الامام التاسع: الامام محمد الجواد علیه‌السلام

الامام التاسع

الامام محمد الجواد علیه‌السلام

وُلِد الامامُ محمد التقی علیه‌السلام  فی الخامس عشر أو التاسع عشر من شهر رمضان المبارک سنة مائة وتسعین هجریة فی المدینة المنورة .

إسمه: محمد وإسم والده : علیّ بن موسی الرضا علیه‌السلام  واسم والدته سبیکة او خیزران.[666]

کنیته: ابوجعفر ( الثانی ) وألقابه : القانع والمرتضی والجواد والتقیّ[667].

کان عمره سبعة أعوام وثمانیة أشهر عندما توفی والده وکانت مدة امامته سبعة عشر عاماً.[668]

استُدعی  هو وزوجته أُم الفضل الی بغداد من قبل الخلیفة العباسیّ المعتصم فدخل بغداد فی‌الثامن والعشرین من شهر محرم عام مائتین وعشرین وتوفی فی نفس ذلک العام [مسموماً] ودفن فی مقابر قریش عند قبر جده الإمام موسی بن جعفر  علیه‌السلام ولم یمض من عمره آنذاک إِلا خمسة وعشرون وعدة أشهر من عمره الشریف.[669]

 

النصوصُ علی إمامته

کتب الشیخ المفید رحمه اللّه فی هذ الصدد یقول : ممن روی النص عن أبی الحسن الرضا علی إبنه أبی جعفر  علیه‌السلام  بالإمامة علیُّ بن جعفر بن محمد الصادق وصفوانُ بن یحیی ومعمرُ بن خلاد والحسین بن یسار و ابن أبی نصر البزنطی وابن قیاما الواسطی و الحسن بن الجهم وأبو یحیی الصنعانی والخیرانی ویحیی بن حبیب الزیات.[670]

یقول  علی بن جعفر بن محمد: قَبضت علی ید أبی جعفر محمد بن علی الرضا علیه‌السلام  وقلت له: أشهد أنک إمام عند اللّه0

فبکی الرضا علیه‌السلام  ثم قال : « یا عمّ ألم تسمع أبی و هو یقول قال رسول‌اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله : بأبی ابن خیرة الإماء النوبیة الطیبة، یکون من ولده الطریدُ الشریدُ الموتورُ بأبیه وجده صاحب الغیبة، فیقال مات أو هلک أیَّ واد سلک؟.

فقلت: صدقت جعلت فداک.[671]

وقال  صفوان بن یحیی قلت للرضا علیه‌السلام : قد کنا نسألک قبل أن یهب اللّه لک أبا جعفر فکنتَ تقول: « يهب اللّه‏ لي غلاماً » فقد وهبه اللّه لک، وقرّ عیونَنا به، فلا أرانا اللّه‌یومک، فإن کان کونٌ فإلی من؟

فأشار بیده إلی أبی جعفر و هو قائم بین یدیه 0

فقلت له : جُعلت فداک و هذا إبن ثلاث سنین؟

قال:  « و ما یضرُّ من ذلک ؟ قد قامَ عیسی بالحجة و هو ابنُ أقل من ثلاث سنین.[672]


وعن معمّر بن خلاد قال: سمعت الرضا  علیه‌السلام  -  ذکر شیئاً حول علائم الامامة - فقال: « ماحاجتُکم إلی ذلک؟ هذا أبو جعفر قد أجلستُه مجلسی وصیَّرته مکانی.

و قال: إنا أهل بیت یتوارث أصاغرُنا عن أکابرنا القذة بالقذة ».[673]

وعن الحسین بن یسار قال: کتب إبن قیاما إلی أبی الحسن الرضا علیه‌السلام  کتاباً یقول فیه: کیف تکون إماماً ولیس لک ولد؟

فأجابه أبو الحسن علیه‌السلام : « و ما علمك أنه لا يكون لي ولد، واللّه‏ لا تمضي الأيام والليالي حتى يرزقني اللّه‏ ذكراً يفرق بين الحق والباطل ».[674]

وعن ابن أبی نصر البزنطی قال قال لی ابن النجاشی : من الإمامُ بعد صاحبِک فأُحب أن تسأله حتی أعلم؟

فدخلت علی الرضا  علیه‌السلام  فأخبرته، فقال لی: «الإمام ابني» ولیس له ولد.

ثم قال: هل یجترئ أحد أن یقول: إبنی ولیس له ولد؟ ولم یکن وُلد أبوجعفر  علیه‌السلام  فلم تمض الأیام حتی وُلد.[675]

وعن إبن قیاما الواسطی وکان واقفا قال: دخلت علی علی بن موسی فقلت له: أیکون إمامان؟

قال : لا، إلا أن یکون أحدهما صامتاً.

فقلت له: هو ذا أنت لیس لک صامت؟

فقال لی: « واللّه لیجعَلن اللّه‌ُ منّی ما یُثبت به الحقَ وأهله و یمحقُ به الباطل وأهله -  ولم یکن فی الوقت له ولدٌ - فوُلد له أبو جعفر  علیه‌السلام  بعد سنة.[676]

وعن الحسن بن الجهم قال کنت مع أبی الحسن  علیه‌السلام  جالساً فدعا بابنه و هو
صغیر فأجلسه فی حجری و قال: لی: جرِّده، انزع قمیصه.

فنزعتُه، فقال لی: أُنظر بین کتفیه.

فنظرت فإذا فی إحدی کتفیه شبه الخاتم داخل اللحم ثم قال لی: « أترى هذا مثله في هذا الموضع كان من أبي عليه‌‏السلام  ».[677]

وعن أبی یحیی الصنعانی قال « کنت عند أبی الحسن علیه‌السلام  فجیء بابنه أبی جعفر علیه‌السلام  وهو صغیر فقال: « هذا المولود الذي لم يولَد مولودٌ أعظم على شيعتنا بركةً منه ».[678]

وعن الحسین بن محمد عن الخیرانی عن أبیه قال: کنت واقفاً بین یدی أبی الحسن الرضا علیه‌السلام  بخراسان فقال قائل یا سیدی إن کان کونٌ فإلی مَن؟

قال: إلی أبی جعفر ابنی.

فکأن القائل استصغَر سن أبی جعفر علیه‌السلام  فقال أبو الحسن علیه‌السلام : « إن اللّه‏ سبحانه بعث عيسى بن مريم رسولاً نبياً صاحبَ شريعة مبتدأة في أصغر من السنّ الذي فيه أبو جعفر  عليه‌‏السلام  ».[679]

و عن محمد بن أبی عباد و کان یکتب للرضا علیه‌السلام  ضمه إلیه الفضل بن سهل قال :ماکان  علیه‌السلام  یذکر محمداً ابنه  علیه‌السلام  إلا بکنیته یقول کتب إلیّ أبو جعفر وکنت أکتب إلی أبی جعفر و هو صبیّ بالمدینة فیخاطبه بالتعظیم و ترد کتب أبی جعفر علیه‌السلام  فی نهایة البلاغة، و الحسن، فسمعته یقول: « أبو جعفر وصییِّ و خلیفتی فی أهلی من بعدی[680]

وعن مسافر قال: أمرنی أبو الحسن  علیه‌السلام  بخراسان فقال: « إلحقْ بأبي جعفر
فإنه صاحبك ».[681]

وعن إبراهیم بن أبی محمود قال: کنْت واقفاً عند رأس أبی الحسن علی بن موسی  علیه‌السلام  بطوس قال له بعض من کان عنده: إن حدث حدثٌ فإلی من؟

قال: « إلى إبني محمد »، و کأن السائل استصغر سن أبی جعفر  علیه‌السلام  فقال له أبو الحسن علی بن موسی  علیه‌السلام : « إن اللّه بعث عیسی بن مریم  علیهماالسلام نبیاً[ ثابتاً] بإقامة شریعته فی دون السن الذی أقیم فیه أبو جعفر ثابتاً علی شریعته. [682]

وعن ابن بزیع ، عن أبی الحسن الرضا علیه‌السلام  أنه سُئل أو قیل له: أتکون الإمامة فی عمّ أو خال ؟

فقال : لا.

فقال : فی أخ ؟

قال : لا.

قال : ففی مَن ؟

قال : «في وُلدي» وهو یومئذ لا وُلد له .[683]

 

فضائله و مکارمه

إن الامام - کما أسلفنا - إنسانٌ کاملٌ وشخصٌ متحلٍ بکل الکمالات الانسانیة، ومنزه عن کل نقص وعیب، وهذا هو أحد آثار العصمة ولوازمها .

وبعد أن ثبتت إمامة شخص فی ضوء الادلة، تثبت - بالتبع - کمالاته الذاتیة
أیضاً، وعلی هذا الاساس یکون العلم والفضل ،والتقوی والعبادة، والتخلق بالاخلاق النبیلة، والنزاهة من ارتکاب المعصیة، وتجنب الاخلاق القبیحة من لوازم کل امام، ومن هنا لایوجد ثمت تفاوت بین الأئمة، فجمیع الأئمة أشخاص کاملون، ومتّصفون بجمیع الکمالات، ولا یکون لمرحلة الطفولة والصبا والشباب والشیخوخة أیّ تأثیر فی هذه النواحی.

فلو رأینا قلّة ما وصلنا من بعض الائمة من المعلومات وأنه أقل من امام آخر، أو أنه جاءت  فی المصادر التاریخیة معلومات أقل حول عبادة امام، فان ذلک لا یدل علی أن هذا الجانب أضعف فی هذا الامام من غیره، بل لأن هناک تفاوتاً فی نوع الاوضاع السیاسیة والاجتماعیة وفی مقدار العمر، او الظروف الزمانیة والمکانیة وهذا التفاوت هوالذی أدی الی هذا التفاوت فی کمیة المعلومات فی المصادر التاریخیة.

ومن جملة هؤلاء الأئمة الذین قّلت المعلومات عنهم فی المصادر هو (الامام محمد التقی الجواد علیه‌السلام ) فمع أنه رُویت عن هذا الامام أحادیث کثیرة، وهی مدونة ومضبوطة فی کتب الحدیث، إلا أنها لیست بالکثرة التی وردت فی شأن آبائه .

فلیست مثلاً عندنا معلومات کثیرة فی مجال عبادة هذا الامام وخشوعه ومناجیاته وفی مجال الإنفاق والإحسان الی الفقراء وغیر ذلک من مکارم الاخلاق مثل ما هو متوفر فی مجال آبائه.

ویمکن الاشارة الی مطلبین لدی تعلیل هذا الامر:

فالعلة الاولی: عمره القصیر والذی لم یتجاوز - وللأسف - خمسةً وعشرین عاماً، فقد استشهِد شاباً، ولهذا أُتیحت له فرصة أقصرُ من غیره فقلّ انتشار الاحادیث والفضائل عنه وحوله.

العله‌الثانیة: سنّه القلیلة یوم تسلّمه زمام الامامة، فان الامامة آلت الیه بعد استشهاد والده وهو فی السنة السابعة وعدة أشهر، والامام الجواد فی هذه السن القلیلة وان کان یتمتع بالعلوم الدینیة بالمقدار الکافی، وکان من حیث سائر
الفضائل والکمالات الانسانیة الذاتیة فی الحدّ الاعلی والدرجة الاسمی، إلا أنه بالنظر الی سنّه القلیلة ومراتبه العلمیة وکمالاته الذاتیة بقی غیر معروف لأکثر الافراد بل وحتی شیعته.

ونتیجة لذلک قلما کان الافراد یراجعونه لکسب العلوم، ولهذا کان موضع إهتمام أقل من جانب العلماء وهو أمر استمر حتی بعد زمان بلوغه علیه‌السلام  أیضاً.

علی أن منزلته العلمیة وفضائله الانسانیة کانت تظهر أکثر فاکثرکلما تقدم فی السن ، ویزداد انصاره ومریدوه یوما بعد یوم مع تقادم الزمن، ولکن وللاسف فان موته المبکر حرم المسلمین من علومه ومعارفه، ولکن رغم کل ذلک فقد وصلت الینا من ذلک الامام وحوله مطالبٌ مهمة یمکن ان تکون مفیدة.

کتب الشیخ المفید رحمه اللّه: وکان المأمون قد شغف بأبی جعفر علیه‌السلام  لما رأی من فضله مع صِغر سنه وبلوغه فی العلم والحکمة والأدب وکمال العقل ما لم یساوه فیه أحد من مشایخ أهل الزمان فزوّجه ابنته أم الفضل وحملها معه إلی المدینة وکان متوفراً علی إکرامه وتعظیمه وإجلال قدره. [684]

وقال ابو الفرج سبط ابن الجوزی: محمد بن علی بن موسی کان علی منهاج أبیه فی العلم والتقی والزهد والجود، ولما مات أبوه قدم علی المأمون، فأکرمه، وأعطاه ما کان یعطی أباه، وکان قد زوّجه المأمون بابنته أم الفضل.[685]

وعن الریّان بن شبیب قال: لما أراد المأمون أن یزوج ابنته أم الفضل أبا جعفر محمد بن علی علیه‌السلام  بلغ ذلک العباسیین فغلظ علیهم واستکبروه وخافوا أن ینتهی الأمر معه إلی ما انتهی مع الرضا علیه‌السلام  فخاضوا فی ذلک و اجتمع منهم أهل بیته الأدنون منه فقالوا له: ننشدک اللّه یا أمیر المؤنین أن تقیمَ علی هذا الأمر الذی قد عزمتَ علیه من تزویج إبن الرضا فإنا نخاف أن یخرج به عنا أمرُ قد ملَّکناه اللّه‌ُ
وینزع منا عزاً قد ألبسناه اللّه، و قد عرفت ما بیننا وبین هؤاء القوم قدیماً وحدیثاً، وما کان علیه الخلفاء الراشدون قبلک من تبعیدهم والتصغیر بهم وقد کنا فی وهلة من عملک مع الرضا ما عملت حتی کفانا اللّه المهم من ذلک، فاللّه‌َ اللّه‌َ أن تردنا إلی غم قد انحسر عنا، واصرف رأیک عن ابن الرضا واعدل إلی من تراه من أهل بیتک یصلح لذلک دون غیره.

فقال لهم المأمون: أما ما بینکم وبین آل أبی طالب فأنتم السببُ فیه ولو أنصفتم القومَ لکان أولی بکم، وأما ما کان یفعله من کان قبلی بهم فقد کان قاطعا للرحم، أعوذ باللّه من ذلک، واللّه ما ندمت علی ما کان منی من استخلاف الرضا ولقد سألته أن یقوم بالأمر وأنزعه عن نفسی فأبی، وکان أمر اللّه قدراً مقدوراً، وأما أبو جعفر محمد بن علی قد اخترته لتبریزه علی کافة أهل الفضل فی العلم و الفضل مع صغر سنه والأعجوبة فیه بذلک، وأنا أرجو أن یظهر للناس ما قد عرفته منه فیعلموا أن الرأی ما رأیت فیه.

فقالوا: إن هذا الصبی وإن راقک منه هدیه فإنه صبی لا معرفة له ولا فقه فأمهلْه لیتأدب ویتفقه فی الدین ثم اصنع ما تراه بعد ذلک.

فقال لهم: ویحکم إننی أعرف بهذا الفتی منکم وإن هذا من أهل بیت علمهم من اللّه ومواده والهامه، لم یزل آباؤ أغنیاء فی علم الدین والأدب عن الرعایا الناقصة عن حد الکمال فإن شئتم فامتحِنوا أبا جعفر بما یتبین لکم به ما وصفت من حاله.

قالوا له: قد رضینا لک یا أمیر المؤنین ولأنفسنا بامتحانه فخلّ بیننا وبینه لننصب من یسأله بحضرتک عن شیء من فقه الشریعة، فإن أصاب فی الجواب عنه لم یکن لنا إعتراض فی أمره، وظهر للخاصة والعامة سدید رأی أمیر المؤنین وإن عجز عن ذلک فقد کفینا الخطب فی معناه.

فقال لهم المأمون: شأنکم وذاک متی أردتم فخرجوا من عنده وأجمع رأیهم
علی مسألة یحیی بن أکثم وهو یومئذ قاضی القضاة علی أن یسأله مسألة لا یعرف الجواب فیها ووعدوه بأموال نفیسة علی ذلک وعادوا إلی المأمون، فسألوه أن یختار لهم یوماً للاجتماع فأجابهم إلی ذلک.

واجتمعوا فی الیوم الذی اتفقوا علیه وحضر معهم یحیی بن أکثم وأمر المأمون أن یفرش لأَبی جعفر علیه‌السلام  دست وتجعل له فیه مسورتان ففعل ذلک وخرج أبو جعفر علیه‌السلام  وهو یومئذ ابن تسع سنین وأشهر فجلس بین المسورتین وجلس یحیی بن أکثم بین یدیه، وقام الناس فی مراتبهم والمأمون جالس فی دست متصل بدست أبی جعفر علیه‌السلام .

فقال یحیی بن أکثم للمأمون: یأذن لی أمیر المؤنین أن أسأل أبا جعفر.

فقال له المأمون : استأذنه فی ذلک.

فأقبل علیه یحیی بن أکثم فقال : أتأذن لی جعلت فداک فی مسألة؟.

قال له أبو جعفر علیه‌السلام : « سل إن شئت ».

قال یحیی: ما تقول جعلت فداک فی محرم قتل صیدا؟

فقال له أبو جعفر:  قتله فی حل أو حرم کان، عالماً کان المحرم أم جاهلاً، قتله عمداً أو خطأ حراً کان المحرم أم عبداً صغیراً کان أم کبیراً، مبتدئاً بالقتل أم معیداً، من ذوات الطیر کان الصید أم من غیرها، من صغار الصید کان أم کبارها، مصرا علی ما فعل أو نادماً، فی اللیل کان قتله للصید أم نهاراً، محرما کان بالعمرة إذ قتله أو بالحج کان محرماً؟؟

فتحیر یحیی بن أکثم وبان فی وجهه العجز والانقطاع ولجلج حتی عرف جماعة أهل المجلس أمره.

فقال المأمون: أَلحمد للّه علی هذه النعمة والتوفیق لی فی الرأی.

ثم نظر إلی أهل بیته وقال لهم: أ عرفتم الآن ما کنتم تنکرونه؟

ثم  قال المأمون لأبی جعفر: إن رأیتَ جعلت فداک أن تذکر الفقه فیما فصَّلته
من وجوه قتل المحرم الصید لنعلمه ونستفیده.

فقال أبو جعفر  علیه‌السلام : « نعم إن المحرم إذا قتل صیدا فی الحل وکان الصید من ذوات الطیر وکان من کبارها فعلیه شاة فإن کان أصابه فی الحرم فعلیه الجزاء مضاعفاً، وإذا قتل فرخاً فی الحل فعلیه حمل قد فطم من اللبن وإذا قتله فی الحرم فعلیه الحمل وقیمة الفرخ وإن کان من الوحش وکان حمار وحش فعلیه بقرة وإن کان نعامة فعلیه بدنة وإن کان ظبیاً فعلیه شاة فإن قتل شیئاً من ذلک فی الحرم فعلیه الجزاء مضاعفا هدیا بالغ الکعبة وإذا أصاب المحرم ما یجب علیه الهدی فیه وکان إحرامه للحج نحره بمنی وإن کان إحرامه للعمرة نحره بمکة.

وجزاء الصید علی العالم والجاهل سواء وفی العمد له المأثم و هو موضوع عنه فی الخطإ 0

و الکفارة علی الحر فی نفسه و علی السید فی عبده 0

و الصغیر لا کفارة علیه و هی علی الکبیر واجبة 0

و النادم یسقط بندمه عنه عقاب الآخرة و المصر یجب علیه العقاب فی الآخرة.

فقال له المأمون: أحسنت أبا جعفر أحسن اللّه إلیک فإن رأیت أن تسأل یحیی عن مسألة کما سألک؟

فقال أبو جعفر لیحیی: أسألک؟

قال: ذلک إلیک جعلت فداک فإن عرفت جواب ما تسألنی عنه و إلا استفدته منک.

فقال له أبو جعفر  علیه‌السلام : خبرنی عن رجل نظر إلی امرأة فی أول النهار فکان نظره إلیها حراماً علیه فلما ارتفع النهار حلت له فلما زالت الشمس حرمت علیه فلما کان وقت العصر حلت له، فلما غربت الشمس حرمت علیه فلما دخل علیه وقت العشاء الآخرة حلت له، فلما کان انتصاف اللیل حرمت علیه فلما طلع الفجر
حلت له ما حال هذه المرأة و بما ذا حلت له و حرمت علیه؟

فقال له یحیی بن أکثم: لا و اللّه ما أهتدی إلی جواب هذا السؤل و لا أعرف الوجه فیه فإن رأیت أن تفیدناه0

فقال له أبو جعفر علیه‌السلام : « هذه أمة لرجل من الناس نظر إليها أجنبي في أول النهار فكان نظره إليها حراما عليه، فلما ارتفع النهار إبتاعها من مولاها فحلت له، فلما كان الظهر أعتقها فحرمت عليه، فلما كان وقت العصر تزوجها فحلت له، فلما كان وقت المغرب ظاهر منها فحرمت عليه، فلما كان وقت العشاءالآخرة كفر عن الظهار فحلت له، فلما كان نصف الليل طلقها واحدة فحرمت عليه، فلما كان عند الفجر راجعها فحلت له ».

قال فأقبل المأمون علی من حضره من أهل بیته فقال لهم:هل فیکم أحد یجیب عن هذه المسألة بمثل هذا الجواب أو یعرف القول فیما تقدم من السؤل؟؟

قالوا: لا واللّه إن أمیر المؤنین أعلم وما رأی.

فقال لهم:  ویحکم إن أهل هذا البیت خُصوا من الخلق بما ترون من الفضل وإن صغر السن فیهم لا یمنعهم من الکمال.

ولما تبینت  کمالات الامام الجواد علیه‌السلام  للحاضرین عقد للامام علی ابنته وزوجها إیاه ووزَّع هدایا کبیرة وکثیرة علی الحاضرین.[686]

وعن ابن بزیع عن أبی الحسن الرضا علیه‌السلام  أنه سئل أو قیل له: أ تکون الإمامة فی عم أو خال؟

فقال :لا.

فقال: فی أخ؟

قال: لا.


قال: ففی من؟

قال : « في ولدي و هو يومئذ لا ولد له ».[687]

وفی  عیون المعجزات: لما قبض الرضا علیه‌السلام  کان سن أبی جعفر علیه‌السلام  نحو سبع سنین فاختلفت الکلمة من الناس ببغداد وفی الأمصار واجتمع الریان بن الصلت وصفوان بن یحیی ومحمد بن حکیم وعبد الرحمن بن الحجاج ویونس بن عبد الرحمن وجماعة من وجوه الشیعة وثقاتهم فی دار عبد الرحمن بن الحجاج فی برکة زلول یبکون ویتوجعون من المصیبة.

فقال لهم یونس بن عبد الرحمن: دعوا البکاء مَن لهذا الأمر وإلی من نقصد بالمسائل إلی أن یکبر هذا یعنی أبا جعفر علیه‌السلام ؟

فقام إلیه الریان بن الصلت ووضع یده فی حلقه ولم یزل یلطمه ویقول له: أنت تظهر الإیمان لنا وتبطن الشک والشرک، إن کان أمره من اللّه جل وعلا فلو أنه کان ابن یوم واحد لکان بمنزلة الشیخ العالم وفوقه، وإن لم یکن من عند اللّه فلو عمَّر ألف سنة فهو واحد من الناس، هذا مما ینبغی أن یفکر فیه.

فأقبلت العصابة علیه تعذله وتوبخه.

وکان وقت الموسم فاجتمع من فقهاء بغداد والأمصار وعلمائهم ثمانون رجلاً فخرجوا إلی الحج و قصدوا المدینة لیشاهدوا أبا جعفر علیه‌السلام  فلما وافوا أتوا دار جعفر الصادق علیه‌السلام  لأَنها کانت فارغة ودخلوها وجلسوا علی بساط کبیر.

وفجأة خرج إلیهم عبد اللّه بن موسی (بن جعفر) فجلس فی صدر المجلس وقام مناد وقال: هذا إبن رسول اللّه فمن أراد السؤل فلیسأله0

فسئل عن أشیاء أجاب عنها بغیر الواجب فورد علی الشیعة ما حیرَّهم وغمهم واضطربت الفقهاء وقاموا وهمُّوا بالانصراف وقالوا فی أنفسهم: لو کان أبو جعفر علیه‌السلام  یکمل لجواب المسائل لما کان من عبد اللّه ما کان ومن الجواب بغیر
الواجب.

ففتح علیهم باب من صدر المجلس ودخل موفق وقال: هذا أبو جعفر.

فقاموا إلیه بأجمعهم واستقبلوه وسلموا علیه فدخل صلوات اللّه علیه وعلیه قمیصان وعمامة بذؤبتین وفی رجلیه نعلان وجلس وأمسک الناس کلهم، فقام صاحب المسألة فسأله عن مسائله فأجاب عنها بالحق ففرحوا ودعوا له وأثنوا علیه وقالوا له: إن عمک عبد اللّه أفتی بکیت وکیت.

فقال: « لا إله إلا اللّه‏، يا عم إنه عظيم عند اللّه‏ أن تقف غداً بين يديه فيقول لك: لم تفتي عبادي بما لم تعلم وفي الأمة من هو أعلم منك » [688]

والحقیقة أنه رغم صغر سن الامام الجواد ومحدودیة فرصته وعرقلة مخالفیه لنشاطه وتقصیر وغفلة بعض شیعته،فانه قد خلف أحادیث کثیرة ووفیرة، قد دونت واثبتت فی کتب الحدیث ولاشک أن مطالعتها مفیدة فی اثبات علمه.

کما أنه علیه‌السلام  ربی ثلة مبارکة من الشخصیات العلمیة نظیر: أیوب بن نوح وجعفر بن محمد وحسین بن مسلم بن حسن والمختار بن زیاد العبدی ومحمد بن الحسین بن أبی الخطاب وشاذان بن الخلیل النیسابوری، ونوح بن شعیب البغدادی، ومحمد بن احمد المحمودی، وابو یحیی الجرجانی، وابو القاسم ادریس القمی، وعلی بن محمد بن هارون بن الحسن بن محبوب، واسحاق بن اسماعیل النیسابوری، وابو حامد احمد بن ابراهیم المراغی، وابو علی بن بلال، وعبد اللّه بن محمد الحضینی ومحمد بن الحسن بن شمعون البصری، وریان بن شبیب ، ویحیی الزیات وغیرهم.[689]

 

تعبده وأخلاقه

إن الامام الجواد وان عمَّر مدة قصیرة الا أنه مثل آبائه العظام کان یحظی
بمعرفة عمیقة فی مجال توحید اللّه ویتمتع بمعلومات واسعة ترتبط بالمبدأ والمعاد، کما أنه کان‌ممن یشاهد حقائق عالم الوجود بباطنه وکان ایمانه ویقینه أبعد من حدود الالفاظ والمفاهیم الذهنیة. ولا شک أن هذا من لوازم الامامة.

ولاجل هذایمکن القول بان الامام الجواد کان مجتهداً وجدیاً علی اجداده وآبائه‌فی الخشوع والعبادة والصلاة والدعاء والتخلق بالاخلاق النبیلة والقیام باعمال الخیر، وان کان بسبب صغر سنه ولجهات أخری موضع اهتمام أقل من جانب الناس وأَقل حظاً من غیره من حیث نقل المعلومات حوله فی المصادر والکتب ولکنه رغم ذلک فقد وصلت الینا معلومات نافعة نشیر الی جملة منها:[690]

کتب الشیخ المفید ولما توجه أبو جعفر علیه‌السلام  من بغداد منصرفا من عند المأمون ومعه أم الفضل قاصداً بها المدینة صار إلی شارع باب الکوفة ومعه الناس یشیعونه فانتهی إلی دار المسیب عند مغیب الشمس نزل ودخل المسجد وکان فی صحنه نبقة لم تحمل بعد فدعا بکوزٍ فیه ماء فتوضأ فی أصل النبقة فصلی بالناس صلاة المغرب فقرأ فی الأولی منها الحمد وإذا جاء نصر اللّه وقرأ فی الثانیة الحمد وقل هو اللّه أحد وقنت قبل رکوعه فیها وصلی الثالثة وتشهد وسلم ثم جلس هنیئة یذکر اللّه تعالی، وقام من غیر تعقیب فصلی النوافل أربع رکعات وعقب بعدها وسجد سجدتی الشکر ثم خرج فلما انتهی إلی النبقة رآها الناس وقد حملت حملاً حسناً فتعجبوا من ذلک وأکلوا منها فوجدوه نبقاً حلواً لا عُجم له. [691]

ومن مناجیاته علیه‌السلام  هذه المناجاة: « بسم اللّه الرحمن الرحیم أللّهم إن ظلم عبادک قد تمکن فی بلادک حتی أمات العدلَ، وقطع السبلَ، ومحق الحقَ، وأبطل
الصدقَ، وأخفی البر وأظهر الشر، وأهمل التقوی، وأزال الهدی، وأزاح الخیرَ، وأثبت الضیرَ، وأنمی الفساد، وقوی العبادَ، وبسط الجور، وعدی الطورَ.

أللهم، یا رب لا یکشف ذلک إلا سلطانک، ولا یجیر منه إلا امتنانک.

أللهم، رب فابتر الظلم، وبت جبال الغشم، وأخمل سوق المنکر، وأعز من عنه زجَر، واحصد شأفة أهل الجور، وألبسهم الحور بعد الکور، وعجل لهم البتات، وأنزل علیهم المثلات، وأمت حیاة المنکرات، لیأمن المخوف، ویسکن الملهوف، ویشبع الجائع، ویحفظ الضائع، ویؤوی الطرید، ویعود الشرید، ویغنی الفقیر، ویجار المستجیر، ویوقر الکبیر ویرحم الصغیر، ویعز المظلوم، ویذل الظلوم، وتفرج الغماء، وتسکن الدهماء ویموت الاختلاف، ویحیی الایتلافُ، ویعلو العلمُ ویشمل السلم، وتجمل النیات ویجمع الشتات، ویقوی الایمان، ویتلی القرآن، إنک أنت الدیان، المنعم المنان ».[692]

وعن رجل من بنی حنیفة من أهل بست وسجستان قال: رافقت أبا جعفر علیه‌السلام  فی السنة التی حج فیها فی أول خلافة المعتصم، فقلت له وأنا معه علی المائدة، وهناک جماعة من أولیاء السلطان: إن والینا جعلت فداک رجل یتولاکم أهل البیت ویحبکم وعلی فی دیوانه خراج، فإن رأیت جعلنی اللّه فداک أن تکتب إلیه کتاباً بالاحسان إلی.

فقال لی : لا أعرفه.

فقلت : جعلت فداک، إنه علی ما قلت من محبیکم أهل البیت، وکتابک ینفعنی عنده.

فأخذ القرطاس وکتب : «بسم اللّه‏ الرحمن الرحيم ، أما بعد فإن موصل كتابي هذا ذكر عنك مذهباً جميلاً وإن مالك من عملك ما أحسنت فيه فأحسن إلى إخوانك، واعلم أن اللّه‏ عز وجل سائلك عن مثاقيل الذر والخردل ».


قال : فلما وردت سجستان سبق الخبر إلی الحسین بن عبد اللّه النیسابوری وهو الوالی فاستقبلنی علی فرسخین من المدینة فدفعت إلیه الکتاب، فقبَّله ووضعه علی عینیه ثم قال لی: ما حاجتک؟

فقلت: خراجٌ علیَّ فی دیوانک.

قال: فأمر بطرحه عنی وقال لی: لا تؤد خراجاً ما دام لی عمل.

ثم سألنی عن عیالی، فأخبرته بمبلغهم، فأمر لی ولهم بما یقوتنا وفضلاً، فما أدیت فی عمله خراجاً ما دام حیاً ولا قطع عنی صلته حتی مات.[693]

وقال أبو هاشم: اعطانی أبو جعفر ثلثمائة دینار فی صرة فأمرنی ان احملها إلی بعض بنی عمه وقال: أما انه سیقول لک دلنی علی حریف یشتری لی بها متاعا فدله علیه، فکان کما قال.[694]

وعن البزنطی قال: قرأت کتاب أبی الحسن الرضا إلی أبی جعفر علیه‌السلام : « يا أبا جعفر بلغني أن الموالي إذا ركبتَ أخرجوك من الباب الصغير وإنما ذلك من بخل بهم لئلا ينال منك أحد خيرا فأسألك بحقي عليك لا يكن مدخلك ومخرجك إلا من الباب الكبير وإذا ركبت فليكن معك ذهب و فضة ثم لا يسألك أحد إلا أعطيته ومن سألك من عمومتك أن تبره فلا تعطه أقل من خمسين ديناراً والكثير إليك ومن سألك من عماتك فلا تعطها أقل من خمسة وعشرين ديناراً والكثير إليك إني أريد أن يرفعك اللّه‏ فأنفق ولا تخش من ذي العرش إقتاراً ».[695]

 

[666]  الکافی ج1 ص492 بحارالأنوار ج50 ص2
[667]  مطالب السؤول ج2 ص140 مناقب آل ابی طالب ج4 ص410
[668]  بحارالأنوار ج50 ص12
[669]  بحِار الأَنوار ج50 ص1
[670]  الإرشاد ج 2 ص 274
[671]  الإرشاد ج 2 ص 276
[672]  الإرشاد ج2 ص 276 والفصول المهمة ص 247
[673]  الإرشاد ج 2 ص 277 والفصول المهمة 247
[674]  الإرشاد ج 2 ص 277
[675]  الإرشاد ج2 ص 277
[676]  الإرشاد ج 2 ص 277
[677]  الإرشاد ج 2  ص 278
[678]  الإرشاد ج 2 ص 279
[679]  الإرشاد ج2 ص 279 والفصول المهمة ص 247
[680]  بحار الأنوار ج50 ص 18
[681]  الإرشاد ج2 ص279 والفصول المهمة ص247
[682]  بحار الأنوار ج50 ص34
[683]  بحار الأنوار ج50 ص35
[684]  الإرشاد ج 2 ص 281
[685]  تذکرة الخواص ص 359
[686]  الإرشاد ج2 ص 281 والفصول المهمة ص 249 وبحار الأَنوار ج 50 ص 74 وکشف الغمه ج3 ص 143
[687]  بحار الأنوار ج50 ص 99
[688]  بحار الانوار ج 50 ص 99
[689]  مناقب آل ابی طالب ج‌ص412
[690]  لقد قام أحد المحققین، الفضلاء بجمع أحادیث الإمام الجواد فی مختلف أبواب التوحید، و النبوة، والامامة، والتفسیر، والاخلاق، والمواعظ، والدعاء والمناجاة وسائر أبواب الفقه، وسمّی هذا الکتاب بمسند الامام الجواد وهو فی مجلد واحد، وقد طبع ونشر، والجدیر بالذکر انه جمع فی هذا الکتاب اسماء الرواة عن هذا الإمام فتجاوز عددهم واحد وعشرین شخصاً
[691]  الارشاد ج2 ص 288 والفصول المهمة ص 252
[692]  قادتنا ج7 ص25 نقلا عن منهج الدعوات ص328
[693]  الکافی ج50 ص111
[694]  مناقب آل دبی طالب ج4 ص422
[695]  بحارالأنوار ج50 ص 102