الامامُ الثامن: الامام علیّ بن موسی الرّضا علیه‌السلام

الامامُ الثامن

الامام  علیّ بن موسی الرّضا علیه‌السلام

وُلد علی بن موسی  علیه‌السلام  - علی بعض الاقوال - فی الحادی عشر من شهر ذی القعدة سنه 148 هجریة فی المدینة المنورة.

والده :موسی بن جعفر  علیه‌السلام  واُمه : أُم البنین أو نجمة.

إسمه : علی

وکنیته : أبو الحسن.

وألقابه : الرضا والصابر والرضیّ والوفیّ والزکی والولی، واشهر کُناه : الرضا.

وقد توفی شهیداً فی آخر صفر سنه 203 هجریة فی ولایة طوس فی قریة سناباد ودفن فی نفس المکا ن ایضاً.

وکان مدة عمره الشریف - بنا ءاً علی ذلک - خمساً وخمسین سنة، قضی منها خمساً وثلاثین مع والده الکریم، کانت إمامته حوالی عشرین عاماً.[621]

 

النصوصُ علی إمامته

لقد أسلفنا  - فی ما مضی - أن أدلة الإمامة علی نوعین:

أدلة عامة: وهی الأدلة العقلیة والنقلیة التی یمکن الاستفادة منها لاثبات إمامة کل واحد من الأئمة.

وأدلة خاصة: وهی عبارة عن النصوص التی صدرت من کل إمام سابق لإثبات إمامة الإمام اللاحق.

ونحن هنا نکتفی بذکر النصوص الخاصة بإمامة الامام الرضا علیه‌السلام .

قال الشیخ المفید رحمه اللّه فی هذا المجال: فممن روی النصّ علی الرضا علی بن موسی علیه‌السلام  بالإمامة من أبیه و الإشارة إلیه منه بذلک من خاصته و ثقاته و أهل الورع والعلم والفقه من شیعته: داوود بن کثیر الرقیّ ومحمد بن إسحاق بن عمار و علی بن یقطین ونعیم القابوسی والحسین بن المختار وزیاد بن مروان والمخزومی وداود بن سلیمان و نصر بن قابوس و داوود بن زربی و یزید بن سلیط و محمد بن سنان.[622]

و عن داوود الرقیّ قال: قلت لأبی إبراهیم  علیه‌السلام : جعلت فداک إنی قد کبُرت سنی فخذ بیدی و أنقِذنی من النار مَن صاحبنا بعدک؟

قال: فأشار إلی ابنه أبی الحسن فقال « هذا صاحبكم من بعدي ». [623]

وعن محمد بن إسحاق بن عمار قال قلت لأبی الحسن الأول  علیه‌السلام  :أ لا تدلنی علی من آخذ عنه دینی؟

فقال: « هذا إبنی علیّ ،إن أبی أخذ بیدی فأدخلنی إلی قبر رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله .

فقال لی: یا بُنی إن اللّه جل و علا قال:«إِنِّي جاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً» و إن
اللّه‏ إذا قال قولاً وفّى به ». [624]

وعن الحسین بن نعیم الصحاف قال: کنت أنا و هشام بن الحکم و علی بن یقطین ببغداد فقال علی بن یقطین: کنت عند العبدالصالح فقال لی:«يا علي بن يقطين هذا عليٌّ سيد ولدي، أما إني قد نحلته كنيتي ] وفي رواية أعطيته كتبى ]».

فضرب هشام براحته جبهَته ،ثم قال :ویحک کیف قلتَ؟!

فقال علی بن یقطین: سمعتُه واللّه منه کما قلتُ.

فقال هشام :إن الأمر و اللّه فیه من بعده(أی من بعد أبیه موسی بن جعفر).[625]

و عن نعیم القابوسی عن أبی الحسن موسی علیه‌السلام  قال: « ابنی علی أکبر ولدی و آثرهم عندی و أحبهم إلی و هو ینظر معی فی الجفر و لم ینظر فیه إلا نبی أو وصی نبی.[626]

وعن الحسین بن المختار قال: خرجت إلینا ألواح من أبی الحسن موسی علیه‌السلام  وهو فی الحبس: « عهدي إلى أكبر ولدي أن يفعل كذا و أن يفعل كذا و فلان لا تنله شيئا حتى ألقاك أو يقضي اللّه‏ علي الموت ».[627]

وعن زیاد بن مروان القندی قال: دخلتُ علی أبی إبراهیم و عنده أبو الحسن ابنه علیه‌السلام  فقال لی: « يا زياد هذا إبني فلان كتابُه كتابي و كلامُه كلامي و رسولُه رسولي، و ما قالَ فالقولُ قولي ».[628]

و قال المخزومی و کانت أُمه من وُلد جعفر بن أبی طالب قال: بعث إلینا أبو الحسن موسی فجَمعَنا ثم قال: « أتدرون لم‏جمعتُكم »؟

قلنا: لا.


قال: « إشهدوا أن إبني هذا وصيّي و القيّم بأمري و خليفتي من بعدي من كان له عندي دَينٌ فليأخذه من إبني هذا و من كانت له عندي عدة فليتنجَّزها منه و من لم يكن له بدُّ من لقائي فلا يلقني إلا بكتابه ».[629]

وعن داوود بن سلیمان قال قلت لأبی إبراهیم علیه‌السلام : إنی أخاف أن یحدثَ حدث و لا ألقاک فأخبرنی من الإمام بعدک؟

قال: « ابني فلان يعني أبا الحسن عليه‌‏السلام  ».[630]

وعن نصر بن قابوس قال قلت لأبی إبراهیم علیه‌السلام : إننی سألت أباک من الذی یکون من بعدک فأخبرنی أنک أنتَ هو، فلما توفی أبو عبد اللّه علیه‌السلام  ذهب الناس یمیناً وشمالاً وقلتُ بک أنا وأصحابی فأخبرنی من الذی یکون بعدک من وُلدک؟

قال: « ابني فلان ».[631]

وعن داوود بن زربیّ قال: جئت إلی أبی إبراهیم علیه‌السلام  بمال فأخذ بعضه وترک بعضه فقلت: أصلحک اللّه لأی شیء ترکته عندی؟

فقال إن صاحب هذا الأمر یطلبه منک فلما جاء نعیُه بعث إلیَ أبو الحسن الرضا علیه‌السلام  فسألنی ذلک المال فدفعته إلیه.[632]

و  عن یزید بن سلیط فی حدیث طویل عن أبی إبراهیمعلیه‌السلام  [الکاظِم]أنه قال فی السنة التی قُبض علیه فیها: « إنی أؤذ فی هذه السنة و الأمر إلی إبنی علی سمّی علیّ و علیّ فأما علی الأول فعلی بن أبی طالب و أما علی الآخر فعلی بن الحسین أُعطی فهم الأول و حلمه و نصره و ورعه و ورده و دینه و محنة الآخر و صبره علی‌مایکره.[633]


وقال محمد بن إسماعیل بن الفضل الهاشمی: دخلتُ علی أبی الحسن موسی بن جعفر علیه‌السلام  وقد اشتکی شکاةً شدیدة فقلت له: إن کان ما أسأل اللّه أن لا یریناه فإلی مَن؟

قال: « إلى ابني علي فكتابه كتابي و هو وصيي و خليفتي من بعدي ».[634]

وعن عبد اللّه بن مرحوم قال خرجت من البصرة أرید المدینة فلما صرت فی بعض الطریق لقیت أباإبراهیم علیه‌السلام  وهو یُذهب به إلی البصرة فأرسل إلی فدخلت علیه فدفع إلی کتباً وأُمرنی أن أوصلها بالمدینة فقلت: إلی من أدفعها جعلت فداک؟

قال: « إلى ابني علي فإنه وصيي و القيم بأمري وخير بنيَّ ».[635]

عن محمد بن زید الهاشمی أنه قال: الآن یتخذ الشیعة علی بن موسی علیه‌السلام  إماماً.

قلت و کیف ذاک؟ قال: دعاه أبو الحسن موسی بن جعفر علیه‌السلام  فأوصی إلیه.[636]

وعن حیدر بن أیوب قال: کنّا بالمدینة فی موضع یعرف بالقبا، فیه محمد بن زید بن علی، فجاء بعد الوقت الذی کان یجیئنا فیه، فقلنا له: جعلنا فداک ما حبسک؟

قال: دعاناأبو إبراهیم علیه‌السلام  الیوم سبعة عشر رجلا من وُلد علی وفاطمة صلوات اللّه علیهما فأشهدنا لعلی إبنه بالوصیة و الوکالة فی حیاته وبعد موته وأن أمره جائز علیه وله.

ثم قال محمد بن زید: واللّه یا حیدر لقد عقد له الإمامة الیوم ولیقولنّ الشیعةُ به من بعده.


قال حیدر: قلت: بل یبقیه اللّه وأی شیء هذا؟

قال: یا حیدر إذا أوصی إلیه فقد عقد له الإمامة.

قال علی بن الحکم: مات حیدر و هو شاکٌّ.[637]

و عن عبد الرحمن بن الحجاج قال أوصی أبو الحسن موسی بن جعفر علیه‌السلام  إلی ابنه علی علیه‌السلام  وکتب له کتابا أشهد فیه ستین رجلاً من وجوه أهل المدینة.[638]

وعن الحسن بن علی الخزاز قال خرجنا إلی مکة و معنا علی بن أبی حمزة و معه مال و متاع فقلنا: ما هذا؟

قال للعبد الصالح علیه‌السلام : أمرنی أن أحمله إلی علیٍّ إبنه علیه‌السلام  وقد أوصی إلیه.[639]

و عن جعفر بن خلف قال: سمعت أبا الحسن موسی بن جعفر علیه‌السلام  یقول: « سعُدَ امرؤلم یمت حتی یری منه خلفاً، و قد أرانی اللّه‌ُ من إبنی هذا خلفاً و أشار إلیه یعنی إلی الرضا علیه‌السلام .[640]

وقال موسی بن بکر: کنتُ عند أبی إبراهیم علیه‌السلام  فقال لی: ( إن جعفراً  علیه‌السلام  کان یقول: « سعد امرؤلم يمت حتى يرى خلَفه من نفسه »، ثم أومأ بیده إلی إبنه علیٍ فقال: « هذا وقد ارانى  اللّه‏ خلفى من نفسى ».[641]

عن ابن فضال قال سمعتُ علیّ بن جعفر یقول: کنت عند أخی موسی بن جعفر فکان و اللّه حجة فی الأرض بعد أبی علیه‌السلام  إذ طلع ابنُه علیٌّ فقال لی: « يا علي هذا صاحبك و هو منّي بمنزلتي من أبي، فثبتك اللّه‏ على دينه ».

فبکیتُ و قلت فی نفسی: نعی و اللّه إلیَّ نفسه.

فقال: یا علی لا بد من أن تمضی مقادیر اللّه فیَّ و لی برسول اللّه اُسوة و بأمیر المؤنین و فاطمة و الحسن و الحسین و کان هذا قبل أن یحمله هارون الرشید فی
المرة الثانیة بثلاثة أیام.[642]

وهناک أحادیث أُخری ترتبط بامامة الإمام علیّ بن موسی الرضا علیه‌السلام  وردت فی کتب الحدیث ولکننا اعرضنا عن إِدراجها هنا جمیعاً رعایةً للاختصار.

کما وأن هناک معاجز کثیره نسبت الی ذلک الامام‌العظیم أُثبتت فی کتب الحدیث یمکن الاستفادة منها لاثبات امامة الإمام الرضا علیه‌السلام  أیضاً.

 

فضائلُه وشخصیتُه الاجتماعیة

کان الامام الرضا علیه‌السلام  مثل والده یتحلی بکل الصفات والسجایا النبیلة والکمالات الانسانیة وکان یتمتع بشخصیة معروفة ومتمیزة بین الناس فی عصره وزمانه.

فقد کتب الشیخ المفید رحمه اللّه عنه  قائلاً: و کان الإمام القائم بعد أبی الحسن موسی بن جعفر ابنُه أبا الحسن علی بن موسی الرضا علیه‌السلام  لفضله علی جماعة إخوته وأهل بیته وظهور علمه وحلمه وورعه واجتهاده واجتماع الخاصة والعامة علی ذلک فیه، ومعرفتهم به منه وبنص أبیه علی إمامته علیه‌السلام  من بعده وإشارته إلیه بذلک دون جماعة إخوته وأهل بیته. [643]

وکتب فی موضع آخر یقول: کان أفضل ولد أبی الحسن موسی علیه‌السلام  وأنبهَهم وأعظَمهم قدراً وأعلَمهم وأجمعهم فضلاً أبو الحسن علی بن موسی الرضا علیه‌السلام .[644]

وعن إبراهیم بن العباس قال: ما رأیت أبا الحسن الرضا علیه‌السلام  جفا أحداً بکلامه قط، وما رأیت قطع علی أحد کلامه حتی یفرغ منه، وما رد أحداً عن حاجة یقدر علیها، ولا مدَّ رجلیه بین یدی جلیس له قط، ولا اتکأ بین یدی جلیس له قط، ولا
رأیته شتم أحداً من موالیه وممالیکه قط، ولا رأیته تفل قط، ولا رأیته یقهقه فی ضحکه قط، بل کان ضحکه التبسم، وکان إذا خلا ونُصبت مائدته أجلس معه علی مائدته ممالیکه حتی البوّاب والسائس وکان علیه‌السلام  قلیل النوم باللیل، کثیر السهر یحیی أکثر لیالیه من أولها إلی الصبح، و کان کثیرَ الصیام فلا یفوته صیام ثلاثة أیام فی الشهر ویقول ذلک صوم الدهر وکان علیه‌السلام  کثیر المعروف والصدقة فی السر وأکثر ذلک یکون منه فی اللیالی المظلمة فمن زعم أنه رأی مثله فی فضله فلا تصدقوه.[645]

قال کمال الدین بن طلحة رحمه اللّه عن الامام الرضا علیه‌السلام : من أَمعَن نظره وفکره وجَدَه فی الحقیقة وارثَهما، فیحکم انه ثالث العلیین، نمی ایمانه وعلا شأنه وارتفع مکانه واتسع امکانه وکثر اعوانه وظهر برهانه حتی أحله الخلیفةُ المأمونُ محل مهجته، وشرکه فی مملکته، وفوض إلیه امر خلافته، و عقد له علی رؤس الاشهاد عقد نکاح ابنته، وکانت مناقبه علیة وصفاته الشریفة سنیة ومکارمه حاتمیة وشنشنته أخزمیة وأخلاقه عربیة ونفسه الشریفة هاشمیة و ارومته الکریمة نبویة.[646]

وقال زیاد بن مروان : مازلت بالابطح مع أبی الحسن ( یعنی موسی بن جعفر علیه‌السلام ) وعلی ابنه علی یمینه ، فقال : یا زیاد، هذا إبنی علی قوله قولی، وفعله فعلی ، فان کانت لک حاجة ، فأنزلها به ، واْقبل قوله،فانه لا یقول علی اللّه إلا الحق.[647]

وقد کتب المأمون عنه فی وثیقة ولایة العهد: لقد کان خیرته بعد استخارته اللّه واجهاده نفسه فی قضاء حقه فی عباده وبلاده فی البیتین (العباسی والعلوی) جمیعاً، علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی
طالب علیهم السلام لما رأی من فضله البارع، وعلمه النافع، وورعه الظاهر، وزهده الخالص، وتخلیه من الدنیا، وتسلمه من الناس.[648]

وعن أبی الصلت الهروی انه قال: إن المأمون قال للرضا علی بن موسی علیه‌السلام : یا ابن رسول اللّه قد عرفتُ فضلکَ و علمکَ و زهدکَ و ورعکَ و عبادتک و أراکَ أحقَّ بالخلافة منی.[649]

 

علمه

لقد أسلفنا أن من أهم شروط الامامة هو علمُ الامام بجمیع العلوم المرتبطة بالدین، کما وأن أکبر مسؤولیة من مسؤولیات الامام هو حفظ أحکام الدین وقوانینه ونشرهاوتطبیقها فیالساحة، وفی الواقع یجب أن نبحث عن فلسفة الإمامة فی القیام بهذه المسؤولیة . وقد کان جمیع الأئمة هکذا، ومنهم الامام الرضا علیه‌السلام  علی هذا النمط فی عصره.

ففی فترة امامته التی امتدت عشرین سنة سعی فی نشر احکام الاسلام وتربیة والعلماء إعداد الدعاة المخلصین وقد تم علی اثر جهود ذلک الامام وأصحابه ورواته المخلصین انتشار أحادیث کثیرة نری نماذج منها فی کتب الحدیث.

ولقد وصلت الینا عن ذلک الامام العظیم أحادیث وفیره‌فی شتی مجالات الدین والحیاة مثل معرفة اللّه، والتوحید، وصفات اللّه الکمالیة والجلالیة، وخلقة الکون وفلسفة ذلک، والعدل الالهی، والجبر والاختیار، والقضاء والقدر، والنبوة، وفلسفتها، والعصمة، والعلم، والامامة، وشرائطها، وفلسفة الامامة، ومکارم الاخلاق، والاخلاق الرذیلة، وأنواع المحرمات، والذنوب والمعاصی وعقوباتها،
ومختلف أبواب الفقه.

ولو أننا راجعنا کتب الحدیث فیما یرتبط بهذه العناوین والعشرات من أمثالها لشاهدنا أحادیث وروایات کثیرة عنه فی هذه المجالات، ولشاهدنا بالاضافة الی هذه الاحادیث مناظرات واحتجاجات علمیة مع حکام عصره وارباب الدیانات، التی دُونت وضبطت فی کتب التاریخ والحدیث.

هذا ومن خلال مطالعة أحادیث هذا الامام العظیم ومناظراته ومجادلاته العلمیه‌یمکن أن نقف علی منزلته العلمیة.[650]

ولقد ربی الامام الرضا علیه‌السلام  طوال عمره المبارک ثلة خیرة من العلماء المخلصین والنابهین الذین حققوا أهداف الامام الرضا علیه‌السلام  فی حیاته وواصلوها بعد وفاته واستشهاده فی الدفاع عن الدین ونشر معارفه وعلومه امثال: أحمدبن محمد بن أبی نصرالبزنطی، ومحمد بن فضل الکوفی، وعبد للّه بن جندب البجلی، واسماعیل بن الاحوص الاشعری، وأحمد بن محمد الاشعری، وهم یُعدون من خواصه والموثقین من تلامذته.

وکذا الحسن بن علی الخزاز ویعرف بالوشاء ، ومحمد بن سلیمان الدیلمی البصری، وعلی بن الحکم الانباری، و عبد اللّه بن المبارک النهاوندی، وحماد بن عثمان الباب، وسعد بن سعد، والحسن بن سعید الاهوازی، ومحمد بن الفرج الرخجی وخلف البصری، ومحمد بن سنان، وبکر بن محمد الازدی، وابراهیم بن محمد الهمدانی ومحمد بن احمد بن قیس بن غیلان، واسحاق بن محمد الحضیبی.[651]


وعن أبی الصلت عبد السلام بن صالح الهروی قال: ما رأیت أعلمَ من علی بن موسی الرضا علیه‌السلام  و لا رآه عالمٌ إلا شهد له بمثل شهادتی.

و لقد جمع المأمون فی مجالس له ذوات عدد علماء الأدیان و فقهاء الشریعة و المتکلمین فغلبهم عن آخرهم حتی ما بقی أحد منهم إلا أقر له بالفضل و أقر علی نفسه بالقصور.

و لقد کان الامام الرضا علیه‌السلام  یقول: « كنت أجلس في الروضة [النبوية] والعلماء بالمدينة متوافرون فإذا أعيا الواحدُ منهم عن مسألة أشاروا إليَّ بأجمعهم و بعثوا إليَّ بالمسائل فأجيب عنها ».

ونقل  محمد بن إسحاق بن موسی بن جعفر عن أبیه أن موسی بن جعفر علیه‌السلام  کان یقول لبنیه: « هذا أخوكم علي بن موسى عالم آل محمد، فاسألوه عن أديانكم و احفظوا ما يقول لكم، فإني سمعت أبي جعفر بن محمد عليه‌‏السلام  غير مرة يقول لي: إن عالمَ آل محمد لفي صُلبك، وليتني أدركته فإنه سميّ أمير المؤنين عليّ ».[652]

وقال  رجاء بن ابی الضحاک عنه : کان لا ینزل بلداً إلا قصده الناس یستفتونه فی معالم دینهم فیجیبهم، و یحدثهم الکثیر عن أبیه عن آبائه عن علی علیه‌السلام  عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  فلما وردتُ به علی المأمون سألنی عن حاله فی طریقه فأخبرتُه بما شاهدتُ منه فی لیله و نهاره، وظعنه و إقامته، فقال: بلی یا ابن أبی الضحاک هذا خیرُ أهل الأرض و أعلمُهم و أعبدُهم.[653]

وقال إبراهیم بن العباس : ما رأیت الرضا علیه‌السلام  سُئل عن شیء قط إلا علمه، ولا رأیت أعلم منه بما کان فی الزمان إلی وقته وعصره، وکان المأمون یمتحنه بالسؤل عن کل شیء فیجیب فیه.


وکان کلامُه کله و جوابه وتمثله انتزاعاتٍ من القرآن وکان یختمه فی کل ثلاث ویقول: لوأردت أن أختمه فی أقرب من ثلاثة لختمتُ ولکنی ما مررتُ بآیة قط إلا فکرتُ فیها وفی أی شیء أُنزلت وفی أی وقت، فلذلک صرتُ أختم فی کل ثلاثة أیام [654]

 

عبادته :

کان الامامُ الرضا علیه‌السلام  - علی غرار آبائه الکرام- ذا جدیة فی عبادة اللّه تعالی کان یصلّی الفرائض فی أول اوقات فضیلتها، ویاتی بها فی خشوع وخضوع فائقین وفی حضور قلب کبیر، کما انه کان یواظب علی النوافل ولا یترک التهجد باللیل ولا یدع صلاة اللیل.

کان أهلَ ذکر ودعاء وقرائة القران الکریم، وهانحن نشیر فی هذ المقام الی نماذج منها:

قال رجاء بن أبی الضحاک : بعثنی المأمون فی إشخاص علیِّ بن موسی الرضا علیه‌السلام  من المدینة وأمرنی أن آخذ به علی طریق البصرة والأهواز وفارس ولا آخذ به علی طریق قم وأمرنی أن أحفظه بنفسی باللیل والنهار حتی أقدم به علیه فکنتُ معه من المدینة إلی مرو.

فو اللّه ما رأیتُ رجلا کان أتقی للّه منه و لا أکثر ذکراً له فی جمیع أوقاته منه ولا أشد خوفاً للّه عزوجل.

کان إذا أصبح صلّی الغداة.

فإذا سلم جلس فی مصلاه یسبح اللّه ویحمده ویکبره ویهللّه ویصلّی علی النبی وآله  صلی‌الله‌علیه‌وآله  حتی تطلع الشمس ثم یسجد سجدة یبقی فیها حتی یتعالی النهار.

ثم أقبل علی الناس یحدثهم ویعظهم إلی قرب الزوال، ثم جدد وضوءه وعاد إلی مصلاه فإذا زالت الشمس قام وصلی ست رکعات، یقرأ فی الرکعة الأولی
الحمد وقل یا أیها الکافرون وفی الثانیة الحمد وقل هو اللّه أحد ویقرأ فی الأربع فی کل رکعة الحمد للّه وقل هو اللّه أحد، ویسلّم فی کل رکعتین ویقنت فیهما فی الثانیة قبل الرکوع وبعد القرائة ثم یؤن ثم یصلی رکعتین ثم یقیم ویصلی الظهر.

فإذا سلم سبح اللّه وحمده وکبره وهلَّله ما شاء اللّه ثم سجد سجدة الشکر یقول فیها مائة مرة: شکراًللّه فإذا رفع رأسه قام فصلی ست رکعات یقرأ فی کل رکعة الحمدللّه وقل هو اللّه أحد ویسلم فی کل رکعتین ویقنت فی ثانیة کل رکعتین قبل الرکوع وبعد القراءة ثم یؤن ثم یصلی رکعتین ویقنت فی الثانیة فإذا سلم أقام وصلی العصر.

فإذا سلم جلس فی مصلاه یسبح اللّه ویحمده ویکبره ویهلِّله ما شاء اللّه ثم سجد سجدة[شکرٍ] یقول فیها مائة مرة: حمداًللّه فإذا غابت الشمس توضأ وصلی المغرب ثلاثا بأذان وإقامة وقنت فی الثانیة قبل الرکوع وبعد القرائة فإذا سلم جلس فی مصلاه یسبح اللّه ویحمده ویکبره ویهلِّله ما شاء اللّه ثم یسجد سجدة الشکر ثم رفع رأسه ولم یتکلم حتی یقوم ویصلی أربع رکعات بتسلیمتین یقنت فی کل رکعتین فی الثانیة قبل الرکوع وبعد القرائة، وکان یقرأ فی الأولی من هذه الأربع الحمد وقل یا أیها الکافرون وفی الثانیة الحمد وقل هو اللّه أحد ثم یجلس بعد التسلیم فی التعقیب ما شاء اللّه حتی یمسی ثم یفطر.

ثم یلبث حتی یمضی من اللیل قریب من الثلث ثم یقوم فیصلی العشاء الآخرة أربع رکعات ویقنت فی الثانیة قبل الرکوع وبعد القرائة فإذا سلم جلس فی مصلاّه یذکر اللّه عزوجل ویسبحه ویحمده ویکبره ویهِّلله ما شاء اللّه ویسجد بعد التعقیب سجدة الشکر ثم یأوی إلی فراشه فإذا کان الثلث الأخیر من اللیل قام من فراشه بالتسبیح والتحمید و التکبیر والتهلیل والاستغفار فاستاک ثم توضأ ثم قام إلی صلاة اللیل فصلی ثمانی رکعات ویسلِّم فی کل رکعتین یقرأ فی الأولیین منها فی کل رکعة الحمد مرة، وقل هو اللّه أحد ثلاثین مرة ویصلی صلاة جعفر بن أبی
طالب  علیه‌السلام  أربع رکعات یسلِّم فی کل رکعتین ویقنت فی کل رکعتین فی الثانیة قبل الرکوع وبعد التسبیح ویحتسب بها من صلاة اللیل ثم یصلی الرکعتین الباقیتین یقرأ فی الأولی الحمد وسورة الملک وفی الثانیة الحمد وهل أتی علی الإنسان ثم یقوم فیصلی رکعتی الشفع یقرأ فی کل رکعة منها الحمد مرة وقل هو اللّه أحد ثلاث مرات ویقنت فی الثانیة ثم یقوم فیصلی الوتر رکعة یقرأ فیها الحمد وقل هو اللّه أحد ثلاث مرات وقل أعوذ برب الفلق مرة واحدة وقل أعوذ برب الناس مرة واحدة ویقنت فیها قبل الرکوع وبعد القراءة ویقول فی قنوته: « أللّهم صل على محمدٍ وآل محمدٍ أللّهم اهدنا فيمن هديتَ وعافنا فيمن عافيتَ وتولّنا فيمن تولّيت وبارك لنا فيما أعطيتَ، وقنا شر ما قضيتَ فإنك تقضي ولا يقضى عليك، إنه لا يذل من واليتَ ولا يعز من عاديتَ تباركت ربنا وتعاليت ».

ثم یقول: أستغفر اللّه و أسأله التوبة سبعین مرة.

فإذا سلم جلس فی التعقیب ما شاء اللّه، وإذا قرب الفجر قام فصلی رکعتی الفجر یقرأ فی الأولی الحمد وقل یا أیها الکافرون وفی الثانیة الحمد وقل هو اللّه أحد، فإذا طلع الفجر أذَّن وأقامَ وصلّی الغداة رکعتین فإذا سلم جلس فی التعقیب حتی تطلع الشمس ثم سجد سجدتی الشکر حتی یتعالی النهار.

وکانت قراءته فی جمیع المفروضات فی الأولی الحمد وإنا أنزلناه وفی الثانیة الحمد وقل هو اللّه أحد، إلا فی صلاة الغداة والظهر والعصر یوم الجمعة فإنه کان یقرأ فیها بالحمد وسورة الجمعة والمنافقین وکان یقرأ فی صلاة العشاء الآخرة لیلة الجمعة فی الأولی الحمد وسورة الجمعة وفی الثانیة الحمد وسبَّح.

وکان یقرأ فی صلاة الغداة یوم الاثنین والخمیس فی الأولی الحمد وهل أتی علی الإنسان وفی الثانیة الحمد وهل أتاک حدیث الغاشیة.

وکان یجهر بالقرائة فی المغرب والعشاء وصلاة اللیل والشفع والوتر والغداة ویخفی القراءة فی الظهر والعصر وکان یسبح فی الأخراوین یقول: « سبحان اللّه‏ و
الحمد للّه‏ ولا إله إلا اللّه‏ واللّه‏ أكبر » ثلاث مرات.

وکان قنوته فی جمیع صلواته « رَبِّ اغْفِرْ وَ ارْحَمْ وتجاوَزْ عما تَعلم إنك أنت الأعز الأجل الأكرم »، وکان إذا أقام فی بلدةً عشرة أیام صائماً لا یفطر فإذا جن اللیل بدأ بالصلاة قبل الإفطار.

وکان فی الطریق یصلی فرائضه رکعتین رکعتین إلا المغرب فإنه کان یصلیها ثلاثاً و لا یدع نافلتها ولا یدع صلاة اللیل والشفع والوتر ورکعتی الفجر فی سفر ولا حضر وکان لا یصلی من نوافل النهار فی السفر شیئاً.

وکان یقول بعد کل صلاة یقصرها: « سبحانَ‏اللّه‏ والحمدُلله ولا إله إلا اللّه‏ واللّه‏ أكبر » ثلاثین مرة ویقول هذا لتمام الصلاة.

وما رأیته صلّی صلاة الضحی فی سفر ولا حضر.

وکان لا یصوم فی السفر شیئاً وکان  علیه‌السلام  یبدأ فی دعائه بالصلاة علی محمد وآله ویکثر من ذلک فی الصلاة وغیرها وکان یکثر باللیل فی فراشه من تلاوة القرآن، فإذا مرَّ بآیة فیها ذکر جنة أو نار بکی، وسأل اللّه‌َ الجنةَ، وتعوَّذ به من النار وکان علیه‌السلام  یجهر ببِسْمِ اللّه الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ فی جمیع صلواته باللیل والنهار وکان إذا قرأ قُلْ هُوَ اللّه أَحَدٌ قال سراً «اللّه‏ أحد» فإذا فرغ منها قال: «كذلك اللّه‏ ربنا» ثلاثاً.

وکان إذا قرأ سورة الجحد قال فی نفسه سرا: «يا أَيُّهَا الْكافِرُونَ» فإذا فرغ منها قال: «ربي اللّه‏ و ديني الإسلام ثلاثاً، وكان إذا قرأ وَ التِّينِ وَ الزَّيْتُونِ» قال عند الفراغ منها: «بلى وأنا على ذلك من الشاهدين».

وکان إذا قرأ لا أُقْسِمُ بِیَوْمِ الْقِیامَةِ قال عند الفراغ منها: « سبحانك اللهم بلى ».

وکان إذا فرغ من الفاتحة قال: « الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ ».

وإذا قرأ سَبِّحِ اسْمَ رَبِّکَ الأعْلَی قال سراً: « سبحان ربي الأعلى ».


وإذا قرأ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا قال: « لبَّيك اللّهم لبيك سرَّاً ».[655]

وقال ابراهیم بن العباس : کان علیه‌السلام  قلیل النوم باللیل، کثیر السهر، یحیی أکثر لیالیه من أولها إلی الصبح وکان کثیر الصیام، فلا یفوته صیام ثلاثة أیام فی الشهر ویقول: ذلک صوم الدهر.[656]

 

إنفاقُه وإحسانُه

لقد کان الجود والاحسان الی الفقراء وأداء دین المدیونین واطعام المؤمنین واغاثه الملهوفین جزءً من سیرة النبی الاکرم  صلی‌الله‌علیه‌وآله والائمة المعصومین  علیهم‌السلام  وقد دأب الامام الرضا  علیه‌السلام  علی هذه السیرة قدر الامکان.

قال یعقوب بن إسحاق النوبختی فی هذا المجال: مرّ رجلٌ بأبی الحسن الرضا علیه‌السلام  فقال له : أعطنی علی قدر مروتک.

قال: لا یسعنی ذلک .

فقال : علی قدر مروتی .

قال : أما إذاً فنعم .

ثم قال: یا غلام أعطه مائتی دینار.

وقد فرّق  علیه‌السلام بخرسان ماله کلَّه فی یوم عرفة، فقال له الفضل بن سهل: إن هذا لمغرَم.

فقال: « بل هو المَغنم ، لا تُعدَن مغرماً ما ابتعت به أجراً وكرماً». [657]


وعن معمر بن خلاد قال: کان أبو الحسن الرضا  علیه‌السلام  إذا أکل أُتی بصحفة فتوضع قرب مائدته فیعمد إلی أطیب الطعام، فیأخذ من کل شیء شیئاً فیوضَع فی تلک الصحفة ثم یأمر بها للمساکین ثم یتلو هذه الآیة:«فَلا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ ».

ثم یقول: «علم اللّه‏ عز و جل أن ليس كلُّ إنسان يقدر على عِتق رقبة فجعل لهم السبيلَ إلى الجنة بإطعام الطعام».[658]

و عن الغفاری قال: کان لرجل من آل أبی رافع مولی رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  یقال له فلان علیّ حقٌ فتقاضانی وألح علیَّ فلما رأیت ذلک صلیت الصبح فی مسجد رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  ثم توجهت نحو الرضا علیه‌السلام  وهو یومئذ بالعرُیض فلما قربت من‌بابه إذا هو قد طلع علی حمار وعلیه قمیص ورداء، فلما نظرت إلیه استحییتُ منه فلما لحقنی وقف ونظر إلیَّ فسلمت علیه، وکان شهر رمضان فقلت: جعلت فداک، إن لمولاک فلان علیَّ حقاً وقد واللّه شهرنی - وأنا أظن فی نفسی أنه یأمره بالکف عنی - واللّه ما قلت له: کم له علیَّ ولا سمیتُ له شیئاً فأمرنی بالجلوس إلی رجوعه.

فلم أزل حتی صلیت المغرب وأنا صائم فضاق صدری وأردت أن أنصرف فإذا هو قد طلع علیَّ وحوله الناس وقد قعد له السُّؤل وهو یتصدّق علیهم، ثم مضی ودخل بیته ثم خرج ودعانی فقمت إلیه ودخلت معه فجلس وجلستُ معه، فجعلت أحدّثه عن ابن المسیب، وکان کثیراً ما أحدثه عنه.

فلما فرغتْ قال: « ما أظنك أفطرتَ بعد ».

قلت : لا.

فدعا لی بطعام فوضع بین یدیّ وأمرالغلام أن یأکل معی فأصبتُ والغلام من الطعام، فلما فرغنا قال: إرفع الوسادة، وخذ ما تحتها فرفعتها فإذا دنانیر فأخذتها ووضعتها فی کُمی وأمر أربعة من عبیده أن یکونوا معی حتی یبلغوا بی منزلی.

فقلت: جعلت فداک إن طائف ابن المسیب (وجواسیسه) یقعدون [علی الطریق] وأکره أن یلقانی ومعی عبیدُک.


فقال لی: أصبتَ أصاب اللّه بک الرشاد، وأمرهم أن ینصرفوا إذا رددتهم.

فلما قربتُ من منزلی وأنستُ رددتهم، وصرت إلی منزلی ودعوت السراج ونظرت إلی الدنانیر فإذا هی ثمانیة وأربعون دیناراً، وکان حق الرجل علی ثمانیة وعشرون دیناراً، وکان فیها دینار یلوح فأعجبنی حسنُه فأخذتُه وقربتُه من السراج، فإذا علیه نقش واضحٌ: حق الرجل ثمانیة و عشرون دیناراً و ما بقی فهو لک.

لا واللّه ما کنت عرفت ما له علیَّ علی التحدید.[659]

وعن یاسر الخادم قال کان الرضا علیه‌السلام  إذا خلا جَمَع حَشَمه کلهم عنده الصغیر والکبیر فیحدثهم ویأنس بهم ویؤسهم. وکان  علیه‌السلام  إذا جلس علی المائدة لا یدع صغیراً ولا کبیراً حتی السائس والحجام إلا أقعده معه علی مائدته.[660]

 

ولایة العهد[661]

من الحوادث المهمة فی حیاة الامام علیّ بن موسی الرضا علیه‌السلام  قصته مع ولایة العهد. فقد دعاه المأمونُ العباسیُّ وطلب منه أن ینتقل من المدینة الی خراسان بایران عام مائتین (أوواحد ومائتین) هجریة، وأوکل اشخاصاً بمرافقته من المدینة وأمرجماعة من رجاله منهم رجاء بن أبی الضحاک، ویاسر الخادم، بأن یسافروا لهذا الغرض الی المدینة، لیقنعواالامام الرضا  علیه‌السلام بهذا السفر، ثم یصحبوه طوال الرحلة ویراقبوه الی خراسان.

ویُستفاد من الاخبار والروایات أن الامام الرضا  علیه‌السلام  لم یکن فی اول الامر راغباً قلبیاً بهذا السفر، ولکنه تحت الحاح الموفدین الیه قبل به، ولقد کان  علیه‌السلام  شاکاً
فی نیة اولئک المبعوثین، بل کان یحس بالخطر.

فعن مخول السجستانی قال لما ورد البرید بإشخاص الرضا علیه‌السلام  إلی خراسان کنت أنا بالمدینة فدخل المسجد لیودِّع رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  فودَّعه مراراً کل ذلک یرجع إلی القبر ویعلو صوتُه بالبکاء و النحیب، فتقدمت إلیه وسلمت علیه فرد السلام وهنأتُه فقال: «ذرني فإني أخرج من جوار جدي  صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  فأموتُ في غربة، وأدفَن في جنب هارون».

قال: فخرجت متبعاً لطریقه حتی مات بطوس ودفن إلی جنب هارون[662]

وقال الوشاء قال لی الرضا علیه‌السلام : « إنى حيث أرادوا الخروج بي من المدينة جمعت عيالي فأمرتهم أن يبكوا على حتى اسمع، ثم فرَّقت فيهم اثني عشر ألف دينار، ثم قلت: أما انى لا ارجع الى عيالي أبدا ».[663]

لقد تحرک الامام الرضا علیه‌السلام  بصحبة مرافقیه نحو خراسان. ولا نعلم کم هی المدة التی قطعوا فیها هذا الطریق الطویل؟ ولقد کانت لهم توقفات فی بعض المدن،وبعد مدةٍ وصلوا الی مدینة (مرو) وهی من أکبرمدن خراسان، وکانت تلک المدینة العامرة عاصمة خراسان وکان المأمون العباسی یسکنها.

فاستقبل المأمون وعُماله الامامَ الرضا علیه‌السلام  فی هذه المدینة استقبالاً عظیماً.

ثم بعد الانتهاء من مراسیم الاستقبال قال المأمون للامام الرضا علیه‌السلام  ذات یوم: یا ابن رسول اللّه قد عرفتَ فضلَک، وعلمَک وورعَک، وعبادتَک، وأراک أحق بالخلافة منی...انی رأیت أن أعزل نفسی، وأجعلها لک.

وحیث أن الامام الرضا علیه‌السلام  کان یعلم بنوایا المأمون ومقاصده من هذا الاقتراح، وکان یعرف بانه فی عمله هذا لیس صادقاً لم یقبل بالخلافة.

فکرر علیه المأمون ذلک الاقتراح ثم قال للامام: یا ابن رسول اللّه لابدّ لک
من قبول هذا الامر، فان لم تقبل الخلافة ولم تحب مبایعتی لک فکن ولی عهدی لتکون لک الخلافةُ بعدی.

کان الامام یکره حتی ولایة العهد ولکنه اضطُر لقبولها تحت اصرار المأمون العباسیوتهدیده، غیر أنه قبلها بشروط أبرزها أن لا یتدخل أبداً فی شیی ء من إدارة إُمور البلاد من عزل ونصب.

فقبل المأمون بذلک الشرط، فکتب المأمون کتاب ولایة العهد باسم الامام الرضا علیه‌السلام فی محضر جمع کبیر من بنی العباس وقادة البلاد وفریق من بنی هاشم وقدمه الی الامام وأمرا لحاضرین بمبایعة الامام ثم ضرب سکة باسم الامام علیه‌السلام .

وقد أُثبت کتاب ولایة العهد هذا فی کتب الحدیث والتاریخ وهو موجود.

لا شک أن عمل المأمون العباسی هذا کان أمراً غیر عادی ولا متوقع ولقد قوبل من البدایة بمعارضة جماعة من أقطاب العباسیین، وکبرائهم وکانوا یخالفونه تارةً فی السر، واحیاناً فی العلن، ولکن المأمون کان یدافع بشدة عن عمله ویعتبره عملا ً صحیحاً وتدبیراً حکیماً ومنطلِقاً من المصلحة.

ان هدف المأمون من هذا الامر لم یکن واضحا ً جداً وهو یحتاج الی دراسة متأنیة فهل کان ایکال ولایة العهد الی الامام الرضا علیه‌السلام  عملاً مخلصاً واقعاً وکان یقصد واقعا ارجاع الخلافة التی کانت حقاً مشروعاً لاهل البیت الی أهله؟

ان هذا الامر مستبعَد جداً من المأمون العباسی الذی قاتل أخاه لیستقل بالخلافة وابتعث الف شخص لیقتله وعندما قُتل واُتی برأسه الیه سجد شکراً وأظهر الفرح والمسرة!![664]

إنه من البعید جداً أن یقدم مثل الشخص علی تفویض الخلافة الی علیّ بن موسی الرضا علیه‌السلام .

هل کان للمأمون من وراء هذا الخطوة  الظاهرة فی صورة العمل الصالح
هدفٌ سیاسیٌّ، فهو کان یهدف الی استقطاب الرأی العام والتوصل الی وجاهة اجتماعیة لنفسه وجلب رضا الناس؟

هل کان یرید من خلال هذا العمل أن یرضی بنی هاشم والسادة العلویین الذین کانوا ینتفضون هناو هناک، ویثیرون المتاعب له ویجلبَ ودَّهم ویتجنب الثورات الدمویة بذالک؟

کل هذه الاحتمالات واردة ویحتاج کل واحد منها الی دراسة مسهبة لا مجال لهافی هذه الاوراق المعدودة.

ان موضوع ولایة العهد الذی أُنیطت الی الامام هذا ارتفع کلیاً - وللاسف - فجأة باستشهاد الامام، ووفاته المفاجئة کما سبقت الاشارة الیه.

ان مسألة ولایة العهد تحقّقت للامام فی سنة مائتین هجریة فی مدینة (مرو)ولکن لایُعرف لماذا ومتی انتقل الامام الی مدینة طوس وسکن فی مدینة سناباد بنوقان .

ثم ان الامام سُمَّ بعد مدة واستُشهد علی أثرها فی آخر شهر صفر عام مائتین وثلاث من الهجرة ودفن بالقرب من قبر هارون الرشید وله من العمر خمس وخمسون عاماً.[665]

وعلی هذا لم تکن مدة ولایة عهده سوی سنتین ومدة قلیلة.

 

[621]  الإرشاد ج2 ص 247 و بحار الأنوار ج 49 ص 2 و3 و293 والفصول المهمة ص 226 والکافی ج1 ص486 وتاریخ الیعقوبی ج 2 ص 453
[622]  الإرشاد ج 2 ص 247
[623]  الإرشاد ج 2 ص 248 والفصول المهمة  ص 225
[624]  الارشاد ج 2 ص 248
[625]  الارشاد ج 2 ص 249
[626]  الارشاد ج 2 ص 249
[627]  الارشاد ج 2 ص 249
[628]  الارشاد ج 2 ص 250 والفصول المهمة ص 226
[629]  الإرشاد ج 2 ص 250 والفصول المهمة ص 226
[630]  الإرشاد ج 2 ص 251
[631]  الإرشاد ج2 ص251
[632]  الارشاد ج2 ص251
[633]  الإرشاد ج 2 ص 252
[634]  کشف الغمة ج3 ص 88
[635]  بحار الأنوار ج 49 ص 15
[636]  بحار الأنوار ج 49 ص 16
[637]  بحار الأنوار ج 49 ص 16
[638]  بحار الأنوار ج49  ص17
[639]  بحار الأنوار ج49 ص17
[640]  بحار الأنوار ج 49 ص 18
[641]  بحار الأنوار ج 49 ص 26
[642]  بحار الأنوار ج 49 ص 26
[643]  الارشاد ج 2 ص 247
[644]  الارشاد ج2 ص244
[645]  بحار الانوار ج 49 ص 90 ومناقب آل ابی طالب ج 4 ص 389
[646] الفصول المهمة ص225 ومطالب السؤول ج2 ص128 وکشف الغمة ج3 ص49
[647]  الفصول المهمة ص226
[648]  تذکرة الخواص ص353
[649]  بحار الأنوار ج49 ص129 ومناقب آل أبی طالب ج4 ص392
[650]  لقد جمع أحد المحققین المعاصرین أحادیث الامام الرضا  علیه‌السلام  فی ابواب العقیدة والاخلاق والفقه والتفسیر والتاریخ بوّبها ونسقها فی صورة جمیلة وقد طبعت ونشرت فی مجلدین باسم مسند الامام الرضا، وقد جمع فی هذا المؤلف نفسه أسماء رواة حدیث الامام وأصحابه،فبلغت ثلاثمائة واثنی عشر شخصاً، ویمکن لمن الاطلاع علی ذلک أن یراجع ذلک الکتاب
[651] مناقب آل أبی طالب ج4 ص397
[652]  بحارالأنوار ج49 ص100
[653]  بحار الأنوار ج49 ص95
[654]  بحار الأنوار ج49 ص90
[655]  بحار الأنوار ج49 ص91
[656]  بحار الأنوار ج49 ص91 والفصول المهمة ص233
[657]  بحار الأنوار ج49 ص100
[658]  بحار الأنوار ج49 ص97
[659]  الارشاد ج2 ص255 وبحار الانوار ج49 ص97
[660]  بحار الانوار ج 49 ص164
[661]  مناقب آل أبی طالب ج4 ص379
[662]  بحار الانوار ج49 ص117
[663]  بحار الانوار ج49 ص117
[664]  الکامل فی التاریخ ج6 ص287
[665]  الکافی ج1 ص486