الامام العاشر: الامام الهادی علیه‌السلام

الامام العاشر

الامام الهادی  علیه‌السلام

وُلد الامامُ علی النقیُّ  علیه‌السلام  فی  منتصف شهر ذی الحجة ، سنة ماءتین وإثنی عشر من الهجرة فی منطقة تدعی ( صریا ) قرب المدینة المنورة.

والدُه: الامام محمد التقیّ علیه‌السلام  وأُمه سمانة.

کنیته: أبو الحسن وألقابه: الهادی والعالم والفقیه والأمین والمؤتمن والطیب والمتوکل والعسکری والنجیب وکان یدعی بالإمام الهادی وأبو الحسن الثالث أیضاً.

إلتحق  علیه‌السلام  بربه الکریم ومضی شهیداً فی الیوم الثالث من شهر رجب، سنة مائتین واربعة وخمسین بعد الهجرة بناء علی بعض الأقوال فی مدینة سامراء ودفن فی نفس ذلک البلد وکان قد قضّی من عمره الشریف حوالی إثنین وأربعین عاماً قضی منها مع والده ثمانین سنوات، وکانت مدة إمامته حوالی ثلاث وثلاثین سنة.[696]

 

النصوص علی إمامته

لقد أسلفنا فی‌الفصول السابقة أنه یمکن الاستفاده من براهین‌مختلفة، وأدلة متنوعة لإثبات إمامة کل واحد من الأَئمة ومنها النصوص الصادرة من الإمام السابق علی الإمام الذی یاتی من بعده.

ونحن هنا نکتفی بذکر هذه النصوص:

عن إسماعیل بن مهران قال: لما أُخرج أبو جعفر علیه‌السلام  من المدینة إلی بغداد فی الدفعة الأولی من خرجتیه قلت له عند خروجه: جُعلت فداک إنی أخاف علیک من هذا الوجه فإلی مَن الأمر بعدَک؟

قال:  فکَّر بوجهه إلیَّ ضاحکاً وقال: « ليس حيث ظننتَ في هذه السنة ».

فلما استدعی به إلی المعتصم صِرت إلیه، فقلت له: جُعلت فداک أنت خارجٌ فإلی مَن هذا الأمر من بعدک؟

فبکی حتی اخضلَّت لحیته ثم التفت إلیَّ فقال: « عند هذه يُخاف عليَّ ،الأَمر من بعدي إلى إبني عليُّ ».[697]

عن الخیرانی عن أبیه أنه قال: کنتُ ألزم باب أبی جعفر علیه‌السلام  للخدمة التی وُکلت بها وکان أحمد بن محمد بن عیسی الأشعری یجیء فی السحر من آخر کل لیلة لیتعرف خبر علة أبی جعفر علیه‌السلام ، وکان الرسول الذی یختلف بین أبی جعفر وبین الخیرانی إذا حضر قام أحمد وخلا به.

قال الخیرانی: فخرج ذات لیلة وقام أحمد بن محمد بن عیسی عن المجلس وخلا بی الرسولُ واستدار أحمد فوقف حیث یسمع الکلام فقال الرسول :إن مولاک یقرأُ علیک السلامَ ویقول لک: « إني ماضٍ والامرُ صائرٌ إلى إبني عليٍّ ، وله عليكم بعدي ما كان لي عليكم بعد أبي ».


ثم مضی الرسولُ ورجع أحمد إلی موضعه فقال لی: ماالذی قال لک؟

قلت: خیراً.

قال: قد سمعتُ ما قال، وأعاد علیَ ما سمع.

فقلت له: قد حرَّم اللّه علیک ما فعلتَ لأَن اللّه تعالی یقول: ( وَ لا تَجَسَّسُوا )، فإذا سمعتَ فاحفظ الشهادة، لعلنا نحتاج إلیها یوماً ما، وإیاک أن تُظهرها إلی وقتها. قال: وأصبحتُ وکتبتُ نسخة الرسالة فی عشر رقاع وختمتُها ودفعها إلی عشرة من وجوه أصحابنا وقلت:

« إن حدث بی حدثُ الموت قبل أن أطالبکم بها فافتحوها واْعلَموا بما فیها.

فلما مضی أبو جعفر علیه‌السلام  لم أخرج من منزلی حتی عرفت أن رؤاء العصابة قد اجتمعوا عند محمد بن الفرج یتفاوَضون فی الأَمر.

وکتب إلیَّ محمد بن الفرج یُعلمنی باجتماعهم عنده ویقول: لو لا مخافةُ الشُهرة لصرتُ معهم إلیک فأحبُ أن ترکب إلیّ فرکبت، وصرت إلیه، فوجدت القوم مجتمعین عنده، فتجارینا فی الباب فوجدت أکثرهم قد شکُّوا، فقلت لمن عنده الرقاع و هم حضور: أخرِجوا تلک الرقاع فأخرَجوها.

فقلت لهم: هذا ما أمرتُ به.

فقال بعضهم: قد کنا نحب أن یکون معک فی هذا الأَمر آخر لیتأکَّد القول.

فقلت لهم: قد أتاکم اللّه بما تحبون، هذا أبو جعفر الأشعری یشهد لی بسماع هذه الرسالة، فاسألوه.

فسأله القومُ فتوقف عن الشهادة فدعوتُه إلی المباهلة فخاف منها وقال: قد سمعتُ ذلک وهی مَکرمة کنت أحب أن تکون لرجل من العرب، فأما مع المباهلة فلا طریق إلی کتمان الشهادة، فلم یبرح القوم حتی سلَّموا لأَبی الحسن علیه‌السلام .

هذا وقد کتب الشیخ المفید رحمه اللّه بعد نقل هذا المطلب: والأخبار فی هذه الباب کثیرة جداً إن عملنا علی إثباتها طال بها الکتابُ وفی إجماع العصابة علی
إمامة أبی الحسن علیه‌السلام  وعدم من یَّدعیها سواه فی وقته ممن یلتبس الأمر فیه غنیً عن إیراد الأخبار بالنصوص علی التفصیل.[698]

وعن الصقر بن‌أبی دلف قال: سمعت أبا جعفر محمد بن علی الرضا علیه‌السلام  یقول: « إن الإمام بعدی إبنی علیٍّ، أمره أمری، وقوله قولی، وطاعته طاعتی، والإمامة بعده فی إبنه الحَسَن.[699]

وقال محمد بن عثمان الکوفیّ: قلت‌له( أی للامام الجواد ): إن حدث بک - وأعوذ باللّه - حادثٌ فإِلی مَن؟ فقال: « إلى إبني ».

ثم قال: أما إنها فترة.

قلت: إِلی أَین؟

قال: « إِلى المدينة ».

قلت أی مدینة؟

قال: « هذه المدينة، مدينةُ الرسول، وهل مدينةٌ غيرها ».[700]

وعن أُمیة بن علی القیسی قال قلت لأَبی جعفر علیه‌السلام : مَن الخَلَف بعدک؟

قال: « إبنى علىٌّ ».

ثم قال: أما إنها ستکون حَیرة.[701]

وقال محمدُ بن‌اسماعیل بن بزیع قال لی أبو جعفر علیه‌السلام : « يفضى هذا الأمر إلى أبى الحسن وهو إبن سبع سنين ».

ثم قال:  « نعم وأقلّ من سبع سنين كما كان عيسى ».[702]

وعن هارون بن الفضل قال: رأیت أبا الحسن علیه‌السلام  فی الیوم‌الذی توفی فیه أبو
جعفر علیه‌السلام  فقال: « إِنّا لِلّهِ وَ إِنّا إِلَيْهِ راجِعُونَ مضى أبو جعفر ».

فقیل له: وکیفَ عرفت ذلک؟!

قال: « تداخلني ذلة للّه‏ لم أكن أعرفها ».[703]

وحدَّث جماعةٌ من أهل أصفهان منهم أبو العباس أحمدُ بن النضر وأبو جعفر محمد بن علویة قالوا: کان بأصفهان رجل یقال له عبد الرحمن وکان شیعیاً قیل له: ما السبب الذی أوجب علیک القولَ بإمامة علیِّ النقیِّ دون غیره من أهل الزمان؟

قال: شاهدتُ ما أوجبَ علیَّ وذلک، إنی کنت رجلاً فقیراً وکان لی لسانٌ وجرأةٌ فأخرجنی أهل أصفهان سنة من السنین مع قوم آخرین إلی باب المتوکل متظلِّمین فکنّا بباب المتوکل یوما إذ خرج الأمر بإحضار علیِّ بن محمد بن الرضا علیه‌السلام ، فقلت لبعض من حَضَر: من هذا الرجل الذی قد أمر بإحضاره؟

فقیل: هذا رجلٌ علویٌ تقول الرافضة بإمامته.

ثم قال: ویُقدر أن المتوکل یحضره للقتل.

فقلت: لا أبرح من هاهنا حتی أنظر إلی هذا الرجل أی رجل هو؟

قال: فأقبل راکباً علی فرس وقد قام الناس یمنة الطریق ویسرتها صَفَّین ینظرون إلیه،

فلما رأیتُه وقع حبُّه فی قلبی، فجعلتُ أدعو فی نفسی بأن یدفعَ اللّه عنه شرَّ المتوکل، فأقبل یسیر بین الناس و هو ینظر إلی عرف دابته لا ینظر یمنة و لا یسرة و أنا دائم الدعاء، فلما صار إلیَّ أقبل بوجهه إلیَّ وقال: « إستجاب اللّه‏ دعاءَك وطول عمرك وكثَّر مالك وولدَك ».

قال: فارتعدتُ ووقعتُ بین أصحابی، فسألونی وهم یقولون: ما شأنک؟

فقلت: خیر، ولم أخبرهم بذلک.

فانصرفنا بعد ذلک إلی إصفهان ففتح اللّه علیّ وجوهاً من المال حتی أنا الیوم
أُغلق بابی علی ما قیمته ألف ألف درهم سوی مالی خارج داری، و رُزِقت عشرة من الأولاد: وقد بلغت الآن من عمری نیفاً وسبعین سنة وأنا أقول بإمامة الرجل علی الذی عَلم ما فی قلبی واستجاب اللّه دعاءه فیَّ ولی.[704]

 

فضائلُه ومکارمُ أخلاقه

کتب الشیخ المفید رحمه اللّه فی المجال یقول: وکان الامامُ بعد أبی جعفر علیه‌السلام  ابنه إِبا الحسن علی بن محمد لإجتماع خصال الإمامة فیه، وتکامل فضله، وأنه لا وارث لمقام أبیه سواه، وثبوت النص علیه بالإمامة والإشارة إلیه من أبیه بالخلافة.[705]

وقال ابن شهرآشوب عنه : وکان من الناس أَطیب بهجةً واصدقهم لهجةً وأملحهم من قریب، وأکملهم من بعید، اذا صمت علته هیبة الوقار، واذا تکلم سماه البهاء، وهومن بیت الرسالة والامامة ومقر الوصیة والخلافة، وشعبة من دوحة النبوة منتضاةٌ مرتضاةٌ وثمرة من شجرة الرسالة مجتباةٌ.[706]

وقال أبو موسی: قلت للامام الهادی علیه‌السلام : یا سیدی علّمنی دعاءً أختصُّ به من الأدعیة.

قال : هذا الدعاء کثیراً أدعو اللّه‌َ به، وقد سألت اللّه أن لا یخَیب من دعا به فی مشهدی بعدی وهو: ( یا عُدَّتی عند العُدد ویا رجائی والمعتمد ویا کهفی والسَّند و یا واحد یا أحد، یا قُلْ هُوَ اللّه أَحَدٌ وأسألک اللّهم بحق من خلقتَه من خلقک ولم تجعل فی خلقک مثلهم أحداً، أن تصلی علیهم وتفعل بی (کیت وکیت).[707]


وقال سعید الحاجب: صِرتُ الی دار أبی الحسن بأمر المتوکل لیلاً بعد أَن هجع الناس ومعی الاعوان بالسلالم فصعدنا الی سطح داره وفتحنا الباب وهجمنا بالشموع والسُرج والنیرانُ وفتّشنا الدار جمیعا ... ووجدنا ابا الحسن قائماً یصلی علی حصیر وعلیه جبة صوف وقلنسوة ولم یرتَع لشیی‌ءمما نحن فیه ولا اکترث.[708]

وقال عنه ابن حجر: کان علیّ الهادی وارث أَبیه علماً وسخاءً.[709]

وقال ابن الصباغ المالکی : قال بعض اهل العلم: فضل أبی الحسن علی بن محمد الهادی قد ضرب علی الجرّة قبابَه، ومد علی نجوم السماء أطنابَه، فما تعد منقبة إلا والیه نخلیها، ولا تذکر کریمة إلاّ وله تفصیلها وجملتها، ولا تُستعظم حالة سنیة إلا وتظهر علیه أدلتها، استحق ذلک بما فی جوهر نفسه من کرم تفرد بخصائصه ومجد حکم فیه علی طبعه الکریم، فحفظه من الشوب، حفظ الراعی لقلایصه، فکانت نفسه واخلاقُه مستعذبةً وسیرتُه عادلةً وخلالُه فاضلةً... جری من الوقار والسکون والطمانینة، والعفة والنزاهة والنباهة علی السیرة النبویة والشنشنة العلویة، ونفس زکیة وهمة عالیة، لا یقاربه احد من الأنام، ولا یدانیه، وطریقةٌ خشنةٌ مرضیةٌ  لایشارکه فیها خلقٌ، ولا یطمع فیها أحدٌ.[710]

ونقل سلیمان بن  ابراهیم القندوزی الحنفی من کتاب (فصل الخطاب) لمحمد خواجه پارسای البخاری قوله: کان أَبو الحسن علی الهادی عابداً فقیهاً اماماً.

وقیل للمتوکل :إن فی منزله اسلحة یطلب الخلافة، فوجه الیه رجالاً هجموا علیه فدخلوا داره فوجدوه فی بیته وعلیه مدرعةٌ من شَعر وعلی رأسه الشریف
ملحفة من صوف، وهو مستقبلُ القبلة، لیس بینه وبین الأرض بساط إلا الرمل والحصی، وهو یترنم بآیاتٍ من القرآن  فی الوعد والوعید، فحملوه إلیه علی ألبسته المذکورة، فلما رآه عظَّمه وأجلسه الی جنبه، فکلَّمه، فبکی المتوکلُ بکاءً طویلاً. ثم قال: یا أبا الحسن علیکَ دینٌ؟

قال : نعم، أربعةُ آلاف دینار.

فأمر المتوکل بدفعها إلیه ثم رده الی منزله مکرَّماً. [711]

وعن محمد بن أحمد قال: حدَّثنی عمُّ أبی قال: قصدتُ الامامَ (الهادی) یوماً فقلت: إن المتوکل قطع رزقی وما أُتهم فی ذلک بملازمتی لک، فینبغی أن تتفضَّل علی بمسألته؟

فقال: تُکفی إن شاء اللّه.

فلما کان فی اللیل طَرَقنی رسُلُ المتوکل، رسولٌ یتلو رسولا ً، فجئت الیه فوجدته فی فراشه، فقال: یا أبا موسی یُشغلنی شُغلی عنک ویُنسینا نفسک، أی شیی‌ء لکَ عندی ¨؟

فقلت: الصلةُ الفلانیةُ، وذکرت أشیاءاً، فأمر لی بها وبضِعفها.

فقلت للفتح: وافی علیُّ بن محمد الی هنا أوکتب رقعةً؟

قال: لا.

قال: فدخلتُ علی الإمام فقال لی: « يا أبا موسى، هذا وجهُ الرضا ».

فقلت: ببرکتک یا سیدی، ولکن قالوا: إنک مامضیتَ الیه ولا سألتَه.

قال: « ان اللّه‏ تعالى علم منّا أنا لا نلجأ في المهمات إلا إليه، ولا نتوكل في الملمات إلا عليه، وعودنا إذا سألناه الإجابة، ونخاف أن نعدل فيعدل بنا ».[712]

 

علمُ الامام

العلم والمعرفة بأحکام الدین وجمیع العلوم المر تبطه به - کما أسلفنا- من الشرائط الضروریة فی الامام، لأَن  أهم نقطة فی فلسفة الامامة هو حاجة الناس إلی الامام وأکبر مسؤولیة من مسؤولیات الامام هو نشر معارف الدین، وبثُّ تعالیمه وأحکامه ولا یتفاوت الأئمة فی هذه النقطة.

وقد کانت منابع علوم الدین متوفرةً عند جمیع الأئمة ومتاحةٌ لهم بلا استثناء وقد اجتهد جمیعُهم فی القیام بهذه المسؤولیة، وان وصلتنا عن بعضهم معلومات أقل فی هذا الصعید، وهذا یعود إلی التفاوت فی الاوضاع والظروف الزمانیة والمکانیة والعراقیل التی نشأت بواسطة الحاکمین الظالمین وأعداء اهل البیت.

لقد کان الإمام الهادی شأنه شأن آبائه الکرام انساناً کاملاً وجامعاً لجمیع الکمالات الانسانیة وکانت ینابیع العلوم الدینیة تحت تصرفه وفی متناول یده، وکان مجتهداً فی نشر أحکام الدین، إلا أنه وللاسف لم یکن فی مقدوره أن یعمل وفق رغبته بسبب الاوضاع والظروف التی کان یعیشها. والمحدودیات الکثیرة التی کان یواجهها.

لقد عاش  هذا الامام العظیم فی هذه الحیاة مامجموعه حوالی اثنین واربعین سنة، وکان عمره ثمانیة أعوام، عندما ألقت الإمامة إلیه قیادَها، وکانت مدة إمامته حوالی ثلاث وثلاثین سنة، قضی منها حوالی اثنتین وعشرین سنة فی المدینة، وکان یخضع لرقابة من قبل حکام بغداد العباسیین وأزلامهم، بشهادة التاریخ.

وکان من الطبیعی أن یواجه شیعته ومریدوه التائقون إلی کسب العلم والمعرفة منه محدودیة شدیدة.

ولم یکتف المتوکل العباسی بمراقبته من بعید، بل علی أثر سعایة أزلامه فی المدینة أقدم علی جلبه بصورة محترمة ظاهراً من المدینة الی بغداد، وأسکنه فی
سامراء فی محلة الجند والعسکر.

فاصبح منذ ذلک الزمان (243 هجریة) تحت رقابة العیون الجواسیس السریین، ورجال العسکر بصورة رسمیة، وانقطع إرتباطه بشیعته أو قلَّ وضعف.

وفی ظل تلک الأَوضاع والظروف لم یکن یجرؤ أحد أن یبعث إلیه بمال أو یستفید من علومه ومعارفه، ولهذا قلّ نقل الروایات والأحادیث عنه.

ولکن ما أمکن نقله عنه من أحادیث فی مجالات العقیدة وأُصول الدین والعقیدة والاخلاق واوعظة وشتی أبواب الفقهِ وهی کثیرةِ یمکن أن تکون مطالعتها سبیلاً الی الوقوف علی منزلته العلمیة.[713]

لقد ربّی الامام الهادی طلاباً کثیرین ذکرت أسماؤهم فی کتب الحدیث والتاریخ والرجال.

ولقد ذکر مؤلف کتاب المناقب أصحاب الامام الهادی علی النحو التالی:

داوود بن زید أبو سلیم زنکان والحسین بن محمد المداینی،وأحمد بن اسماعیل بن یقطین وبشر بن بشار النیشابوری الشاذانی وسلیمان بن جعفر المروزی وفتح بن یزید الجرجانی وحمد بن سعید بن کلثوم (الذی کان متکلما ً) ومعاویة بن حکیم الکوفی وعلی بن محمد بن محمد البغدادی وابو الحسن بن رجاء العبرتائی.


[696]  الکافی ج 1  ص 497 والارشاد ج 2 ص 297 وبحار الانوار ج 50 ص 113-117 والفصول المهمة ص 259 ومطالب السؤول ج 2 ص 144
[697]  الارشاد  ج 2 ص298
[698]  الکافی ج 1 ص 324 والإرشاد ج2  ص300
[699]  بحار الانوار ج 50 ص 118
[700]  إثبات الوصیة ص 193
[701]  إثبات الهداة ج 1386 ص 209
[702]  إثبات الهداة ج 6 ص 211
[703]  بحار الانوار ج 50 ص4
[704]  بحار الأنوار ج 50 ص 141
[705]  الإرشاد ج 2 ص 297
[706]  مناقب آل ابی طالب ج 4 ص 432
[707]  بحار  الأَنوار ج 50 ص 127 والمراد بکیت وکیت أی اذکر حوائجک
[708]  الفصول المهمة ص 264
[709]  الصواعق المحرقه ج 1 ص 207
[710]  الفصول‌المهمة ص 262
[711]  ینابیع المودة ص 463
[712]  مناقب آل أبی طالب ج4 ص422
[713]  مناقب آل ابی طالب ج4 ص434
ولقد جمع أحد المحققین أحادیث‌الامام الهادی فی العقائد والاخلاق والمواعظ والاحتجاجات وأبواب الفقه المتنوعة ونشرها فی مجلد واحد باسم مسند الامام الهادی کما وجمع فی هذا الکتاب رواة أحادیثه فبلغ عددهم مائة وثمانین شخصاً