الامامُ السابع: الامامُ موسی بن جعفر علیه‌السلام

الامامُ السابع

الامامُ موسی بن جعفر علیه‌السلام

 

وُلد الامام موسی بن جعفر علیه‌السلام  فی الیو م السابع من شهر صفر عام 128 هجریه فی قریة تسمی بالابواء بین مکة والمدینة.

والده : الامامُ جعفر الصادق، واسم اُمه حمیدة.

اسمه: موسی، وکنیته أبو الحسن وأبو إبراهیم وأبو علی وأبو اسماعیل.

والقابه : العبد الصالح و النفس الزکیة وزین المجتهدین والصابروالأمین والزاهد والصالح وأَشهر أَلقابه : الکاظم.

اُستشهد فی 25 رجب سنه 183 هجریة فی سجن سندیّ بن شاهک فی بغداد ودُفن فی مقبرة قریش ( المعروف بالکاظمین ) وقد  قضی من عمره یومئذ خمساً وخمسین سنة، قضی منها مع أبیه عشرین عاما وکانت مدة امامته خمساً وثلاثین عاماً.

ومع أن الامام بسبب عدم توفر الأَرضیة المناسبة لم یکن یشکل أیة مزاحمة لخلفاء عصره وکان یقضی جلَّ أوقاته فی العبادة والقیام بأُمور المعیشة، وکان کثیراً ما یقوم بنشر الدین ومعارفه، وارشاد الناس وهدایتهم وتربیة التلامذة ورواة الحدیث حتی أنه عُدّ من مشاهیر الفقهاء والعلماء، ولکن خلفاء زمانه کانوا یتوجَّسون خیفةَ من مکانته الاجتماعیة ومحبوبیته الإجتماعیة، وکانوا یراقبونه
وشیعته وأنصاره علی الدوام، بل وکانوا یضایقونه ویضیّقون علیه بطرق مختلفة ، حتی أنهم جلبوه من المدینة الی بغداد عدة مرات،  وکانوا یعمَدون بکل صلف الی معاتبته وتهدیده، ولطالما قصدوا قتله ولکنهم انصرفوا عن ذلک لاعتبارات سیاسیة أو اجتما عیة وأعادوه الی المدینة.

وعلی ضوء وشایات بعض أقربائه أصدر هارونُ الرشید حکماً بجلبه من المدینة الی بغداد وأودعه السجن لمدد طویلة، فی سجون البصرة وبغداد، وکان آخر سجن حُبس فیه هو سجن السندی بن شاهک ببغداد وکان سجناً قاسیاً وصعباً جداً.

وفی الاخیر سمَّه السندیُّ بن شاهک بامر هارون الرشید واستُشهد علی أثره بعد أیام ودفن جسده الشریف فی مقبرة قریش قرب بغداد.[573]

 

النصوص علی امامته

لقد سبق أن ذکرنا أنه یمکن تقسیم الأَدلة علی الامامة علی نوعین:

الاول: الأدلة العامة التی یمکن الاستفادة منها لإثبات إمام من الأَئمة0

الثانی: النصوص الصادرة من کل إمام سابق علی الإمام‌اللاحق.

وقد بینا النوع من الادله فیما مضی علی وجه التفصیل.

وهنا نکتفی بادراج النصوص الصادرة عن الامام جعفر الصادق علیه‌السلام  والتی تدل علی إمامة ولده موسی بن جعفر علیه‌السلام .

کتب الشیخُ المفید رحمه اللّه فی المجال یقول: وکان المفضَّل بن عمر الجعفی
و معاذ بن کثیر و عبد الرحمن بن الحجاج و الفیض بن المختار و یعقوب السراج و سلیمان بن خالد و صفوان الجمال و غیرهم من خواص أصحاب الامام الصادق وأقربائه الموثقین ممن قد روی النصوص الدالة علی امامة ابی الحسن موسی علیه‌السلام .[574]

وقد روی ذلک من إخوته اسحاق وعلی ابنا جعفر وکانا من الفضل والورع علی مالا یختلف فیه اثنان.[575]

وقال  المفضل بن عمر رحمه اللّه : کنتُ عند أبی عبد اللّه علیه‌السلام  فدخل أبو إبراهیم موسی علیه‌السلام  و هو غلامٌ فقال لی أبو عبد اللّه: « استوص به وضع أمره عند من تثق به من اصحابك ».[576]

وعن معاذ بن کثیر عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام  قال قلتُ: أسأل اللّه الذی رزق أباک منک هذه المنزلة أن یرزقک من عقبک قبل الممات مثلها.

فقال: « قد فعل اللّه‏ ذلك ».

قلت: من هو جُعلت فداک؟

فأشار إلی العبد الصالح-  و هو راقد  - وقال: « هذا الراقد و هو يومئذ غلام ».[577]

و عن عبد الرحمن بن الحجاج قال: دخلت علی جعفر بن محمد علیه‌السلام  فی منزله فإذا هو فی بیت کذا من داره فی مسجد له و هو یدعو، و علی یمینه موسی بن جعفر علیه‌السلام  یؤّن علی دعائه.

فقلت له: جعلنی اللّه فداک قد عرفتَ انقطاعی إلیک و خدمتی لک فمن ولیُّ
الأمر بعدک؟

قال: « يا عبد الرحمن إن موسى قد لبس الدرع و استوت عليه ».

فقلت له : لا احتاج بعدها الی شیی‌ء.[578]

وقال  الفیض بن المختار : قلت لأبی عبد اللّه علیه‌السلام  خذ بیدی من النار، من لنا بعدک؟

قال فدخل أبو إبراهیم(أی موسی بن جعفر) و هو یومئذ غلام فقال: « هذا صاحبكم فتمسك به ».[579]

و قال  منصور بن حازم : قلت لأبی عبد اللّه علیه‌السلام  : بأبی أنت و أمی إن الأنفس یُغدی علیها و یُراح فإذا کان ذلک فمن؟.

فقال أبو عبد اللّه علیه‌السلام  : « إذا كان ذلك فهو صاحبكم »، و ضرب علی منکب أبی الحسن الأیمن و هو فیما أعلم یومئذ خماسیّ و عبد اللّه بن جعفر جالس معنا.[580]

و عن عیسی بن عبد اللّه بن محمد بن عمر بن علی بن أبی طالب  قال : قلت لأَبی  عبد اللّه الصادق  علیه‌السلام  : إن کان کونٌ و لا أرانی اللّه ذلک فبمن أئتم؟.

فأومأ  إلی ابنه موسی علیه‌السلام .

قلت: فإن حدث بموسی حدث فبمن أئتمُّ؟.

قال: « بوَلده ».

قلت: فإن حدث بولده حدثٌ؟

قال: « بوَلَده ».

قلت :و إن حدث به حدثٌ و ترک أخا کبیراً و ابناً صغیراً ؟


قال: « بوَلَده ثم هكذا أبدا ».[581]

و عن طاهر بن محمد عن أبی عبد اللّه علیه‌السلام  قال :رأیت أباعبداللّه وهو یلوم عبد اللّه ابنه و یعظه و یقول له: ما یمنعک أن تکون مثل أخیک فو اللّه إنی لأعرف النور فی وجهه؟!.

فقال عبد اللّه: و کیف؟ ألیس أبی و أبوه واحداً وأصلی وأصله واحداً؟

فقال له أبو عبد اللّه علیه‌السلام  : « إنه من نفسي وأنت ابني ».[582]

وعن یعقوب السراج قال: دخلت علی أبی عبد اللّه علیه‌السلام  وهو واقفٌ علی رأس أبی الحسن موسی و هو فی المهد، فجعل یسارُّه طویلاً، فجلست حتی فرغ فقمت إلیه فقال لی: أُدن إلی مولاک، فسلم علیه فدنوت فسلمت علیه فرد علی بلسان فصیح ثم قال لی اذهب فغیَّر اسم ابنتک التی سمَّیتها أمس فإنه اسمٌ یبغضه اللّه و کانت ولدت لی بنت فسمیتها بالحمیراء.

فقال أبو عبد اللّه: « إِنته إلى أمره ترشد فغيرت اسمها ».[583]

وعن صَفوان الجمال قال: سألت أبا عبد اللّه علیه‌السلام  عن صاحب هذا الأمر فقال: صاحب هذا الأمر لا یلهو ولا یلعب.

فأقبل أبو الحسن علیه‌السلام  ومعه بهمة له و هو یقول لها: « اُسجدي لربَّك ».

فأخذه أبو عبد اللّه علیه‌السلام  وضمّه إلیه وقال: « بأبي و أمي مَن لا يلهو و لا يلعب ».[584]

وقال إسحاق بن جعفر الصادق قال: کنتُ عند أبی یوماً فسأله علیُّ بن عمر
بن علی فقال: جعلت فداک إلی من نفزع و یفزع الناسُ بعدک؟

فقال: إلی صاحب هذین الثوبین الأصفرین و الغدیرتین و هو الطالع علیک من الباب0

قال :فما لبثنا أن طلعت علینا کَفان أخذتا بالبابین حتی انفتحتا، دخل علینا أبو إبراهیم موسی علیه‌السلام  وهو صبیٌّ وعلیه ثوبان أصفران.[585]

و روی محمد بن الولید قال سمعتُ علیَّ بن جعفر بن محمد الصادق علیه‌السلام  یقول: سمعت أبی جعفر بن محمد یقول لجماعة من خاصته و أصحابه: « إِستوصوا بابني موسى خيراً فإنه أفضل ولدي و من أُلف من بعدي و هو القائم مقامي و الحجة للّه‏ تعالى على كافة خلقه من بعدي ».[586]

ثم کتب الشیخ المفید فی آخر کلامه هذا: و کان علیُّ بن جعفر شدیدَ التمسک بأخیه موسی و الانقطاع إلیه و التوفر علی أخذ معالم الدین منه ،و له مسائل مشهورة عنه ،و جوابات رواها سماعاً منه.[587]

وقال نصرُ بن قابوس: دخلتُ علی أبی عبد اللّه  علیه‌السلام فسألتُه عن الإمام من بعده، فقال: « أبو الحسن موسى بن جعفر إبني الامامُ بعدي ».[588]

وقال سلیمان بن خالد: دعا أبوعبداللّه علیه‌السلام  أبا الحسن یوماً و نحن عنده فقال « لنا: « عليكم بهذا بعدى فهوواللّه‏ِ صاحبُكم ».[589]

وقال داوود بن کثیر قلت لابی عبد اللّه علیه‌السلام : جعلتُ فداک، وقدمنی للموت قبلک إِن کان کَونٌ، فالی مَن؟

قال: « إِلى إِبني موسى »، فکان ذلک الکونُ، فواللّه ما شَککت فی موسی علیه‌السلام
طرفة عین قط. [590]

وعن  محمد بن سنان وأبو علی الزراد معاً عن إبراهیم الکرخی قال :دخلت علی أبی عبد اللّه علیه‌السلام  فإنی لجالس عنده اذ دخل أبو الحسن موسی بن جعفر وهو غلامٌ فقمت فقبَّلته وجلست ،فقال أبو عبد اللّه علیه‌السلام : « يا إبراهيم أما انه صاحِبك من بعدي ». [591]

کل ما ذُکر ماهو إلا مجرد نماذج من النصوص الکثیرة الوافرة التی وصلت الینا حول امامة الامام موسی بن جعفر ،أضف الی ذلک المعاجز والکراماتِ الکثیرة التی نُقلت حول  هذا الامام وقد صرفنا النظر عن ذکرها للاختصار .

 

مناقِبه وفضائلُه

کان  الامام موسی بن جعفر علیه‌السلام  مثل آبائه العظام إنساناً کاملاً یفوق جمیع الناس فی زمانه وعصره فی جمیع الصفات النبیلة و الکمالات الانسانیة، وقد مدحه جماعة کبیرة من العلماء والشخصیات المعروفة ولهجوا بذکر فضائله نشیر الی بعضهم فیما یأتی:

کتب إبن الصباغ المالکی عنه یقول: الکاظمُ هو الامام الکبیر القدر، والأوحد الحجة الحَبر، الساهر لیله قائماً، القاطع نهاره صائماً، المسمی لفرط حلمه وتجاوزه عن المعتدین کاظماً، وهو المعروف عند أهل العراق بباب الحوائج الی اللّه.[592]


وکتب إبن حجر الهیتمی یقول: موسی الکاظم وارثُه (أی وارث أبیه الصادق) علماً ومعرفةً وکمالاً وفضلاً، سُمی الکاظم لکثرة تجاوزه وحلمه، وکان معروفاً عند أهل العراق بباب قضاء الحوائج، عند اللّه، وکان أعبد أهل زمانه، وأعلمهم وأسخاهم[593]

وقال: ابن الصباغ المالکی عنه وکان أبو الحسن موسی علیه‌السلام  أعبد أهل زمانه و أفقهَهم و أسخاهم کفاً و أکرمهم نفسا.

و کان یتفقد فقراء المدینة فی اللیل فیحمل إلیهم الدراهمَ والدنانیر إلی بیوتهم والنفقات ولایعلمون من أی جهة.[594]

وقال محمد بن طلحة الشافعی عنه: وأما مناقبه فکثیرة.[595]

وروی الخطیب البغدادی عن عبد الرحمان بن صالح الازدی أنه قال: حج هارونُ الرشید فأتی قبر النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله  زائراً وحوله قریش وأفیاء القبائل ومعه موسی بن جعفر، فلما انتهی الی القبر قال: السلام علیک یا رسول اللّه، یا ابن عمی - افتخاراً علی من حوله - فدنا موسی بن جعفر فقال، السلام علیک یا أبة.

فتغیر وجه هارون وقال: هذاالفخر یا أبا الحسن حقاً.[596]

وکتب ابنُ  شهرآشوب عنه یقول: کان أفقه أهل زمانه وأحفظهم لکتاب اللّه، وأحسنهم صوتاً بالقرآن، فکان اذا قرأ بحزن بکی وبکی السامعون لتلاوته.

وکان أجلَّ الناس وأعلاهم فی الدین مکاناً وأسخاهم بناناً وأفصحهم لساناً وأشجعهم جناناً، وقد خص بشرف الولایة وحاز إرث النبوة وبوأ محل الخلافة.[597]

وکتب الشیخ المفید فی هذاالصعید: وکان أبو الحسن موسی بن جعفر علیه‌السلام  أعبد أهل زمانه، وأفقههم وأسخاهم کفاً وأکرمهم نفساً.[598]


وروی علی  بن فتح الاربلی عن کمال الدین  أثابه اللّه أنه قال: هو الإمام الکبیر القدر، العظیم الشأن، الکثیر التهجد، الجاد فی الاجتهاد، والمشهود له بالکرامات المشهور بالعبادة المواظب علی الطاعات، یبیت اللیل ساجداً وقائماً ویقطع النهار متصدقاً وصائماً.

ولفرط حلمه و تجاوزه عن المعتدین علیه دعی کاظماً، کان یجازی المسیء بإحسانه إلیه ویقابل الجانی علیه بعفوه عنه، ولکثرة عباداته کان یسمی بالعبد الصالح ویعرف فی العراق بباب الحوائج إلی اللّه لنجح المتوسلین إلی اللّه تعالی به .

کراماته تحار منها العقول و تقضی بأن له عند اللّه قدم صدق و لا یزول. [599]

وقال المامون العباسیّ ـ عندما رای تکریم والده لموسی بن جعفر علیه‌السلام  قلت لأبی یا أمیر المؤنین من هذا الرجل الذی قد عظمتهَ وأجللتَه وقمتَ من مجلسک إلیه فاستقبلتَه وأقعدتَه فی صدر المجلس وجلستَ دونه ثم أمرتنا بأخذ الرکاب له؟!

قال: هذا إمامُ الناس و حجةُ اللّه علی خلقه و خلیفتُه علی عباده.

فقلت: یا أمیر المؤنین أو لیست هذه الصفات کلُّها لک و فیک؟

فقال: أنا إمام الجماعة فی الظاهر بالغلبة والقهر، وموسی بن جعفر إمام حقٍ واللّه یا بنی إنه لأحقُّ بمقام رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  منی و من الخلق جمیعا، و و اللّه لو نازعتَنی هذا الأمر لأخذتُ الذی فیه عیناک فإن الملک عقیم.[600]

 

علمُه

لقد قلنا فیمامضی وأثبتنا أن الاحاطة الکاملة بجمیع مسائل الدین وأحکامه أمرٌ ضروری للامام، وان جمیع الائمه کانوا یتمتعون  بهذه المزیة وکان الامام
موسی بن جعفر علیه‌السلام  هکذا.

فقد اشتهر فی عصره بالعلم والفقه واعترف العلماء بمکانته العلمیة واعتبروه أفقه أهل زمانه کما سبقت الاشاره الی ذلک.

فقد کتب ابن الصباغ المالکی: کان  موسی الکاظم  علیه‌السلام  أعبدَ أهل زمانه وأعلمهم وأسخاهم کفّاً وأکرمهم نفسا.[601]

وقال المامون: سألت أبی - وقد رأیته یحترم موسی بن جعفر - مَن هذا الرجل الذی قد عظمتَه وأحللتَه؟!

فقال :یابُنیّ، هذا وارث علم النبیین، هذا موسی بن جعفر بن محمد، إن أردتَ العلم الصحیح فعند هذا.[602]

وللمزید من الاطلاع علی مکانة الامام الکاظم العلمیة یمکن مراجعة الروایات الوفیرة التی صدرت من ذلک الإمام العظیم واُثبتت ودوَّنت فی کتب الحدیث، کماأن مراجعة المناظرات التی جرت بینه علیه‌السلام  وبین حُکّام زمانه، وعلماء أهل السنة المعاصر ین له وغیرهم مفیدة فی هذا المجال أیضا.

وقد جمع أحد المحققین أحادیث الامام موسی بن جعفر علیه‌السلام  فی أبواب العقیدة والمعرفة والفقه والتفسیر والاخلاق والدعاء والتاریخ والمناظرة بل وفی الطب والعلاج وخواص الاغذیة والفواکه والخضروات وأخرجَها ونشرها فی حلة قشیبة، وصورة بدیعة وقد دُرست أحوال رواة هذه الاحادیث فی هذا الکتاب ویبلغ عددهم ستمائة وثمانیة وثلاثین شخصاً.[603]

 

عبادته

کان الامام الکاظم علیه‌السلام  مثل سائر آبائه أعبد اهل زمانه، فکان دائمَ الذکر لربه، یقضی جلَّ وقته فی العباد والصلاه والذکر والدعاء وقرائة القران والخضوع والخشوع أمام رب العالمین. بل کان علی اثر معرفته العمیقه والواسعة بالتوحید وقدرة اللّه وعظمته، یقوم بجمیع اعماله حتی المعیشیة منها ابتغاء مرضاة اللّه.

ونذکر من باب المثال بعض ماجاء فی التاریخ والحدیث من عباداته:

فقد روی الحسن بن محمد بن یحیی العلوی عن جده أنه قال: کان موسی بن جعفر یُدعی العبد الصالح من عبادته واجتهاده.

وروی أصحابُنا أنه دخل مسجد رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  فسجد سجدةً فی أول اللیل، وسُمع وهو فی سجوده یقول: «عظُم الذنبُ عندى، فليحسُن العفو من عندك. يا أهل التقوى ويا أهل المغفرة ».

فجعل یرددها حتی أصبح.[604]

وقال یحیی بن  الحسن بن جعفر النسّابة: کان موسی بن جعفر یدعی العبد الصالح من عبادته واجتهادها[605]

وقال ابن الصباغ المالکی :کان موسی الکاظم أعبدَ أهل زمانه وأعلَمهم وأسخاهم کفاً وأکرمهم نفساً.[606]

وکتب ابن حجر الهیتمی فی هذا المجال: کان موسی بن جعفر أعبَد أهل زمانه وأعلمَهم وأسخاهم.[607]


وکتب ابنُ الجوزی فی (صفة الصفوة) موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی أبو الحسن الهاشمی، یدعی العبدُ الصالح لاجل عبادته.[608]

وکتب الیعقوبی: کان موسی بن جعفر من أشدِّ الناس عبادة، روی عن أبیه.[609]

و کتب الشیخ المفید یقول: روی أنه کان یصلی نوافل اللیل و یصِلها بصلاة الصبح ثم یعقب حتی تطلع الشمس، و یخرُّ للّه ساجداً فلا یرفع رأسه من الدعاء و التمجید حتی یقرب زوال الشمس.

وکان یدعو کثیراً فیقول: «اللهم إني أسألك الراحة عند الموت و العفو عند الحساب »، ویکرّر ذلک.

وکان من دعائه: « عظُم الذنب من عبدك فليحسن العفو من عندك ».

وکان یبکی من خشیة اللّه حتی تخضلُّ لحیتُه بالدموع [610]

کانت اختُ السندی شاهک تتولی حبس الامام موسی بن جعفر علیه‌السلام  فحُکی أنها قالت: کان إذا صلی العتمة حمد اللّه ومجَّده ودعاه فلم یزل کذلک حتی یزول اللیل، فإذا زال اللیل قام یصلی حتی یصلی الصبح ثم یذکر قلیلاً حتی تطلع الشمس ثم یقعد إلی ارتفاع الضحی ثم یتهیأ ویستاک ویأکل ثم یرقد إلی قبل الزوال، ثم یتوضأ ویصلی حتی یصلی العصر ثم یذکر جالساً صوب القبلة حتی یصلی المغرب ثم یصلی ما بین المغرب والعتمة فکان هذا دأبُه.

وکانت أختُ السندیإذا نظرت إلیه قالت: خاب قوم تعرضوا لهذا الرجل وکان عبداً صالحاً.[611]

وروی أحمد بن عبد اللّه عن أبیه قال : دخلت علی الفضل بن الربیع وهو
جالسٌ علی سطح فقال لی: إشرف علی هذا البیت وانظر ما تری؟

فقلت: ثوباً مطروحاً.

فقال: أُنظر حسناً.

فتأملت فقلتُ: رجلٌ ساجدٌ.

فقال لی: تعرفه؟ هو موسی بن جعفر أتفقده اللیل والنهار[أی اُرقبه] فلم أجده فی وقت من الاوقات لافی هذه الحالة، انه یصلی الفجر فیعقّب إلی أن تطلع الشمس ،ثم یسجد سجدةً فلا یزال ساجداً حتی تزولَ الشمس وقد وکل من یترصد أوقات الصلاة فإذا أخبره وثب یصلی من غیر تجدید وضوء، وهو دأبُه، فإذا صلی العتمة أفطر ثم یجدد الوضوء ثم یسجد ، فلا یزال یصلی فی جوف اللیل حتی یطلع الفجر.

وقال بعض عیونه: کنت أسمعه کثیراً یقول فی دعائه: « اللهم إنني كنت أسألك أن تفرِّغني لعبادتك اللهم وقد فعلتَ فلك الحمد ».[612]

وقال إبراهیم بن أبی البلاد: قال لی أبو الحسن علیه‌السلام : « إني أستغفر اللّه‏ في كل يوم خمسة آلاف مرة ».[613]

 

إنفاقُه واحسانُه

عُرف الامام موسی بن جعفر علیه‌السلام  بصلته لأرحامه، ومعوناته للفقراء والمحتاجین بل بنوعیة هذه الصلات وکمیاته المتمیزة.

کتب الشیخ المفید یقول: کان (أی الامام موسی بن جعفر علیه‌السلام ) أوصلَ الناس لأهله و رحِمه و کان یتفقد فقراء المدینة فی اللیل فیحمل إلیهم فیه العین و الورق و
الأدقة و التمور، فیوصل إلیهم ذلک و هم لایعلمون من أی جهة هو.[614]

وقال محمد بن عبد اللّه البکری: قدمت المدینة أطلب بها دیناً فأعیانی ، فقلت : لو ذهبتَ إلی أبی الحسن موسی علیه‌السلام  فشکوت إلیه ، فأتیته بقصتی فی ضیعته ، فخرج إلی ومعه غلام معه منسف فیه قدیة مجزع ، لیس معه غیره ، فأکل وأکلتُ معه ، ثم سألنی عن حاجتی ، فذکرت له قصتی ، فدخل ولم یقم إلا یسیراَ حتی خرج إلی ، فقال لغلامه : اذهب ثم مد یده إلی فدفع إلی صُرة فیها ثلاثمائة دینار ، ثم قام فولی ، فقمت ورکبت دابتی وانصرفتُ.[615]

وقال عیسی بن محمد بن مغیث القرطی وبلغ تسعین سنة قال: زرعت بطیخاً وقثاءاً وقرعاً فی موضع بالجوانیة علی بئر یقال لها (اُم عظام) فلما قرب الخیر واستوی الزرع بیَّتنی الجراد واتی علی الزرع کله، وکنت غرمت]  صرفت  [علی الزرع ثمن جملین ومأة وعشرین دیناراً، فبینا انا جالس إذ طلع موسی بن جعفر بن محمد فسلّم علی ثم قال: ایش حالک؟

قلت: اصبحت کالصریم، بیَّتنی الجراد فأَکل زرعی.

قال :کم غرمت ؟.

قلت :مأة وعشرین دیناراً مع ثمن الجملین.

قال فقال: یا عرفة إن لابی الغیث مائة وخمسین دیناراً وربحک ثلاثون دیناراً والجملان.

فقلت :یا مبارک؛ أُدع لی فیها بالبرکة.

فدخل ودعا.[616]


وذکر جماعة من أهل العلم أن أبا الحسن علیه‌السلام  کان یصل بالمأتی دینار الی الثلاثمأة دیناراً وکانت صرار موسی علیه‌السلام  مَثَلاً.[617]

وحکی أن المنصور تقدم إلی موسی بن جعفر بالجلوس للتهنئة فی یوم النیروز، وقبض ما یحمل إلیه ، فقال علیه‌السلام : انی قد فتشتُ الاخبار عن جدی رسول اللّه صلی اللّه علیه وآله فلم أجد لهذا العید خبراً، وأنه سنةٌ للفُرس ومحاها الاسلام ومعاذ اللّه أن نحیی ما محاه الاسلام.

فقال المنصور: إنما نفعل هذا سیاسةً للجند فسألتک باللّه العظیم إلا جلستَ، فجلس ودخلتْ علیه الملوک والامراء والاجناد یهنئونه ویحملون  إلیه الهدایا والتحف وعلی رأسه خادم المنصور یحصی ما یُحمل.

فدخل فی آخر الناس رجلٌ شیخ کبیر السن فقال له: یا ابن بنت رسول اللّه إننی رجل صعلوکٌ لا مال لی أتحفک بثلاث أبیات قالها جدی فی جدک الحسین بن علی علیه‌السلام  ثم أنشد قائلا: عجبت لمصقولِ علاک فرندُه.[618]

وروی أن رجلاً من ولد عمر بن الخطاب کان بالمدینة یؤذی ابا الحسن موسی علیه‌السلام  ویسبُّه إذا رآه ویشتم علیاً علیه‌السلام  فقال له اصحابه: دعنا نقتل هذا الفاجر، فنهاهم عن ذلک، وزجرهم أشد الزجر.

ثم انه سأل عن العُمری فقیل له: إنه خرج الی زرع له، فخرج إلیه ودخل المزرعة بحماره، فصاح به العُمری: لا توطیء زرعنا.

فتوطأه أبو الحسن علیه‌السلام  بالحمار حتی وصل إلیه فنزل وجلس عنده وباسَطه وضاحَکه وقال: کم غرُمت علی زرعک هذا؟

فقال: مأتی دینار.

قال: فکم ترجو أن یحصل منه؟

قال: لست أعلم الغیب.


قال :انما قلت کم ترجو ان یجیئک فیه؟.

قال: ارتجی فیه مأتی دینار.

قال: فاخرج له أبو الحسن علیه‌السلام  صُرَّة فیها ثلاثمأة دینار وقال: هذا زرعُک علی حاله واللّه یرزقک ما ترجو.

قال :فقام العمری فقبَّل رأسه، وسأله ان یصفح عن فارطه ،فتبسم إلیه أبو الحسن، وانصرف وراح الی المسجد فوجد العُمری جالسا فلما نظر إلیه قال :أللّه أعلم حیث یجعل رسالته.

قال: فوثب إلیه اصحابُه فقالوا: ما قصتک قد کنتَ تقول غیر هذا ؟

فقال لهم: قد سمعتم ما قلتُ الان، وجعل یدعو لابی الحسن علیه‌السلام  فخاصَموه وخاصمهم.

فلما رجع أبو الحسن علیه‌السلام  الی داره قال لاصحابه الذین اشاروا بقتل العُمَری: کیف رأیتم أصلحتُ امره وکُفیت شره؟. [619]

وعن معتب قال :کان أبو الحسن علیه‌السلام  یأمرنا إذا أدرکتِ الثمرة أن نُخرجها فنبیعها و نشتری مع المسلمین یوماً بیوم.[620]

 

[573]  الارشاد ج2 ص215 وبحار الانوار ج48 ص1و6 و7 ومطالب السؤول ج2 ص120 والفصول المهمة ص214 ومناقب آل أبی طالب ج4 ص348 کشف الغمه‌ج3 ص1-9
[574]  الإرشاد ج2 ص237ـ243
[575]  الإرشاد ج2 ص237 - 243
[576]  الإرشاد ج2 ص216 وکشف الغمه ج3 ص9
[577]  الإرشاد ج2  ص216 وکشف الغمة ج3 ص9
[578]  الإرشاد ج2 ص217 و الفصول المهمة ص23 و کشف الغمة ج3 ص10
[579]  الإرشاد ج2  ص218 والفصول المهمة ص214 وکشف الغُمة ج3 ص10
[580]  الإرشاد ج32 ص218 والفصول المهمّة ص 214 وکشف الغُمة ج3 ص10
[581]  الارشاد ج2 ص218 وکشف الغمّة ج3 ص10
[582]  الإرشاد ج2 ص219 وکشف الغُمّة ج3 ص10
[583]  الارشاد ج2 ص219  وإثبات الوصیة ص162 وکشف الغمة ج3 ص11
[584]  الارشاد ج 2 ص219
[585]  الارشاد ج 2 ص219
[586]  الارشاد ج2 ص220
[587]  الارشاد ج2 ص220
[588]  اثبات الوصیة ص162
[589]  کشف الغمة ج3 ص11
[590]  بحار الانوار ج 48 ص 14
[591]  بحار الانوار ج 48 ص 15
[592]  الفصول المهمة ص213
[593]  الصواعق المحرقة ص203
[594]  الفصول المهمة ص219
[595] مطالب السؤول ج2 ص121
[596]  تاریخ بغداد ج13 ص31
[597]  مناقب آل أبی طالب ،ج4، ص348
[598]  الارشاد ج2 ص231
[599]  کشف الغمة ج3 ص1
[600]  بحار الانوار ج48 ص131
[601]  الفصول المهمة ص219
[602]  مناقب آل أبی طالب ج4 ص335
[603]  الکتاب المذکور هو مسند الامام الکاظم ومؤلفه المحترم هو الشیخ عزیز اللّه العطاردی ویقع فی ثلاثة أجزاء
[604]  تاریخ بغداد ج13 ص27
[605]  تهذیب التهذیب لابن حجر العسقلانی ج10 ص340
[606]  الفصول المهمة ص219
[607]  الصواعق المحرقة ص204
[608]  تذکرة الخواص ص348
[609]  تاریخ الیعقوبی ج2 ص414
[610]  الإرشاد ج2 ص231
[611]  تاریخ بغداد ج13 ص31
[612]  مناقب آل أبی طالب ج4 ص343
[613]  بحار الانوار ج48 ص119
[614]  الارشاد ج2 ص230 الفصول المهمة ص219
[615]  الارشاد ج2 ص232 وتاریخ بغداد ج13 ص28
[616]  تاریخ بغداد ج13 ص29 وکشف الغمة ج3 ص7
[617]  کشف الغمة ج3 ص19
[618]  مناقب آل أبی طالب ج3 ص344
[619]  تاریخ بغداد ج13 ص28 والارشاد ج2 ص233
[620]  بحار الانوار ج 48 ص 117