الإمامة من وجهة نظر الإمامیّة

الإمامة من وجهة نظر الإمامیّة

إنّ الشیعة لا یعتبرون الإمامة مجرد منصب دنیویٍّ بمعنی القیادة السیاسیة فحسب، بل یعتبرونها مقاما معنویا، وموقعا روحیا وإلهیا.

إنّهم یعتبرون الإمام الإنسانَ الکاملَ، الجامعَ لجمیع الکمالات الإنسانیة، والمنَزّهَ من جمیع النقائص والعیوب الأخلاقیة والصفات الرذیلة.

إنّ الإمام فی إعتقادهم هو الشخص المتخلّق بمکارم الأخلاق، والمتفوّق علی مَن سواه من الناس فی السجایا النبیلة، الواصل فی الإیمان باللّه و النبوّة والمعاد إلی حدّ الیقین، وإلی درجة الشهود الباطنی، والذی اعتقد بکلّ الحقائق الدینیة و آمن بها فی عمق ذاته وضمیره، فهو فی مجال العمل یُمثّل النموذج الکامل للدین، بحیث یصلح أن یکون قدوةً للمتدیّنین، وأُسوةً یتّبعونه فی جمیع مجالات الأخلاق، والقول والفعل.

علی أنّ أهمّ ما یمیّز الإمامَ عن مَن سواه من الناس أمران هما: العصمة والعلم.

فالإمامُ مصانٌ من الخطأ والاشتباه والنسیان، و معصوم من ارتکاب المعصیة و مصون من التخلّف عن الأوامر الإلهیة.

کما أنّ الإمام وارث العلوم النبویة وخازنها، وجمیع العلوم والمعارف الإلهیة والأحکام الدینیة مودعة عنده من دون زیادة أو نقصان، وهو یحرسها ویحفظها من الضیاع والإندثار.


ولقد اختیر مثل هذا الإنسان الممتاز، والشخصیة المتمیّزة من جانب اللّه تعالی للإمامة، وأُوکلت إلیه إدارة الأُمور الدینیة، وتنفیذ الأحکام والقوانین الاجتماعیة، وقیادة المجتمع الإسلامی.

إنّ مثل هذا الإنسان المتفوّق والشخص المتمیّز هو الخلیفة الواقعی لرسول اللّه  علیه‌السلام ، وهو الذی یجب أن یتبعه الناس، ویهیّئوا الأرضیة لحکومته لیقوم بهدایة المجتمع الإسلامی ویقودهم إلی صراط الدین المستقیم، ویضمن لهم سعادة الدنیا والآخرة.

وأمّا إذا لم یختر الناسُ الإمامَ المعصومَ لخلافة الرسول الکریم صلی‌الله‌علیه‌وآله  فإنّ ذلک لن یضرّ بإمامته قطّ، ولو أنّهم اختاروا للخلافة غیرَ المعصوم فلن یکون ذلک هو الإمام والخلیفة الواقعی لرسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله .