عقیدتنا حول الأئمة

عقیدتنا حول الأئمة

 

بالنظر إلی الدلیل العقلی علی لزوم وجود الامام فی المجتمع و هو الذی أسلفنا الإشارة إلیه فیما مضی، ومع الإلتفات إلی بعض الآیات المرتبطة بالإمامة وبالنظر إلی الأحادیث الکثیرة التی وصلت إلینا من النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  والأئمة الأطهار  علیهم‌السلام  حول موضوع الإمامة والتی سبق وأن أشرنا إلیها تکون عقیدتُنا حول الأئمة الإثنی عشر هی کالتالی:

1- أنهم کالنّبی الأکرم صلی‌الله‌علیه‌وآله  معصومون ومصونون عن إرتکاب المعصیة والخطأ، مصونیةً کاملةً، وعصمةً مطلقةً.

2- أنهم - فی مجال معرفة اللّه تعالی وتوحیده وصفاته الکمالیة والجلالیة - فی الذروة و الدرجة العلیا، وأن الایمان باللّه والمعاد والنبوة قد نفذ إلی أعماق نفوسهم، وأنهم شاهدوا حقائق عالم الغیب بأبصار أفئدتهم.

3- أنهم یتحَلُّون بجمیع الفضائل وبجمیع مکارم الأخلاق، وأنهم منزَّهون ومطهرون من جمیع الصفات والأخلاق الرذیلة.

4- أنهم عارفون بجمیع الأحکام والقوانین والمسائل الکلیة، وبفروع الدین، والواجبات والمحرمات والمستحبات والمکروهات ،معرفةً کاملةً، وأنهم لا ینزل علیهم الوحیُ، ولیسوا بمشرِّعین، إنما هم یستخرجون معارفهم وعلومهم من القرآن الکریم، أو یأخذونها من علوم النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  عن طریق آبائهم علیهم‌السلام  أو یستفیدونها من الکتب التی ورثوها من رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله .


5- أنهم عارفون بجمیع الاحکام والقوانین والمسائل المرتبطة بالحکومة وإدارة المجتمع، معرفةً کاملةً کما أنهم یتمتعون أیضاً فی هذاالصعید باختیارات وصلاحیات من جانب اللّه تعالی.

هذا و لقد کانت تقع علی عاتق الأئمة مسؤولیتان کبیرتان:

الأُولی - حراسة أحکام الدین وقوانینه والحفاظ علیها، ونشر معارف الاسلام وأحکامه  وقوانینه وعلومه، ومواصلة أهداف رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  وکان الإمام علیٌّ  علیه‌السلام  وغیرُه من الأئمة من أبنائه مهیَّئین، ومستعِدّین للقیام بهذه المسؤولیة،کما أنه کان لدیهم ما یحتاج إلیه ذلک من العلوم والمعارف اللازمة.

و کان النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  - کما أسلفنا - قد هیّأ وربّی جملةً منهم وهم قد هیأوا وربُّوا من جاء بعدهم للقیام بهذه المسؤولیة.

ولقد وصف النبیّ الأکرم  صلی‌الله‌علیه‌وآله  عترتَه وأهلَ بیته فی حدیث الثقلین وحدیث السفینة وعشرات الأحادیث بکون أهل بیته و عترته أکثر المراجع العلمیة إعتباراً، وأوصی المسلمین بالإستفادة من علومهم ومعارفهم، وأکدّ علی ذلک بقوة، ولکن - وللاسف -لم یتحقق هدف رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  بصورة کاملة، بل لم یقم طلاب السلطة والمنصب بازاحة الإمام علیٍّ والأئمة من بعده، عن مسند الخلافة فحسب، بل وضعوا شتی أنواع العراقیل فی وجه مرجعیّتهم العلمیة، وبهذه الطریقة حرموا الاُمة الإسلامیة من علوم النبوة الأصیلة، ولکن رغم کل محاولات الاقصاء و المحاصرة سعی کل إمام فی نشر معارف الدین و علومه وأحکام الاسلام وقوانینه، واجتهد فی تربیة الأشخاص والکوادر بقدر ما سمحت لهم به الظروف والأوضاع ، وبقدر ما أتاحته لهم الإمکانیات وشرائط الزمان من فرص.

و بفضل هذه الجهود المضنیة و المستمرة علی طول التاریخ إنتشرت مئات الآلاف من الأحادیث فی مختلف المجالات و قد دوِّن وضبط أکثرها فی کتب الحدیث، وبقیت فی متناول أیدی الناس إلی هذ الیوم.


ولوکانت تتاح للائمة المعصومین فرصة أکبر لانتفعت الاُمة الاسلامیة من علومهم أکثر فأکثر.

الثانیة - المسؤولیة الثانیة المهمة للائمة علیهم‌السلام  هی تولّی منصب الخلافة والقیام بإدارة البلاد، تنفیذ أحکام الاسلام وقوانینه الاجتماعیة والسیاسیة، وهذا هو بعض المسؤولیة التی کان ینهض بها التی کان یضطلع بها النبی الاکرم صلی‌الله‌علیه‌وآله .

وکان رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  قد قدَّم قبل ذلک - وتحقیقاً لهذاالهدف - کل التعالیم والتوصیات اللازمة، ونصب - فی واقعة غدیر خم - علیَّ بن أبی طالب  علیه‌السلام لمقام الخلافة من بعده .

وقد کانت تلک الشخصیة العظیمة مهیّأة ومستعدة لمواصلة أهداف النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله  وتولّی هذاالمنصب الخطیر إستعدادا کاملاً،ولکن تحقق ذلک کان یتوقف علی مناصرة الناس له ،و مساعدتهم وسعیهم لتوفیر الارضیة المناسبة لذلک .

وللأسف تجاهل جماعة من طلاب المنصب توصیات النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  وإستغلوا جهل الناس وغفلتهم، وحرّفوا الخلافة عن مسارها الذی رسمه النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله  ولم یکن أمام الإمام علی بن أبی طالب من حیلة تجاه تلک الاوضاع والشرائط سوی الصبر والتحمُّل.

ولقد إنقضت  خمسة وعشرون عاماً علی هذا المنوال حتی إنتبه الناس علی وضعهم، وأقبلوا بکل رغبة وإصرار علی مبایعة الإمام علی بن أبی طالب علیه‌السلام  علی الخلافة .

ولکن لم یمض زمان حتی نهض ضده جماعة من الانتهازیین وعشاق السلطة ممن  کانوا یستفیدون قبل ذلک من حالة التمییز الظالمة وفقدان العدالة ولم ترقْ لهم سیاسات النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  والامام علی علیه‌السلام العادلة والمناهِضة للتمییز، فواجهوا حکومته بمجموعة من الحروب والمعارضات الداخلیة الشدیدة، وبعد مایقارب من خمسة أعوام استشهد الامام علی علیه‌السلام  فی محراب العبادة بمسجد الکوفة
بالعراق لا لشیی‌ء إلابسبب  عدالته ،وعادت الخلافة الی مسارها المنحرف السابق، وإستمرت و لمدة طویلة تدار بواسطة الأمویین والعباسیین، ولم تتوفر الأرضیة والفرصة لخلافة أی واحد من الأئمة المعصومین علیهم‌السلام .

لقد کان کلُ واحد من الائمةُ یری خلافته للنبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  حقاً مشروعاً له، وکانوا علی أتم الاستعداد والجاهزیة لادارة هذا المنصب، ولکنه علی أثر تقصیر المسلمین لم یتمکن أیُّ واحد منهم شغل هذا المنصب.

 

بعض علائم الشیعة الواقعیین

یُطلَق عنوان الشیعة علی من یعتقد بامامة الامام علیّ بن أبیطالب علیه‌السلام  وخلافته للنبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله بلا فصل، وکذا بإمامة الأئمة الاحد عشر من أبنائه الطاهرین ویُظهر لهم المودة والمحبة، فمثل هؤلاء یوصفون بالشیعة الامامیة الاثنی عشریة ویُعرَفون بهذا الإسم.

ولکننا یجب أن نعلم أن مجرّد هذا الایمان المفهومی والاعتراف الشکلی لا یکفی فی تحقق مصداق الشیعی الواقعی، کما لایضمن السعادة الاخرویة ،والنجاة من المهالک الدنیویة والاخرویة.

وأساساً لیس الایمان الخالی عن العمل سوی مفهوم ذهنی بحت .

إن لفظة (الشیعة) تنطوی بذاتها علی نوع من الإلتزام العملی، فالتشیع تعنی (الإتباع ) وقد سُمِّیت الشیعة بهذاالوصف لکونهم یتبعون النبی الاکرم صلی‌الله‌علیه‌وآله  والامام علیّ علیه‌السلام  والأئمة الأطهار علیهم‌السلام  فی مجال القول والعمل والأخلاق، من لوازم الإیمان الواقعی، وإذا لم یکن هناک عمل یتبین بأن ایمان مدّعی التشیّع أیضاً أمر مفهومی وانتساب صوریٌّ وشکلی.

إن المحبة والمودة الواقعیة تستتبع کسبَ رضا المحبوب و تحقیق مطالیبه، والعمل طبق مشیئته، فهل یمکن أن یعتبر أحدٌ نفسه محباً واقعیاً لأهل البیت علیهم‌السلام
وهو یعمل خلافاً لأوامرهم؟.

هذا ولمعرفة الشیعة الواقعیین بصورة أفضل، من الاحسن أن نرجع الی کلمات الأئمة المعصومین أنفسِهم، وفی هذا المجال أحادیث کثیرة نشیر الی بعضها علی سبیل المثال لا الحصر:

عن جابر ، عن أبیجعفر علیه‌السلام  قال لی : «يا جابر! أيكتفي مَن ينتحل التشيع أن يقول بحبّنا أهل البيت؟ فواللّه‏ ما شيعتنا إلاّ من اتّقى اللّه‏َ وأطاعَه ، وما كانوا يُعرفون ـ يا جابر! ـ إلاّ بالتواضع والتخشّع والأمانة وكثرة ذكر اللّه‏ والصوم والصلاة والبرّ بالوالدين والتعاهد للجيران من الفقراء وأهل المسكنة والغارمين والأيتام ، وصِدق الحديث إلا من خير . وكانوا أمناءَ عشائرهم في الأشياء» .

قال جابر : فقلت : یا ابن رسول اللّه! مانعرف الیوم أحدا بهذه الصفة؟

فقال : «یا جابر! لا تذهب بک المذاهب ، حسبُ الرجل أنْ یقولَ : أُحِبُ علیّا وأتولاّه ثمّ لا یکون مع ذلک فعالاً؟

فلو قال : إنّی أحبّ رسولَ اللّه ، فرسولُ اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  خیر من علیّ علیه‌السلام  ثمّ لا یتّبع سیرتَه ولا یعمل بسنّته ، ما نفعه حُبّه إیّاه شیئا . فاتّقوا اللّه واعملوا لما عند اللّه! لیس بین اللّه وبین أحدٍ قرابة . أحبُّ العباد إلی اللّه عزّوجلّ وأکرمهم علیه أتقاهم وأعملهم بطاعته .

یا جابر! واللّه ما یُتقرب إلی اللّه تبارک وتعالی إلاّ بالطاعة . وما معنا براءةٌ من النار ولا علی اللّه لأحد من حجّة، مَن کان للّه مطیعا فهو لنا ولیٌّ . ومن کان للّه عاصیا فهو لنا عدوٌّ، وما تُنال ولایتُنا إلاّ بالعمل والورع .[246]

وعن فضیل ، قال : قال أبوعبداللّه علیه‌السلام  «بلّغ من لقيتَ من موالينا عنّا السلامَ وقُل لهم : إنّي لا أُغني عنكم من اللّه‏ شيئا إلاّ بورعٍ ، فاحفظوا ألسنتكم وكفّوا
أيديَكم ، وعليكم بالصبر والصلاة؛ إنّ اللّه‏ مع الصابرين» .[247]

و قال أبوعبداللّه (الصادق) علیه‌السلام  : «يا ابن جندَب! بلّغ معاشرَ شيعتنا وقل لهم : لا تذهبنّ بكم المذاهبُ! فواللّه‏! لا تُنال ولايتُنا إلاّ بالورع والاجتهاد في الدنيا ومواساة الإخوان في اللّه‏ . وليس من شيعتنا مَن يظلم الناسَ».[248]

و عن الصادق علیه‌السلام  قال : «معاشر الشيعة! إنّكم نُسِبتم إلينا، كونوا لنا زينا ولا تكونوا علينا شينا».[249]

وقال أبوأسامة ،: سمعتُ أباعبداللّه علیه‌السلام  یقول : «علیکَ بتقوی اللّه والورع والاجتهاد وصِدق الحدیث وأداء الأمانة وحُسن الخلق وحسن الجوار ، وکونوا دعاةً إلی أنفسکم بغیر ألسنتکم ، وکونوا زینا ولا تکونوا شینا .

وعلیکم بطول الرکوع والسجود، فإنّ أحدَکم إذا أطال الرکوع والسجود هتف إبلیس من خلفه ، وقال : یا وَیلَه! أطاع وعصیتُ وسجد وأبیتُ».[250]

وعن هشام الکندی ، قال : سمعت أباعبداللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  یقول : «إيّاكمْ أن تَعملوا عملاً يعيّروننا به؛ فإنّ ولد السوء يُعيّر والدُه بعمله . كونوا لمن انقطعتم إليه زينا ولا تكونوا عليه شينا».[251]

وقال الإمام العسکری علیه‌السلام  (لشیعته) : «أوصیکم بتقوی اللّه والورع فی دینکم والإجتهاد للّه وصدق الحدیث وأداء الأمانة إلی مَن ائتمنَکم من بِرٍّ أو فاجر وطولِ السجود وحسن الجوار . فبهذا جاء محمّد صلی‌الله‌علیه‌وآله  .


صَلّوا فی عشائرهم وأْشهَدوا جنائزهم وعودوا مرضاهم وأدّوا حقوقَهم؛ فإنّ الرجل منکم إذا وَرِع فی دینه وصدق فی حدیثه وأدّی الأمانةَ وحسُنَ خُلقُه مع الناس قیل : هذا شیعیّ فیسرُّنی ذلک .

إتّقوا اللّه وکونوا زَینا ولا تکونوا شَینا! جُرّوا إلینا کلَّ مودّة وادفعوا عنّا کلّ قبیح؛ فإنّه ما قیل فینا من حَسَن فنحن أهلُه ، وما قیل فینا من سوء فما نحن کذلک .

لنا حقٌ فی کتاب اللّه وقرابةٌ من رسول اللّه وتطهیرٌ من اللّه لا یدعیه أحدٌ غیرُنا إلاّ کذّاب .

أکثِروا ذکرَ اللّه وذکرَ الموت وتلاوةَ القرآن والصلاة علی النبیّ صلی‌الله‌علیه‌وآله ؛ فإنّ الصلاة علی رسول اللّه عشر حسنات .

إحفَظوا ما وصیُّتکم به واستودعکم اللّه وأقرأُ علیکم السلامَ».[252]

و کتب أبوعبداللّه علیه‌السلام  فی رسالته إلی جماعة شیعته : «وعلیکم بالمحافظة علی الصَلَوات والصلاةِ الوسطی وقوموا للّه قانتین کما أمر اللّه به المؤمنین فی کتابه من قَبلکم .

وعلیکم بحبّ المساکین المسلمین ، فإنّ مَنْ حقَّرهم وتکبَّر علیهم فقد زلّ عن دین اللّه، واللّه‌ُ له حاقرٌ ماقتٌ . وقد قال أبونا رسولُ اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  : أمرَنی ربّی بحبّ المساکین المسلمین منهم .

واْعلموا أنّ من حقَّر أحدا من المسلمین ألقی اللّه علیه المقتَ منه والمحقرة حتّی یمقته الناس أشدّ مقتا».[253]

قال أبوعبداللّه علیه‌السلام   (الصادق): «یا شیعة آل محمّد! إنّه لیس منّا مَنْ لم یملک نفسَه عند الغضب ولم یُحسِن صحبة مَنْ صَحِبَهُ، ومرافقة مَنْ رافَقَه، ومصالحة من صالَحَهُ، ومخالفةَ منْ خالَفَهُ .

یا شیعة آل محمّد! إتّقوا اللّه ما استطعتم ولا حول ولا قوّة إلاّ باللّه».[254]


یُستفاد من الاحادیث المذکورة والعشرات من نظائرها عدة أمور مهمة هی:

1- أن مجرّد إظهار التشیع والولاء لاهل البیت علیهم‌السلام  لا یکفی¨ لاثبات وصف الشیعة، بل أهم علامة من علائم التشیع هو العمل بالوظائف الدینیة والترک للذنوب والمعاصی.

2- أن اظهار المودة والمحبة لأهل البیت مالم یقترن بالعمل بالوظائف الدینیة واجتناب الذنوب لا یوجب السعادةَ الاخرویة، والنجاةَ من المهالک.

3- أن ولایة اهل البیت علیهم‌السلام  لا تحصل الا عن طریق القیام بالوظائف الدینیة واجتناب المعاصی .

4- أن کل من أطاع الاوامر الالهیة کان ولیّاً للائمة ومحبّاً لهم، وکل من عصی اللّه کان عدواً لهم وإن تظاهر بمودتهم ومحبتهم.

5- أن البراءة من النار وان مفتاح الدخول الی الجنة لیسا ملکاً لأی واحد من الائمة الاطهار علیهم‌السلام  لیُدخلوا من شاؤوا الی الجنة، ویُرسلوا من أرادوا الی النار بل الجنة والنار رهنٌ باعمال الأشخاص أنفسِهم .

6- لقد طلب أئمةُ اهل البیت أنفسُهم  من أتباعهم أن یجعلوا الناس بحیث یحسنون الظن بالتشیع من خلال عملهم الصالح وأخلاقهم الحسنة وأن لا یتسببوا فی إرتکاب الآثام فی تشویه سمعتهم .

7- لقد کان الرسول الاکرم صلی‌الله‌علیه‌وآله  والأَئمة علیهم‌السلام  أنفسُهم أهلَ عمل، فقد کانوا یجتهدون فی العمل بالواجبات، والابتعاد عن المعاصی، بل کانوا جادّین فی الاتیان بالمستحبات وترک المکروهات، کما کانوا یفوقون الناس فی عصورهم فی الأعمال الحسنة والأخلاق الفاضلة، ومنزّهین عن مساویء الاخلاق.

إن علی المسلمین ـ والشیعة خاصة - أن یتخذوا من تلک الشخصیات الطاهرة قدوات یتأسون بها و اُسوات یتبعونها، لأن ضمان السعادة الاخرویة
والدنیویة لایمکن إلا بهذا الطریق .

 

[246]  الکافی ج2 ص740
[247]  مشکاة الانوار ص44
[248]  تحف العقول  ص314
[249]  مشکاة الأنوار  ص67
[250]  الکافی  ج2  ص77
[251]  الکافی  ج2  ص219
[252]  تحف العقول  ص487
[253]  تحف العقول  ص313
[254]  تحف العقول  ص401