علم الإمام

علم الإمام

الخصوصیة الثانیة للإمام هی الجامعیة العلمیة، فالإمام عالم بکلّ معارف الدین و عارفٌ بجمیع أحکامه وقوانینه الضروریة لتوفیر سعادة الناس الدنیویة والأُخرویة عن طریق الوحی الذی ینزل علی النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله .

علم الإمام من وجهة نظر العقل

لقد قلنا فیما سبق عند بیان فلسفة ضرورة وجود الإمام فی المجتمع أنّ أحکام الدین وقوانینه التی نزلت علی رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  لیست مختصّة بفترة رسالته القصیرة بل هی نزلت لتبقی فی متناول أیدی البشریة إلی الأبد، ومن هنا تستدعی الضرورة وجودَ إمام معصوم بعد غیاب رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  ورحیله لإیداع جمیع الأحکام والقوانین الدینیة لدیه من أجل أن یحرسها ویحفظها ویسعی فی تبلیغها، ویواجه عملیات التحریف، ویقف فی وجه الانحرافات والبدع.

وعلی هذا الأساس یکون الإمام هو الحافظ لمعارف الدین و المحافظ علی
أحکامه، وحسب تعبیر الأحادیث یعتبر الامام خازن العلوم النبویة، وإذا کان غیر هذا لم یکن الدین دینا کاملاً وکانت الألطاف الإلهیة بتراء ناقصة.

هذا من جانب.

ومن جانب آخر کان النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله  منفِّذا ومطبّقا للأحکام والقوانین الاجتماعیة الإسلامیة، وبهذا الطریق کان یدیر دفّة الدولة الاسلامیة، ویعالج مشاکل الناس. وبعد رحیل رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  جُعلت هذه المسؤولیة علی عاتق الإمام، و انیطت هذه المهمة إلیه وبناءً علی ذلک یجب أن یکون الإمام عارفا بکلّ القوانین والأحکام الاجتماعیة والسیاسیة والاقتصادیة والثقافیة فی الإسلام، لیتسنّی له أن ینفِّذها بدقّة، ویلبّی حاجات المجتمع، ویردّ علی أسئلتهم.

و إذا لم یکن إمامُ المسلمین أو حاکمهم عالما بالأحکام الإسلامیة الواقعیة أمکن أن یستفید من أحکامٍ وقوانین غیر إسلامیةٍ فی إدارة البلد وفی هذه الصورة لن تکون هذه الحکومة حکومة إسلامیة کاملة تریدها الشریعة، وستحرم الأُمّة الإسلامیة فی هذه الحالة من مزایا الحکومة الإسلامیة العادلة و برَکاتها کما شاهدنا ذلک ونشاهده طیلة التاریخ الإسلامی.

 

علم الإمام من وجهة نظر الأحادیث

لقد صرّحت الأحادیثُ الکثیرةُ بأنّ العلم بمعارف الإسلام وقوانینه وأحکامه یُعتبر من الشرائط الضروریة فی الإمام.

قال أمیر المؤمنین علی  علیه‌السلام : «وقد علمتُمْ أنّه لا ینبغی أن یکون الوالی علی الفُرُوج والدماء والمغانم والأحکام وإمامة المسلمین: البخیلُ فتکون فی أموالهم نَهْمَتُهُ.

ولا الجاهلُ فیُضلّهم بجهله.

ولا الجافی فیقطعُهم بجفائه.


ولا الحائفُ للدول فیتّخذ قوما دون قوم.

ولا المرتشی فی الحکم فیذهب بالحقوق، ویقف بها دون المقاطع.

ولا المعطّل للسنّة فیهلک الأُمّة».[56]

وقال الإمام علی بن موسی الرضا صلی‌الله‌علیه‌وآله  فی هذا الصدد أیضا: «إنّ الأنبياء والأئمّة عليهم‌‏السلام يوفّقهمُ اللّه‏ ويؤتيهم من مخزون علمه وحِكَمِهِ ما لا يؤتيه غيرَهم فيكون علمُهم فوق علم أهل الزمان، وإنّ العبد إذا اختاره اللّه‏ عزّوجلّ لأُمور عباده شَرَحَ صدره لذلك، وأودع قلبَه ينابيع الحكمة، وألهمَه العلمَ إلهاما، فلم يَعْيَ بعده بجواب، ولا يُحيَّر فيه عن الصواب».[57]

وقال الإمام علی  علیه‌السلام : «أيّها الناس إنّ أحقَّ الناس بهذا الأمر أقواهُم عليه وأعلمُهم بأمر اللّه‏ فيه، فإن شَغَب شاغبٌ اسْتُعْتِبَ، فإن أبى قُوتِل».[58]

 

حدود علم الإمام وآفاقه

والآن ینطرح هذا السؤال وهو: هل عِلم الإمام محدودٌ أو غیر محدود ؟ وإذا کان محدودا فما هو حدّه.

فی الإجابة علی هذا السؤال یجب أن نلتفت إلی أنّ الإمام بشرٌ، وکائنٌ ممکن الوجود، وهو فی العلوم بحاجة إلی الإفاضات الإلهیة، ولذا فإِن من الطبیعی أن یکون محدودا.

أمّا أنّه ما هو ذلک الحدّ؟ فیقال فی الجواب علی هذا السؤال: نظرا إلی الأدلّة العقلیّة والنقلیة التی أُقیمت لإثبات ضرورة وجود الإمام وکونه عالماً، فإنّ القدر المتیقّن هو أنّ الإمام یجب أن یحظی بمعرفة جمیع المعارف والعلوم الدینیة التی
هی ضروریة لإسعاد الناس دنیا وآخرة، و نقصد بهذه المعارف تلک العلوم و المعارف التی نزلت علی رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  عن طریق الوحی، لأنّنا قد أسلفنا بأنّ الإمام هو الذی یواصل القیام بالمسؤولیات التی کانت علی کاهل رسول اللّه، صلی‌الله‌علیه‌وآله  ومثل هذا الأمر المهمّ إنّما یتحقّق إذا کان الإمام عارفا بکلّ علوم الدین ومعارفه.

إنّ العلوم والمعارف التی یُفترض أن یعرفها الإمام الذی یخلف رسولَ‌اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  تتلخّص فی العناوین و المحاور التالیة:

1 ـ الأحکام المرتبطة بالعبادات، والواجبات، والمستحبّات التی یُشترط قصد القربة فی صحّتها.

2 ـ المحرّمات التعبّدیة مثل حرمة المسکر، وحرمة أکل لحم الحیوان غیر المذکّی شرعا، وحرمة أکل لحوم الحیوانات المحرّمة اللحم أصلاً، وحرمة أکل الطعام النجس التی هی من التشریعات الإسلامیة ویجب القبول بها تعبّدا.

3 ـ النجاسات مثل البول والغائط البشریّین ومن الحیوانات المحرّمة اللحم ودم الإنسان والحیوانات ذات الدم الدافق عند الذبح، وسائر النجاسات والمطهّرات وکیفیة التطهیر، وهذا النوع من الأُمور هی أیضا من التشریعات الإسلامیة، وتُقبل تعبّدیا.

4 ـ الأُمور الإجتماعیة مثل أنواع المعاملات والإرث والوصیَّة والنکاح والطلاق وغیر ذلک من الأُمور الموجودة فی جمیع المجتمعات.

إنّ هذا النوع من الأحکام والقوانین وإن کانت موجودة أیضا فی المجتمعات الأُخری، ولکن للشارع الإسلامی المقدّس دخالة فی تنفیذها أو ردّها وتشریع الأحکام المرتبطة بها.

5 ـ الأحکام والقوانین المرتبطة بالحکومة، وإدارة البلاد مثل أحکام القضاء والفَصل بین الخصومات والعقوبات والقصاص والحدود والدیات والتعزیرات والجهاد والدفاع والخمس والزکاة والغنائم الحربیة وغیر ذلک من الشؤون
المشابهة.

6 ـ أُصول العقائد والفروع مثل معرفة اللّه، والمعاد والنبوّة والإمامة .

7 ـ الأخلاق (الفضیلة والرذیلة).

إنّ هذا النوع من المسائل حیث أنّها دخیلة فی توفیر السعادة الدنیویة والأُخرویة للبشر، لذلک یجب القول بأنّ النبی الأکرم  صلی‌الله‌علیه‌وآله  کان عارفا بها وأنّه کان مأمورا ـ من قِبَل اللّه تعالی ـ بإبلاغها إلی الناس فإنّه یجب أن یقال فی مثل هذا الصعید بأنّ الإمام وخلیفة النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله  هو کذلک عارف بها، لکی یستطیع القیام بها ـ بعد وفاة النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  لیواصل حرکة الدین، ویضمن استمراریته.

وبالنسبة إلی الآراء التی أبداها الأئمّة الأطهار علیهم‌السلام  فی مختلف شعب العلم ومجالاته والتی نجدها فی کتب الحدیث وتنسب إلی الأئمّة  علیهم‌السلام  لا یمکن الاکتفاء بحدیث أو حدیثین فی ثبوت نسبتها وإعزائها إلی تلک الذوات المقدّسة، بل هذه الأحادیث بحاجة إلی دراسة کلٍّ منها علی إنفراد، سندا ومتنا، فإذا صحّ منها شیءٌ حظی بالقبول ونُسِب إلی الإمام، ولکن ما بقی فی دائرة الشکّ بل وحتّی الظنّ یبقی مجرّد إِحتمال.

 

مصادر علم الإمام ومنابعه:

وهنا ینطرح هذا السؤال وهو: «ما هي منابع علوم الإمام ومن أين يأخذها ويكتسبها؟».

قبل الإجابة ینبغی أن نلتفت بدایةً إلی أنّ النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  کان یتلقّی علومه من جانب اللّه عن طریق الوحی، ولکن المسلمین یعتقدون أنّ الوحی التشریعی هو من مختصّات النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  ، وهذا الوحی الإلهیُّ انقطع بعد رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  لأنه کان خاتم النبیین، و آخر المرسلین، وقد تمّ التصریح بهذه الحقیقة فی القرآن الکریم و فی الأحادیث أیضا:


قال أمیر المؤمنین علیٌّ  علیه‌السلام : «أرسله على فترة من الرسل، وتنازعٍ من الألسن، فقفّى به الرسُلَ وختم به الوحيَ».[59]

بالنظر إلی هذا النوع من الأحادیث ونظرا إلی أنّ إنقطاع الوحی یعتبر من المسائل البدیهیة لدی المسلمین یجب أن نقول: أنّ الأئمّة المعصومین لم یکتسبوا معلوماتهم حول الأحکام الإسلامیة وقوانین الشریعة الحیویة من الوحی بصورة مباشرة، بل کانوا یأخذونها من منابع أُخری، وتلک المنابع تتلخّص فی ثلاثة أنواع:

 

1 ـ سُنّة النبیّ وأحادیثه

إنّ فترة الرسالة النبویة المحمّدیة وإن کانت قصیرة لم تتجاوز ثلاثاً وعشرین عاما، إلاّ أنّ نبی الإسلام  صلی‌الله‌علیه‌وآله  لم یترک الدین الإسلامی ناقصا، بل تلقّی مجموع الأحکام والقوانین والمعارف التی یحتاج إلیها الناس من جانب اللّه عن طریق الوحی وأبلغها إلی الناس فی فرص ومناسبات مختلفة علی نحو التدریج لیعرفوا واجباتهم ووظائفهم ویعملوا بها، وقد کان المسلمون هم أیضا ینتظرون الوحی واستماع أقوال النبی المستندة إلی الوحی ویولونها اهتماما خاصّا وبالغا، ولکنّها غالبا ما کانت فی حدود الاستماع والعمل، ولم یکن هناک إهتمام بحفظ نصّ ما کان یصدر من النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله ، ونقله إلی الآخرین بعنوان الحدیث.

علی أنّه کان من بین الصحابة من کان یهتمّ بحفظ الکلمات النبویة وضبطها بهدف نقلها إلی الآخرین بعنوان الحدیث والوحی الإلهی بل کان بعضهم ـ ممّن کان یعرف القراءة والکتابة ـ یثبتون کلّ أو بعض ما کانوا یسمعونه، فی ألواح کانت تُستخدم للکتابة فی ذلک العصر، لتبقی لهم وللآخرین.

ومن البدیهی أنّ هذا المقدار من العنایة لم یکن کافیا لبقاء معارف الإسلام
وقوانینه وأحکامه وعلومه الواسعة علی طول التاریخ لأنّه:

أوّلاً : لم یکن عدد هؤلاء الأفراد من المهتمّین، کثیراً.

وثانیا : لأنّه لم یکن عدد العارفین بالکتابة والقرائة فی ذلک العصر کبیرا أساساً.

وثالثا : لأنّه لم یکن جمیع أُولئک الأشخاص حاضرین عند النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  دائما وفی کلّ وقت حتّی یسمعوا الوحی، و تفسیره بل کانوا إمّا فی سفر أو فی حالة المرض أو فی شغل بالکسب والعمل أو مهتمّین بقضایا أُخری.

ورابعا : لأنّ الکثیر من هؤلاء لم یکونوا أصحاب ذاکرة قویة لیحفظوا ما یسمعونه بالکامل، ثم یسجّلوا ما یحفظونه بدقّة.

وخامسا : لأنّ الکثیر من القضایا لم تحدث فی عصر النبی لیسألوا رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله عن حکمها.

وسادسا : لأنّهم لم یکونوا یشعرون بالمسؤولیة الجادّة تجاه حفظ تلک الأُمور وضبطها.

وسابعا : لأنّ المسلمین غالبا ما کانوا یعیشون فی ظروفٍ معیشیّة جدّ صعبة، أو کانوا یعانون من مشاکل و متاعب علی أیدی أعدائهم کتعذیب المشرکین ومضایقتهم لهم حتی أنهم اضطروا للهجرة إلی الحبشة، أو یعانون من الحصار الاقتصادی، حتی أنهم لجأوا إلی شِعب أبی طالب وبالتالی الهجرة إلی المدینة المنوّرة فرارا من الاعتقال و الاغتیال، أو کانوا فی المدینة مهتمّین بتأمین ظروف المعیشة أو توفیر المسکن، أو کانوا یتعرّضون للحملات العسکریة من قبل الأعداء ممّا کان یفرض علیهم حالة التأهّب المستمرة، والتهیّؤ الحربی الدائم بهدف الدفاع.. وو.

وکان النبی الأکرم  صلی‌الله‌علیه‌وآله  یعلم جیّدا بأنّ أکثر المسلمین ـ نظرا لهذه الظروف القاسیة والبالغة الخطورة ـ لایمکنهم ضبط واستیعاب أحکام الشریعة وقوانینها،
ومعارف الإسلام وعلومه و حفظها بشکل کامل ودقیق، لیترکوها لمن یأتی بعدهم من المسلمین علی مدار التاریخ.

ولهذا ارتأی اللّه سبحانه ـ لحلّ هذه المشکلة وفی ضوء الوحی ـ أن یودع النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  کلّ ما یتلقاه عن طریق الوحی من علوم ومعارف، وأحکام وقوانین إسلامیة لدی شخص أمین مصون من الخطأ والزلل، و من الغفلة والنسیان، ویدّخرها فی مکان آمن ومطمئن، وکان ذلک المحل الآمن والمکان الموثوق به هو قلب علی بن أبی طالب الطاهر المنوّر.

وحیث أنّ النبی الأکرم  صلی‌الله‌علیه‌وآله  عرف بهذه المشاکل ـ بإلهامٍ من اللّه إلیه ـ بدأ بهذا الأمر الحیوی المهمِّ منذ بدایة النبوّة، واستمرّ فیه إلی أُخریات حیاته وما قبل وفاته، فقد کان  صلی‌الله‌علیه‌وآله  یستغلّ کلّ فرصة مناسبة وکلّ مکان وزمان مؤاتیین فی نقل علومه إلی علی  علیه‌السلام ، وقد تحمّل علی  علیه‌السلام  هذه المسؤولیة الثقیلة والخطیرة، أعنی أخذ ما کان یلقیه علیه النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  من علوم ومعارف دینیة، وبالغ فی المحافظة علیها وضبطها، وکان مزوّدا ـ بفضل اللّه وعنایته ـ باستعداد ذاتی، وتأییدات إلهیة فکان یحفظ ما یسمعه، ویعی بدقّة ما یلقی إلیه.

وتشهد بذلک أحادیث وردت فی کتب الحدیث نوّهت بهذه الحقیقة، الیک طائفة منها:

1 ـ عن علی بن أبی طالب علیه‌السلام  قال: «ضمّني رسولُ اللّه‏  صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  وقال لي: إنّ اللّه‏ أمرني أُدنيكَ ولا أُقصيكَ، وأن تسمع وتَعِي، وحقّا على اللّه‏ أن تسمع وتَعِي» فنزلت هذه الآیة: «وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ».[60][61]

2 ـ وعن ابن عباس عن النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  قال: لمّا نزلت «وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ»قال النبی   صلی‌الله‌علیه‌وآله : « سألتُ ربّي أن يجعلها أُذن علي ». وقال علیٌّ: « ما سمعت من رسول
اللّه‏ شيئا إلاّ حفظته ووعيتهُ ولم أنسه مدى الدهر ».[62]

3 ـ وعن ابن عباس أیضا قال قال رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله : «لمّا صِرت بين يدي ربّي كلّمني وناجاني فما علمتُ شيئا إلاّ علّمتُه عليّا فهو باب علمي».[63]

4 ـ وقال الإمام علی  علیه‌السلام  ـ ضمن حدیث ـ : «وقد کنت أدخُل علی رسول‌اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  کلّ یوم دَخلة، وکلّ لیلة دخلة فیخلّینی فیها أدورُ معه حیث دار، وقد عَلِم أصحاب رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  أنّه لم یصنع ذلک بأحد من الناس غیری ، فربما کان فی بیتی یأتینی رسولُ اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  أکثر ذلک فی بیتی.

وکنت إذا دخلتُ علیه بعض منازله أخلانی وأقام عنّی نساءه فلا یبقی عنده غیری، وإذا أتانی للخَلوة معی فی منزلی لم تقم عنّی فاطمة ولا أحد من بنیَّ .

وکنت إذا سألتُ أجابنی، وإذا سکتُّ عنه وفنِیَت مسائلی ابتدأنی، فما نزلتْ علی رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  آیةٌ من القرآن إلاّ أقرأنیها، وأملاها علیَّ فکتبتُها بخطّی وعلّمنی تأویلَها وتفسیرها وناسخها ومنسوخها ومحکمها ومتشابهها وخاصّها وعامّها، ودعا اللّه أن یعطینی فهمَها وحفظها، فما نسیتُ آیةً من کتاب اللّه ولا عِلما أملاه علیَّ وکتبتُه منذ دعا اللّه لی بما دعا، وما ترک شیئا علّمه اللّه من حلال ولا حرام، ولا أمر ولا نهی کان أو یکون، ولا کتاب منزَّل علی أحد قبلَه من طاعة أو معصیة إلاّ عَلَّمنیه وحفظتُه فلم أنسَ حرفا واحدا.

ثمّ وضع یده علی صدری ودعا اللّه لی أن یملأَ قلبی عِلما وفَهما وحُکما ونورا.

فقلت: یانبیَّ اللّه بأبی أنت وأُمّی منذ دعوتَ اللّه لی بما دعوتَ لم أنسَ شیئا ولم یَفُتنی شیءٌ لم أکتبه، أفتتخوّفُ علیَّ النسیان فیما بعد؟


فقال: لا لستُ أتخوّف علیک النسیانَ والجهل».[64]

5 ـ قیل لعلیّ  علیه‌السلام : «ما لَکَ أکثر أصحاب رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  حدیثا؟

قال: «إنّي كنتُ إذا سألتُه أنبأني، وإذا سكتُّ ابتدأني».[65]

6 ـ قال علیّ  علیه‌السلام : «واللّه‏ ما نزلت آيةٌ إلاّ وقد علمت فيما نزلت وأين نزلت، وعلى من نَزَلت. إنّ ربّي وهب لي قلبا عقولاً، ولسانا ناطقا».[66]

7 ـ عن الأصبغ بن نباتة قال سمعت أمیر المؤمنین علیه‌السلام  یقول:«إنّ رسول اللّه‏   صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌ علّمَني ألفَ بابٍ من الحلال والحرام، وممّا كان وممّا يكون إلى يوم القيامة  ، كلُّ باب منها يُفتح منه ألفُ باب فذلك ألفُ ألف باب حتّى عُلّمتُ علمَ المنايا والبلايا وفصل الخطاب».[67]

 

النبیُّ وتأییده لجامعیّة الامام علیٍ العلمیّة

لقد استطاع الإمامُ علیٌ  علیه‌السلام  بفضل امتلاکه لذکاء ذاتیٍّ بالغ فی القوّة وبفضل جدّیته  ومتابعته الشخصیة، وبفضل تأییدات إلهیة و توفیقات ربانیّة له وعنایة خاصّة کان یبذلها النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله  فی تعلیمه وتربیته، استطاع ـ خلال ثلاثة وعشرین عاما- وهی مدّة الفترة النبویة - أن یأخذ من النبی الکریم  صلی‌الله‌علیه‌وآله جمیع العلوم والمعارف، والأحکام والقوانین الإسلامیة ،ویحفظها جیّدا بحیث یمکن القول بأنّه کان خازن علوم النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله .


ولقد أکّد رسولُ الإسلام   صلی‌الله‌علیه‌وآله  هذه الحقیقة وأیّدها وصرّح بها فی مواضع مختلفة وعدیدة، وقد أُثبتت ودوّنت هذه التأکیدات وهذه التأییدات فی کتب الحدیث، وها نحن ننقل هنا جملة منها:

1 ـ قال النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله : «لِيهنئك العلمُ ـ أبا الحسن ـ لقد شربتَ العلم شربا ونهَلته نهلاً».[68]

2 ـ قال رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله : «أنا مدينة العلم وعليٌّ بابها فمن أراد العلمَ فليأتِ البابَ».[69]

3 ـ قال رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله : «ياعليّ أنا مدينةُ العلم وأنت بابها، كَذِبَ من زعم أنّه يصل إلى المدينة إلاّ من قِبَل الباب».[70]

4 ـ قال رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله : «أنا مدينة الحكمة وعليٌّ بابها».[71]

5 ـ روی سلمان الفارسیّ عن النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  أنّه قال: «أعلم أُمّتي عليٌّ».[72]

6 ـ عن ابن مسعود  رضی‌الله‌عنه قال: کنت عند رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  فسئِل عن علم علی فقال: «قُسِّمت الحكمةُ عشرة أجزاء فأُعطِي عليٌّ تسعة أجزاء والناس جزءٌ واحدٌ وهو أعلم بالعُشر الباقي».[73]

7 - روی أنس بن مالک عن النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  أنّه قال لعلیٍّ صلی‌الله‌علیه‌وآله : «أنت تبيّن لأُمّتي ما اختلفوا فيه من بعدي».[74]

8 - عن أبی سعید الخدری قال: قال رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله : «إنّ أقضى أُمّتي عليُّ بن أبي طالب».[75]

 

کتابة العلوم وتدوینها

رغم  أنّ الإمام علیّا  علیه‌السلام  کان معصوما عن الخطأ والنسیان، ومصوناً من الاشتباه والزلل ، ولم یکن بحاجة - للاحتفاظ بالأحادیث - إلی الکتابة والتدوین، الا أنَّ رسول الإسلام  صلی‌الله‌علیه‌وآله أمره - رغم ذلک - أن یکتب ما یلقیه الیه فی کتاب، لیبقی ذلک للأئمّة من بعده طوال التاریخ.

عن أمیر المؤمنین  علیه‌السلام  قال:«قال رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله : أُکتب ما أُملی علیک.

فقلتُ :یانبیَّ اللّه أتخاف علیَّ النسیان؟

قال :لستُ أخاف علیک النسیان وقد دعوتُ اللّه لک أن یحفظک ولا یُنسیک ولکن أُکتب لشرکائک .

قلت :ومَن شرکائی یانبیَّاللّه؟

قال :الأئمّة من وُلدک، بهم تُسقی أُمّتی الغیث، وبهم یُستجاب دعاؤهم ،وبهم یصرف اللّه عنهم البلاء ،وبهم ینزل الرحمة من السماء ،وهذا أوّلهم ، وأومأ بیده إلی الحسن بن علی  صلی‌الله‌علیه‌وآله ثمّ أومأ بیده إلی الحسین  علیه‌السلام .

ثمّ قال : والأئمّة من ولده رضی اللّه عنهم».[76]

انتقال الکتب إلی سائر الأئمّة

لقد انتقلت الکتب المذکورة ـ بالتوارث ـ إلی سائر الأئمّة، ولقد استفید منها
فی روایة الأحادیث.

ولقد أشاروا ـ أحیانا ـ إلیها وذکروا (کتاب علیّ) و (الصحیفة) و(الجامعة ) ولدینا فی هذا الصدد أحادیث کثیرة نذکر من باب النموذج بعضها:

1 ـ عن أبی مریم قال قال لی أبو جعفر (الباقر)  علیه‌السلام :« عندنا الجامعة وهي سبعون ذراعا، فيها كلّ شيءٍ حتّى أرش الخدش، إملاءُ رسول اللّه‏  صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  وخطُّ علي عليه‌‏السلام وعندنا الجفر وهو أديم عكاظِي قد كُتب فيه حتّى مُلئت أكارعه، فيه ما كان وما هو كائن إلى يوم القيامة».[77]

2 ـ عبداللّه بن سنان عن أبی عبداللّه قال سمعته یقول:«إنّ عندنا جلدا سبعون ذراعا أملى رسول اللّه‏  صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  وخَطَّه عليٌّ  عليه‌‏السلام  بيده، وإنّ فيه جميع ما يحتاجون إليه حتّى أرش الخدش».[78]

3 ـ عن عبیداللّه بن زرارة قال :سألت أبا عبداللّه  علیه‌السلام  عن الکبائر.

فقال: « هُنّ في كتاب عليٍّ  عليه‌‏السلام  سبع :الكفرُ باللّه‏ وقتلُ النفس وعقوقُ الوالدين وأكلُ الربا بعد البيّنة وأكلُ مال اليتيم ظلما والفرارُ من الزحف والتعرّبُ بعد الهجرة ».[79]

4 ـ عن ابن فضّال محمّد بن عیسی عن یونس جمیعا قالا:«عرضنا کتاب الفرائض عن أمیر المؤمنین  علیه‌السلام  علی أبی الحسن الرضا  علیه‌السلام  فقال:« هو صحيحٌ».[80]

5 ـ أبو حمزة عن أبی جعفر  علیه‌السلام  قال :وجدنا فی کتاب علیٍّ  علیه‌السلام  :«قال رسول اللّه‏  صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  إذا مُنِعَتِ الزكاة مَنَعَتِ الأرض بركاتها».[81]

6 ـ طلحة بن زید عن أبی عبداللّه  علیه‌السلام  قال: «قرأتُ في كتاب عليٍّ  عليه‌‏السلام  إنّ اللّه‏ لم يأخذ على الجهّال عهدا بطلب العلم حتّى أخذ على العلماء عهدا ببذل العلم للجهّال لأنّ العلم كان قبلَ الجهل».[82]

7 ـ معلّی بن خنیس عن أبی عبداللّه  علیه‌السلام  قال:«إنّ الكتب كانت عند علي  عليه‌‏السلام
فلمّا سار إلى العراق استودع الكتبَ أُمَّ سلمة، فلمّا مضى عليٌّ  عليه‌‏السلام  كانت عند الحسن، فلمّا مضى الحسن  صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  كانت عند الحسين، فلمّا مضى الحسين  عليه‌‏السلام كانت عند علي بن الحسين  عليه‌‏السلام  ثمّ كانت عند أبي».[83]

8 ـ قال جابر:  قال أبو جعفر  علیه‌السلام :«ياجابر؛ لو كنّا نُفتي الناس برأينا وهَوانا لكنّا من الهالكين، ولكنّا نُفتيهم بآثار من رسول اللّه‏  صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  وأُصولِ علمٍ عندنا نتوارثها كابرا عن كابر نكنزها كما يكنز هؤلاء ذهبهم وفضّتهم».[84]

ولقد أُشیر إلی هذه الکتب فی بعض مصادر أهل السنّة أیضاً:

1 ـ کتب ابن حجر العسقلانی یقول: قال إبن عدی: «ولجعفر أحاديث ونُسخ وهو من ثقات الناس».

وقال عمرو بن أبی المقدام: «كنت إذا نظرت إلى جعفر بن محمّد، علمت أنّه من سلالة النبيّين».[85]

2 ـ وکتب ابن حجر أیضا:

سُئل جعفر بن محمّد مرّة: سمعتَ هذه الأحادیث من أبیک؟ قال: «  نعم  » وسُئل مرّة، فقال: «إنّما وجدتها في كتبه».[86]

3 ـ وقال أیضا:

ذکر ابن حبّان «جعفرَ بن محمّد» فی الثقات وقال: «من سادات أهل البيت فقها وعلما وفضلاً، يُحتجّ بحديثه من غير رواية أولاده عنه، وقد اعتبرتُ حديث الثقات عنه، فرأيت أحاديثه مستقيمة ليس فيها شيء يخالف حديث الأثبات».[87]

4 ـ وقال هو أیضا:


قال مالک: «اختلفتُ إليه زمانا فما كنت أراه إلاّ على ثلاث خصال: إمّا مُصلٍّ وإمّا صائمٌ وإمّا يقرأ القرآن، وما رأيته يحدّث إلاّ على طهارة».[88]

 

الخلاصة والاستنتاج

یُستفاد من الأحادیث المذکورة والعشرات من نظائرها عدّة مواضیع مهمّة:

1 ـ أنّ الدین الإسلامی قد اکتمل وبلغ کماله فی عهد رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله ، وأنّ جمیع العلوم والمعارف والأحکام والقوانین اللازمة قد أُبلغت إلی رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  عن طریق الوحی.

2 ـ أنّ رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  قام بنشر الأحکام الإلهیة عن طریقین:

الأوّل: إبلاغها إلی الناس والتوصیة بحفظها وضبطها والعمل بها.

الثانی: إیداع جمیعها فی مکان آمن مصون من الزیادة والنقصان والخطأ والنسیان وهو قلب الإمام علی بن أبی طالب  علیه‌السلام .

3 - توصیة علی بن أبی طالب بحفظ الأحکام والقوانین الدینیة وضبطها من أجل نقلها إلی الأئمّة من بعده.

4 ـ ومن هنا تهیّأت ونشأت کتبٌ کانت عند علیّ  علیه‌السلام ، وقد استفاد منها بعد رحیل النبی الکریم محمّد  صلی‌الله‌علیه‌وآله ، وانتقلت بعد الإمام علیّ  علیه‌السلام  إلی ولده الإمام الحسن علیه‌السلام ، وهکذا انتقلت إلی الأئمّة من بعد الحسن واحدا بعد واحد. وقد کانت هذه الکتب عند أُولئک الأئمّة الطاهرین علیهم‌السلام وکانوا یسندون ما یقولونه إلی تلک الکتب، وکان کلّ إمام سابق منهم یقوم بنقل تلک علوم الدین إلی الإمام اللاحق عبر طریقین: بالتعلیم الشفاهیِّ و بالإذن له بروایة الحدیث من تلک الکتب الموروثة.

ومن هذا الطریق کان الأئمّة المعصومون ینسبون أحادیثهم إلی
رسول‌اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  کما جاء التصریح بذلک فی بعض الأحادیث والروایات:

هشام بن سالم وحمّاد بن عثمان وغیره ، قالوا : سَمعنا أباعبداللّه (الصادق) علیه‌السلام یقول : «حديثي حديثُ أبي ، وحديثُ أبي حديثُ جدّي ، وحديثُ جدّي حديثُ الحسين ، وحديثُ الحسين حديثُ الحسن ، وحديثُ الحسن حديثُ أميرالمؤمنين ، وحديثُ أمير المؤمنين حديثُ رسول اللّه‏ صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  وحديثُ رسول اللّه‏ قولُ اللّه‏ عزّوجلّ».[89]

2 ـ عن جابر ، قال : قلت لأبی جعفر علیه‌السلام  : إذا حدّثتَنی بحدیثٍ فاسْنِده لی فقال : «حدّثني أبي عن جدّي رسول اللّه‏ صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  عن جبرئيل ، عن اللّه‏ عزّوجلّ ، وكلّما أُحدّثك ، بهذا الإسناد» .

و قال : «يا جابر! لحديثٌ واحدٌ تأخذه عن صادقٍ خيرٌ لك من الدنيا وما فيها».[90]

3 ـ حفص بن البختری ، قال : قلت لأبی عبداللّه علیه‌السلام  : نسمع الحدیث منک فلا أدری منک سماعُه أو من أبیک؟

فقال : «ما سمعتَه منّي فأروهِ عن أبي وما سمعتَه منّي فأروِه عن رسول‏اللّه‏ صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌ ».[91]

کلّ ما قیل إلی هنا إنّما هو توضیحٌ مختصرٌ حول کیفیة تدوین السنّة النبویة وکتابة حدیث رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  فی حیاته وعلی عهده وما تمّ تحت رعایته وإشرافه.

ومن هنا نکون قد وقفنا علی أحد أهمّ مصادر علوم الأئمّة المعصومین، ومعارفهم.

فمع أنّ الأئمّة المعصومین لم یوحَ إلیهم، إلاّ أنّهم کانوا علی صلةٍ غیر مباشرة
بحقائق الوحی، وبالأحکام والقوانین الموحی بها، و ذلک عن طریق أخذها مباشرة من رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله .

و بهذا الطریق کان کلُّ واحد من أُولئک الأئمّة الطاهرین بفضل امتلاکه لأقوی الأسناد والتی کانت تتألّف من الرواة المعصومین یستفید من الوحی ویستقی معلوماته منه بصورة مباشرة،وینقلها من معینه الأصیل، وأیُّ امتیاز ـ  تری ـ أعظم من هذا الامتیاز، وأیّة ضمانة أقوی من هذه الضمانة، وأیّة مفخرة أعلی من هذه المفخرة؟؟

علی أن الأهمّ من ذلک هو أنّ الائمة من أهل البیت کانوا یُسندون معارفهَم وأحادیثهم إلی أکثر الکتب وأقواها اعتبارا وهو الکتاب الذی دُوّن ونشأ باملاء رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  وخطّ علیِّ   علیه‌السلام   .

وما نُقل من هذا المصدر القیّم الغنیِّ کان فی أغلبه یدور حول أحکام الشریعة وقوانینها ، والمسائل الفقهیة، وربما کان یدور قسمٌ منها حول المعارف العقلیة والقضایا العقائدیة،بل وحتّی المسائل الأخلاقیة.

 

بحثٌ قصیرٌ حول هذه الکتب

ومن المؤسف أنّ الکتب التی تمّ تدوینُها بإملاء رسولِ اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  وخطّ علی   علیه‌السلام لیست - بعینها - فی متناول أیدینا، ولا نعلم بما احتوت علیه من المعلومات بصورةٍ کاملةٍ، ولا ندری هل إحتوت علی الأحکام الإسلامیة وقوانین الدین الفقهیة فقط، أم أنّها تضمّنت إلی جانب ذلک علوما ومعارف دینیة أُخری؟ وهل أنّها ضمّت بین دفّتیها جمیع الفروع الفقهیة فی الأبواب المختلفة وبصورة جزئیة أم أنّها اکتفت بذکر وإدراج الأُصول والقواعد الکلّیة، واستخرج منها الأئمّة علیهم‌السلام الفروعَ والأحکامَ الجزئیة التفصیلیة؟

إنّ ما یستفاد من بعض الأحادیث هو أنّ تلک الکتب کانت تضمّ تفاصیل
المسائل والجزئیات من الأحکام أیضاً.

یقول محمّد بن مسلم : سألتُه (الإمام) عنِ میراث العلم : ما بَلَغَ أجوامعٌ هو من العلم أم فیه تفسیر کلّ شیءٍ من هذه الأمور التی یتکلّم فیها الناسُ من الطلاق والفرائض؟

فقال : «إنّ عليّا عليه‌‏السلام  كتبَ العِلمَ كُلّه : القضاء والفرائِض ، فلو ظهر أمرنا فلم يكن شيئا إلاّ وفيه سُنّةٌ نمضيها».[92]

وجاء فی بعض الأحادیث: «إنّ في تلك الكتب كلّ شيء حتّى أرش الخدش».[93]

هذا النمط من الأحادیث وإن لم یکن قلیلاً، ولکن مع ذلک یبعد أن تکون تلک الکتب قد ضمّت جمیع الفروع الفقهیة فی جمیع أبواب الفقه بلا استثناء، لأنّ الملمَّ بالفقه الإسلامی یعلم أنّ الفروع الفقهیة والجزئیات من الأحکام من السعة والکثرة بحیث لا یمکن أن یضمّها کتاب وإن کان سبعین ذراعا، وبخاصّة فی الأوراق والصحائف المتعارفة والمتداولة فی ذلک الزمان، وعلی الخصوص إذا قلنا أنّ محتوی تلک الکتب لم یکن منحصرا فی الفقه بل کانت تضمّ بقیّة العلوم والمعارف الإسلامیة کما یستفاد ذلک من بعض الأحادیث.

یبقی سؤال فی آخر المطاف وهو: أنّه کیف کان الأئمّة الأطهار ینقلون من محتویات هذه الکتب، هل کانوا ینقلون عباراتها بالنصّ وبالحرف الواحد أم کانوا ینقلون معانیها ویذکرونها للناس.

من المؤسف أنّنا لا یمکننا أن نجیب علی هذا السؤال إجابةً قاطعةً لعدم وقوفنا علی تلک الکتب بعینها، وبذاتها.

 


2 ـ القرآن الکریم

یُعدّ القرآن الکریم أهمّ مصدر من مصادر العلوم الإسلامیة وأکثرها اعتبارا لأنّه من حیث السند قطعیُّ الصدور، ویعلم کلّ مسلم أنّ القرآن الکریم الموجود الآن هو عین الآیات والسور التی نزلت من جانب اللّه تعالی علی قلب رسول اللّه الطاهر صلی‌الله‌علیه‌وآله ، ولم یتطرّق إلیه أی تغییر أو تحریف قطّ.

إنّ هذا الکتاب السماویَّ نزل لهدایة البشر ویجب أن یکون من ناحیة المحتوی بحیث یلبّی کلّ الاحتیاجات البشریة المتنوّعة.

إنّ القرآن الکریم نزل لإرشاد الناس جمیعا، ویتمکّن الجمیعُ الاستفادة منه ولکن بالإمعان فی مفاهیم هذا الکتاب السماوی یتبیّن أنّ بین آیاته ناسخا ومنسوخا ومحکما ومتشابها وخاصّا وعاما، ونظرا إلی اختلاف الناس وتفاوتهم فی فهم المواضیع یجب أن نذعن لحقیقة مهمّة هنا وهی أنّ الناس لیسوا فی إدراک مفاهیم القرآن العمیقة علی درجة واحدة و مستویً واحد.

إنّ من المحتّم أنّ فهم رسول اللّه الذی کان یسمع آیات القرآن المنزلَّة من جانب اللّه عبر جبرئیل فی باطن ذاته، وفی سرّه، وإدراکَه لمراد الحقّ تعالی فیها کان أعمق بکثیر، وأعلی بدرجات من فهم غیره، وإدراکه لها.

ولهذا کان  صلی‌الله‌علیه‌وآله  یسعی عند نزول هذه الآیات أن یبیّن معارف القرآن ومقاصد اللّه تعالی فی آیاته ویکشف عن تأویلها لعلی  علیه‌السلام  من أجل أن یحتفظ بها للناس، وکان علیٌّ علیه‌السلام یضبط بدوره هذه الأحادیث النبویة المبیِّنة لآیات القرآن ویحافظ علیها بصورة کاملة ودقیقة.

ومن هنا یمکن القول بأنّ علم التفسیر بدأ هو أیضا من نفس رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  وانتقل منه إلی علیٍّ  علیه‌السلام  وانتقل منه إلی الأئمّة المعصومین  علیهم‌السلام  وجُعل فی متناول أیدیهم، هذا مضافا إلی أنّ الأئمّة المعصومین  علیهم‌السلام  کانوا هم یحظون بفهم وإدراکٍ
عمیقَین وقابلیات ذاتیة عالیة، وتأییدات إلهیة ممتازة لفهم معانی القرآن الکریم ودرک مفاهیمه.

وعلی هذا الأساس یمکن وصف القرآن بکونه أهمَّ مصدر کان یستقی منه الأئمّةُ المعصومون  علیهم‌السلام  علومَهم، ولهذا کانوا ینسبونِ ما یصدر منهم من مواضیعِ إلی آیات القرآن الکریم، ولربما قالوا: إذا سمعتم منّا شیئا فاطلبوا منّا شاهدا من القرآن علیه.

وإلیک فیما یأتی نماذج من الأحادیث التی تشیر إلی هذه الحقیقة:

1 ـ مرازم ، عن أبیعبداللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  قال : «إنّ اللّه‏ تبارك وتعالى أنزل في القرآن تبيان كلّ شيء حتّى ـ واللّه‏! ـ ما ترك اللّه‏ شيئا يحتاج إليه العبادُ ، حتّى لا يستطيع عبدٌ أن يقول : (لو كان هذا أُنزل في القران) إلاّ وقد أنزل اللّه‏ فيه».[94]

2 ـ سماعة ، عن أبیالحسن موسی علیه‌السلام  قال : قلت له : أکلُّ شیءٍ فی کتاب اللّه وسنّة نبیّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  أو تقولون فیه؟.

قال : «بل كلُّ شيء في كتاب اللّه‏ وسنّة نبيّه صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌ ».[95]

3 ـ عن أبیالصباح ، قال : واللّه! لقد قال لی جعفر بن محمّد علیه‌السلام  : «إنّ اللّه‏ علّم نبيّه التنزيلَ والتأويلَ، فعلّم رسول اللّه‏ صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  عليّا عليه‌‏السلام » .

ثمّ قال : «وعلّمنا  واللّه‏!».[96]

4 ـ سلمة بن محرز ، قال : سمعت أباجعفر علیه‌السلام  یقول : «إنّ من عِلم ما أُوتينا تفسيرَ القرآن وأحكامهَ وعلمَ تغيير الزمان وحدثانه . إذا أراد اللّه‏ بقوم خيرا أسمعهم ولو أُسمِع من لمْ يسمعْ لولىّ معرضا كأنْ لم يسمعها».

ثمّ أمسک هنیئة .


ثمّ قال : «لو وجدنا أوعية أو مستراحا لقلنا واللّه‏ المستعان».[97]

5 ـ عبدالأعلی مولی آل سام قال : سمعت أباعبداللّه علیه‌السلام  یقول : «واللّه! إنّی أعلمُ کتابَ اللّه من أوّله إلی آخره ، کأنّه فی کفّی . فیه خبرُ السماء وخبرُ الأرض وخبرُ ما کان وخبرُ ما هو کائنٌ، قال اللّه عزّوجلّ : «فيه تبيان كلّ شيء»».[98]

6 ـ عن أبیالجارود ، قال : قال أبوجعفر علیه‌السلام  : «إذا حدّثتكم بشيءٍ فاسألوني من كتاب اللّه‏».[99]

7 ـ زرارة ، قال : قلت لأبی جعفر علیه‌السلام  : «ألا تخبرني من أين علمتَ وقلت َ: إنّ المسح ببعض الرأس وبعض الرجلين؟».

فضحک فقال : «یا زرارة؛ قاله رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله ونزل به الکتاب عن اللّه عزّوجلّ؛ لأنّ اللّه عزّوجلّ قال : «فاغسلوا وجوهكم»فعرفنا أنَّ الوجه کلّه ینبغی أنْ یُغسَل ، ثمّ قال : «وأيديَكم إلى المرافق» ، فوصل الیدین إلی المرفق بالوجه ، فعرفنا أنّه ینبغی لهما أنْ یُغسَلا إلی المرفقین ، ثمّ فصل بین الکلام ، فقال : «وامسحوا برؤوسكم» ، فعرفنا حین قال : «برؤوسكم» أنّ المسح ببعض الرأس لمکان الباء ، ثمّ وصل الرجلین بالرأس ، کما وصل الیدین بالوجه ، فقال : «وارجلكم إلى الكعبين» فعرِفنا حين وصلها بالرأس أنّ المسح على بعضهما . ثمّ فسّر ذلك رسولُ اللّه‏ صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  للناس فضيّعوه».[100]

8 ـ برید بن معاویة ، عن أحدهما علیهماالسلام فی قول اللّه عزّوجلّ «وما يعلم تأويله إلاّ اللّه‏ والراسخون في العلم» : «فرسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  أفضلُ الراسخین فی العلم ، قد علّمه اللّه‌ُ عزّوجلّ جمیعَ ما أنزل علیه من التنزیل والتأویل ، وما کان اللّه لینزِّل علیه شیئا
لم یعلّمه تأویلَه . وأوصیاؤُه من بعده یعلمونه کلّه ، والذین لا یعلمون تأویله إذا قال العالمُ فیهم بعلم فأجابهم اللّه بقوله : «يقولون آمنّا به كلٌّ من عند ربِّنا» ، والقرآن خاصٌّ وعامٌ، ومحكمٌ ومتشابهٌ، وناسخ ومنسوخ ، فالراسخون في العلم يعلمونه».[101]

9 ـ عبدالرحمان بن کثیر ، عن أبیعبداللّه علیه‌السلام  قال : «الراسخُون في العِلم أميرُالمؤمنين والأئمّةُ من بعده».[102]

یُستفاد من مجموعة هذه الأحادیث أنّ القرآن کان من أهمّ المصادر الأصلیّة لعلوم الأئمّة المعصومین  علیهم‌السلام  وأنّ أُولئک الشخصیات الفذّة التی اختارها اللّه بفضل ما أُوتوا من إستعداد وقابلیة ذاتیة وما حُبُوا به من تأییدات إلهیة وما وصل إلیهم من علوم ومعارف فی مجال تفسیر القرآن الکریم عن طریق النبی الأکرم محمّد  صلی‌الله‌علیه‌وآله کانوا علی أُنس کامل بالقرآن، وعلی معرفة تامّة بمعانیه ومرامیه، فهم کانوا یستنبطون المسائل الفقهیَّة والمعارف العقیدیة ومکارم الأخلاق من ذلک الکتاب الإلهی، ویُلقونها إلی مَن یطلبها ویریدها وهی التی أُثِرت ورویت عنهم فی شکل أحادیث منقولةٍ فی الکتب، ومدوّنةٍ فی المصنّفات.

 

3 ـ العقل

یُعتبر العقلُ والتفکیر من مصادر علوم الأئمّة المعصومین، ومن المعلوم أنّ التعقّلَ والتفکیرَ من أهمّ ما یمتاز به الإنسان علی سائر الکائنات.

وما یملکه الإنسان إنّما هو فی الواقع نابعٌ من قوّة تفکیره ومن نور عقله، وإذا نُزع العقل من الإنسان لم یبق له شیءٌ سوی الصفة الحیوانیة.

إنّ المدنیّة والحضارة والتقدّم البشریَّ علی طول التاریخ ناشئةٌ من أفکاره
ونشاطاته الفکریة.

إنّ الإنسان یستفید فی حیاته الیومیة من أداة المنطق والاستدلال، باستمرار وتُعتبر حجّیة مدرَکاته العقلیة من الأُمور القطعیة لدیه، بل ولیس له مناصٌ من ذلک.

إنّ الأدیان السماویة کذلک غالبا ما تقوم علی الاحتجاجات العقلیّة.

إنّ الأنبیاء الإلهیین الذین کانوا یصفون (وبعبارة أدقّ کانوا یطرحون) أنفسَهم علی أنّهم مبعوثون من جانب اللّه، وکانوا یخبرون عن الحیاة بعد الموت وعن المثوبات والعقوبات الأُخرویة، وإن کانوا غالبا لا یبدأون دعواتهم بالاحتجاجات والاستدلالات العقلیة بل کانوا یستعینون بفِطَر الناس، غیر أنّهم فی نهایة المطاف کانوا ـ من أجل إثبات إدّعاءاتهم یستخدمون أُسلوب الاحتجاج والاستدلال العقلی، ویقودون الناس إلیها، ویلزمونهم بها، لأنّهم لم یأتوا لیحملوا أتباعهم علی الإیمان والاعتقاد بأُصول العقیدة، وبما یتّصل بالإلهیّات والمبدأ والمعاد عن طریق التعبّد و التقلید، والقبول بها من دون استدلال وبرهنة.

بل کان من أهدافهم الأُولی والأساسیة تنمیة القوّة العقلیّة عندهم و تحریک عملیة التفکیر، وتفعیل الاعتقاد الواعی القائم علی البرهان، بالمبدأ والمعاد، وبدایة هذا الکون ونهایته.

والقرآن الکریم هو الآخر یستفید من هذا الأُسلوب نفسه، فهو یطرح ضمن آیات عدیدة فی مجال الإلهیات وأُصول العقیدة قضایا و أُموراً ویدعو الناس فیها إلی التفکیر والتدبّر فیها، لکی یؤمنوا بها فی ضوء التفکیر وعلی أساس من الاستدلال العقلی، و یرضخوا للحقّ ویعتنقوا الإیمان فی أعماق ضمائرهم بقناعة تامّة.

هذا مضافا إلی أنّ القرآن نفسَه یستخدم فی بعض الموارد أُسلوبَ البرهنة والاستدلال ولو فی شکلٍ واضحٍ ومبسَّطٍ یدرکه الجمیع.


لقد کان رسول الإسلام الکریم  صلی‌الله‌علیه‌وآله  صاحبَ حجّة وبرهان، و قد منح مدرَکات العقل إعتبارا بالغا وحجّیة کبری فی القضایا العقلیة، بل وحتّی فی أُصول العقیدة ومسائل المبدأ والمعاد، و کان یلتزم بها، بل وحتّی قبل البعثة لم یکن غیر معتقد بوجود خالق لهذا الکون وبالتوحید والمعاد، وإنّما آمن بها بعد تلقّی الوحی، بل کان حتّی قبل البعثة یعتقد بخالق الکون والتوحید والمعاد، عن طریق العقل.

وحتّی بعد النبوّة أیضا کان یسعی إلی أن یرسّخ عقائد أتباعه و یبیّن ما جاء به القرآن من خلال إقامة الحجج والبراهین العقلیة القویّة.

لقد کان  صلی‌الله‌علیه‌وآله  یمتلک عقلاً کاملاً وعظیما، ولکنّه کان إلی جانب تفکّره وإدراکه العقلیّ یحظی بدعم الوحی والعصمة أیضا، وکان مصونا عن الخطأ والزلل بصورة کاملة، ویدعو أتباعه إلی التعقّلِ والتفکیر واتِّباعِ العقل دائما ویشجّعهم علیه باستمرار.

قال  صلی‌الله‌علیه‌وآله : «ما قسّم اللّه‏ للعباد شيئا أفضلَ من العقل . فنومُ العاقل أفضلُ من سهر الجاهل ، وإقامةُ العاقل أفضلُ من شخوص الجاهل ، ولا بعث اللّه‏ نبيّا ولا رسولاً حتّى يستكملَ العقل ، ويكون عقلُه أفضل من جميع عقول أمّته».[103]

وبناءً علی ذلک یمکن أن نعتبر العقلَ واحدا من المصادر المهمّة لعلوم الأنبیاء، طبعا فی مجال أُصول العقائد والأُمور العقلیة، وأحیانا فی مجال الأحکام والقوانین التشریعیة.

ولقد تمّ بواسطة النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  أیّام حیاته الشریفة إعدادُ الإمام علیّ  علیه‌السلام  علی هذا النهج، وعمل علی تقویة قوّته العقلیة إلی حدّ الکمال، لیستفید المسلمون بعد رحیله من علومه ومعارفه وإرشاداته فی القضایا العقلیة.

وقد کان الإمامُ أمیر المؤمنین کالنبیالأکرم  صلی‌الله‌علیه‌وآله  یحظی فی أفکاره بالعصمة وکان مصونا ـ فی ذلک عن الخطأ والزلل.


ولو أنّنا راجعنا کتب الحدیث وخاصّة نهج البلاغة لشاهدنا بالعیان هذه الحقیقة، وهی أنّه لم یبلغ أحدٌ فی العلوم العقلیة وبیان المعارف والإلهیات بعد رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  ما بلغه علیٌّ  علیه‌السلام  ولن یبلغه أحد.

و نحن فی هذه الصحائف المعدودة لا یمکننا أن نأتی بکلّ ما تفوّه به هذه الشخصیة الإسلامیة الکبری، وهذا الإنسان الفذّ والعظیمٌ، ولکنّنا نشیر إلی قطعة قصیرة من کلامه کنموذج یدلّ علی ما ذکرناه:

قال أمیر المؤمنین علیه‌السلام  فی إحدی خطبه : «أوّلُ الدین معرفتُه ، وکمالُ معرفته التصدیقُ به ، وکمالُ التصدیق به توحیده ، وکمالُ توحیده الإخلاصُ  له، وکمالُ الإخلاصُ له نفیُ الصفات عنه ، لشهادةِ کلّ صفة أنّها غیر الموصوف ، وشهادةِ کلّ موصوف أنّه غیر الصفة ، فَمنْ وصفَ اللّه‌َ سبحانه فقد قَرَنه ، ومَنْ قرَنَه فقد ثنّاه ، ومن ثنّاه فقد جزَّأه ، ومَنْ جزَّأه فقد جهله ، ومَنْ جهله فقد أشار إلیه ، ومَنْ أشار إلیه فقد حدَّه ، ومن حدَّه فقد عدّه ، وَمَنْ قال : «فيمَ؟» ، فقد ضمَّنه ، ومَنْ قال : «علامَ؟» فقد أخلى منه».[104]

إنّ الذین یُلمّون بالکلام (علم العقیدة) والفلسفة یعرفون ما عناه الإمامُ أمیر المؤمنین علیٌّ  علیه‌السلام  فی هذه العبارات القصیرة، ویدرکون جیّدا ما بیّنه وقصده.

إنّ علی الفلاسفة المسلمین إذا أرادوا أن یوضّحوا هذه العبارات أن یکتبوا فیها عشرات بل مئات الصفحات.

إنّ صدور مثل هذه العبارات فی صدر الإسلام وفی الوقت الذی لم یکن فیه علماءُ فی علم الکلام والفلسفة فی أوساط المسلمین، ولم تعرف تلک العلوم رواجا لدیهم بعد، أشبه بالمعجزة.

علی أنّه لا یبعد صدور أمثال هذه الأُمور من إنسان متمیّز، یتمتّع بعقل  عظیم، وفراسة ذاتیة، ویحظی  بمقام العصمة، و کان قد تربّی فی حضن النبوّة وکان
حصیلة عهد الرسالة ومدرستها.

بناءً علی ذلک یُعدّ العقل، والتفکیر العقلانی للإمام علی  علیه‌السلام  أوّلِ أئمّة الشیعة، واحدا من مصادر علم الإمام.

وقد دأبَ الأئمّةُ المعصومون بعد الإمام أمیر المؤمنین  علیه‌السلام  علی سلوک هذا النهج فی المسائل العقلیة، وقضایا المبدأ والمعاد أیضاً.

ویمکن الإطّلاع علی هذه الحقیقة بمراجعة کتب التاریخ والحدیث من خلال الوقوف علی احتجاجات الأئمّة المعصومین وکلماتهم فی صعید الإلهیاتُ وأُصول العقیدة، وللأسف لا یمکن ذکر تلک الاحتجاجات والکلمات فی هذا الکتاب.

 

أفضل علوم الأئمّة

إنّ العلوم التی أثبتناها للإمام المعصوم إلی هنا کانت هی العلوم المتعارفة بین الناس و هی التی یعرفها عامّة الناس أیضا، وإن کانت علوم الأئمّة حتی من هذا النوع المتعارف تتمیّز بخصوصیات وممیّزات خاصّة، ولکنّها علی کلّ حال تعتبر من سنخ المفاهیم الذهنیة.[105]

ولکن یستفاد من بعض الأحادیث أنّ الأئمّة المعصومین علیهم‌السلام کانوا یحظون بنوع آخر من العلوم، وهو أعلی مرتبة من العلوم المتعارفة المألوفة وهو أفضلها.

و إلیک فیما یأتی طائفة من هذه الأحادیث من باب المثال:

1 ـ عن أبیبصیر ، قال : دخلتُ علی أبیعبداللّه علیه‌السلام  قال : «إنّ عندنا علمَ ما كان وعلمَ ما هو كائن إلى أن تقومَ الساعةُ» .

قلت : جعلت فداک! هذا واللّه هوالعِلم .


قال : «إنّه لعلمٌ وليس بذلك» .

قلت : جعلت فداک! أیّ شیء العلمُ؟

قال : «ما يحدُث بالليل والنهار ، الأمرُ بعد الأمر ، والشيءُ بعد الشيء إلى يوم القيامة».[106]

2 ـ عن المفضل قال : قال أبوعبداللّه (الصادق)  علیه‌السلام  ذات یوم ، وکان لا یکنینی قبل ذلک : «يا أباعبداللّه‏!» .

قال : قلت : لبّیک! .

قال : «إنّ لنا في كلّ ليلة جمعة سرورا» .

قلت : زادک اللّه! وما ذلک؟

قال : «إذا كان ليلة الجمعة وافى رسولُ اللّه‏ صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌ العرشَ ووافى الأئمّةُ معه ووافيتُ معهم ، فلا تُردُّ أرواحُنا إلى أبداننا إلاّ بعلم مستفاد ولولا ذلك لأنفدنا»[107] .

3 ـ الحارث بن المغیرة ، عن أبیعبداللّه  علیه‌السلام  قال : قلت : أخبِرنی عن علم عالِمِکم؟ .

قال : «وراثةٌ من رسول اللّه‏ صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  ومن عليّ عليه‌‏السلام » .

قال : قلت : إنّا نتحدّث أنّه یُقذَف فی قلوبکم ویُنکت فی آذانکم؟

قال : «أوْ ذاك».[108]

4 ـ علی السائی ، عن أبیالحسن الأوّل موسی علیه‌السلام  قال : «مَبلغُ عِلمِنا علی ثلاثة وجوه : ماضٍ وغابرٍ وحادثٍ .

فأمّا الماضی فمفسَّر ،

وأمّا الغابر فمزبور ،


وأمّا الحادث فقذفٌ فی القلوب ونَقْرٌ فی الأسماع وهو أفضل عِلمنا، ولا نبیَّ بعد نبیِّنا».[109]

5 ـ عن المفضّل بن عمر ، قال : قلت لأبی الحسن  علیه‌السلام   : رُوینا عن أبیعبداللّه علیه‌السلام  قال : «إنّ علمنا غابر ومزبور ونكتٌ في القلوب ونقرٌ في الأسماع» .

فقال : «أمّا الغابر فما تقدم من عِلمنا ،

وأمّا المزبور فما یأتینا ،

وأمّا النکت فی القلوب فإلهامٌ ، وأمّا النَقْر فی الأسماع فأمر المَلَک».[110]

6 ـ زرارة ، قال : سمعت أباجعفر علیه‌السلام  یقول : «لو لا أنّا نزداد لأنفدنا» .

قال : قلت : تزدادون شیئا لا یعلمه رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله ؟

قال : «أمّا إنّه إذا كان ذلك عرض على رسول اللّه‏ صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  ثمّ على الأئمّة ، ثمّ انتهى الأمر إلينا».[111]

یُستفاد من هذه الأحادیث ونظائرها، الکثیرة فی عددها أنّ الرسول الأکرم صلی‌الله‌علیه‌وآله والأئمّة المعصومین  علیهم‌السلام  کانوا یحظون بعلوم ومعارف خاصّة أعلی وأفضل، علاوة علی العلوم والمعارف المعروفة المألوفة، وکانت تختلف عن هذه الأخیرة، إختلافا کبیرا .

إنّ علوم الأئمّة المعصومین  علیهم‌السلام  الخاصّة هذه لم تکن من نمط المفاهیم الذهنیة، و من نتاج العقل و التفکیر بل کانت من سِنخ الوجود والحضور والإشراق.

إنّ علومنا ومدرَکاتنا هی غالبا علوم حصولیة ومن المفاهیم الذهنیة بل حتّی تلک التی عندنا من العلم بأُصول الدین کالعلم بالتوحید والأسماء والصفات الإلهیة الجمالیة والجلالیة، والعلم بالمعاد والقیامة والحیاة بعد الموت والحساب والکتاب
والجنّة ونعمها، والنار وعن آیاته لیست سوی مفاهیم ذهنیة، وکلّما أمعنّا فی معرفة هذه الأُصول وتعمّقنا فی الحقیقة فإنه لم یحصل إلاّ إضافة مفهوم إلی مفاهیم أُخری.

نحن لا نمتلک فی مجال معرفة التوحید والصفات الجمالیة والجلالیة و الإعتقاد بحضور الحقّ تعالی فی کلّ مکان، ذلک العلم اللائق به، ولهذا فإنّ إیماننا بتلک القضایا فی الأغلب لا تستتبع الآثارَ المطلوبة والنتائج المرجوّة.

إنّنا لا نری ولا نشاهد لدی أصحاب الاعتقاد والإیمان الناشئ من المفهوم الذهنی ذلک الخوف من عظمة اللّه، وتلک الخشیة ومن جلال ذاته الربوبی، والتقیّد بترک المعاصی والذنوب، والشوق والوجد والانقطاع إلی اللّه، حال الصلاة وفی غیرهامن العبادات بالشکل الموجود لدی أولیاء اللّه.

لقد کان رسولُ اللّه والأئمّةُ المعصومون  علیهم‌السلام یتمتّعون ـ فی مجال معرفة المبدأ والمعاد من علوم ومعارف أعمق وأعلی من المعرفة المفهومیة الناشئة من الفهم والإدراک العقلیین.

لقد کان علمهم علما حضوریا، وکانت معرفتهم ناشئه من شهودٍ باطنیٍّ، فهم کانوا یرون حقائق بعین القلب ویسمعون باُذن الفؤاد، وهی أُمور لا ولم تتسنّ لغیرهم من الناس.

إنّ هذا الشهود الباطنی هو من سنخ الوجود الذی یبدأ فی مرحلة نازلة من نفس العارف، وتمضی إلی ما لا نهایة.

إنّ العارف یسلک فی باطن ذاته مسیرا وجودیا واقعیا ویواصل حرکته الصعودیة باتّجاه منبع الکمال والجمال ویظل یقترب أکثر فأکثر، ویتکامل أکثر فأکثر ویحظی بعلوم أعلی وأعمق، ومعرفة أسمی وأکمل.

إنّ العارف فی هذا النوع الرفیع من المعرفة یؤمن باللّه الغنی الحاضر الناظر فی کلّ مکان وزمان، ویعتبر نفسه وجمیع الموجودات محض الفقر والحاجة،
وأنّها آیات اللّه وآثار من مشیئته وإرادته. یقول اللّه تعالی فی القرآن: «وللّه‏ِ المشرقُ والمغربُ فأينما تُولّوا فثمّ وجهُ اللّه‏».[112]

ویقول: «وهو مَعَكم أينما كنتم واللّه‏ُ بما تعمَلون بصيرٌ».[113]

ویقول کذلک: «ونحنُ أقرب إليه من حَبل الوَريد».[114]

1 - ومن هذا المنطلق عندما یُسئل الإمامُ علیٌّ  علیه‌السلام : هل رأیت ربک حین عبدتَه ؟

یقول  علیه‌السلام : «ويلك ما كنتُ أعبدُ رباً لم أره »؟

وعندما یقال له: وکیف رأیتَه ؟

یقول  علیه‌السلام : « ويلك لا تدركه العيونُ في مشاهدة الأبصار، ولكن رأته القلوبُ بحقائقِ الايمانِ».[115]

2 -  عبد للّه بن سنان عن أبیه قال: حضرت أبا جعفر علیه‌السلام  فدخل علیه رجلٌ من الخوارج، فقال له :یا أباجعفر،أی شیی‌ءتعبد؟

فقال: «اللّه‏َ تعالى »

قال: رأیتَه ؟

قال: «بل لم تره العيونُ بمشاهدة الأبصار، ولكن رأته القلوبُ بحقائق الإيمان».[116]

3 -  یعقوب بن إسحاق قال: کتبتُ الی أبی محمد  علیه‌السلام  أسأله کیف یَعبد العبدُ وهو لا یراه؟

فوقَّع: «يا أبا يوسف! جلَّ سيدي والمنعِم عليَّ وعلى آبائي أن يُرى »


قال: وسألته: هل رأی رسولُ اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  ربَّه ؟

فوقَّع: «إن اللّه‏َ تبارك وتعالى أرى رسولَه بقلبه من نورِ عظمتِه ما أحبَّ».[117]

ومن هذا المنطلق أیضا یقول الإمامُ علیٌّ  علیه‌السلام : «ما رأيتُ شيئا إلاّ ورأيتُ اللّه‏ قبلهُ».[118]

إنّ هذا النوع الرفیع والمتمیّز من العِلم لا یحصل إلاّ فی مواقع خاصّة، وهو یتکامل أکثر فأکثر ویتعمّق أزید فأزید، وحسب تعبیر طائفة من الأحادیث یُفاض علی قلب النبی و قلوب الأئمّة المعصومین الطاهرة المنوّرة صباح مساء، وبخاصّة فی لیالی الجمعة، و لیالی القدر المبارکة، ویلهَمونه، وتشرق علیهم أنوارُه وأضواؤُه، ویلقیها فی مسامع ضمائرهم ملکٌ کریمٌ، وفی ضوء هذه الإشراقات الإلهیة تنکشف لهم حقائق من عالم الوجود.

علی أننا لا نعلم علی وجه الدقّة کم کانوا یستفیدون من هذا المنبع الغنیّ، بید أنّ الأخبار الغیبیة التی کانت تصدر من رسول اللّه والأئمّة الأطهار علیهم الصلاة و السلام بین الفینة والأُخری یمکن أن تکون نابعةً من هذا المنبع الزاخر الغنیِّ.

إنّ ما یجب التذکیرُ به هو أنّ ما کان یُلقی إلی الأئمّة الأطهار لم یکن علی وجه التحقیق من الوحی التشریعیِّ، بل کان حسب تعبیر الأحادیث إلهاما، ونقرا فی القلوب، ذلک لأنّ الوحی التشریعیّ، قد انقطع بکلّ تأکید بوفاة رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  وانقطاع سلسلة النبوّات والرسالات بعده فلا یبعث نبیٌّ بعده قطّ.

إنّ علینا أن لا نستبعد هذا النمط من الإشراقات والإلهامات، منهم، إذ هم لیسوا بأقل من أُمّ موسی  علیه‌السلام  التی تحدّث عنها القرآن الکریم بقوله: «وأوحينا إلى أمّ موسى أن أَرضعيه فإذا خفتِ عليه فألقيه في اليَمّ ولا تخافي ولا تحزني إنّا رادّوهُ إليكِ
وجاعلوهُ من المرسَلين».[119]

إنّ الإلهامات الغیبیة والشهود الباطنی لیست بأُمور قابلة للإنکار أو التشکیک، فقد قرأنا عشرات النماذج منها، او سمعنا کیف أنّها وَقَعت لأُناس متمیّزین أبرار، ولعارفین باللّه ممن سلکوا طریق التزکیة، والتهذیب للنفس، وقطعوا أشواطا کبیرة فی صعید السیر إلی اللّه تعالی.

فإذا صدّقنا وقوع مثل صعید هذه المکاشفات الباطنیة للناس العادیین وَجَبَ أن لا نستبعد تحقّقها للأئمّة المعصومین علیهم‌السلام ، مع فارق هامّ فی المقام وهو أنّ هذا النوع من المکاشفات لا تحصل للناس العادیین إلاّ لحظة أو بضع لحظات، ولا تستمرّ ولا تدوم، أمّا الأئمّة المعصومون علیهم‌السلام  فیمکن أن تستمر، وتطول مدّتها أیضا.


[56] نهج البلاغة الخطبة 131
[57] أُصول الکافی ج1 ص202
[58] نهج البلاغة الخطبة 173
[59] نهج البلاغة  الخطبة 129
[60] الحاقة / 12
[61]  المناقب للخوارزمی ص199
[62] المناقب للخوارزمی ص199
[63] ینابیع المودّة ص79
[64] الکافی ج1 ص64
[65] الطبقات الکبری ج2 ص338
[66] الطبقات الکبری ج2 ص338
[67] ینابیع المودّة ص88
[68] ذخائر العقبی ص 78
[69] المناقب للخوارزمی ص40 : وأُسد الغابة ج4 ص22 :والمستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری ج3 ص127
[70] ینابیع المودّة ص82
[71] ینابیع المودّة ص81
[72] ینابیع المودّة ص80
[73] ینابیع المودّة ص80
[74] المستدرک علی الصحیحین ج3 ص122
[75] المناقب للخوارزمی ص39
[76] ینابیع المودّه‌للقندوزی الحنفی ص22 : و جامع أحادیث الشیعة ج1 ص196
[77] جامع أحادیث الشیعة ج1 ص186
[78] جامع أحادیث الشیعة ج1 ص186
[79] جامع أحادیث الشیعة ج1 ص193
[80] جامع أحادیث الشیعة ج1 ص195
[81]  جامع أحادیث الشیعة ج1 ص194
[82] جامع أحادیث الشیعة ج1 ص193
[83] جامع أحادیث الشیعة ج1 ص195
[84] جامع أحادیث الشیعة ج1 ص184
[85] تهذیب التهذیب ج2 ص104
[86] تهذیب التهذیب ج2 ص104
[87] تهذیب التهذیب ج2 ص104
[88] تهذیب التهذیب ج2 ص104
[89]  الکافی ج1 ص53: جامع أحادیث الشیعة ج1 ص180
[90] جامع أحادیث الشیعة  ج1  ص181
[91] جامع أحادیث الشیعة ج1 ص181
[92]  جامع أحادیث الشیعة  ج1  ص138
[93]  جامع أحادیث الشیعة ، ج1  ص132 ـ 133
[94]  الکافی ، ج1  ص59
[95]  الکافی  ج1  ص62
[96]  جامع أحادیث الشیعة  ج1  ص184
[97]  الکافی  ج1  ص229
[98]  الکافی  ج1  ص229
[99]  الکافی  ج1  ص60
[100]  وسائل الشیعة  ج1  ص413
[101]  الکافی  ج1  ص213
[102]  الکافی ج1 ص 213
[103]  الکافی  ج1  ص12
[104]  نهج البلاغة  الخطبة رقم 1
[105] أی ما یستفاد من طریق العقل
[106]  الکافی  ج1  ص240
[107]  الکافی  ج1  ص254
[108]  الکافی  ج1  ص264
[109]  الکافی  ج1  ص264
[110]  الکافی  ج1  ص264
[111]  الکافی  ج1  ص255
[112]  البقرة / 115
[113]  الحدید /4
[114]  ق / 16
[115] الکافی ج1 ص98
[116] الکافی ج1 ص97
[117] الکافی ص95
[118]علم الیقین ص49
[119]  القصص  / 7