الامامُ الخامس: الامامُ محمد الباقر علیه‌السلام

الامامُ الخامس

الامامُ محمد الباقر  علیه‌السلام

 

وُلد محمد بن علیّ  علیه‌السلام  فی المدینة المنورة، فی الثالث من شهر صفر عام تسعة وخمسین من الهجرة أو فی الاول من شهر رجب عام سبعة وخمسین للهجرة.

والده : علی بن الحسین  علیه‌السلام .

وأُمه : فاطمة أُم عبد اللّه بنت الامام الحسن المجتبی  علیه‌السلام .

کنیته : أبو جعفر ولقبه : باقر العلوم والشاکر والهادی.[469]

عاش سبعة وخمسین عاماً ورحل الی ربه (شهیداً) فی الیوم السابع من ذی الحجة سنة مائة واربعة عشر من الهجرة، النبویة، وذلک فی المدینة المنورة، ودفن جسده الطاهر فی مقبرة البقیع فی المدینة نفسها.[470]

 

النصوص علی امامته

تدل علی إمامته - بالاضافة الی الادلة الکلیة التی دلت علی إمامة الائمة الاثنی عشر - ثلّة من النصوص التی صرَّح فیها والدُه علی بن الحسین  علیه‌السلام بامامته
واوصی بها الیه

فعن  اسماعیل بن محمد بن عبد اللّه بن علی بن الحسین عن أبی جعفر  علیه‌السلام  قال : « لما حضرت علیَّ بن الحسین  علیه‌السلام الوفاة أخرج سفطاً أو صندوقاً عنده فقال: یا محمد إحمل هذا الصندوق.

ولما توفی جاء إخوته یدَّعون فی الصندوق سهماً.

قال: و اللّه ما لکم فیه شیء و لو کان لکم فیه شیء ما دفعه إلیَّ و کان فی الصندوق سلاح رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله وکتبه ».[471]

وعن عیسی بن عبد اللّه عن أبیه عن جده قال: التفت علیُّ بن الحسین  علیه‌السلام إلی ولده و هو فی الموت و هم مجتمعون عنده ثم التفت إلی محمد بن علی علیه‌السلام ابنه فقال: « یا محمد هذا الصندوق فاذهب به إلی بیتک.

ثم قال: أما إنه لم یکن فیه دینار و لا درهم و لکنه کان مملوءاً علما.[472]

وقد روی عن محمد بن عبد الجبار نظیر هذا الحدیث.[473]

وروی ابان بن عثمان عن الامام جعفر الصادق  علیه‌السلام  - فی حدیث - قال دخل جابر بن عبد اللّه علی علیّ بن الحسین وعنده ولده محمد فقال : من هذا؟

فقال : « هذا إبني و صاحب الأمر بعدي محمد الباقر ».[474]

وعَنْ عُثمان بنِ عُثمان بن خَالِد عَنْ أَبیهِ قالَ مَرِض عَلیُّ بن الْحُسَینِ بْنِ عَلیِّ ابنِ أَبی طالِبٍ  علیه‌السلام  مَرَضَهُ الَّذِی تُوفِّی فِیهِ فَجَمَعَ أَولادَهُ مُحَمَّداً  علیه‌السلام  و الْحَسَن و عَبْدَ اللّه وعُمَرَ وزَیْداً والْحُسَینَ وأَوْصَی إِلَی ابْنهِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ  علیه‌السلام  و کَنَّاهُ بِالْباقرِ و جَعَلَ أَمْرَهُمْ إِلَیْه.[475]


وعن مالکِ بن أعین الجهنی قال: أوصی علی بن الحسین  علیه‌السلام  ابنَه محمد بن علی  علیه‌السلام  فقال: « بني إني جعلتك خليفتي من بعدي ».[476]

وعن الزهری قال : قلت  لعلی بن الحسین  علیه‌السلام : یا ابن رسول اللّه إن کان من أمر اللّه ما لا بدَّ لنا منه  فإلی من نختلف بعدک؟

قال : « يا أبا عبداللّه‏ إلى ابني هذا - و أشار إلى محمد إبنه - أنه وصيي و وارثي و عيبةُ علمي معدنُ العلم و باقرُ العلم عهدٌ عهده إلينا رسول اللّه‏ صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  ».[477]

وعن أبی بصیر قال قال أبو جعفر علیه‌السلام :« كان فيما أوصى أبي إلي إذا أنا مُت فلا يلي غسلي أحدٌ غيرك فإن الإمام لا يغسله إلا إمام ».[478]

وکتب السید المرتضی فی کتاب (عیون المعجزات) عن علی  بن الحسین  علیه‌السلام  یقول: « لما  قربت أيامُه أحضر ابنه أبا جعفر محمد الباقر  عليه‌‏السلام  واوصى اليه بحضرة جماعة من شيعته وخواصه الوصية الظاهرة ونص عليه بالإمامة وسلم اليه بعد ذلك الإسم الاعظم ومواريث الانبياء ».[479]

وقد روی المسعودی فی کتابه (اثبات الوصیة) نظیر هذا الحدیث[480]

 

فضائله ومکارم أخلاقه

لقد کان الامام محمد الباقر علیه‌السلام  مثل غیره من الائمة المعصومین علیهم‌السلام  انساناً کاملاً وشخصیة منزهة  عن کل عیب،ونقص، ومتصفة بجمیع الکمالات الانسانیة، ولیس هذا هو ما یقوله الاصدقاء فحسب بل هو ما یعترف به المخالفون أَیضا.


ولقد کتب حوله الشیخ المفید رحمه اللّه فقال : کان الباقر أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین  علیه‌السلام  من بین إخوته خلیفة أبیه علیِّ بن الحسین  علیه‌السلام ووصیه و القائم بالإمامة من بعده و برز علی جماعتهم بالفضل فی العلم و الزهد و السؤد و کان أنبههم ذکراً و أجلهم فی العامة و الخاصة، و أعظمهم قدراً و لم یظهر عن أحد من ولد الحسن و الحسین  علیه‌السلام من علم الدین و الآثار و السنة و علم القرآن و السیرة و فنون الآداب ما ظهر عن أبی جعفر  علیه‌السلام  و روی عنه معالمَ الدین بقایا الصحابة و وجوهُ التابعین و رؤاءُ فقهاء المسلمین و صار بالفضل به علما لأهله تُضرب به الأمثال و تسیر بوصفه الآثار و الأشعار.[481]

وکتب عنه ابو الفداء یقول:محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب القرشی أبو جعفر الباقر وهو تابعیٌّ¨ جلیل کبیر القدر کثیراً، أحد أعلام هذه الامة علماً وعملاً وسیادةً وشرفاً وهو احد من تدعی فیه طائفة الشیعة انه احد الائمة الاثنی عشر وقد روی عن غیر واحد من الصحابة وحدث عنه جماعة من کبار التابعین وغیرهم وهو أسن منه، وابن جریج وعطاء وعمر بن دینار  والزهری.

وقال سفیان بن عیینة عن جعفر الصادق قال: حدثنی أبی وکان خیر محمدیَ یومئذ علی الارض.

وقال العجلی: هو مدنی: تابعیٌ ثقة.

وقال محمد بن سعد: کان ثقة کثیر الحدیث. [482]

وکتب عنه یقول أیضا: أبو جعفر محمد بن علیُ بن الحسین بن علیُ بن ابی طالب، کان ابوه علی زین العابدین وجده الحسین قتل شهیداً بالعراق وسمی الباقر لبقره العلوم واستنباطه الحکم. کان ذاکراً وخاشعا وصابراً ومن سلالة النبوة، رفیع النسب، عالی الحسب، وکان عارفا بالخطرات، کثیر البکاء والعبرات، معرضا عن
الجدال والخصومات.[483]

کما کتب عنه احمد بن حجر الهیثمی یقول: ابو جعفر محمد بن علی وارث زین العابدین عبادةً وعلماً وزهادة سمی بذلک لانه اظهر من مخبئات کنوز المعارف وحقائق الاحکام ما لا یخفی الا علی منطمس البصیرة او فاسد الطویة والسریرة، ومن ثم قیل فیه هو باقر العلم وجامعه وشاهر علمه ورافعه، صفا قلبه وزکی علمه وعمله، وطهرت نفسه وشرف خلقه وعمرت اوقاته بطاعة اللّه وله من الرسوم فی مقامات العارفین ما تکل عنه ألسنة الواصفین وله کلماتٌ کثیرة فی السلوک والمعارف لا تحتملها هذه العجالة.[484]

علمه

کان الامام محمد الباقر یُعد فی من کبار الفقهاء والعلماء  فقد اخبر رسولُ اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله عن مکانته ومنزلته العلمیة قبل ذلک .

فقد روی  جابر بن عبد اللّه الأنصاری أن  رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله قال له  :یا جابر إنک ستبقی حتی تلقی ولدی محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب المعروف فی التوراة بباقر فإذا لقیتَه فأقرأه منی السلام.

وقد بقی جابر بن عبد اللّه الأنصاریالی ان لقی الامام الباقر وابلغه سلام رسول اللّه  علیه‌السلام . [485]

وقد اشاد جمع کثیر من کبار العلماء بالمقام العلمی الذی کان یتمتع به الامام
محمد الباقر علیه‌السلام  من ابرزهم :

ابن البرقی، حیث عدّه فقیهاً فاضلاً...والنسائی حیث عدّه هو الاخر من فقهاء المدینة ومن التابعین.[486]

ویقول عبد اللّه بن عطاء المکی: ما رأیتُ العلماء عند أحد قط أصغرَ منهم عند أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین  علیه‌السلام  و لقد رأیت الحَکَم بن عتیبة مع جلالته فی القوم بین یدیه کأنه صبی بین یدی معلمه.[487]

وکان جابر بن یزید الجعفی إذا روی عن محمد بن علی شیئا قال :حدثنی وصیُّ الأوصیاء و وارثُ علم الانبیاء، محمد بن علی بن الحسین  علیه‌السلام .

وکتب ابن أبی الحدید حوله قائلاً: محمد بن علی (ای الباقر) سید فقهاء الحجاز و منه و من ابنه جعفر تعلم الناس الفقه، و هو الملقب بالباقر باقر العلم ،لقَّبه به رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله ولم یُخلق بعد ،وبشر به و وعد جابر بن عبد اللّه برؤته و قال :ستراه طفلاً، فإذا رأیته فأبلغه عنیالسلام ،فعاش جابر حتی رآه وقال له ما وصی به.[488]

وکتب الشیخ المفید یقول :و قد روی أبو جعفر  علیه‌السلام  أخبار المبتدأ و أخبار الأنبیاء و کتب عنه الناس المغازی و آثروا عنه السنن و اعتمدوا علیه فی مناسک الحج التی رواها عن رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  و کتبوا عنه تفسیر القرآن و روت عنه الخاصة و العامة الأخبار و ناظر من کان یرد علیه من أهل الآراء، و حفظ عنه الناس کثیراً من علم الکلام.[489]

و أفضل شاهد لاثبات منزلة الامام الباقر العلمیة الرفیعة ماوصل الینا من الروایات الکثیرة الصادرة عنه فی شتی مجالات المعرفة کالعقیدة والکلام والفلسفة والاخلاق والتاریخ والقضایا الاجتماعیة وتفسیرالقرآن، تلک الروایات
التی نقلها الرواة واثبتها العلماء فی کتبهم ومصنفاتهم .

إِن الاحادیث المنسوبة الی ذلک الامام من الوفرة والکثرة بحیث یمکن القول بأنه أکثر الأَئمة - بعد ابنه الامام الصادق - إِحادیثاً وروایات  .

لقد ربّی الامام محمد الباقر  علیه‌السلام طیلة حیاته الشریفة تلامذة علماء وممتازین یُعتبرون من أصحابه ورواة احادیثه ونشیر هنا الی جماعة منهم :

أبوحمزة الثمالی و القاسم بن محمد بن أبی بکر وعلی بن رافع والضحاک بن مزاحم الخراسانی وحمید بن موسی الکوفی وأبو الفضل سدیر بن حکیم بن صهیب الصیرفی وعبد اللّه البرقی ویحیی بن أُم الطویل المطعمی وحکیم بن جبیر والفرزدق وفرات بن أحنف و أیوب بن الحسن وأبو محمد القرشی السدی الکوفی وطاووس بن کیسان الهمدانی وأبان تغلب بن رباح وقیس بن رمانة وأبو خالد الکابلی وسعید بن المسیب المخزومی وعمر بن علی بن الحسین وأخوه عبد اللّه وجابر بن محمد بن أبی بکر وغیرهم.[490]

ولقد وصف الاستاذ أسد حیدر تلامذةَ الامام الباقر  علیه‌السلام  ورواة أحادیثه علی النحو التالی:

عمر بن دینار وعبد الرحمن بن عمر الاوزاعی وعبد الملک بن عبد العزیز وقرة بن خالد السدوسی ومحمد بن المنکدر ویحیی بن کثیر وابوبکر محمد بن مسلم بن عبید الزهری وابو عثمان ربیعة بن عبد الرحمان وابو محمد سلیمان بن مهران الاسدی وابو محمد بن عبد اللّه بن ابی بکر الانصاری وزید بن علی بن الحسین وموسی بن سالم أَبو جهضم وموسی بن أبی عیسی الحناط وابو المغیرة قاسم بن الفضل والقاسم بن محمد بن أَبی بکر ومحمد بن سوقه والحجاج بن ارطاة ومعروف بن خربوذ الکوفی وأبان بن تغلب وبرید بن معاویة العجلی وأَبوحمزة الثمالی وثابت بن دینار وجابر بن یزید الجعفی ومحمد بن مسلم بن
ریاح وحمران بن أعین الشیبانی وزرارة بن أعین الشیبانی وعبد الملک بن أعین الشیبانی.[491]

 

مصادر علوم الامام الباقر وینابیعها

ولقد تعددت مصادر علوم الامام الباقر  علیه‌السلام  وتنوعت وهی کالتالی :

1 ـ عاش الامام محمد الباقر  علیه‌السلام  حوالی خمسة وعشرین عاماً مع والده الامام زین العابدین  علیه‌السلام فاغترف من علومه وأَخذ من معارفه.

2 ـ الکتب الحدیثیة التی ورثهاالأَئمة بعضهم من بعض وکانت باملاء رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  وکتابة الامام علی   علیه‌السلام .

3 ـ ما کان یستفیده من أُمور دقیقة من آیات القران الکریم بالاعتماد علی مواهبه الذاتیة والتأییدات الآلهیة.

4 ـ ما کان یصل الیه ویکتشفه من خلال مشاهداته الباطنیة ،ویتلقاه من الإِلهامات الغیبیة عبر الروح الملکوتیة القدسیة المفاضة علیه من عالم الغیب .

 

عبادته

کان الامام محمد الباقر  علیه‌السلام  فی العبادة والذکر والمناجاة والتضرع والخوف والخشیة من  اللّه تعالی فی المرتبة الأَعلی حتی أنه کان المثل الاعلی فی هذا المجال بین أهل عصره، تماما مثل والده الامام زین العابدین علیه‌السلام .

ونشیر هنا الی بعض الشواهد علی ذلک من باب المثال لا الحصر :

عن أبی عبد اللّه  علیه‌السلام  قال: « كان أبي  عليه‌‏السلام  كثيرَ الذكر، لقد كنت أمشي معه و إنه ليذكر اللّه‏َ، و آكل معه الطعام و إنه ليذكر اللّه‏، و لقد كان يحدّث القوم و ما يشغله
ذلك‏عن ذكر اللّه‏َ، و كنت أرى لسانه لازقاً بحنكه يقول: لا إله إلا اللّه‏ و كان يجمعنا فيأمرنا بالذكر حتى تطلع الشمس و يأمر بالقرائة من كان يقرأ منا و من كان لا يقرأ منا أمره بالذكر ».[492]

وروی عنه ولده جعفر الصادق  علیه‌السلام  قال: « كان أبي يقول في جوف الليل في تضرعه: أمرتَني فلم ءأْتمر و نهيتني فلم أنزجر، فها أنا ذا عبدك بين يديك و لا أعتذر ».[493]

وقال أفلح مولی أبی جعفر قال :خرجت مع محمد بن علی حاجاً فلما دخل المسجد نظر إلی البیت فبکی حتی علا صوته فقلت :بأبی أنت و أمی إن الناس ینظرون إلیک فلو رفقت بصوتک قلیلاً.

فقال لی: « ويحك يا أفلح و لم لا أبكي؟ لعل اللّه‏ تعالى أن ينظر إليَّ منه برحمة فأفوز بها عنده غداً ».

قال: ثم طاف بالبیت ثم جاء حتی رکع عند المقام فرفع رأسه من سجوده فإذا موضع سجوده مبتلٌّ من کثرة دموع عینیه.[494]

و عن جابر الجعفی قال قال لی محمد بن علی [الباقر]: « یا جابر إنی لمحزون و إنی لمشتغلُ القلب.

قلت: و ما حزنک و ما شغل قلبک؟!

قال: یا جابر إنه من دخل قلبه صافی خالص دین اللّه شغلَه عما سواه.

یا جابر ما الدنیا و ما عسی أن یکون؟ إن هو إلا مرکبٌ رکبتَه أو ثوب لبستَه أو امرأة أصبتَها.

یا جابر إن المؤنین لم یَطمئنوا إلی الدنیا لبقاء فیها، و لم یأمنوا قدوم الآخرة
علیهم، و لم یُصمّهم عن ذکر اللّه ما سمعوا بآذانهم من الفتنة، و لم یُعمِهم عن نور اللّه ما رأوا بأعینهم من الزینة، ففازوا بثواب الأبرار.

و إن أهل التقوی أیسر أهل الدنیا مؤنة و أکثرهم لک معونةً، إن نسیت ذکَّروک و إن ذکرت أعانوک، قوّالین بحق اللّه عزوجل، قوّامین بأمر اللّه، قطعوا محبتهم لمحبّة ربهم، و نظروا إلی اللّه و إلی محبته بقلوبهم، و توحشوا من الدنیا بطاعة ملیکهم، و علموا أن ذلک منظورٌ إلیه من شأنهم.

فأنزلِ الدنیا بمنزلٍ نزلت به و ارتحلت عنه، أو کمال أصبته فی منامک فاستیقظتَ و لیس معک منه شیء فاحفظ اللّه فیما استرعاک من دینه و حکمته ».[495]

وقَال أبو عَبد اللّه  علیه‌السلام :« إِني كُنت أُمَهِّدُ لأَبِي فِراشَهُ فَأَنْتَظِرُهُ حَتى يَأْتِي فَإِذَا أَوى إِلَى فِرَاشهِ وَ نَامَ قُمْتُ إِلى فِراشِي وَ إِنَّهُ أَبْطَأَ عَلَيَّ ذَاتَ لَيْلَةٍ فَأَتَيْتُ الْمَسْجِدَ في طَلَبهِ و ذَلِكَ بَعْدَ مَا هَدَأَ النَّاسُ فَإِذَا هو فِي الْمَسْجدِ سَاجِدٌ و لَيْسَ فِي الْمَسْجِدِ غَيْرُهُ فَسَمِعْتُ حَنينَهُ و هو يَقُولُ: سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي حَقّاً حَقّاً، سَجَدْتُ لَكَ يَا رَبِّ تَعَبُّداً و رِقّاً، اللَّهُمَّ إِنَّ عَمَلِي ضَعِيفٌ فَضَاعِفْهُ لِي، اللَّهُمَّ قِنِي عَذَابَكَ يَوْمَ تَبْعَثُ عِبَادَك و تُبْ عَلَيَّ إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ».[496]

وعن أبی عبد اللّه  علیه‌السلام  قال: « كان أبي  عليه‌‏السلام  إذا أحزنه أمر جمع النساءَ و الصبيان ثم دعا و أمَّنوا ».[497]

و عن أبان بن میمون القداح قال قال لی أبو جعفر  علیه‌السلام  :إقرأ( أی من القرآن).

قلت :من أی شیء أقرأ؟

قال :من السورة التاسعة.

قال: فجعلت ألتمسها.

فقال :إقرأ من سورة یونس.

فقال: قرأت (لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا الْحُسْنی وَ زِیادَةٌ وَ لا یَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَ لا ذِلَّةٌ).

قال : حسبک.

قال: قال رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  : « إني لأعجب كيف لا أشيب إذا قرأتُ القرآن ».[498]

 

إحسانه وانفاقه

مع أن الامام الباقر علیه‌السلام  لم یکن رجلاً ثریاً ولم یکن تحت تصرفه أموال کثیرة، وکانت نفقته کبیرة فی الوقت نفسه الا انه کان مع ذلک یتصدق ویُحسن الی الآخرین ویساعدهم قدرَ الامکان.

فعن أبی عبد اللّه علیه‌السلام  قال: « كان أبي  عليه‌‏السلام  أقلَّ أهل بيته مالاً و أعظمهم مؤنة ».

قال :وکان یتصدق کلَّ جمعة بدینار وکان یقول :الصدقة یومَ الجمعة وتضاعَف لفضل یوم الجمعة علی غیره من الأیام ».[499]

وعن الحسن بن کثیر قال :شکوت إلی أبی جعفر محمد بن علی  علیه‌السلام الحاجة و جفاء الإخوان0

فقال: بئس الأخٌ أخْ یرعاک غنیاً و یقطعک فقیراً.

ثم أمر غلامه فأخرج کیساً فیه سبعمائة درهم فقال: « إستنفق هذه فإذا نفدتْ فأعلِمني ».[500]

وعن عمرو بن دینار و عبید اللّه بن عبید بن عمیر أنهما قالا: ما لقینا أبا جعفر محمد بن علی  علیه‌السلام  إلا و حمل إلینا النفقة و الصلة و الکسوة و یقول :هذا معدَّة لکم
قبل أن تلقونی.[501]

وقال : سلیمان بن قرم :کان أبو جعفر محمد بن علی  علیه‌السلام  یجیزنا بالخمسمائة إلی الستمائة إلی الألف درهم و کان لا یملُّ من صلة إخوانه و قاصدیه و مؤِّلیه و راجیه.[502]

وقالت سلمی (جاریة الامام محمد الباقر): کان یدخل علیه إخوانه فلا یخرجون من عنده حتی یطمعهم الطعام الطیب ویکسوهم الثیاب الحسنة ویهب لهم الدراهم فاقول له فی ذلک لیقلَّ منه، فیقول: « يا سلمى ما حسنةُ الدنيا الا صِلة الاخوان والمعارف ».[503]

وروی عن أبی عبد اللّه  علیه‌السلام  انه قال :دخلت علی أبی یوماً و هو یتصدق علی فقراء أهل المدینة بثمانیة آلاف دینار.[504]

وهذا کان فی حال ان الامام الباقر  علیه‌السلام  کان یعمل لیحصل علی نفقة حیاته وحیاة أهله وعیاله ویتصبب عرقاً فی حر المدینة .

فهذا محمد بن المنکدر کان یقول :ما کنت أری أن مثل علی بن الحسین یَدَعُ‌خلفاً لفضل علی بن الحسین حتی رأیت ابنَه محمد بن علی فأردت أن أعظه فوعظنی.

فقال له أصحابه :بأی شیء وعظک؟.

قال :خرجت إلی بعض نواحی المدینة فی ساعة حارة فلقیت محمد بن علی و کان رجلاً بدیناً و هو متکٍ علی غلامین له أسودین أو مولیین، فقلت فی نفسی: شیخ من شیوخ قریش فی هذه الساعة علی هذه الحال فی طلب الدنیا؟ أشهد
لأعظنَّه، فدنوت منه فسلمتُ علیه، فسلم علی ببهر ،و قد تصبَّب عرقاً فقلت: أصلحک اللّه شیخٌ من أشیاخ قریش فی هذه الساعة علی هذه الحال فی طلب الدنیا، لو جاءک الموت و أنت علی هذه الحال؟

فخلی عن الغلامین من یده ،ثم تساند ،و قال: « لو جاءنی و اللّه الموتُ و أنا فی هذه الحال جاءنی و أنا فی طاعة من طاعات اللّه تعالی، أکف بها نفسی عنک و عن الناس، و إنما کنتُ أخاف الموت لو جاءنی و أنا علی معصیة من معاصی اللّه.

فقلت :یرحمک اللّه أردت أن أعظک فوعظتَنی.[505]


[469]  بحار الأَنوار ج 46 ص 216 و217 و222
[470]  بحار الأَنوار ج 46 ص 217
[471]  إثبات الهداة ج5 ص 261
[472]  إثبات الهداة ج 5 ص 262
[473]  اثبات الهداه ج 5 ص 262
[474]  إثبات الهداة ج 5 ص 263
[475]  إثبات الهداة ج 5 ص 264
[476]  إثبات الهداة ج 5 ص 264
[477]  إثبات الهداة ج 5 ص264
[478]  إثبات الهداة ج 5 ص265
[479]  إثبات الهداة ج 5 ص 264
[480]  إثبات الهداة ج 5 ص 265
[481]  الارشاد ج 2 ص 157
[482]  البدایة والنهایة ج 9 ص 338
[483]  البدایة والنهایة ج 9 ص 339
[484]  الصواعق المحرقة ص 21
[485]  الصواعق المحرقة ص 201
[486]  الفصول المهمّة
[487]  بحار الانوار ج 26 ص 286 والارشاد ص 160
[488]  شرح نهج البلاغة لابن ابی الحدید ج15 ص 277
[489]  الارشاد ص163
[490]  سیرة رسول اللّه وأهل بیته ج2 ص228
[491]  الامام الصادق والمذاهب الاربعة ج2،ص44،أسد حیدر، ویقول فی ذیل بحثه. وقد جمعنا من رواة حدیثه  علیه‌السلام أکثر من ثلاثمائة رجل
[492]  بحار الأَنوار ج 46 ص 297
[493]  کشف الغمة ج 2 ص330
[494]  کشف الغمة ج2 ص 29
[495]  کشف الغمة ج2 ص 333
[496]  بحار الأنوار ج 46 ص 301
[497]  بحار الأنوار ج 46 ص 297
[498]  بحار  الأنوار ج 46 ص 302
[499]  بحار الأنوار ج 46 ص 294
[500]  بحار الأنوار ج46 ص 287
[501]  بحار الأنوار ج 46 ص 288
[502]  بحار الأنوار ج 46 ص 288
[503]  کشف الغمة ج2 ص 330
[504]  بحار الأنوار ج 46 ص 302
[505]  بحار الأنوار ج 46 ص 287