مکانة الإمامة فی الإسلام

مکانة الإمامة فی الإسلام

 

تحتلّ مسألة النبوّة وبعث الرسل والإمامة ـ بعد الأُصول الثلاثة وهی معرفة اللّه والتوحید والمعاد فی الیوم الآخر ـ أعلی المراتب فی سُلّم العقائد.

فطبقاً للأُسس الفکریة للشیعة تُعتبر الإمامة من أُصول الدین، و لاتکون الإمامة منصبا دنیویا فقط، ولا تتلخّص فی الحاکمیة والسلطة السیاسیة بل هی ـ کالنبوّة ـ منصبٌ إلهیٌّ رفیعٌ.


إنَّ الإمام بناءً علی ذلک لیس إنسانا عادیا، إنّما هو إنسان کامل قد تحقّقت جمیع کمالاته الإنسانیة فی صعید الواقع، وبلغت إلی مرحلةِ الفعلیة، وهو منزّه عن کلّ نقص وعیب.

إنّ الإمام إنسانٌ قد بلغ فی الإیمان باللّه والمعاد والیوم الآخر والنبوّة إلی مرحلة الشهود الباطنی، وإلی درجة الیقین، ولَمَس فی باطنه حقائقَ الدین وقَبِلها بکلّ وجوده، وتجسّدت فیه الحقائقُ الدینیة بحیث أهَّلَتْهُ لأن یکون قدوةً للمتدیّنین وأُسوة لهم یتّبعونه فی الأقوال والأفعال والأخلاق.

إنّ مثل هذا الإنسان المتمیّز والممتاز هو الذی یمکنه أن یکون الخلیفةَ الواقعیَّ لرسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله ، وهو الذی یستطیع أن یحمل علی عاتقه مسؤولیات النبیِّ حال غیابه وفقدانه، و أن یدافع عن الدین ویحرسه، ویرشد الأُمّة الإسلامیة إلی صراط الدین المستقیم، وإلی سبیل السلوک إلی اللّه ویوصلهم إلی سعادة الدنیا والآخرة.

إنّ طاعة مثل هذا الإنسان الممتاز یمکنها أن تکون عدیلةً لطاعة اللّه و طاعة رسوله  صلی‌الله‌علیه‌وآله .

«يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللّه‏َ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ».[33]

إنّ المراد من (أُولی الأمر الواجبی الإطاعة) هم الأئمّة المعصومون، ولیسَ کلّ إنسان یجوز علیه الخطأ والزلل.

إنّ مثل هؤلاء الأشخاص الممتازین المتمیّزین هم وحدهم القادرون علی حراسة الدین، والحفاظ علی الحقائق الدینیة، ومواصلة أهداف النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله وضمان استمرار رسالته العالمیة وأبدیّتها.


[33] النساء / 59