الظلم والاجحاف، ورعایة الانصاف والعدالة، والالتزام العملی باحکام الاسلام، وقوانینه، والسعی للدفاع عن المحرومین والمظلومین ، وإِشاعة العدل والقسط کما یرید الامام المهدی، ویتوقعه منهم، ویرید القیام من اجل تحقیقه.

2- ان یبیِّنوا للعالم ومن خلال البرامج الدقیقة، والاستعانة باجهزة الاعلام المتطورة ،ممیزات  الاسلام وقوانینه واحکامه ، فی مختلف الابعاد والمجالات العقدیة والعبادیة والاخلاقیة والسیاسیة والاجتماعیة والثقافیة والاقتصادیة ویهیئوا الرأی العام العالمی لتقبّل الاسلام.

3- ان یجدُّوا ویجتهدوا فی کسب العلوم والفنون الحربیة وبخاصة ما یتصل بالصناعات والتکنولوجیا العسکریة بحیث یجبروا التخلف السابق ویلحقوا برکب
العلم والصناعة السریع ویتقدموا علیه .

4- ان یقوّوا قوتهم النظامیة ویجهزوا جیوشهم بانواع الاسلحة المتطورة، وبهذه الطریقة یثبتوا مقدرتهم النظامیة المتفوقة للعالم، ویرهبوا العدو حتی لا یجرأوا علی مهاجمة الاسلام والمسلمین .

5- أن یسعوا لاقامة حکومة إسلامیة مائة بالمائة فی هذا العالم لیکون کنموذجاً، ویقوموا من خلال  ایجاد دولة قویة وتقدمیة، بحل مشاکلهم الاقتصادیة والسیاسیة والاجتماعیة والثقافیة، بتطبیق واجراء کامل لاحکام الاسلام وقوانینه فی شتی المجالات، ویکافحوا الفقر والظلم والتمییز، ویقیموا العدل فی الحیاة، لیظهروا للعالم انه یمکن التنفیذ الکامل والصحیح لاحکام الاسلام وقوانینه وادارة العالم بشکل افضل .

هذا هو حقیقة انتظار الفرج الذی عُدَّ فی الاحادیث من الوظائف فی زمن غیبة الامام الحجة علیه‌السلام  وجاءت التوصیة به.

فاذا عمل المنتظرون المعتقدون للامام الموعود ونهضته  العالمیة هکذا تهیأت أرضیة ظهور الامام المهدی تدریجاً،وأمکن اعتباره من علائم الظهور.

علی أَمل ذلک.

[738] الإرشاد ج2 ص339 و إعلام الوری ج2 ص214
[739] إعلام الوری 2  ج ص 213 ولمزید الإطلاع  علی المعلومات المرتبطه‌بالإمام المهدیّ عجل اللّه فرجه الشریف کتاب المؤلف: المنقذ للمؤلف.
[740]  الإرشاد ج 2 ص 351
[741]  الإرشاد ج 2 ص3252
[742]  الارشاد ج ص 353
[743]  الإرشاد ج2 ص 353
[744]  إعلام الوری ج 2 ص 217
[745]  بحار الأنوار ج 51 ص 5
[746]  بحار الأنوار ج 51 ص 5
[747]  بحار الأنوار ج 51 ص 15
[748]  بحار  الأنوار ج 51 ص 15
[749] بحار الأنوار ج51 ص16
[750] بحار الأنوار ج51 ص16
[751]  بحار الإنوار ج 51 ص 28
[752]  الإرشاد ج 2 ص 339
[753]  الإرشاد ج 2 ص 342
[754]  إعلام‌الوری‌ص 441
[755]  اعلام الوری‌ج 2  ص 250
[756]  إعلام‌الوری ج 2  ص1 25
[757]  اعلام الوری ج 2 ص252
[758]  إعلام الوری ج 2 ص 252
[759]  إعلام الوری‌ج 2  ص 352
[760]  کفایة الاثر ج2 ص 352
[761]  کفایة الاثر ج  ص 288
[762]  صحیح مسلم کتاب الإمام
[763] ینابیع المودة ص308
[764]  غایة المرام ج1 ص163
[765]  غایة المرام ج1 ص216
[766] غایة المرام ج1 ص193
[767]  المستدرک علی الصحیحین ج3 ص150
[768]  الغیبة للنعمانی ص68
[769]  الغیبة للنعمانی ص69
[770] الغیبة للنعمانی ص69
[771]  کمال‌الدین ج1 ص403
[772]  کمال‌الدین ج1 ص421
[773]  کمال‌الدین ج1 ص433
[774] کمال الدین ج1 ص434
[775] کمال الدین ج1 ص439
[776] کمال‌الدین ج1 ص439
[777] کمال‌الدین ج2 ص439
[778] کمال‌الدین ج2 ص30
[779] کمال الدین ج2 ص 48
[780]  کمال الدین ج2 ص49
[781] کمال‌الدین ج2 ص55
[782] کمال الدین ج2 ص55
[783] إثبات الهداة ج6 ص 386
[784] إثبات الهداة ج6 ص350
[785]  إعلام الوری بأعلام الوری ج2 ص257
[786]  الغیبة للنعمانی ص6 مع تصرف بسیط
[787]  رجال النجاشی ص193 ورجال الشیخ الطوسی ص357
[788]  رجال النجاشی ص194
[789]  رجال النجاشی ص28 وفهرست الشیخ الطوسی ص75
[790]  رجال النجاشی ص28 وفهرست الشیخ الطوسی ص147
[791] رجال النجاشی ص251 وفهرست الشیخ الطوسی ص147
[792] رجال النجاشی ص195
[793] رجال النجاشی ص235
[794]  بحار الأنوار ج52 ص317
[795]  بحار الأنوار ج52 ص328
[796]  بحار الانوار ج52 ص336
[797]  بحار الأنوار ج51 ص346
[798]  رجال، المامقانی ج1 ص30
[799]  بحار الأنوار ج51 ص349
[800]  بحار الأنوار ج51 ص355
[801]  بحار الأنوار ج51 ص360
[802]  بحار الأنوار ج51 ص361
[803]  بحارالأنوار ج52 ص92
[804]  بحارالأنوار ج52 ص103
[805]  صحیح أبی داوود ج 2 کتاب المهدی والفصول المهمة ص 275
[806]  صحیح أبی داوود ج 2 ،کتاب المهدی وصحیح ابن ماجة، باب خروج‌المهدی ص 1367
[807]  سنن ابن ماجة ج2 ص1366 باب خروج المهدی
[808]   العنکبوت 13
[809]  بحارالأنوار ج52 ص103
[810]  بحارالأنوار ج 52 ص 114ـ117
[811]  بحار الانوار ج52 ص 358