الإِمام الأَول أمیر المؤمنین علیُّ بن أبی طالب علیه‌السلام

الإِمام الأَول

أمیر المؤمنین علیُّ بن أبی طالب علیه‌السلام

 

وُلد الامامُ الاول علیُّ بن أبی طالب  علیه‌السلام  فی الیوم الثالث عشر من شهر رجب، ثلاثین سنة بعد عام الفیل فی داخل الکعبة المعظمة بمکة المکرمة .

إسم أبیه :أبوطالب وإسم أمه :فاطمة بنت أسد، وکنیته :أبو تراب وأبو الحسن وأبو الحسین وأبو السبطین وأبو الریحانتین.

وألقابه هی: أمیر المؤمنین وسید المسلمین وإِمام المتقین وسید الاوصیاء.[255]

و قد ضُرب بالسیف لیلة التاسع عشر من شهر رمضان عام أربعین من الهجرة، عند أدائه لصلاة الفجر فی محراب مسجد الکوفة بالعراق، علی ید عبدالرحمان بن ملجم المرادی الخارجی، وحظیبالشهادة فی الیوم الحادی والعشرین من شهر رمضان من نفس العام و دُفن فی ظهر الکوفة (النجف حالیا) حیث مرقده الآن.[256]
 

علیٌّ علیه‌السلام  فی عهد رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله

إن الدراسة الدقیقة والنظرة الشاملة لحیاة الإمام علی بن أبی طالب علیه‌السلام  تحتاج إلی عشرات الکتب، ولا یمکن ذلک فی هذه الصفحات القلائل ،وفی هذه الفرصة العابرة، ولکن للاطلاع الإجمالی علی ذلک لابدّ من الاشارة الی الحوادث المهمة ولو بعجل .

لقد إنتقل الامام علیبن أبی طالب علیه‌السلام  فی السنة السادسة من عُمُره من بیت والده أبی طالب إلی بیت النبی الکریم  صلی‌الله‌علیه‌وآله  وباقتراح وطلب من النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله  ووقع منذئذ تحت کفالة النبی الاکرم صلی‌الله‌علیه‌وآله  و قد تولّی بنفسه تربیته .

کان علی  علیه‌السلام  فی هذه الفترة یتلقی الدرس تلو الدرس من أخلاق النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  ومن سلوکه العظیم ویتبعه إتباع الفصیل لأُمه کما قال هو عن نفسه.

وکان یرافق  رسولَ اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله غالباً، عندما یعتکف فی غار حراء، ویری آثار الوحی والنبوة.[257]

کان أول رجل أسلمَ وأول من صلّی مع رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  وکان آنئذ فی العاشرة من عمره تقریباً.[258]

وکان فی خدمة النبی الأَکرم  صلی‌الله‌علیه‌وآله  وکان أفضلَ نصیرله و أقوی مساعد فی جمیع الحوادث وفی جمیع اللحظات العصیبة والصعبة بدءً من إنطلاق رسالته ومبدأ نبوته، وکان إلی جنبه فی سنوات الحصار الاقتصادی والاجتماعی والسیاسیالذی ضربه المشرکون علی رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله ومن معه فی شعب أبی طالب، أیضاً.

و عندما تعرّضت حیاة النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  للخطر من قِبَل الاعداء، وتقرر أن یهاجر
إلی المدینة المنورة، نام علی علیه‌السلام  فی فراش رسول صلی‌الله‌علیه‌وآله  وفداه بنفسه وسمِّیت تلک اللیلة بلیلة المبیت.

کما کُلّف من قِبَل النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله  بأن یقوم بإنجاز بعض ما لم یمکن لرسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  إنجازه ثم هاجر برفقة جماعة من النساء إلی المدینة لیلتحق برسول‌اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله .[259]

ولقد آخی رسولُ اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  علیّا علیه‌السلام  فی المدینة.[260]

و فی العام الثانی من الهجرة حظیالامامُ علیّ  علیه‌السلام بمصاهرة النبیالاکرم  صلی‌الله‌علیه‌وآله  إذ تزوج بأفضل نساء العالمین السیدة فاطمة الزهراء علیهاالسلام.[261]

لقد کان الامامُ علی علیه‌السلام  آنذاک شابا قویا، ومجاهدا شجاعا، مستعداعلی الدوام للدفاع والجهاد ،و قد شارک فی جمیع الحروب، وکان یقاتل بمنتهی البطولة والبسالة، ویردی أعداء الاسلام ویوردهم موارد الموت والهلاک.

ولقد کان لعلیٍّ  علیه‌السلام  أکبرُ الدور فی إنتصار الاسلام علی الکفار والمشرکین وقد حاز قصب السبق، وفاق الجمیع فی هذا المجال.[262]

لقد وضع رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  فیعصر رسالته مسؤولیّتین عظیمتین ومهمتین علی عاتق الامام علیِّ علیه‌السلام  إحداهما: تدوین وکتابة الآیات والسور القرآنیة وجمعها وتنظیمها.

والاُخری: حفظ العلوم والمعارف والأَحکام والقوانین الدینیة التی کانت توحی الی النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله .

ولقد نهض الامام علیٌّ علیه‌السلام  بهاتین المسؤولیتین المهمتین، وقام بهما خیر قیام بتایید اللّه وتوفیقه، وتحت اشراف النبی الکریم  صلی‌الله‌علیه‌وآله .

 

علیٌّ بعد رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله

کان عُمرُ الامام علی  علیه‌السلام یوم رحل رسولُ اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله والتحق بربِّه ثلاثاًوثلاثین سنة، وکان النبیُّ الکریم صلی‌الله‌علیه‌وآله  قد أعلن عن إمامته وخلافته - طیلة حیاته المبارکة - مرّات عدیدة ،ولهذا فقد إنتقل إلیه مقامُ الخلافة والإمامة عقیب وفاة النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله  لذلک فهو کان ـ طبقا لهذه النصوص ـ خلیفة رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  بلا فصل، وکان علی الناس أن یعملوا علی إیجاد الارضیة المناسبة لتحقق خلافته وإمامته و زعامته ولکن المؤسف أن جماعة من طلاب السلطة تجاهلوا وصایا رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  ونصوصه، وأقصوا علیاً علیه‌السلام  عن مقام الخلافة بحجة کونه شابا، وبایعوا أبابکر ثم شغلَ عمر منصبَ الخلافة بعد أبی بکر وبعده عثمان، واستغرقت مدة خلافتهم أربعاً وعشرین عاماً وبضعة أشهر .

ورغم أن علیّاً صلی‌الله‌علیه‌وآله  کان - طوال هذه الفترة - یعتبر الخلافة حقا مشروعا لنفسه إلا أنه - بهدف الحفاظ علی الاسلام - کان یتجنب إتخاذ أی إجراء حاد، أوإطلاق أیّ تصریح یوجب الفرقة والاختلاف، کما أنه لم یعمد إلی المعارضة ،بل کان یبادر فی المواقع الضروریة إلی مساعدة السلطات الحاکمة، ولایبخل عن إعطاء المشورة لهم وإرشادهم، وتقدیم العون إلیهم علمیا وثقافیا.

کان الإمام یعمل ـ طوال هذه الفترة ـ علی نشر العلوم والمعارف والأحکام والقوانین الاسلامیة الأصیلة  بین الناس، و یقوم بتربیة الأشخاص الکاملین الفضلاء بمنتهی الجد و الإجتهاد.

وفی العام الخامس والثلاثین قُتل عثمان بن عفان علی أَثر ثورة جماعة من المسلمین‌علیه، فبایع المسلمون - بعد مقتله - علیَّ بن أبی طالب عن رغبة و إصرار وإتخذوه إماماً وخلیفةً.[263]


ومن هذا الوقت عادت الخلافة إلی مسارها الحقیقی، وغدی  من المؤمّل أن تنجبر النواقص وتزول العیوب بقیادة الإمام علیِّ بن أبی طالب علیه‌السلام  وبفضل توجیهاته، وتعاون صحابة النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله  المخلصین معه، وتتسنی مواصلة أهداف النبیِّ الکریم الأصلیة.

ولکن لم یحدث ذلک وللاسف، بل لم ترقْ رغبةُ الإمام أمیر المؤمنین  علیه‌السلام فی إجراء العدالة وازالة کل أشکال التمییز ـ و هی مطلب الاسلام الأَصیل کما هی سیرة رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  ـ لأشخاص نفعیّین ومصلحیّین، کانوا یعشقون الجاه ویحرصون علی المنصب و کانوا قد إعتادوا علی الوَضع السابق ،ورغم أن هؤلاء کانوامن الذین بایعوا الإمام علیه‌السلام  فإنهم رفعوا لواء المعارضة و ورّطوا الحکومة العلویة الناشئة فی ثلاث حروب مدمّرة هی حروب الجمل وصفّین ،والخوارج المتظاهرین بالتدین.

ولم یکن للإمام علیه‌السلام  من حیلة تجاه هذه الحروب الداخلیة المفروضة علیه سوی الدفاع وإطفاء نار الفتن .

و علی کل حال فإن تلک القوی لم تعط لمظهر العدل الالهی الفرصةَ لتسیر حکومته فی الطریق الذی یحقق أهداف الاسلام الأصیل، وسیرة رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  یعنی تطبیق العدالة والمساواة ورفع التمییز الظالم، والتقریب بین الطبقات الاجتماعیة، والدفاع عن المحرومین والمستضعفین .

وأخیرا استُشهد الإمام علیُّ علیه‌السلام  علی ید أحد عناصر النفاق لا لشیء إلاّ لأنه کان علیه‌السلام  یرید العدالة، وذلک فیمحراب العبادة ،وبذلک سکت صوت العدالة الصادح والجمیل إلی الأبد.

إِن دراسة هذه الحروب الثلاثة المدمّرة والمفاجئة بحاجة إلی فرصة أوسع ومن أراد المزید فعلیه مراجعة کتب التاریخ.

 

النصوص علی إمامته

قلنا فیما مضی أن الادلة والشواهد علی الإمامة یمکن أن تنقسم إلی قسمین:

القسم الأول: هی الأدلة العامة التی یمکن الإستفادة منها لإثبات إمامة کل واحد من الأئمة علیهم‌السلام  ونحن نعرض عن تکرارها هنا.

القسم الثانی: وهی الأدلة الخاصة یعنی النصوص التی أصدرها کلُ إمام لإثبات إمامة من أتی من بعده ونستفید منها خاصة عند التحدث عن کل واحد من الأئمة علیهم‌السلام  ومن جملتهم الامام علیّ  علیه‌السلام .

ولقد مهد النبیالکریم صلی‌الله‌علیه‌وآله  کما أسلفنا- طیلة أیام نبوته - الأرضیة لإمامة علیّ  علیه‌السلام فقد نوَّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  مراراً وتکراراً بفضائله ومناقبه ،وأخبر الاُمة بامامته وخلافته وأوصی أصحابه بإتباعه ،وفی النهایة نصبه للولایة فی حجة الوداع، فیواقعة غدیر خمٍّ بشکل رسمیّ.

وحیث أَننا أشرنا فیما مضی إلی طائفة من هذه الأحادیث من باب النموذج والمثال، وأعطینا توضیحات ضروریة،لذلک فإننا نعرض عن إیرادها وتکرارها هنا، ویمکن لمن یحب الاطلاع علیها الرجوع إلی الابحاث السابقة والکتب المرتبطة بها.[264]

 

فضائله ومکارم أخلاقه

لقد کان الإمام علیٌّ  علیه‌السلام  - بشهادة کتب الحدیث والتاریخ والسیرة - إنساناً کاملاً، کما کان تجسیداً تاماً لجمیع مکارم الأخلاق و محاسن الصفات .

لقد کان الإمام علی صلی‌الله‌علیه‌وآله  متصفاً بجمیع الکمالات والفضائل فی أعلی مراتبها،
ومنزَّهاً من جمیع النقائص والعیوب .

ورغم أن أعداءه کانوا یمنعون من نشر فضائله، ویقعون فیه فی الخطب من علی صهوات المنابر، ویسبُّونه فی الصلوات، و استمرّ ذلک لسنوات عدیدة، ورغم أن محبیه ماکانوا یجرأون علی ذکر فضائله خوفاً من الأَعداء، فلطالما قُتِلوا بتهمة التشیع، فإن کتب السنة والشیعة بقیت مشحونة بفضائله ومناقبه .

یقول محمد بن منصور الطوسی: سمعت أحمد بن حنبل یقول: ما جاء لأحدٍ من أصحاب رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله من الفضائل ما جاء لعلیِّ بن أبی طالب.[265]

وعن الاصبغ بن نباتة قال :دخل ضرار بن ضمرة النهشلی علی معاویة بن أبی سفیان فقال له: صف لی علیّاً:

قال: أو تعفینی؟

فقال: لا بل صفه لی،

قال ضرار: رحِم اللّه علیّاً کان واللّه فینا کأحدنا، یُدنینا إذا أتیناه، و یجیبنا إذا سألناه، و یقرّبنا إذا زرناه، لایُغلَق له دوننا بابٌ، ولایحجبنا عنه حاجبٌ، و نحن واللّه مع تقریبه لنا و قربه منّا لانکلّمه لهیبته، ولانبتدیه لعظمته، فإذا تبسّم فمن مثل اللّؤلؤ المنظوم.

فقال معاویة: زدنی فی صفته.

فقال ضرار: رحِمَ اللّه علیّاً کان واللّه طویلَ السُّهاد ،قلیل الرُّقاد، یتلو کتاب اللّه آناء اللّیل و أطراف النهار، و یجود للّه بمهجته، و یبوء إلیه بعَبرته، لاتُغلق له الستور، ولایدّخر عنّا البدور، ولایستلین الاتّکاء ،ولایستخشن الجفاء، و لو رأیتَه إذ مَثُل فی محرابه و قد أرخی اللّیل سُدولَه ،و غارت نجومُه ،و هو قابضٌ علی لحیته یتملمَل تملمَل السلیم، و یبکی بکاء الحزین و هو یقول: «یا دنیا أبی تعرّضتِ أم إلیّ تَشَوّقتِ؟ هیهات هیهات لاحاجة لی فیکِ، أبَنتُکِ ثلاثاً لارجعة
لی علیک، ثم یقول: «واهٍ واه لبُعد السفر و قلّة الزاد و خشونة الطريق».

قال: فبکی معاویة و قال: حسبک یا ضرار، کذلک واللّه کان علیٌّ، رَحِم اللّه أباالحسن.[266]

وقال سعید بن کلثوم: کنت عند الصادق جعفر بن محمد  علیه‌السلام فذکر أمیرالمؤمنین  علیه‌السلام فأطراه و مدحه بما هو أهله، ثم قال:«واللّه ما أکل علیُّ بن أبی طالب علیه‌السلام  من الدنیا حراماً قط حتّی مضی لسبیله، و ما عرض له أمرٌ قط هما للّه رضاً إلاّ أخذ بأشدِّهما علیه فی دینه.

و مانزلت برسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  نازلةٌ قطّ إلا دعاه ثقةً به.

و ما أطاق عملَ رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  من هذه  الأُمة غیرُه.

و أن کان لیعمل عملَ رجلٍ کان وجهه بین الجنّة و النار ،یرجو ثواب هذه و یخاف عقاب هذه.

ولقد أعتق من ماله ألف مملوک فی طلب وجه اللّه و النجاة من النار مما کدّ بیدیه و رشح منه جبینُه.

و ان کان لیقوت أهلَه بالزیت و الخَلّ و العجوة.

و ما کان لباسه إلاّ الکرابیس.».[267]

 

علم علیّ علیه‌السلام

لقد قلنا سابقا أن النبی الأکرم  صلی‌الله‌علیه‌وآله  کُلِّف من جانب اللّه تعالی أن یعلِّم معارف الاسلام وعلومه، وأحکامه وقوانینه للامام علیّ  علیه‌السلام  ،ولقد قام رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  فی عهد نبوته بهذه الوظیفة .

ولقد استوعب الإمامُ علیّ علیه‌السلام  وبتوفیقٍ من اللّه تعالی، وبفضل مراقبة
النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله  المستمرة وإهتمامه‌به، وحفظ تلک العلوم والمعارف بکاملها، وقد قام بنقل هذه العلوم وبتوصیة من النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله إلی الأئمة من بعده وقد نشأت من خلال ذلک کتبٌ عدیدةٌ حتی أنه سمّی  علیه‌السلام  بعیبة العلم.

ولقد نوّه النبیّالأکرم صلی‌الله‌علیه‌وآله  مرارا بمکانة الإمام علیّ  علیه‌السلام العلمیة، وأشاد به. ومن جملة ذلک ما قاله  صلی‌الله‌علیه‌وآله  فی حدیث هو: قوله صلی‌الله‌علیه‌وآله  :«أنا مدينةُ العلم و عليٌّ بابُها، فمن أراد العلمَ فَليأتِ البابَ».[268]

کما إعترف صحابة النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله  بمکانة علیّ علیه‌السلام  العلمیة أیضا فیمجال القضاء .

قال أبوهریرة، : قال عمر بن الخطاب:علیّ أقضانا.[269]

وقال سعید بن المسیب:کان عمر یتعوذّباللّه من معضلةٍ لیس فیها أبوحسن.[270]

وروی علقمة عن عبداللّه أنه کان یقول :کنا نتحدث أنّ مِنْ أقضی أهل المدینة إبنُ أبی طالب.[271]

وقال أبان بن عیاش سألت الحسَنَ البصری عن علی علیه‌السلام  فقال: ما أقول فیه؟ کانت له السابقةُ والفضلُ والعلمُ والحکمةُ والفقهُ والصحبةُ والنجدة والبلاءُ والزهدُ والقضاءُ والقرابةُ.[272]

وقال إبن عباس أیضاً:إذا حدّثنا ثقةٌ عن علیّ بفتیاً لانعدوها.[273]

قال ابنُ عباس: علمُ النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله  من علم اللّه و علمُ علیّ من علم النبی، و علمی من علم علیّ، و ما علمی و علم الصّحابة فی علم علیٍّ إلاّ کقطرة فی سبعة أبحر.[274]


و عن إبن اُذینة العبدی قال: أتیت عمر فسألتُه من أین أعتمِر؟

قال ائتِ علیّاً فسَلْهُ.[275]

و عن أبی حازم قال: جاء رجل إلی معاویة فسأله عن مسألةٍ، فقال :سلْ عنها علیَّ بن أبیطالب فهو أعلم.

قال: یاأمیر المؤمنین جوابُک فیها أحبُّ إلیّ من جواب علیّ.

قال: بئس ماقلتَ، لقدکرهتَ رجلاً کان رسول اللّه یغرزه العلم غرزا ،ولقد قال له: «أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنه لا نبي بعدي»

وکان عمر إذا أشکل علیه شیی‌ءٌ أخذ منه.[276]

ینبوع العلوم جمیعا

ولإبن أبی الحدید فی شرحه لنهج البلاغة بحثٌ مکثفٌ و رائعٌ حول فضائل علی علیه‌السلام  و کمالاته، و حول علمه نری من المناسب ذکره هنا:

فقد کتب یقول: ... فهو رئیسُ الفضائل و ینبوعُها، و أبوعذرها، و سابقُ مضمارها و مجلِّی حَلبتها، کل من بزغ فیها بعده فمنه أخذ وله إقتفی، و علی مثاله إحتذی، و قد عرفتَ أن أشرف العلوم هو العلم الالهیّ، لأن شرف العلم بشرف المعلوم،  و معلومه أشرف الموجودات ،فکان هو أشرف العلوم، ومن کلامه علیه‌السلام  إقتبس ،و عنه نقل ، و إلیه إنتهی، و منه ابتدأ.

فان المعتزلة الذین هم أهلُ التوحید و العدل و أربابُ النظر و منهم تعلَّم الناسُ هذا الفنّ، تلامذته و أصحابه لأن کبیرهم واصل بن عطاء تلمیذُ أبی هاشم عبداللّه بن محمد بن الحنفیة و أبوهاشم تلمیذ أبیه و أبوه تلمیذه  علیه‌السلام .

و أما الأشعریة فانهم ینتمون إلی أبی الحسن علیّ بن أبی بشر الأشعری و هو
تلمیذ أبی علیّ الجبائی و أبو علیّ أحد مشایخ المعتزلة فالاشعریة ینتهون بآخرة الی استاذ المعتزلة و معلمهم و هو علیّ بن أبی طالب علیه‌السلام .

و أما الامامیة و الزیدیة فانتماؤهم الیه ظاهرٌ.

و من العلوم علمُ الفقه و هو علیه‌السلام  أصلُه و أساسُه، و کلُ فقیه فی الإسلام فهو عیالٌ علیه ، و مستفیدٌ من فقهه.

أما أصحاب أبی حنیفة کأبی یوسف و محمد و غیرهما فأخذوا عن أبی حنیفة.

و أما الشافعی فقرأ علی محمد بن الحسن فیرجع فقهُهُ أیضاً إلی أبی حنیفة.

و أما أحمد بن حنبل فقرأ علی الشافعی فیرجع فقهُه أیضاً إلی أبی حنیفة.

و أبو حنیفة قرأ علی جعفر بن محمد علیه‌السلام  ،و قرأ جعفر علی أبیه علیه‌السلام  و ینتهی الامر إلی علی علیه‌السلام .

و أما مالک بن أنس فقرأ علی ربیعة الرأی و قرأ ربیعة علی عکرمة و قرأ عکرمة علی عبداللّه بن عباس و قرأ عبداللّه بن عباس علی علیّ علیه‌السلام  و إن شئتَ رددتَ إلیه فقهَ الشافعی بقرائته علی مالک کان لک ذلک، فهؤلاء الفقهاء الأربعة.

و أما فقهُ الشیعة فرجوعُه إلیه ظاهر.

و أیضاً فإن فقهاء الصحابة کانوا عمر بن الخطاب و عبداللّه بن عباس و کلاهما أخذا عن علیّ علیه‌السلام .

أما إبن عباس فظاهر، و أما عمَر فقد عرف کلُ أحدٍ رجوعَه إلیه فی کثیر من المسائل التی أشکلت علیه، و علی غیره من الصحابة و قوله غیر مرة:(لو لا علیٌّ لهلَکَ عمر).

و قوله: (لابقیتُ لمعضلة لیس لها أبوالحسن).

و قوله:(لایفتینَّ أحدٌ فی المسجد و علیٌّ حاضر) فقد عُرف بهذا الوجه أیضاً إنتهاء الفقه إلیه.


و قدروت العامةُ و الخاصةُ قوله صلی‌الله‌علیه‌وآله  :(أقضاکم علیّ )و القضاء هو الفقه فهو إذن أفقهُهم.

و روی الکل أیضاً أنه علیه‌السلام  قال له و قد بعثه إلی الیمن قاضیاً:«أللهمَّ إهدِ قلبَه و ثبّت لسانَه »

قال علیه السلام:«فما شَككتُ بعدها في قضاء بين إثنين».

و من العلوم علمُ تفسیرالقرآن و عنه أخذ و منه فرّع.

و إذا رجعت إلی کتب التفسیر علمتَ صحة ذلک لأن أکثره عنه و عن عبداللّه ابن عباس  وقد علم الناس حال ابن عباس فی ملازمته له و إنقطاعه الیه وأنه تلمیذه و خرِّیجه ،و قیل له :أین علمُک من علم إبن عمک ؟

فقال: کنسبة قطرة من المطر إلی البحر المحیط.

و من العلوم علمُ الطریقة و الحقیقة و أحوال التصوف و قد عرفت أن أرباب هذا الفن فی جمیع بلاد الإسلام إلیه ینتهون و عنده یقفون، و قد صرح بذلک الشبلی و الجنید و سریّ و أبو یزید البسطامی و أبومحفوظ معروف الکرخی و غیرهم، و یکفیک دلالةً علی ذلک الخِرقة التی هی شعارهم إلی الیوم، و کونهم یسندونها بإسناد متصل إلیه علیه السلام.

و من العلوم علم النحو و العربیة و قد علم الناس کافة أنه هو الذی ابتدعه و أنشأه و أملی علی أبی الاسود الدؤلی جوامعَه و أصولَه من جملتها: الکلام کله ثلاثة أشیاء إسمٌ و فعلٌ و حرفٌ ،ومن جملتها تقسیم الکلمة إلی معرفة ونکرة و تقسیم وجوه الإعراب إلی الرفع و النصب و الجرّ و الجزم و هذا یکاد یلحق بالمعجزات لأن القوة البشریة لاتفی بهذا الحصر و لاتنهض بهذاالاستنباط.[277]

هذا وللتعرف علی مکانة الإمام علیٍّ علیه‌السلام  العلیا فی مجال العلم والمعرفة یمکن مراجعة کتاب (نهج البلاغة) فهو بشهادة العلماء أغنی کتاب علمیّ .


کما أن بامکانک  أن تراجع مئات بل آلاف الاحادیث التی نُقلت عنه فی مجال العلوم والمعارف المتنوعة ،والتی حُفظت ودُونت فی الکتب.

عبادة علی علیه‌السلام

کان الإمام علی علیه‌السلام  أکبر عُبّاد عصره من حیث مقدار العبادة وکمِّها، ومن حیث کیفها، ونوعها ،ونقصد به الإخلاص فیالعبادة وحضور القلب ومشاهدة المعبود.

قال أمیرالمؤمنین علیه‌السلام :«إنّ قوماً عَبَدوا اللّه‏ رغبةً فتلك عبادهُ‏التجار، و إنّ قوماً عبدوا اللّه‏ رهبةً فتلك عبادة العبيد، و إنّ قوماً عبدوااللّه‏ شكراً فتلك عبادة الأحرار.».[278]

وقال فی موضع آخر علیه‌السلام  :«إلهي ماعبدتُك خوفاً من عقابك و لاطمعاً في ثوابك و لكن وجدتُك أهلاً للعبادة فعبدتُك».[279]

وجاء إلیه علیه‌السلام  حَبرٌ فقال:یاأمیرالمؤمنین! هل رأیتَ ربَّکَ حین عبدتَه؟.

فقال: «ويلَك! ما كنتُ أعبدُ رباً لم أرَه».

قال: وکیف رأیتَه؟.

قال: « ويلكَ! لاتدركه العيونُ في مشاهدة الأبصار و لكن رأته القلوبُ بحقائق الإيمان».[280]

و نُقل عن تفسیر القشیری أنه : کان علیٌّ علیه‌السلام  إذا حضر وقت الصلاة تلونَّ و تزلزلَ، فقیل له: مالکَ؟

فقالَ:« جاء وقتُ أمانةٍ عرضَها اللّه‏ُ تعالى على السماوات والأرض والجبال
فأبينَ أن يحملنَها وحملها الإنسانُ في ضعفٍ، فلا أدري أحَسَن اذا ماحملتُ أم لا؟».[281]

وقد أخذ زین العابدین علیه‌السلام  بعض صحف عبادة علی علیه‌السلام  فقرأ فیها یسیراً ثم ترکها من یده تضجُّراً و قال:«مَن يقوى على عبادة علي بن ابى طالب  عليه‌‏السلام ».[282]

ورُوی عن ابن عباس،أنه قال:«أُهدي إلى رسول اللّه‏  صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌ ناقتان عظيمتان فجعل إحداهما لِمَن يصلي ركعتين لايهمُّ فيهما بشيء من أمر الدنيا. ولم يجبه أحد سوى علي عليه‌‏السلام  فأعطاه كلتيهما».[283]

وعن حبة العُرنی قال: بینا أنا ونوف (البکالی)نائمَین فیرحبة القصر إذ نحن بأمیرالمؤمنین  علیه‌السلام  فی بقیّة من اللّیل، واضعاً یده علی الحائط شبیهَ الواله، و هو یقول:«إنّ في خلق السماوات و الارض»[284] إلی آخر الآیة.[285]

قال: ثم جعل یقرأ هذه الآیات و یمرُّ شبه الطّائر عقلُه، فقال لی: أراقدٌ أنتَ یا حَبّة أم رامق؟

قال: قلت: رامقٌ، هذا أنت تعمل هذا العمل فکیف نحن ؟!

فأرخی عینیه فبکی ثمَّ قال لی:« یا حَبّة إنّ للّه‌ِ موقِفاً و لَنا بین یدیه موقفاً لایخفی علیه شیء من أعمالنا.

یا حَبّة إنّ اللّه أقرب إلیکم من حبل الورید

یاحَبّة إنّه لن یحجبَنی و لاإیّاک عن اللّه شییءٌ»

قال: ثم قال: أراقدٌ أنت یا نوف ؟

قال: قلتُ: لا یاأمیرالمؤمنین ما أنا براقد، و لقد أطلتُ بکائی هذه اللّیلة.


فقال: «یا نوف، إن طال بکاؤک فی هذا اللّیل مخافةً من اللّه تعالی قرَّت عیناک غداً بین یدی اللّه عزّوجلّ.

یا نوف إنّه لیس من قطرة قَطَرت من عین رجلٍ من خشیة اللّه إلاّ أطفأت بحاراً من النیران.

یا نوف، إنّه لیس من رجلِ أعظمَ منزلةً عنداللّه من رجلٍ بکی من خشیة اللّه، و أحبّ فی اللّه و أبغض فی اللّه.

یا نوف، إنّه من أحبّ فی اللّه لم یَستأثر علی محبَّته، و من أبغض فیاللّه لم ینل ببغضه خیراً، عند ذلک استکملتم حقائقَ الایمان.

ثمّ و عظهما و ذکرّهما و قال فی أواخره: «فكونوا من اللّه‏ على حذر، فقد أنذرتكما».

ثمّ جعل یمرّ و هو یقول: «ليتَ شِعري في غفلاتي أمعرضٌ أنتَ عنّي أم ناظرٌ إليّ ؟ و ليت شعري في طول منامي و قلّة شكري في نِعمك عليّ، ما حالي»؟!

قال: فواللّه ما زال فی هذا الحال حتی طلع الفجر.[286]

وقال معاویة لضرار بن ضمرة (وکان من أصحاب علیٍّ) صف لی علیّا، فقال ضِرار: أشهد لقد رأیتُه فی بعض مواقفه ولقد أرخی اللیلُ سدولَه وهو قائم فی محرابه قابضٌ علی لِحیته یتملمُل تملمُل السلیم (ی الملدوغ )ویبکی بکاء الحزین ویقول: «يا دنيا إليكِ عني أبي تعرضتِ أم اليَّ تشوقت ِ؟ لا حان حَينكِ، غُرّى غيري لا حاجة لي فيكِ فعيشكِ قصير وخطركِ يسير وأملكِ حقير، آه من قلّة الزاد، وطول الطريق، وبُعد السفر، وعِظم المورد، وخشونة المضجَع».[287]

 

 

زهد علی علیه‌السلام

الزهد یعنی عدم التعلّق بالأمور الدنیویة کالمال والمنصب والأهل والولد، وقد کان الإمام أمیرالمؤمنین علی علیه‌السلام  من أکبر الزهاد.

قال الحسن بن صالح :تذاکروا الزّهاد عند عمر بن عبد العزیز، فقال عمر:أزهد الناس فی الدنیا علیُّبن أبیطالب[288].

وعن سفیان قال :إن علیّاً علیه‌السلام  لم یبن آجرّة علی آجرّة، ولا لَبِنة علی لَبِنة، ولاقصبة علی قصبة، وان کان لیُؤتی بحبوبه من المدینة فی جِراب.[289]

وقال الاصبغ بن نباتة: أتی (علیٌّ) البزّازین فوقف علی غلام فأخذ ثوبین أحدهما بثلاثة دراهم والآخر بدرهمین فقال:«ياقنبر خذ الذي بثلاثة».

فقال:أنت أولی به، تصعد المنبر، وتخطب الناس .

فقال: «وأنت شابٌ ولك شرة الشباب، وأنا أستحيي من ربّي أن أتفضّل عليك».[290]

وقال الامام الصادق علیه‌السلام  : «كان أمير المؤمنين عليه السلام  أشبه الناس طُعمة برسول اللّه‏ صلى اللّه‏ عليه وآله يأكل الخبز والخَل والزيت ويطعم الناسُ الخبزَ واللحم».[291]

وعن جعفر الصادق  علیه‌السلام  قال:« أُتی علی علیه‌السلام  بخبیص(وهوطعام مصنوع من التمر والزبیب والسمن) فأبی أن یأکله.

قالوا :تحرّمه ؟


قال: «لا، ولکنی ¨ أخشی أن تتوق إلیه نفسی ثم تلا هذه الایة: «أذهَبتم طيباتِكم في حياتكم الدنيا».[292][293]

ویقول سوید بن غفلة:دخلت علیه یومَ عید فاذا عنده فاثور (أی طست) علیه خبز السمراء وصفحة فیه خطیفة (وهو لبن یُطبخ بدقیق ) وملبنة، فقلت :یا أمیر المؤمنین یوم عید وخطیفة؟!

فقال: «هذا عيد من غُفر له».[294]

 

الحاکم الزاهد

کان الامام علیٌ علیه‌السلام   مضافاً إلی کونه زاهداً فی حیاته الشخصیة یری زهد الحاکم أمراً ضروریاً أیضاً.

یقول  علیه‌السلام  فی هذا الصدد:«إنَّ اللّه‏ جعلني إماماً لخَلقه، ففرض عليَّ التقديرَ في نفسي و مطعمي و مشربي و ملبسي كضعفاء الناس، كي يقتدي الفقيرُ بفقري ولايُط غيالغنيُّ غناه».[295]

وقد رئی علی الإمام علیه‌السلام  إزارٌ غلیظ اشتراه بخمسة دراهم فقیل له فی ذلک، فقال: «يقتدي به المؤمنون ويخشع له القلب، وتذل به النفس ،ويقصد به المبالغ».

وفی روایة:«أشبه بشعار الصالحين ،وأبعد لي من الكبر، وأجدر أن يقتدي به المسلم».[296]

وکتب  علیه‌السلام  فی رسالة إلی عثمان بن حنیف یقول:

«أَلاو إنَّ لکلِّ مأموم إماماً یَقتدی به، و یستضیءُ بنورِ علمِه، ألا و إنَّ إمامکم
قد اکتفی من دنیاه بطمریه، و مِن طعمهِ بقرصَیهِ. ألا و إنَّکم لاتقدرونَ علی ذلک، و لکن أعینونی بورع و اجتهاد، و عفَّة وَ سداد. فَوَاللّه ماکنزت من دنیاکم تِبراً، و لاأدّخرْتُ من غنائمها وَ فراً، و لاأعْددْت لبالی ثوبی طِمراً.

أأقنع من نفسی بأن یقال:(هذا أمیرالمؤمنین) ولا أشارکهم فی مکاره الدّهر، أو أکون أسوة لهم فی جشوبة العیش؟ فما خُلقت لیشغلنی أکل الطیباتِ کالبهیمة المربوطة همُّها علفها، أو المرسَلة شغلُها تقمُّمها، تکترش من أعلافها، و تلهو عما یُراد بها.».[297]

وکتب  علیه‌السلام  فی موضع آخر من هذه الرسالة یقول:

«و لو شئتُ لأهتديت الطريق إلى مصفّى هذا العسل و لُباب هذا القمح و نسائج هذا القزِّ، و لكن هيهات أن يَغلبني هوايَ و يقودني جشعي إلى تخيّر الأطعمة و لعلّ بالحجاز أو اليمامة من لاطمع له في القرص، و لا عهدله بالشَّبَع ،أوَ أبيتُ مبطاناً و حولي بطونٌ غرثى و أكبادٌ حرّى؟».[298]

الغنیُّ الزاهد

قد یتصور الذین سمعوا عن زهد الامام علی  علیه‌السلام  أنه کان إنساناً عاطلاً، معتزلاً للحیاة وفقیراً معدماً ،وأن زهده کان بسبب فقره أو یتصوروا أن الامام ترکَ الدنیا وترهب ،وتفرغ للعبادة فی زاویة، والحال أن هذا التصور لیس بصحیح مطلقاً، فإن الإمام علیّاً  صلی‌الله‌علیه‌وآله ‌ لم یکن کذلک، بل کان یعمل بجدّ، وکان مزارعاً، عالی الهمة رفیع الذوق، کبیرالدُؤوب .

فعند ما لم تکن ثمت حروب فی العهد النبویّ کان یقضی أوقات فراغه فیالزراعة والفلاحة، وحفر الأبار، وإستخراج الینابیع ،وشقّ القنوات، وغرس
نخیل التمر.

وقد أوجد من هذا الطریق بساتین کثیرة، ومزارع عدیدة .

و فی عصر الخلفاء الثلاثة - بعد وفاة رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  - لم یعتزل العمل أیضاً ، بل ظلّ یعمل فیها وربما عمّرها ووسَّعها.

وقد کانت هذه البساتین والمزارع تعود إلی الإمام علیه‌السلام  بالنفع الکثیر والعائدات الکبیرة ولکنه مع ذلک لم یکن متعلقاً بها ولامشدوداً الیها، فهو لم یصرف عائدات هذه الممتلکات علی حیاته الشخصیة ولا علی الکمالیات ولا فی سبیل تحسین معیشته أو معیشة أهله وذویه، کماأنه لم یدخر منها لمستقبل نفسه وأولاده، بل کان یتزهد فی صرفها علی مأکله وملبسه، ویصرف الباقی فی سبیل اللّه، وکان یصل بها الرحم ،ویساعد بها الأیتام والمساکین و المعوزین، ویشتری مئات العبید ویعتقها فی سبیل اللّه، وقد وقف بعض الممتلکات لهذا الغرض.

فقد کتب المؤرخون أنه کانت غلّة الامام علیٍّ علیه‌السلام  أربعین ألف دینار فجعلها صدقة[299] قال الامام الصادق  علیه‌السلام :«قسّم نبيُّاللّه‏ صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  الفيى ء فأصاب عليّاً أرضٌ فاحتفر فيها عيناً، فخرج ماءٌ ينبع في السماء كهيئة عنق البعير فسمّاها ينبع فجاءالبشير يبشره فقال  عليه‌‏السلام : بشّر الوارث، هي صدقة بتَّة بتلاء في حجيج بيت اللّه‏ وعابر سبيل اللّه‏، لا تباع ولا تُوهب ولا تورث، فمن باعها أووَهَبها فعليه لعنة اللّه‏ والملائكة والناس أجمعين ولا يقبلُ اللّه‏ منه  صَرفاً ولا عَدلاً».[300]

ولقد أوصی  علیه‌السلام قبیل استشهاده ببعض ممتلکاته لتکون صدقة فی سبیل اللّه وبعضها جعلها لأَولاده من فاطمة وبعضها الآخر لأولاده من غیر فاطمة وقسم منها جعله لبنی هاشم وقسم آخر منها لبنی عبد المطلب.[301]

 

الامام علی  علیه‌السلام  وتقسیم الغنائم

کانت سیرة الإمام  علی علیه‌السلام  فی تقسیم بیت المال علی النحو التالی:

أولا: کان الإمام علیه‌السلام  یعتبر الغنائم من أموال العامة الذین کانوا فی ذلک الزمان من المعوزین غالباً،ولهذا کان من دأبه أنه کلما وصل الیه شیءٌ منها عمد إلی تقسیمها بین الناس وکان لا یهدأ مالم یقسِّمها.

ثانیاً: أنه کان یقسم الأَموال الموجودة بین الناس مراعِیاً فی ذلک العدالة والمساواة، وکان لا یرجّح شریفاً علی وضیع ،ولا قویاً علی مستضعف، وکان یری فی تقسیم بیت المال أنه یجب أن لا یقسّم علی نحوٍ یورث الاختلاف الطبقیّ.

لقد ألقی الامام علیه‌السلام  فی الیوم الثانی من مبایعة الناس له خطاباً جاء فیه:

« فأنتم عبادُ للّه‏ و المال مالُ اللّه‏، يقسَّم بينكم بالسوية، لا فضلَ فيه لأحدِ على أحدٍ، و للمتقين عنداللّه‏ غداً أحسن الجزاء، و أفضل الثواب، لم يجعل اللّه‏ الدنيا للمتقين أجراً و لاثواباً، و ما عندللّه‏ خيرٌ للأبرار».[302]

وقال فی موضع آخر:

«أمّا هذا الفیء فلیس لأحد فیه إثرة ،ولقد فرغ اللّه من قسمته فهو مال اللّه.

أنتم عباداللّه المسلمون، و هذا کتابُ اللّه به أقرَرنا و له أسلمنا و عهدُ نبیِّنا بین أظهِرنا، فمَن لم یرض به فَلْیتولّ کیف شاء، فإن العاملَ لطاعة اللّه و الحاکم بحکم اللّه لا وحشة علیه».[303]


وعن  مجمّع أن علیاً علیه‌السلام  کان یکنس بیت المال کل یوم جمعة ثم ینضحه بالماء ثم یصلّی فیه رکعتین ثم یقول:«تشهدانِ لي يوم القيامة».[304]

وعن الضحاک بن مزاحم عن علی علیه‌السلام  أنه قال: «كان خليلي رسولُ اللّه‏  صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  لايحبس شيئا لغدٍ».[305]

وعن أبی صالح السمان قال: رأیت علیّاً علیه‌السلام  دخل بیت المال، فرأی فیه مالاً، فقال علیه‌السلام : « هذا ها هنا والناسُ يحتاجون؟!».

فأمربه فقّسم بین الناس ،ثم أمربالبیت فکُنِس ،ونُضِح، وصلّی فیه.[306]

وعن أبی حکیم عن أبیه أن علیّاً أعطی العطاء فی سنةٍ ثلاث مرات، ثم أتاه مالٌ من إصبهان، فقال علیه‌السلام : «أغدوا إلى العطاءالرابع، إني لست لكم بخازن».[307]

وأتی علیاً مالٌ من إصفهان فقسّمه فوجد فیه رغیفاًفکسره سبع کسر.[308]

و روی أن إمرأتین أتتا علیّاً علیه‌السلام  عند القسمة إحداهما من العرب. والاُخری من الموالی، فأعطی کلَّ واحدة خمسةً وعشرین درهماً وکُرّاً من الطعام فقالت العربیة: یا أمیرالمؤمنین إنی امرأة من العرب وهذه إمرأة من العجم ؟

فقال علیٌّ  علیه‌السلام : «إني لا أجد لبني إسماعيل في هذا الفَييء فضلاً على بنيإسحاق».[309]

وجاء أن سهل بن حنیف أخذ بید عبده فقال :یا أمیرَ المؤمنین، قد أعتقتُ هذا الغلام فأعطاه ثلاثة دنانیر مثل ما أعطی سهل بن حنیف.[310]

وروی أنَّ طائفة من أصحاب علیّ علیه‌السلام مشوا إلیه فقالوا:یا أمیرالمؤمنین، أعطِ هذه الأموال و فضِّل هؤلاء الأشراف من العرب و قریش علی الموالی و
العجم مَنْ تخاف خلافَه من الناس و فرارَه.

قال: و إنّما قالوا له ذلک، للذی کان معاویة یصنع مع مَن أتاه. فقال لهم علیّ علیه‌السلام :«أتأمرونی أن أطلب النَصر بالجَور؟ واللّه لاأفعل ما طلعت شمسٌ وما لاح فی السماء نجمٌ.

واللّه! لو کان مالُهم لی لواسَیْتُ بینهم فکیف وإنما هی أموالُهم؟».

قال: ثم أزمَّ طویلاً ساکتاً، ثم قال:«مَن کان له مالٌ فإیاه و الفساد، فإنَّ إعطاء المال فی غیر حقّه تبذیر و إسراف، و هو ذکرٌ لصاحبه فی الناس و یضعه عنداللّه. و لم یضعْ رجل مالَه فی غیر حقّه و عند غیر أهله إلاّ حرَمه اللّه شکرَهم، وکان لغیره ودَّهم، فإن بقی معهم من یودّهم و یظهر لهم الشکر، فإنما هو ملقٌ و کذبٌ، و إنّما ینوی أن ینال من صاحبه مثل الذی کان یأتی إلیه من قبل، فإن زلّت بصاحبه النعل فاحتاج إلی معونته و مکافأته، فشرُّ خلیلٍ و ألأمُ خدینٍ.

و من صنع المعروف فیما آتاه اللّه، فَلیصلْ به القرابة، ولْیحسن فیه الضیافة ،و لیفکّ به العانی، و لْیعن به الغارم و ابن السبیل و الفقراء و المهاجرین، و لْیصبر نفسه علی النوائب و الخُطوب، فإنَّ الفوز بهذه الخصال شرف مکارم الدنیا، ودرک فضائل الآخرة.».[311]

وشکا علیّ علیه‌السلام  الی الأشتر فرار الناس إلی معاویة فقال الأَشتر: یا أمیر المؤمنین إنا قاتلنا أهل البصرة وأهل الکوفة والرأی واحد، وقد إختلفوا بعد، وتعادوا ، وضعفت النیة ،وقلّ العدل وأنت تأخذهم بالعدل، وتعمل فیهم بالحق وتنصف الوضیع من الشریف، ولیس للشریف عندک فضلُ منزلةٍ علی الوضیع ، فضجَّت طائفة ممن معک علی الحق اذ عُمّوابه، واْغتموا من العدل إذ صاروا فیه، وصارت صنائعُ معاویة عند أهل الغنی والشرف، فتاقت أنفسُ الناس إلی الدنیا، وقلَّ من الناس من لیس للدنیابصاحب، وأکثرهم ممن یجتوی الحق ویستمریء الباطل ویؤثر الدنیا، فان تبذل المال یا أمیر المؤمنین تمل إلیک أعناق الناس
وتصف نصیحتهم وتستخلص ودَّهم، صنع اللّه لک یاأمیر المؤمنین وکبت عدوَّک، وفضّ جمعَهم ،وأوهنَ کیدهم ،وشتَّت أمورهم ،إنه بما یعملون خبیر.

فأجابه علیٌ  علیه‌السلام  فحمد اللّه وأثنی علیه وقال:

«أما ما ذکرت َ من عَمَلنا وسیرتنا بالعدل، فان اللّه یقول: « من عمل صالحاً فلنفسه ومن أساء فعليها وماربُّك بظلام للعبيد» وأنا من أکون مقصراً فیما ذکرتَ أخوف .

وأما ما ذکرتَ‌من أن الحقَّ ثقُل علیهم ففارقونا لذلک فقد علم اللّه أنَّهم لم یفارقونا من جَور، ولم یُدعَوا اذا فارقونا إلی عدَل، ولم یلتمسوا إلاّ دنیاً زائلة عنهم کأن قد فارقوها، ولیُسألنَّ یوم القیامة: ألِلدنیا أرادوا أم للّه عملوا؟    

وأما ما ذکرت َ من بذل الاموال واْصطناع الرجال فانا لا یسعنا أن نؤتی إمرءً من الفیء أکثر من حقه، وقد قال اللّه وقوله الحق: «كم من فِئة قليلة غَلَبت فئةً كبيرةً باذن اللّه‏ واللّه‏ مع الصابرين» وبعث محمداً  صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  وحده فكثّره بعد القلة وأعز فئته بعد الذلة، وإنْ يرد اللّه‏ُ أن يولينا هذا الامر يذلِّل لنا صَعبه، ويسهِّل لنا حَزَنَه، وأنا قابلٌ من رأيك ما كان للّه‏ رضىً، وأنت من آمَن أصحابي ، وأوثقُهم في نفسي وأنصحُهم وأرآهم عندي».[312]

صرف الاموال العامة فی مجال الحیاة الشخصیة

کان من حق الإمام علیّ  علیه‌السلام  شرعاً أن یصرف - شأنه شأن سائرالحکام الشرعیین - من أموال بیت المال، علی شؤونه الشخصیة بالمقدار المتعارفَ، ولکنه علی خلاف سیرة سائر الخلفاء إما أنه لم یستفد نهائیاً من الاموال العامة.

وإما أنه استفاد منها أحیاناً وبمقدار قلیل جداً.

لقد کانت حیاة الإمام - فی ذلک الزمان - حیاهً‌بسیطةً وزاهدةً جداً،
وکان علیه‌السلام یؤمّن  نفقات حیاته الیومیة من محاصیل مزرعته وعائدات بستانه الذی کان قد أحدثه - قبل ذلک - فی المدینة.

عن زاذان قال : إنطلقت مع قنبر إلی علیّ فقال: قم یا أمیر المؤمنین فقد خبَّأتُ لک خبیئة قال : قم معی.

فقام وانطلق إلی بیته فاذاً بأَسنة مملوءة جامات من ذهب وفضة ،فقال، یاأمیر المؤمنین إنک لا تترک شیئاً إلا قسَّمتَه فادخرتُ هذا لک .

قال علی علیه‌السلام : «لقد أحببتَ أن تُدخل بيتي ناراً كثيرة»؟!

فسلّ سیفه فضربها، فانتثرت من بین إِناء مقطوع نصفه أوثلثه ثم قال: «اقسموه بالحصص » ففعلوا، فجعل یقول:

هذا جنای وخیاره فیه

إذ کل جانٍ یده إلی فیه

یا بیضاء (غری غیری) ویاصفراء غریغیری.[313]

وروی هارون بن عنترة عن أبیه قال: دخلت علی علیٍّ بالخَورنَق وعلیه سمل قطیفة وهویُرعَد فیها، فقلت: یا أمیرالمؤمنین، إن اللّه قد جعل لک ولأهل بیتک فی هذا المال نصیباً وأنت تفعل هذا بنفسک؟!

قال: فقال علیه‌السلام : «إنی واللّه ما أرزؤکم شیئاً، وما هی إلاّ قطیفتی التیأخرجتها من بیتی (أوقال: من المدینة).[314]

وروی الاصبغ بن نباتة عن علیّ علیه‌السلام  أنه قال: «دخلتُ بلادَكم بأسمالي هذه وراحلتي، وراحلتي هاهي، فإن أنا خرجتُ من بلادكم بغير مادخلتُ فإنني من الخائنين ».

وفی روایة قال علیه‌السلام  :«يا أهل البصرة ما تنقِمون مني؟ إن هذا لمِن غزل
أهلي».[315]

لقدکانت نفقته تأتیه من غلّته بالمدینة من «ينبع» وکان یُطعم الناسَ‌الخبزَواللحم ویأکل من الثرید بالزیت ویکلّلها بالتمر من العجوة وکان ذلک طعامه.[316]

 

سهم الأولاد والأقرباء من بیت‌المال 

لم یکن الإمام علی علیه‌السلام یری لأَولاده وذویه الآخرین أی إمتیاز علی غیرهم فقد کان یعطی الإمامُ للحسن والحسین نفسَ ماکان یعطیه للآخرین من الناس.

فعن حبیب بن أبی ثابت أنه قال: قال عبد اللّه بن جعفربن أبی طالب لعلی علیه‌السلام : یا أمیرالمؤمنین لو أمرتَ لی بمعونة أونفقة، فو اللّه ما عندیالاّ أن أبیعَ بعض علوفتی ؟

قال: «لا واللّه‏ ماأجد لك شيئاً إلا أن تامرَ عمك أن يسرق فيعطيَك».[317]

وعن عبد للّه بن أبی سفیان قال: أهدی إلیَّ دهقان من دهاقین السواد بُرداً، و الی الحسن والحسین مثله، فقام علی  علیه‌السلام یخطب بالمدائن یوم الجمعة فرآه علیهما، فبعث إلیّ وإلی الحسن والحسین فقال: ما هذان البردان؟

قال: بعثهما إلیّ وإلی الحسن والحسین دهقانٌ من دهاقین السواد .

قال: فأخذهما فجَعَلهما فی بیت المال.[318]


وروی جعفر عن أبیه  علیه‌السلام قال: «کسا علیٌّ  علیه‌السلام  الناسَ بالکوفة و کان فی الکسوة برنس خزّ. فسأله الحسنُ، فأبی أن یعطیه إیاه، و أسهم علیه بین المسلمین، فصار إلی فتیً من همدان، فانقلب به الهمدانی.

فقیل له: إنَّ حسناً کان سأله أباه فمنعه إیاه، فأرسل به الهمدانی إلی الحسن علیه‌السلام  فقَبِله».[319]

وعن علی بن أبی رافع قال: کنتُ علی بیت مال علیِّ بن أبی طالب علیه‌السلام  وکاتبه، وکان فی بیت ماله عِقد لؤلؤ کان أصابه یوم البصرة ،قال: فأرسلت إلیَّ بنتُ علی بن أبی طالب علیه‌السلام  فقالت لی: بلغنیأنّ فی بیت مال أمیر المؤمنین  عِقدَ لؤلؤ وهو فی یدک، وأنا أحب أن تعیرنیه أتجمَّل به فی أیام عید الأضحی، فأرسلتُ به إلیها و قلت: عاریةً مضمونة ً یابنت أمیر المؤمنین؟.

فقالت: نعم؛ عاریةً، مضمونةً،مردودةً بعد ثلاثة أیام، فدفعته إلیها، وإن أمیر المؤمنین رآه علیها فعرفه. فقال لها: من أین صار إلیکِ هذا العِقد؟!

فقالت: إستعرتُه من إبن أبیرافع خازن بیت مال أمیرالمؤمنین لأتزینَ به فی هذا العید ثم أردَّه .

قال: فبعث إلیَّ أمیرُالمؤمنین فجئتُه .

فقال: أتخون المسلمین یاابن أبی رافع؟!!

فقلت: معاذ اللّه أن أخون المسلمین !

قال: کیف أعرتَ بنت أمیر المؤمنین العِقدَ الذی فی بیت مال المسلمین بغیر اذنی ورضای؟

فقلت: یا أمیر المؤمنین إنها إبنتک وسألتنی أن أُعیرهاإیاه تتزیّن به، فأعرتها إیاه عاریةً مضمونةً مردودةً، وضمنتُه فی مالی، وعلیَّ أن أردّه سلیماً إلی موضعه.

قال: « فرُدَّه من يومك، وإياك أن تعودَ لمثل هذا فتنالُك عقوبتي» .

ثم قال: « أُولي لابنتي لو كانت أخذت العقدَ على غير عارية مضمونة مردودة لكانت اذاً أول هاشمية قطِعت يدُها في سرقة ».


قال : فبلغ مقالتُه ابنتَه، فقالت له: یا أمیر المؤمنین أنا ابنتک، وبضعةٌ منک، فمن أحقّ بلبسه منیِّ؟

فقال لها أمیر المؤمنین علیه‌السلام  :«يابنت علي بن أبي طالب! لا تذهبنَّ بك نفسكِ عن الحق، أكلُّ نساء المهاجرين تتزيّنَّ في هذا العِيد بمثل هذا العقد»؟

قال : فقبضتُه منها ورددتُه إلی موضعه.[320]

ولقد قدم عقیلٌ علیه ذات یوم فقال للحسن: اُکس عمَّک، فکساه قمیصاً من قُمُصه ورداءً من أردِیته، فلما حضر العشاءُ فاذا هو خبزٌ وملحٌ.

فقال عقیل: لیس إلاّ ما أری ؟

فقال: «أو ليس هذا من نعمة اللّه‏ ؟وله الحمد كثيراً؟»

فقال: إعطنی ماأقضی به دینی وعجِّل سراحی حتی أرحلَ عنک.

قال: «فكم دَينُك يا أبايزيد؟»

قال: مائة ألف درهم.

قال: «لا واللّه‏ ماهي عندي ولا أملكها ولكن إصبر حتى يخرج عطائي فأواسيكه، ولولا أنه لابدَّ من العيال من شيى‏ء لاعطيتك كله».

فقال عقیل: بیت المال فی یدک وأنت تسوّفنی إلی عطائک ؟ وما عساه یکون لو أعطیتنیه کلّه ؟

فقال: «ما أنا وأنت إلاّ بمنزلة رجلٍ من المسلمين».

وکانا یتحدثان من فوق قصر الإمارة مشرفین علی صنادیق أهل السوق، فقال له علی علیه‌السلام : «إن أبيتَ يا أبايزيد ما أقول فانزلْ إلى بعض هذه الصناديق فاكسرْ أقفالَه وخذ ما فيه ».

فقال: وما فی هذه الصنادیق؟

قال: «فيها أموالُ التجار».

قال: أتامرنی أن أکسِرَ صنادیقَ قوم قد توکّلوا علی اللّه وجعلوافیها أموالَهم؟!

فقال أمیر المؤمنین: «أتامرني أن أفتح لك بيتَ مال المسلمين فأعطيك أموالَهم وقد توكَّلوا على اللّه‏ وأقفلوا عليها؟ وإن شئتَ أخذتَ سيفَك وأخذت سيفي وخرجنا معاً إلى الحيرة فإن بها تجاراً مياسير، فدخلنا على بعضهم فأخذنا ماله ».

فقال: أوَ سارقاً جئتُ؟

قال: « تسرقُ من واحدٍ خيرٌ من أن تسرقَ من المسلمين جميعاً».

قال: أفتأذن لی أن أخرج إلی معاویة ؟

فقال له: « قد أذنتُ لك».

قال: فأعنّی علی سَفرَی هذا .

فقال: «يا حسن إعط عمَّك أربعمائة درهم».[321]

وذات یوم جاء إلیه أخوه عقیل هذا وطلب منه مساعدةً من بیت المال، فرفض الإمام علیه‌السلام  طلبه وأحمی حدیدةً وأدناها منه - تذکیراً له بعذاب جهنم .

وقد تحدث الامامُ علیه‌السلام  عن هذا المشهد قائلا: « واللّه لقد رأیت عقیلاًو قد أملَقَ حتّی إستماحنیمن بُرّکم صاعاً و رأیت صبیانَه شعثَ الشعور غبرَ الألوان من فقرهم کانما سودّت وجوههم بالعِظلم، و عاودنی مؤکداً و کرّر علیّ القولَ مردّداً، فاصغیتُ إلیه سمعی، فظنّ أنّی أبیعُه دینی و أتبع قیادَه مفارقاً طریقتی، فقلتُ له: ثکلتکَ الثواکل . یا عقیل! أتَئِنّ من حدیدة أحماها إنُسانُها لِلَعبه وتجرّنی إلی نارٍ سجَّرها جبارُها لغضبه؟! أتئِنُّ من الأذی و لاأئنُّ من لظی؟!

و أعجب من ذلک طارقٌ طرَقنا بملفوفة فی وعائها ،و معجونة شنأتها، کأنّما عُجِنَت بریق حیَّةِ أو قیئها. فقلت: أصلةٌ أمْ زکاةٌ أم صدقةٌ ؟ فذلک محرَّم علینا أهلَ‌البیت ، فقال: لاذا و لاذاک و لکنّها هدیةٌ ، فقلت: هبلتکَ الهبول! أعن دین اللّه
أتیتنی لتخدعنی؟ أمختبطٌ أنت أم ذوجِنّة أم تهجر؟

واللّه لو أُعطیت الأقالیم السبعة بما تحت أفلاکها علی أن أعصیِ اللّه فی نملةٍ أسلِبها جُلب شعیرةِ ما فعلتُه، و إنّ دُنیاکم  عندی لأهونُ من ورقة فی فمِ جرادة تقضمها!

ما لِعلیّ و لنعیمٍ یفنی و لَذّةٍ لاتبقی! نعوذ باللّه من سُبات العقل و قُبح الزَّلَل و به نستعین».[322]

 

الحزم فی الدفاع عن الحق

إن من أهمّ خصائص الإمام علی بن أبی طالب علیه‌السلام  هو الحزم والقاطعیة فی مکافحة الظلم، والدفاع عن المحرومین والمظلومین .

فقد کان الإمام علی علیه‌السلام  یعتقد بأنه لایمکن الوقوف فی وجه الظلم بالتسامح بل لابدّ من إستخدام الحزم والقاطعیة .

و فی هذا المجال قال  علیه‌السلام : «الذّليلُ عندي عزيزٌ حتّى آخذ الحقَّ له، و القويُّ عندي ضعيفٌ حتى آخذ الحقَّ منه».[323]

وذات یومٍ جاء المغیرة بن شعبة إلی الإمام علی علیه‌السلام  وقال له - ناصحاً-:

یا أمیرالمؤمنین، إن معاویة من قد عرفتَ وقد ولاّه الشام من کان قبلک، فولِّهِ أنت کیما تتسق عرُی الاُمور ثم إعزله إن بدا لک .

فقال له الإمام:«أتضمنُ لي عُمُري يامغيرة فيمابين تولَّيته إلى خلعه» ؟

قال: لا.

قال: « لا يسألني اللّه‏ عزّوجل عن توليته على رجلين  من المسلمين ليلة سوداء أبداً، وماكنتُ متخذ المضلين عضداً، لكن أبعث إليه وأدعوه إلى ما في يدي
من الحق فان أجاب فرجلٌ من المسلمين له مالَهم وعليه ما عليهم، وان أبى حاكمتُهُ إلى اللّه‏».[324]

وقال أیضاً:

«و أيمُ اللّه‏ لانصفنّ المظلومَ من ظالمِهِ و لأقودنّ الظالمَ بخزامته حتّى أُوردَه منهلَ الحق و إن كان كارهاً».[325]

لقد کان الدفاع عن المحرومین والمظلومین أحدَ أهم برامج الإمام علیِّ بن أبیطالب علیه‌السلام  الأصلیة التی لم یَعدل عنها قط، فهو ما کان یتحمل مشاهدة الظلم فی الاُمور الکبیرة، بل حتی فی الاُمور الصغیرة.

ولقد رجع الإمام علی علیه‌السلام  ذات یوم إلی داره فی وقت القیظ فإذا إمرأةٌ قائمةٌ تقول: إن زوجی ظلمنی وأخافنی وتعدّی علیّ وحلف لیضربنی فقال: «يا أمة اللّه‏ إصبري حتى يبردَ النهار ثم أذهبُ معكِ ان شاء اللّه‏ » .

فقالت: یشتد غضبُه وحردُه علیّ.

فطأطأ رأسه ثم رفعه، وهو یقول:« لا واللّه‏ أو يؤخذ للمظلوم حقُّه غير متعتَع...، أين منزلكِ »؟.

فمضی إلی بابه فوقف فقال:«السلام عليكم» ، فخرج شابّ، فقال علی صلی‌الله‌علیه‌وآله  : «يا عبد اللّه‏ إتقِ اللّه‏ فإنك قد أخفْتها وأخرجْتها» .

فقال :وما أنت وذاک ؟واللّه لأُحرقنَّها لکلامک.

فقال أمیر المؤمنین علیه‌السلام :« آمرك بالمعروف وأنهاك عن المنكر وتستقبلُني بالمنكر وتنكرُ المعروف »؟

فأقبل الناس من الطرق ویقولون: سلام علیکم یاأمیرالمؤمنین.

فسقط الرجل فی یدیه، فقال: یا أمیر المؤمنین أقِلنی عثرتی، فو اللّه لأکوننَّ
لها أرضاً تطأنی .

فأغمد سیفَه وقال:« ياأمة اللّه‏، اُدخلي منزلكِ ولا تلجِئى¨ زوجَكِ إلى مثل هذا وشبهِه».[326]

 

المساواة أمام القانون

کان الإمام علی علیه‌السلام  یعتبر الجمیعَ متساویین أمام القانون وحتی أنه کان یری نفسَه متساویاً مع الآخرین فی مجال رعایة القانون .

فعن الشعبی أنه وجد علی علیه‌السلام  دِرعاً له عند نصرانی، فأقبل به إلی شریح وجلس إلی جانبه وقال: «هذه درعي لم أبعْ ولم أهبْ».

فقال للنصرانی: مایقول أمیر المؤمنین ؟

فقال النصرانی: ما الدرع إلا درعی وما أمیر المؤمنین بکاذب ؟

فالتفت شریح إلی علی علیه‌السلام  وقال : ألک بینة ؟

قال: لا

فقضی بها للنصرانی فأخذ النصرانیُّ الدرعَ ومشی یسیراً ثم عاد وقال: أشهد أن لا اله الا اللّه، وحده لا شریک له، وأشهد  أن محمداًعبده ورسوله، الدرعُ واللّه درعُک یا أمیر المؤمنین.

واعترف أنَّ الدرع سقطت من علی عند مسیره الی صفین.ثم أَسلم .

فقال علیه‌السلام  :« أما اذا أسلمتَ فهي لك » وحمله علی فرس.

قال صاحب الکامل: وشهد معه قتال الخوارج.[327]

وجاء جعدة بن هبیرة الی علی علیه‌السلام  فقال :یاأمیر المؤمنین، یأتیک الرجلان، إن أنت أحب الی أحدهما من نفسه - أو أهله وماله - والاخر لو یستطیع أن
یذبحک لذبحک فتقضی لهذا علی هذا؟

فلهَزَهَ علی علیه‌السلام  وقال:«إن هذا شيءٌ لوكانَ لي فعلتُ، ولكن إنما ذا شييءٌ للّه‏».[328]

 


[255]  إعلام الوری ج1 ص 306 ـ 307 والارشاد ج1 ص5
[256]  الارشاد ج1 ص9 وإعلام الوری ج1 ص309
[257]  مناقب آل ابی طالب ج2 ص205 - 206
[258]  مناقب آل أبی طالب ج2 ص7
[259]  مناقب آل ابی طالب ج2 ص68- 78
[260]  مناقب آل أبی طالب ج2 ص210
[261]  مناقب آل أبی طالب ج2 ص206
[262]  مناقب آل أبی طالب ج2 ص94
[263]  تذکرة خواص الاُمة ص56
[264] ترجمة الامام علی بن أبی طالب ج3 ص63
[265]  ترجمة الامام علی بن أبی طالب ج3 ص63
[266]  بحارالأنوار ج41 ص14
[267]  بحارالأنوار ج41 ص110
[268] المناقب للخوارزمی ص40 والمستدرک للحاکم النیسابوری ج3 ص127 وعشرات الاحادیث المشابهة
[269]  الطبقات الکبری  لابن سعد ج2 ص339
[270]  الطبقات لابن سعد ج2 ص339
[271]  الطبقات لابن سعد ج2 ص338
[272] شرح نهج البلاغة لابن ابی الحدید ج4 ص96
[273]  الطبقات الکبری لابن سعد ج2 ص 348
[274]  ینابیع المودة ص80
[275]  ذخائر العقبی ص79
[276]  ذخائر العقبی ص 79
[277]  شرح نهج البلاغه لابن ابی الحدید ج1 ص17 - 20
[278]  بحارالأنوار ج41 ص14
[279]  بحارالأنوار ج41 ص14
[280]  بحارالأنوار ج41 ص16
[281]  بحارالأنوار ج41 ص17
[282]  بحارالأنوار ج41 ص17
[283]  بحارالأنوار ج41 ص18
[284]  البقرة 164
[285]  بحار الانوار ج41 ص18
[286]  بحارالأنوار ج41 ص23
[287]  بحار الانوار ج40 ص 345
[288]  ترجمة الامام علی بن أبی طالب ج3 ص202
[289]  ترجمة الامام علی بن أبی طالب ج3 ص188
[290]  ترجمة الامام علی بن أبی طالب ج3 ص191
[291] بحار الانوار ج40 ص324
[292]  الاحقاف 20
[293]  الغارات للثقفی ج1 ص90
[294] بحار الانوار ج40 ص326
[295]  بحارالأنوار ج40 ص326
[296]  بحار الانوار ج40 ص323
[297] نهج البلاغة الکتاب رقم 45
[298]  نهج البلاغة الکتاب رقم 45
[299]  بحار الانوار ج 41 ص 26
[300]  بحار الانوار ج 41 ص39
[301]  بحار الانوار ج41 ص40
[302]  بحارالأنوار ج32 ص17- 18
[303]  بحارالأنوار ج32 ص20
[304]  الغارات ج1 ص46
[305]  الغارات ج1 ص47
[306]  ترجمة الامام علی بن أبی طالب ج3 ص 180
[307]ترجمة الامام علیبن أبیطالب ج3 ص181
[308]  الغارات ج 1 ص 51
[309]  الغارات ج1 ص 70
[310]  بحار الانوار ج41 ص117
[311]  الغارات ج1 ص75
[312]الغارات ج1 ص 71
[313] الغارات ج1 ص 56
[314]  ترجمة الامام علی بن ابیطالب ج3 ص 181
[315] بحار الانوار ج41 ص325
[316]  الغارات ج1 ص 68
[317]  الغارات  ج1 ص 66
[318]  ترجمة الإمام علی بن أبی طالب ج3 ص182
[319]  بحارالأنوار ج41 ص104
[320] بحارالأنوار ج40 ص337 و اُولی ای أحلف و اُقسمُ
[321]  بحار الانوار ج41 ص113
[322]  نهج البلاغه الخطبة 224
[323] نهج البلاغة الخطبه 37
[324] بحار الانوار ج32 ص386
[325]  نهج البلاغة الخطبه 136
[326] بحار الانوار ج 41 ص57
[327]  الکامل فی التاریخ ج2 ص443
[328]  ترجمة الإمام علیبن أبی طالب ج3 ص200