الإمام الرابع: الإمام زین العابدین علیه‌السلام

الإمام الرابع

الإمام زین العابدین  علیه‌السلام

 

وُلد علیُّ بن الحسین  علیه‌السلام  علی بعض الاقوال فی منتصف جمادی الأُولی من عام ثلاث وثلاثین أو واحد وثلاثین من الهجرة  الشریفة فی المدینة المنورة.[425]

والده : الامام الحسین بن علی علیه‌السلام  وأُمُّه - علی قول - هی شهربانو بنت یزد جرد.[426]

الکنیة: أبو الحسن وأبو القاسم وأبو محمد وابوبکر.

وأَشهر القابه :زین العابدین وسید العابدین وزین الصالحین والسجاد.[427]

وبناء علی بعض الاقوال تُوفی الإمام فی المدینة ( مسموماً) فی الیوم‌الثانی عشر من  شهر محرم الحرام عام أَربعة وتسعین من الهجرة ودُفن فی البقیع.[428]

عاش  علیه‌السلام  فی هذه الحیاة سبعة  وخمسین عاماً وکان عمره سنتین عندما استُشهد جده أَمیر المؤمنین علیّ بن ابی طالب  علیه‌السلام  وادر ک عشر سنوات من فترة امامة عمه الامام الحسن بن علی علیه‌السلام  وکان عمره یوم عاشوراء عام واحد وستین
من الهجرة اثنتین وعشرین سنة وعاش بعد والده خمساً وثلاثین سنة هی کل فترة امامته 0

 

النصوص علی امامته

لإِثبات إِمامة الامام علی بن الحسین  علیه‌السلام  هناک - مضافاً الی الادلة الکلیة والمشترکة  الدالة علی امامة الائمة الاثنی عشر علیهم السلام التی سبقت الإشارة الیها فی ما مضی - ادلة خاصة استدل بها، لذلک ناتی هنا بطائفة منها وهی عبارة عن نصوص وردت عن والده فی هذا المجال :

عَن أَبی بکر الحَضرمی عَن أَبی عَبد اللّه  علیه‌السلام  قَال:«إِن الحسين  عليه‌‏السلام  لَما صارَ إِلَى الْعراقِ اسْتَودعَ أُم سَلَمة رَضِيَ اللّه‏ عَنْهَا الكُتبَ وَ الوَصيةَ فَلما رَجَع عَلِيُّ بْنُ الْحسَينِ 7 دَفَعتهَا اليه».[429]

وعن الفضیل قال قال لی أبو جعفر  علیه‌السلام :«لما توجَّه الحسين  عليه‌‏السلام  إلى العراق دفع إلى أُم سلمة زوج النبي  صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  الوصيَّة و الكتب و غير ذلك و قال لها: إذا أتاكِ أكبر ولدي فادفعي إليه ما دفعت إليك فلما قتل الحسين  عليه‌‏السلام  أتى علي بن الحسين أم سلمة فدفعت إليه كل شيى‏ء اعطاها الحسين».[430]

وعن أبی الجارود قال :سمعت أبا جعفر  علیه‌السلام  یقول: « إن الحسين بن علي  عليه‌‏السلام  لما حضَره الذي حضره دعا ابنته الكبرى فاطمة ابنة الحسين فدفع إليها كتاباً ملفوفاً و وصيةً ظاهرةً و كان علي بن الحسين مبطوناً معهم لا يرون إلا لما به فدفعت فاطمة الكتاب إلى علي بن الحسين ثم صار ذلك الكتاب و اللّه‏ إلينا ».

قال قلت : فما فی ذلک الکتاب جعلنی اللّه فداک ؟

قال: فیه و اللّه ما یحتاج إلیه وُلد آدم منذ یوم خُلق آدم إلی أن تفنی الدنیا، و اللّه
إن فیه الحدود حتی إن فیه أرش الخدش ».[431]

وعن عبید اللّه بن عبد اللّه بن عتبة قال :کنت عند الحسین بن علی  علیه‌السلام  إذ دخل علی بن الحسین الأصغر الحسین  علیه‌السلام  فقلت :بأبی أنت وأُمی یا ابن رسول اللّه إن کان ما نعوذ باللّه أن نراه فیک فإلی مَن؟

قال: علی إبنی هذا هو الإمام أبو الأئمة ».[432]

وروی المسعودی فی کتابه ( اثبات الوصیة ) أن  الحسین   علیه‌السلام  فی وقت قتاله بکربلاء  أحضر علی بن الحسین  علیه‌السلام  وکان علیلاً فاوصی الیه بالاسم الاعظم ومواریث الانبیاء  علیه‌السلام  وعرَّفه  انه قد دفع  العلوم والصحف والسلاح الی اُم سلمة رضی اللّه عنها وامَرها ان تدفع جمیع ذلک الیه.[433]

وکتب السید المرتضی فی کتاب (عیون المعجزات) یقول: روی اصحاب الحدیث ان الحسین  علیه‌السلام  اوصی الی ابنه علیّ بن الحسین  علیه‌السلام  وسلَّم الیه الاسم الاعظم ومواریث الانبیاء ونص علیه بالامامة من بعده.[434]

وعن محمد بن مسلم قال :سألت الصادق جعفر بن محمد  علیه‌السلام  عن خاتم الحسین بن علی  علیه‌السلام  إلی من صار و ذکرت له أنی سمعت أنه أُخذ من إصبعه فیما أُخذ .

قال  علیه‌السلام :« ليس كما قالوا، إن الحسين 7 أوصى الى ابنه عليّ بن الحسين عليه‌‏السلام
وجعل خاتمه فى اصبعه وفوّض اليه أمره كما فعله رسول اللّه‏  صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  بأمير المؤمنين عليه‌‏السلام  وفعله أمير المؤمنين بالحسن وفعله الحسن بالحسين  عليه‌‏السلام ثم صار ذلك الخاتم إلى أبى  عليه‌‏السلام  بعد أبيه ومنه صار إلي فهو عندي و إني لألبسه كل جمعة و أصلي فيه ».

قال محمد بن مسلم :فدخلت إلیه یوم الجمعة و هو یصلی فلما فرغ من الصلاة مدّ إلی یده فرأیت فی إصبعه خاتماً نقشه (لا إله إلا اللّه عدة للقاء اللّه) ،فقال: « هذا خاتم جدي أبي عبد اللّه‏ الحسين بن علي عليه‌‏السلام  ».[435]

هذا، وقداستدل مؤلف کتاب (کشف الغمة) لإثبات امامة الامام زین العابدین أیضا،بعدة ادلة اخری.

قال :و ثبتت له الامامة من وجوه:

أحدها: أنه کان أفضل خلق اللّه بعد أبیه علماً و عملاً، فالامامة للافضل دون المفضول بدلائل العقول.

وثانیها : وجوب وجود الامام - عقلاً ونقلاً - فی کل زمان، لعدم  خلوّ الزمان من الإمام والحجة فی الارض من جهة، و فساد وبطلان دعوی کل مدّع للإمامة فی أیام علی بن الحسین  علیه‌السلام  لعدم وجود دلیل صحیحٍ علیه من جهة اخری فثبتت الامامة للامام زین العابدین  علیه‌السلام  لاستحالة خلوّ الارض من الامام.

وثالثها: ورود نصوص  عن النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  علی امامة علی بن الحسین  علیه‌السلام مثل حدیث اللوح الذی رواه جابر عن النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  و رواه محمد بن علی الباقر  علیه‌السلام  عن أبیه عن جده عن فاطمة بنت رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  والذی جاء فیه ذکر أسماء الأئمة الأثنی عشر ومنها اسم الامام السجاد  علیه‌السلام .

و لقد أخبر جدُه أمیر المؤنین  علیه‌السلام  فی حیاة أبیه الحسین  علیه‌السلام  عن إِمامته کما
یُستفاد ذلک من الأخبار،

و کذا من وصیة أبیه الحسین  علیه‌السلام  قبیل استشهاده بامامة علیّ بن الحسین  علیه‌السلام  ، و إیداع تلک الوصیة عند أُم سلمة رضی اللّه عنها، لتسلّمها الیه من بعده، و قد کان جعل التماسه من أم سلمة علامةً علی إمامة الطالب لها من الأنام.[436]

وفی روایة مفصلة قال جابر بن عبد اللّه الأنصاری : یا رسول اللّه و من الائمة من ولد علی بن أبی طالب.

قال : « الحسنُ و الحسینُ سیدا شباب أهل الجنة ثم سیدُ العابدین فی زمانه علی بن الحسین ثم الباقِر محمد بن علی و ستدرکه یا جابر ،  فإذا أدرکتَه فأقرئه منی السلام ثم الصادقُ جعفر بن محمد ثم الکاظِم موسی بن جعفر ثم الرضا علی بن موسی ثم التقی محمد بن علی ثم النقی علی بن محمد ثم الزکی الحسن بن علی ثم ابنه القائمُ بالحق مهدی أمتی الذی یملأ الأرض قسطاً و عدلاً کما ملئت جوراً و ظلماً.

هؤاء یا جابر خلفائی و أوصیائی و أولادی و عترتی، من أطاعهم فقد أطاعنی و من عصاهم فقد عصانی، و من أنکرهم أو أنکر واحداً منهم فقد أنکرنی، بهم یُمسک اللّه عز و جل السماء أن تقع علی الأرض إلا بإذنه، و بهم یحفظ اللّه الأرض أن تمید بأهلها. [437]

 

فضائله ومکارم اخلاقه

کان علی بن الحسین  علیه‌السلام  اکرم واشرف أهل زمانه بحیث دُعی زین العابدین. عن أبی عبد اللّه  علیه‌السلام  قال: « ينادي منادٍ يوم القيامة أين زينُ العابدين فكأني أنظر إلى
علي بن الحسين  عليه‌‏السلام يخطر بين الصفوفٍ ».[438]

وقال عمر بن عبد العزیز یوماً و قد قام من عنده علی بن الحسین  علیه‌السلام : مَن أشرفُ الناس؟

فقالوا: أنتم .

فقال: کلا فإن أشرف الناس هذا القائم من عندی.[439]

و لما حج هشام بن عبد الملک قبل أن یلی الخلافة اجتهد أن یستلم الحجر الأسود فلم یمکنه ذلک و جاء علی بن الحسین  علیه‌السلام  فتوقف له الناس ، و تنحوا حتی استلم، فقال جماعة هشام لهشام :من هذا؟

فقال :لا أعرفه!!

فسمعه الفرزدق فقال :لکنی أعرفه ، هذا علی بن الحسین زین العابدین، و أنشد هشاماً الأبیات المعروفة التی قال  فیها :


هذا الذی تعرف البطحاءُ وطأته

و البیت یعرفه و الحِل و الحرمُ


هذا ابن خیر عباد اللّه کُّلهمُ

هذا التقی النقی الطاهر العلمُ


یکاد یمسکه عرفانَ راحته

رکنُ الحطیم إذا ما جاء یستلمُ


إذا رأته قریشٌ قال قائلها:

إلی مکارم هذا ینتهی الکرمُ


إن عُدَّ أهل التقی کانوا أئمتهمْ

أو قیل: من خیر أهل الأرض قیل: همُ[440]


         وعن أبی حازم و سفیان بن عیینة و الزهری قال کلُّ واحد منهم: ما رأیت هاشمیاً أفضل من زین العابدین و لا أفقه منه.[441]

 

عبادتُه وتهجده باللیل

کان الامام زین العابدین - بعد جده الامام علی بن أبی طالب  علیه‌السلام  - أعبد أهل زمانه بحیث لُقب بزین العابدین وسیدالساجدین.

فعن الصادق  علیه‌السلام  قال: « كان عليُّ بن الحسين  عليه‌‏السلام  إذا حضرالصلاة اقشعر جلدُه و اصفر لونُه و ارتعد كالسعفة ».[442]

و کان الامام  محمد الباقر علیه‌السلام  یقول : « كان عليُّ بن الحسين  عليه‌‏السلام  إذا قام إلى الصلاة كأنه ساق شجرة لا يتحرك منه شيءٌ إلا ما حركت الريح منه ».[443]

وعن ابی حمزه‌الثمالی قال : رأیت علی بن الحسین  علیه‌السلام  یُصلی فسقط رداؤ عن أحد منکبیه فلم یسوِّه حتی فرغ من صلاته0

قال:  فسألته عن ذلک:

فقال: «ويحك أ تدري بين يدي من كنتُ، إن العبدَ لا يُقبل من صلاته إلا ما أقبل عليه منها بقلبه».[444]

وروی أنه کان إذا قام إلی الصلاة تغیر لونه و أصابته رعدة، فربما سأله عن حاله من لا یعرف أمرَه فی ذلک فیقول : « إني أريد الوقوف بين يدي ملك عظيم ».

و کان إذا وقف فی الصلاة لم یشتغل بغیرها، ولم یسمع شیئاً لشغله بالصلاة.[445]

و عن عبد اللّه بن علی بن الحسین قال :کان أبی یصلی باللیل حتی یزحف إلی فراشه.[446]


و کان یقضی ما فاته من صلاة نافلة النهار فی اللیل و یقول: « يا بُني ليس هذا عليكم بواجب ، و لكن أحب لمن عوَّد منكم نفسَه عادةً من الخير أن يدوم عليها ».

و کان لا یدع صلاة اللیل فی السفر و الحضر.[447]

وقال  والد أبی حمزة الثمالی : رأیت علی بن الحسین  علیه‌السلام  فی فناء الکعبة فی اللیل و هو یصلّی فأطال القیام حتی جعل مرة یتوکأ علی رجله الیمنی و مرة علی رجله الیسری ثم سمعته یقول بصوت کأنه باک : « يا سيدي تعذبني و حبُّك في قلبي ، أما و عزتك لئن فعلتَ لتجمعنّ بيني و بين قوم طال ما عاديتُهم فيك ».[448]

وعن الزُهری قال قال علی بن الحسین  علیه‌السلام : « لو مات مَن بين المشرق و المغرب لما استوحشتُ بعد أن يكون القرآن معي ».

وکان  علیه‌السلام  إذا قرأ «مالِكِ يَوْمِ الدِّينِ» یکررها حتی کاد أن یموت[449]

وعن أبی جعفر محمد بن علی  علیه‌السلام  أن فاطمة بنت علی بن أبی طالب لما نظرت إلی ما یفعل ابنُ أخیها علی بن الحسین بنفسه من الدأب فی العبادة أتت جابرَ بن عبد اللّه الانصاری فقالت له : یا صاحب رسول اللّه إن لنا علیکم حقوقاً ومن حقنا علیکم أن إذا رأیتم أحدنا یهلک نفسه اجتهاداً أن تذکِّروه اللّه و تدعوه إلی البقیا علی نفسه ، و هذا علی بن الحسین بقیة أبیه الحسین قد انخرم أنفه ، و ثفنت جبهته و رکبتاه و راحتاه إدءابا منه لنفسه فی العبادة0

فأتی جابرُ بن عبد اللّه باب علی بن الحسین  فدخل علیه فوجده فی محرابه قد أنضته العبادة فنهض علیٌ  علیه‌السلام فسأله عن حاله سؤلاً حفیاً، ثم أجلسه بجنبه فأقبل جابر علیه یقول :یا ابن رسول اللّه أ ما علمت أن اللّه تعالی إنما خلق الجنة
لکم و لمن أحبّکم و خلق النار لمن أبغضکم و عاداکم فما هذا الجهد الذی کلّفته نفسک؟

قال له علی بن الحسین  علیه‌السلام  : « یا صاحب رسول اللّه أ ما علمت أنّ جدی رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله قد غفر اللّه له ما تقدم من ذنبه و ما تأخر فلم یدع الاجتهاد و تعبّد بأبی هو و أمی حتی انتفخ الساق و ورم القدم و قیل له: أتفعل هذا و قد غفر اللّه لک ما تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِکَ وَ ما تَأَخَّرَ؟ قال: أ فلا أکون عبدا شکورا؟

فلما نظر جابر إلی علیِّ بن الحسین  علیه‌السلام  و لیس یفید فیه قولُ من یستمیله من الجهد و التعب إلی القصد قال له: یا ابن رسول اللّه البقیا علی نفسک فإنک من أُسرة بهم یُستدفع البلاء و یُستکشف اللاواء وبُهم یُستمطر السماء.

فقال له: یا جابر لا أزال علی منهاج أبوی مؤسیاً بهما صلوات اللّه علیهما حتی ألقاهما ».[450]

هذا وقد حج علی بن الحسین  علیه‌السلام  ماشیاً فسار عشرین یوما من المدینة إلی مکة.[451]

الإحسان إلی الفقراءوالمعوزین

قال أبو جعفر  علیه‌السلام : « إن أباه علي بن الحسين  عليه‌‏السلام  قاسَم اللّه‏ ماله مرتين ». [452]

کان علیُّ بن الحسین  علیه‌السلام  یحمل معه جراباً فیه خبز فیتصدق به و یقول: «إن الصَّدقة لتطفئ غضب الرب».[453]

عن عمرو بن دینار قال حضرت زید بن أسامة بن زید الوفاة فجعل یبکی فقال له علیُّ بن الحسین علیه‌السلام  : ما یبکیک؟


قال: یُبکینی أن علیَّ خمسة عشر ألف دینار و لم أترک لها وفاءً.

فقال له علی بن الحسین: « لا تبك فهي عليَّ و أنت بريءٌ منها » فقضاها عنه.[454]

احتضر عبداللّه فاجتمع غرماؤ عنده فطالبوه بدَین لهم فقال: لا مال عندی أعطیکم و لکن إرضوا بمن شئتم من ابنی عمی علی بن الحسین و عبد اللّه بن جعفر.

فقال الغرماء: عبد اللّه بن جعفر ملیِّ مطول و علی بن الحسین رجلٌ لا مال له صدوق فهو أحب إلینا، فأرسل إلیه، فأخبره الخبر ،فقال  علیه‌السلام :« أضمن لكم المال إلى غلَّة »، و لم تکن له غلّة.

فقال القوم :قد رضینا و ضمنه.

فلما أتت الغَلة أتاح اللّه له المال فأوفاه.[455]

و قال الامام الباقر علیه‌السلام  : کان  علیه‌السلام  لَیَخرج فی اللیلة الظلماء فیحمل الجراب علی ظهره و فیه الصُّرر من الدنانیر و الدراهم و ربما حَمل علی ظهره الطعام أو الحطب حتی یأتی باباً باباً فیقرعه ثم یناول من یخرج إلیه و کان یغطی وجهه إذا ناول فقیراً لئلا یعرفه فلما توفی  علیه‌السلام  فقدوا ذلک فعلموا أنه کان علی بن الحسین علیه‌السلام  ».[456]

وقد رأی الزهری علی بن الحسین  علیه‌السلام  لیلة باردة مطیرة و علی ظهره دقیق و هو یمشی فقال : یا ابن رسول اللّه ما هذا؟

قال: « أريد سفراً أعد له زادا أحمله إلى موضعٍ حريزٍ » .

فقال الزهری: فهذا غلامی یحمله عنک، فأبی.


قال: أنا أحمله عنک فإنی أرفعک عن حمله.

فقال علی بن الحسین  علیه‌السلام : « لكني لا أرفع نفسي عما ينجيني في سفري و يحسن ورودي على ما أرد عليه ،أسألك بحق اللّه‏ لما مضيت لحاجتك و تركتني ».

فانصرف عنه، فلما کان بعد أیام قال له : یا ابن رسول اللّه لستُ أری لذلک السفر الذی ذکرته أثراً؟.

قال: بلی یا زهری لیس ما ظننتَ و لکنه الموت و له أستعدِ إنما الاستعدادُ للموت تجنب الحرام و بذل الندی فی الخیر.[457]

ولما وجه یزید بن معاویة عسکره لاستباحة أهل المدینة - فی قضیة الحرَة -  ضمَّ علیُّ بن الحسین  علیه‌السلام  إلی نفسه أربعمائة من العوائل  إلی أن انقرض جیشُ مسلم بن عقبة.[458]

 

تواضعه

کان الامام السجاد  علیه‌السلام  مع ماکان علیه من المکانة والمنزلة والحسب والنسب علی تواضع کبیر .

فقد مر  علیه‌السلام  - ذات - علی المجذومین و هو راکب حماراً و هم یتغدُّون فدعوه إلی الغذاء فقال: « إني صائم، و لو لا أني صائم لفعلتُ ».

فلما صار إلی منزله أمر بطعام فصُنع و أمر أن یتنوقوا فیه ثم دعاهم فتغدَوا عنده و تغدّی معهم.[459]

 

عفوه واحسانه

روی أحد اصحاب الامام علی بن الحسین علیه‌السلام  انه وقف علی علیّ بن الحسین علیه‌السلام  رجلٌ من أهل بیته فأسمعه و شتمه فلم یکلمه .

فلما انصرف قال لجلسائه: لقد سمعتم ما قال هذا الرجل و أنا أحبُ أن تبلغوا معی إلیه حتی تسمعوا منی ردّی علیه».

قال :فقالوا له: تفعل؟ ولقد کنا نحب أن یقول له و یقول، فأخذ نعلیه و مشی و هو یقول: «وَ الْكاظِمِينَ الْغَيْظَ وَ الْعافِينَ عَنِ النّاسِ وَ اللّه‏ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ»، فعلمنا أنه لا یقول له شیئاً.

قال :فخرج حتی أتی منزل الرجل فصرخ به.

فقال: قولوا له :هذا علیُّ بن الحسین.

قال :فخرج إلینا متوثباً للشر و هو لا یشک أنه انما جاء مکافئاً له علی بعض ما کان منه.

فقال له علی بن الحسین :یا أخی إنک کنتَ قد وقفتَ علی آنفا فقلتَ و قلتَ، فإن کنتَ قلتَ ما فیَّ فأستغفر اللّه منه ،و إن کنت قلتَ ما لیس فیَّ فغفر اللّه لک .

قال: فقبّل الرجل بین عینیه و قال :بل قلتُ فیک ما لیس فیک و أنا أحق به.[460]

ولقد جعلت جاریة لعلی بن الحسین  علیه‌السلام  تسکب الماء علیه و هو یتوضأ للصلاة فسقط الإبریقُ من ید الجاریة علی وجهه، فشجّه، فرفع علی بن الحسین  علیه‌السلام  رأسه إلیها.

فقالت الجاریة :إن اللّه عز و جل یقول: «وَ الْكاظِمِينَ الْغَيْظَ».

فقال لها: قد کظمتُ غیظی.


قالت: «وَ الْعافِينَ عَنِ النّاسِ».

قال لها :قد عفا اللّه عنک.

قالت: «وَ اللّه‏ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ».

قال: اذهبی فأنتِ حرة. [461]

و کان عنده  علیه‌السلام  قومٌ أضیاف فاستعجل خادمٌ له بشواء کان فی التنور فأقبل به مسرعاً فسقط السُّفود منه علی رأس صبی لعلی بن الحسین  علیه‌السلام  تحت الدرجة فأصاب رأسَه فقتله.

فقال علی للغلام و قد تحیر ذلک الغلام و اضطرب:«أنتَ حرٌّ، فإنك لم تتعمّده» وأخذ فی جهاز إبنه و دفنه.[462]

و کان  علیه‌السلام  یوما خارجاً فلقیه رجلٌ فسبَّه فثارت إلیه العبیدُ و الموالی فقال لهم علیٌّ :مهلاً کفواً.

ثم أقبل علی ذلک الرجل فقال له: «ما سترعَنك من أمرنا أكثرُ، ألكَ حاجة نعينك عليها».

فاستحیا الرجل، فألقی إلیه علیٌّ  علیه‌السلام خمیصةً کانت علیه، و أمر له بألف درهم.

فکان ذلک الرجل بعد ذلک یقول: أشهد أنک من أولاد الرسل.[463]

و کان له ابن عم یأتیه باللیل متنکِّرا فیناوله شیئاً من الدنانیر فیقول: لکن علی بن الحسین لا یواصلنی، لا جزاه اللّه عنی خیراً، فیسمع ذلک، و یحتمل و یصبر علیه، و لا یعرّفه بنفسه.

فلما ماتَ علیُّ  علیه‌السلام  فَقَدها فحینئذ عُلم أنه هو کان فجاء إلی قبره و بکی علیه[464]


وانتهی  علیه‌السلام  إلی قوم یغتابونه فوقف علیهم فقال لهم: «إن كنتم صادقين فغفراللّه‏ لي و إن كنتم كاذبين فغفرَ اللّه‏ لكم».[465]

 

مراحل حیاة الامام الرابع

تنقسم حیاةُ الامام زین العابدین  علیه‌السلام  الی مرحلتین: من الولادة الی الامامة ومن الامامة الی الوفاة والشهادة.

من الولادة الی الامامة

عاش الامام علیُّ بن الحسین سنتین مع جدّه الامام أمیرالمؤ منین  علیه‌السلام وکان عمره عامین عندما استشهِد جده، وادرک عشر سنوات هی فترة امامة عمه الامام الحسن  علیه‌السلام  ایضاً، وشهد فی صغره وصباه کل حوادث تلک‌الفترة المرة

لقد شهد غصب معاویة بن ابی سفیان لحکومة عمّه الحسن الشرعیة وسبّ ولعن جده أمیرالمؤمنین علی  علیه‌السلام علی صهوات المنابر وفی الخطب، وفی قنوتات الصلاة.

کان فی الثانیة عشرة من عمره عندما سمّوا عمّه الامام الحسن المجتبی  علیه‌السلام  وحتی انهم لم یسمحوا بدفن جثمانه الشریف عند قبر جده رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله .

وبعد الإثنی عشر عاماً التی عاشها مع عمه الحسن  علیه‌السلام عاش عشر سنوات مع والد الامام الحسین  علیه‌السلام  وقضی فترة شبابه مع والده وشاهد إستمرار غصب الحکومة والظلم والقتل والجنایة علی ید معاویة .

و رافق والده الامام الحسین  علیه‌السلام  فی رحلته وسفره من المدینة الی مکة ومن
مکة الی العراق.

وکان ذلک فی الربیع الثانی والعشرین من عمره وشاهد عن کثب ماوقع یوم عاشوراء من الفجائع، فقد شاهد مصرع والده واخوانه وأعمامه وأبناء عمومته وأصحاب أبیه وأنصاره، ولکنه بسبب مرضه الشدید، لم یستطع ان یحضر فی ساحة القتال، ونجی بذلک من الموت، وأراد اللّه أن لا تخلو الارضُ من الحجة والامام.

مرحلة الإمامة

لقد وصلت الامامةُ الی علی بن الحسین  علیه‌السلام  بعد استشهاد والده (أی فی الحادی عشر من شهر محرم عام واحد وستین من الهجرة)  وووقعت مسؤولیات الامامة الثقیلة علی کاهله الشریف، وکان علیه قبل کل شیی‌ء أن یقوم بمسؤولیَّتین جِد مهمتین وفوریّتین:

إحداهما: حفظ ما تبقی من أهل بیت رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  وعوائل شهداء کربلاء،الذین کانوا اسری وسبایا فی أیدی جنود یزید الطاغیة القساة الغاشمین، والدفاع عنهم فی مقابل الأخطار الاحتمالیة، ولقد قامَ الامام السجاد  علیه‌السلام بمعونة من عمته البطلة والصابرة زینب واختها اُم کلثوم بهذه الوظیفة خیر قیام .

والمسؤولیة الثانیة التی کان علی الامام القیام بها قبل أی شیی‌ء هی التعریف بوالده الامام الحسین الشهید  علیه‌السلام وبیان أهدافه فی نهضة کربلاء، وکشف النقاب عن جرائم جنود یزید وقساواتهم التی کانت مخالفة حتی للموازین الحربیة المعترف بها.

ولقد کان هذا أمراً مهماً وضروریاً جداً من أجل مواصلة أهداف الامام الحسین علیه‌السلام  لأن یزید وعملاءه کانوا ینوون تصویر قضیة کربلاء الدامیة علی أنها عملیة تمرد وخروج شخصٍ مفسد ضد الحکومة، وبهدف الاخلال فی الامن والاستقرار، ولذلک فانه کان مهدور الدم. وبهذه الطریقة یغطی یزید علی جریمته الکبری وجنایته الفضیعة، ویخدع عقول الناس.


أجل لقد کان یأمل بهذه العملیة التزویریة أن تنطفی‌ء بسرعة جذوة حادثة کربلاء الفجیعة التی وقعت فی زاویة نائیة من ارض الطف، ویحول دون انتشار أخبارها الصحیحة وتفاصیلهاالمروعة.

واذا کان یزید وانصاره یحرزون نجاحاً فی برنامجهم لم یذهب دم الامام الحسین  علیه‌السلام ودم اصحابه واعوانه هدراً فقط، بل بقلب صورة النهضة الحسینیة المقدسة والهادفة کانت تضیع کل اهداف الامام الحسین  علیه‌السلام  المقدسة.

بالنظر الی ماقیل کان الامامُ السجاد یری من وظیفته ان یستغل الفرَص المناسبة - طوال سفره من کربلاء الی الکوفة ومن الکوفة الی الشام - لیقوم بفضح ماقام به جیشُ یزید من جرائم وجنایات، ویکشف القناع عن ما قامت به تلک الطغمة الجائرة، ویعرِّف بوالده وأهدافه للناس .

ولقد استفاد الامام السجاد  علیه‌السلام  بمعونة زینب وأم کلثوم طوال هذا السفر من الفرص وکانوا یقومون بواجبهم خیر قیام ولهذا خطبوا فی اهل الکوفة والشام، وتحدثوا فی مجلس ابن زیاد ویزید وحاججهما.

ولقد ترکتْ خُطب الامام السجاد وزینب وام کلثوم واحادیثهم، واحتجاجاتهم ومحاوراتهم،أثراً کبیرا فی اهل الکوفة ودفعتهم الی البکاء والرثاء فبکی رجالهم ونساؤهم لمظلومیة أهل البیت وماوقع علیهم من الظلم ، والجور، ولطموا الوجوه وأظهروا الندامة علی خذلانهم للامام الحسین  علیه‌السلام وتقصیرهم فی نصرته.

وحدث مثل هذه الحالة فی الشام وانتهت الی حالة الاعتراض حتی اضطر یزید الی الاعتذار والی إظهار التأسف لمصرع الامام الحسین  علیه‌السلام  وإلقاء اللوم علی ابن زیاد، وفی النهایة ترحیل اهل البیت باحترام وتکریم الی المدینة .

ان قصد یزید وابن زیاد من أخذ أهل البیت أسری وسبایا، بعد مقتل الامام الحسین واصحابه، واخذهم من کربلاءالی الکوفة ثم من الکوفة الی الشام بتلک
الصورة المذلة وان کان هو الظهور بمظهر القوة، واضعاف نفسیة اهل البیت وانصارهم واتباعهم، والحیلولة دون قیام ثورات وانتفاضات محتملة فی المستقبل ضد الحکومة الامویة، ولکن بعد ماقام به الامام السجاد والسیدة زینب طوال هذا السفر، واستغلال کل فرصة فی توضیح الحقیقة فشلت خطة یزید وابن زیادوقلبت المعادلة ضدهم حتی ان عملیة الاسر والسبی هی نفسها أعطت نتیجة معکوسة ولم یستفد منها العدو إلا عکس ما کان یقصد.

 

الامامُ السجاد فی المدینة

لقد عاد الامام زین العابدین  علیه‌السلام  بصحبة من تبقی من أهل البیت وعوائل شهداء کربلاء الی المدینة وتصدی للقیام بالامور المرتبطة بالامامة بصورة رسمیة، اخذ ودائع الامامة من أم سلمة وبدأ ببرامجه، واول برامجه کان هو المحافظة علی البقیة الباقیة من أهل البیت، وعوائل الشهداء الفاقدة لأولیائها.

وثانی برامجه کان هو الدعایة القویة لحادثة کربلاء بذکر ماجری ووقع فیها من جنایات وشرح أخبارها، وماجری فی فترة الاسر لأهل المدینة والابقاء علی تلک الواقعة حیةً طریةً فی القلوب والاذهان،، فقد ذکر فی حیاة هذا الامام أنه کان یبکی علی شهداء کربلا وبخاصة أبیه ومصائب عاشوراء،دائما وفی کل مناسبة،

قال الامام الصادق  علیه‌السلام : « بكى علي بن الحسين  عليه‌‏السلام  عشرين سنة و ما وضع بين يديه طعام إلا بكى حتى قال له مولى له :جعلت فداك يا ابن رسول اللّه‏ إني أخاف أن تَكُونَ مِنَ الْهالِكين ».

قالَ: «إِنَّما أَشْكُو بَثِّي وَ حُزْنِي إِلَى اللّه‏ وَ أَعْلَمُ مِنَ اللّه‏ ما لا تَعْلَمُونَ» ،إنی لم أذکر مصرع بنی فاطمة إلا خنقتنی العبرة[466]

کان  علیه‌السلام  اذا أخذ إِناء یشرب ماء بکی حتی یملأَوها دمعاً، فقیل له فی ذلک
فقال: وکیف لا أبکی؟ وقد مُنع أبی من الماء الذی کان مطلقا للسباع والوحوش.[467]

ان بکاء الامام السجاد علیه‌السلام  ومراثیه لم یکن للعزاء فقط بل کان نوعاً من الاعلام السلبی ونوعا من عملیة الفضح وضد الظلم والجریمة التی ارتکبها الامویون .

وثالث المسؤولیات التی کان علی الامام السجاد  علیه‌السلام  القیام بها هی تأسیس الحکومة الاسلامیة وادارة المجتمع طبق الضوابط والقوانین الاسلامیة .

أجل لقد کان تاسیس الحکومة الاسلامیة وادارة المجتمع احدی مسؤلیات الامام وقد کان الامام مهیَّأً للقیام بهذه المهمة ولکن الأرضیة لم تکن مؤاتیة لذلک ولم یکن الناس علی استعداد لحمایته وتاییده، ولذلک لم یقم بأیة خطوة فی هذا السبیل خاصة بالنظر الی أجواء الرعب والوحشة التی فَرضت علی المجتمع من قِبل یزید فی وقعة کربلاء فلم یکن یجرؤ علی التحرک، وکانت ایة محاولة فی هذا السبیل ستواجه الفشل قطعاً.

ورابع المسؤولیات هی نشر معارف الاسلام واحکامه وقوانینه الاصیلة وکان الامام علی أتم التهیؤ والاستعداد للقیام بهذه المسؤلیة المهمة الثقیلة ولکن علی اثر خطط الغاصبین للحکومة لم یستطع المسلمون أن یکتسبوا العلوم والمعارف من هذا الامام بالقدر الکافی .

فمن جانب عرَّضوا الامام علی بن أبی طالب  علیه‌السلام  للتهم الکاذبة والسب واللعن فی ظل الدعایة الواسعة، وجعلوا الناس یسیئون الظن والرأی فی أهل البیت علیهم‌السلام .

ومن جانب آخر کانوا حساسین تجاه الشیعة وأنصار اهل البیت وکانوا یراقبون جمیع تحرکاتهم وتصرفاتهم واقوالهم وافعالهم لکیلا یترددوا علی مساکن اهل البیت ولا یسمعوا لهم حدیثا، ولا ینقلوها لأحد، ولاینطقوا بمدح لهم،
ولو أن احدا منهم ارتکب شیئاً من ذلک واجه أشد العقوبات وعوقب بالحرمان .

تری من کان یجرؤ فی مثل هذا الوضع الخانق أن یراجع الامامَ السجاد  علیه‌السلام  لیکتسب العلم والمعرفة؟

کما أنه کیف کان یمکن للامام أن ینشر علومه ومعارفه بین الناس فی المستوی المطلوب ؟

ولکن رغم کل هذه المحدودیات کان الامام مع ذلک یستغل الفُرَص المؤاتیة ویفید الراغبین والطالبین بعلومه بالمقدار الممکن.

وفی هذا المجال بقیت من هذا الامام أحادیث وروایات فی مجالات مختلفة، مدونة فی کتب الحدیث وأهمها رسالة الحقوق، فقد ذکر الامام السجاد  علیه‌السلام  فی هذه الرسالة القصیرة الغنیة کل اصحاب الحقوق واشار بصورة دقیقة ومفصلة حقوقهم بل ذهب الامام الی أبعد من هذا الحدّ حیث ذکر أعضاء الانسان وجوارحه کالعین واللسان والاذن والید والبطن والرجل بل ذکر أفعال الانسان کالصلاة والصوم والصدقة والاحسان واعتبرها ذوات حقوق وذکر لکل منها حقاً، وهذه الرسالة رسالة غنیة وقیِّمة جداً ویمکن للراغبین الاستفادة منها[468].

الدعاء والمناجاة

للتعرف الأَفضل علی الامام زین العابدین  علیه‌السلام  ینبغی مطالعة الأدعیة المأثورة عن ذلک الامام .

علی أننا یجب أن لا نعتبرالدعاء أمراً بسیطاً ومنحصراً فی إطار حاجات الفرد ومطالیبه من اللّه کما یستفاد ذلک من الایات والروایات، بل ان الدعاء نوع من العبادة بل هو أفضل العبادات، وهو وسیلة لتکامل النفوس والتقرب الی اللّه .

ان روح الانسان فی حال الدعاء یطیر من عالم المادة والمادیات ویرتبط
بخالق الکون ویعترف بفقره ویلجأ الی الغنی المطلق ویستمد منه ویستعین به ولیست العبادة سوی هذاالمعنی ولهذا کان النبی الاکرم والأئمة المعصومون - کما نلاحظ فی الأحادیث وکتب السیرة - اهل دعاء ومناجاة - وکانوا کثیراً ما یدعون .

ولقد اشتهر النبیُّ الاکرم والامام علی بن أبی طالب والإمام علی بن الحسین صلوات اللّه علیهم أجمعین من بین المعصومین بکثرة الدعاء.

فلقد زخرت کتب الحدیث والادعیة بادعیة هذه الشخصیات.

ولقد جمعت الادعیة المأثورة عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  فی مجلد کبیر ونشر باسم الصحیفة النبویة  کما جمعت الادعیة المأثورة عن الامام علی بن أبی‌طالب علیه‌السلام  فی کتاب کبیر باسم الصحیفة العلویة واشتهر ما أُثر عن الامام علی بن الحسین علیه‌السلام  باسم الصحیفة السجادیةوهذه الصحیفة من الاهمیة والقیمة بحیث سمیِّ بزبور آل محمد.

من خلال مطالعة دقیقة لهذه الادعیة یمکن استفاده‌أفضل الدروس فی مجال التوحید ومعرفة اللّه وصفاته الثبوتیة والسلبیة والمعاد وعالم الاخره‌وکیفیة عبادة اللّه تعالی وکیفیة مناجاة الخالق ودعائه وکیفیة السیر والسلوک والتقرب الی اللّه، ومکارم الاخلاق ورذائل الاخلاق، والحاجات الواقعیة للانسان فی الدنیا والاخرة، والعلاقات الصحیحة بین افراد المجتمع وحسن المعاشرة، و حقوق الانسان وواجباته ووظائفه، تجاه غیره.

ان ادعیة هذا الامام غنیة و عجیبةٌ جداً، فان البشر العادیّ لا یمکنه ان ینشی‌ء مثل هذه الادعیة، ویناجی اللّه ویدعوه بهذه الصورة.

نامل ان یستطیع المسلمون وأتباع أهل البیت  بخاصة، الاستفادة من هذه الأدعیة بصورة أکبر وأعمق .

 

[425]  بحار الأَنوار ج 46 ص 14
[426]  بحار الأَنوار ج46 ص 13
[427]  بحار الأَنوار ج 46 ص 4
[428]  بحار الأَنوار ج 46 ص 8 و154
[429]  إثبات الهداة ج 5 ص 212
[430]  إثبات الهداة ج 5 ص 212
[431]  إثبات الهداة ج 5 ص213 وهنا ینبغی  ان تکون لنا اشاره  عابرة الی شبهة قد تتبادر الی بعض الاذهان والاجابة علیها وهی انه جاء فی حدیث ابی الجارود ان الامام الحسین اعطی الکتاب والوصیة الی ابنته فاطمة فی حین جاء فی حدیث ابی بکر الحضرمی والفضیل بن یسار ان الامام اعطی الکتاب والوصیة الی ام سلمة فکیف یمکن التوفیق بین هذین الحدیثین؟!
فنقول فی الجواب علی ذلک: یمکن ان تکون الکتب والوصایا متعددة وان الامام  علیه‌السلام  اعطی بعضها الی ام سلمة وبعضها الاخر الی ابنته فاطمة
[432]  إثبات الهداة ج 5 ص 215
[433]  إثبات الهداة ج 5 ص 216
[434]  إثبات الهداة ج 5 ص 216
[435]  بحار الانوار  ج 46 ص17
[436]  کشف الغمة ج 2 ص 265
[437]  کمال الدین وتمام النعمة ج 1 ص 372
[438]  بحار الأَنوار ج 46 ص 3
[439]  بحار الأنوار ج 46 ص 3
[440]  کشف الغمة ج 2 ص 79
[441]  بحار الانوار ج 46 ص 125
[442]  بحار الانوار ج 46 ص 55
[443]  بحار الانوار ج 46 ص 64
[444]  بحار الانوار ج 46  ص 66
[445]  بحار  الانوار ج 46 ص 80
[446]  بحار الانوار ج46ص 99
[447] بحار الانوار ج46 ص 98
[448]  بحار الانوار ج46 ص 107
[449]  بحار الانوار ج 46 ص107
[450]  بحار  الانوار ج 46 ص 78 - 89
[451]  بحار الانوار ج 46 ص 76
[452]  بحارالأنوار ج 46  ص 90
[453]  بحارالأنوار ج46 ص100
[454]  بحارالأنوار ج 46 ص 56
[455]  بحارالأنوار  ج 46 ص 94
[456]  بحارالأنوار ج 46 ص 62
[457]  بحار الأنوار ج 46 ص 101
[458]  بحارالأنوار ج 46 ص 94
[459]  بحار الأنوار ج 46 ص 94
[460]  بحارالأنوار ج  46 ص  68
[461]  بحارالأنوار ج46 ص 67
[462]  بحارالأنوار ج 46 ص 99
[463]  بحار الانوار ج 46 ص 99
[464]  بحارالأنوار ج 46  ص 101
[465]  بحارالأنوار ج 46  ص 97
[466]  بحار الانوار ج 46 ص 108
[467]  بحار الانوار ج 46 ص 109
[468]  یمکن مراجعة تحف العقول فی هذا الصعید