انتخاب الإمام أو نصبه

انتخاب الإمام أو نصبه

لقد ثبت فی الأبحاث المتقدّمة أنّ وجود الإمام أمرٌ ضروریٌ وحاجةٌ ملحّةٌ من أجل أن یقوم بمهامّ النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  بعد غیابه ورحیله، وأنّ الدلیل الذی یحتِّم وجود النبی وهو حاجة الناس، هو نفسه یدلّ علی حتمیّة و ضرورة وجود الإمام فی المجتمع.

والآن ینطرح هذا السؤال وهو (هل تعیین ونصب هذا الإمام یکون بانتخاب الناس واختیارهم أم هو من شؤون اللّه، و یجب أن یکون بالتعیین والنصّ الإلهیّ)؟؟

لقد إختار أهلُ السنّة الرأیَ الأوّل وقالوا بأنّ الإمامة لیست من أُصول الدین وأنّه لیس للّه تعالی دخل ولا شأن فی هذه المسألة ، بل إنّ من وظیفة الناس أنفسِهم أن یقوموا بعد رحیل النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  باختیار خلیفةٍ یقوم مقامه لإدارة شؤون المجتمع الإسلامی، وأنّ النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  بناءً علی ذلک لم یعیّن شخصا خاصا لیخلفَه فی منصبه.[120]

ومن هذا المنطلق اجتمع الصحابة فی السقیفة بعد وفاة رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله ، واختاروا أبا بکر للخلافة.

ولکن الإمامیة لم یقبلوا بهذا الأمر، فهم یقولون: إنّ الإمامة عهد ربّانی ومنصب إلهیّ، وأنّه من صلب الدین وصمیمه، وأنّ للّه والنبی شأناً فی تعیین الإمام ونصبه قطعا،و أنّ انتخاب ونصب الإمام من دون إرشادات اللّه والنبی أمرٌ مرفوض
رفضا باتّا، لأنّ الصلاحیة والأهلیة الذاتیة شرط فی شَغل منصب الإمامة.

وقد ثبت فی الأبحاث السابقة أنّ من الضروری توفّر وجود أمرین مهمّین فی الإمام یتمیّز بهما عن سائر الناس هما:

أوّلاً: أن یکون مصونا عن الاشتباه والخطأ و معصوماً عن الذنب والمعصیة.

ثانیا: أن یکون من حیث العلم والعمل أفضلَ الناس وأکملَهم، وحیث أنّه لا یعرف بتوفّر هذین الوصفین المهمّین فی شخصٍ غیر اللّه سبحانه وتعالی لیختاره للإمامة والقیادة والخلافة، فهو سبحانه العارف بدخائل الناس وأسرارهم، وهو المحیط ببواطن الخلق وضمائرهم، لذلک فهو وحده یعرف مَن یحظی بهذین المقامین السامیین و نعنی مقام العصمة ومقام الجامعیة العلمیة، فیقتضیاللطفُ الإلهیُّ أن یُعرِّف بالأئمّة المعصومین، للناس عبر نبیّه، لینتفعوا ببرکات وجوده بعد أن یرحل عنهم النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله  ویغیب عن الساحة الاجتماعیة.

وحیث انّ اللّه تعالی یعلم جیّدا أنّ ضرورة وجود الإمام فی المجتمع إنّما هی لأجل أن یواصل مهمّات النبی، ویتابع السعی لتحقیق أهدافه، ویقوم بمسؤولیاته، کما یعلم أیضا أنّ الناس عاجزون عن تشخیص من هو الإمام المعصوم، کیف یتصوّر أن یترک مهمّة تعیین الإمام علی عاتق الناس أنفسِهم، ولم یُصدر توجیهاتِه و تعالیمه إلی الاُمّة فی هذا الأمر المهمّ.[121]

إنّ من القطعیّ أنّ الإمام المعصوم قد تمَّ التعریف به للناس، وأُصدرتْ التعالیم اللازمة فی هذا المجال إلیه.

إنه من غیر المقبول أیضا إن یقول أحدٌ: إنّ اللّه تعالی قد عرّف بالإمام المعصوم، ولکن النبی لسبب أو آخر قصّر فی إخبار الناس بذلک أو غفل عنه.

إنّ هذا الکلام غیر مقبول حتماً، وذلک أنّ النبی کان مهتّماً جدّا ببقاء الإسلام الأصیل واستمراره وانتشاره، وتحقّق أهدافه المهمّة، وکان یعلم أنّ کلّ ذلک لا
یمکن أن یتحقّق من دون وجود إمام معصوم یتعهّد بالقیام بمسؤولیاته بعد رحیله ویواصل أهدافه.

یقول اللّه تعالی واصفا نبیّه الکریم: «لقد جاءَكم رسولٌ من أنفسِكم عزيزٌ عليه ما عَنِتُّم حريصٌ عليكم بالمُؤمِنين رؤوفٌ رحيمٌ».[122]

بالنظر إلی ما مرّ یعتقد الشیعة بأنّ الرسول الأکرم صلی‌الله‌علیه‌وآله  عرّف ـ فی أیّام حیاته ـ بالإمام الذی یخلِفه، بعد أن مهّد لها، وهیّأ ما تحتاج إلیه هذه المسألة من الأرضیة اللازمة.

 

آیة التطهیر، الإعداد للإمامة

بالنظر إلی کلّ الأبحاث التی مرّت عَلِمنا أنّ مقتضی اللطف الإلهیّ هو أن یبیّن اللّه تعالی أهمَّ شروط الإمامة ألا وهی العِصمة، ویعرّف بالمتّصفین بهذه الصفة للناس مباشرةً، أو عن طریق النبی، لکی لا یقعوا فی الحیرة والضلالة.

وقد فعلَ اللّه ذلک، فبإنزال آیة التطهیر، والإشارة إلی عصمة أهل بیت النبی   صلی‌الله‌علیه‌وآله  هیّأ للناس أرضیة التوجّه إلی أهل البیت  علیهم‌السلام  والتعرّف علی مصادیق الإمامة  ، ومعرفة الأئمّة.

إنّ آیة التطهیر المعروفة هی إحدی الآیات الدالّة علی عصمة أهل البیت.

هذه الآیة التی تقول: «إِنَّمَا يُرِيدُ اللّه‏ُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرا».[123]

وقد إعتبر الإمامیة وبعض العلماء من أهل السنّة هذه الآیة دلیلاً علی عصمة أهل البیت.

وفیما یأتی نبحث فی نقاط تتّصل بهذا الموضوع:

 

شأن نزول هذه الآیة

لا خلاف فی أنّ هذه الآیة نزلت فی شأن رسول اللّه والإمام علی وفاطمة والحسن والحسین صلوات اللّه علیهم أَجمعین فهناک طائفة کبیرة من الأحادیث وردت فی مصادر الفریقین فیما یتّصل بهذا الموضوع، نأتی ببعضها هنا علی سبیل المثال لا الحصر:

1 - تقول عائشة: خرج النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  غداة وعلیه مرط مرجَّل من شَعرٍ أسود، فجاء الحسن، فأدخله، ثمّ جاء الحسین فأدخله، ثمّ جاءت فاطمة فأدخلها، ثمّ جاء علیٌّ فأدخله، ثمّ قال: «إِنَّمَا يُرِيدُ اللّه‏ُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرا».[124]

2 - عن أُمّ سلمة، قالت: فی بیتی نزلت «إِنَّمَا يُرِيدُ اللّه‏ُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرا»فجاءت فاطمة ببرمة فیها ثرید، فقال  صلی‌الله‌علیه‌وسلملها: «ادعي زوجكِ وحسنا وحسينا». فدَعتهم، و فیما هم یأکلون، إذ نزلت هذه الآیة فغشاهم بکساء خَیبری کان علیه، فقال: «أللهمّ هؤلاء أهلُ بيتي وخاصّتي فأذهِبْ عنهم الرجسَ وطهّرْهم تطهيرا». ثلاث مرّات.[125]

3 - عن عمر بن أبی سلمة ربیب النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  قال: «إِنَّمَا يُرِيدُ اللّه‏ُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرا» فی بیت أُمّ سلمة، فدعی النبیُّ علیا وفاطمة وحسنا وحسینا فجلّلَهم بکساء وعلیٌّ خلف ظهره فجلّلَهم بکساء، ثمّ قال: «أللهمّ هؤلاء أهلُ بيتي فأذهِبْ عنهم الرجسَ وطهّرْهم تطهيرا».

قالت أُمّ سلمة: وأنا معهم یانبیَّ اللّه؟


قال: «أنتِ على مكانكِ وأنتِ إلى خير».[126]

4 - عن زینب: إنّ النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  لمّا رأی الرحمةَ هابطةً من السماء، قال: «مَن يدعو لي عليّا وفاطمة وحسنا وحسينا ؟».

قالت زینب: أنا یارسول اللّه! فدعتهم فجعلهم فی کسائه فنزل جبرئیل بهذه الآیة ودخلَ معهم فی الکساء.[127]

5 - شدّاد أبی عمار، قال: دخلت علی واثلة بن أسقع وعنده قوم. فذکروا علیّا فلمّا قاموا، قال: ألا أُخبرک بما رأیتُ من رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  .

قلت: بلی.

قال: أتیتُ فاطمة، رضی اللّه عنها، أسألها عن علیًّ.

قالت: «توجّه إلي رسول اللّه‏ ومعه حسن وحسين».

فجلست أنتظره حتّی جاء رسولُ اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  ومعه حسن وحسین، آخذاً کلَّ واحد منهما بیده حتّی دخل، فأدنی علیا وفاطمة وأجلس حسنا وحسینا کلَّ واحد منهما علی فخذ، ثمّ لفّ علیهم ثوبَه أو کساء ثمّ تلا هذه الآیة: «إِنَّمَا يُرِيدُ اللّه‏ُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرا» وقال: «أللهمّ : هؤلاء أهلُ بيتي، وأهلُ بيتي أحقّ».[128]

6 - عن أبی سعید الخدری، قال: نزلت هذه الآیة فی خمسةٍ: النبیّ  وعلیّ وفاطمة والحسن والحسین، رضی اللّه عنهم.[129]

7 - الحسنُ بن علی رضی اللّه عنهما، قال فی خطبة: «نحنُ أهلُ البیت الذین
قال اللّه سبحانه فینا: «إِنَّمَا يُرِيدُ اللّه‏ُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرا».[130]

ففی ضوء هذه الأحادیث ونظائرها الکثیرة، الموجودة فی الکتب یتبیّن بوضوح أنّ شأن نزول آیة التطهیر هو أنّ رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  دعا علیا وفاطمة والحسن والحسین ذات یوم وجلس الجمیعُ علی فراش واحد، ثمّ ألقی عباءة خیبریة أو کساءً یمانیا علی الجمیع، وهنا نزلت آیة التطهیر من جانب اللّه تعالی فقرأها علیهم وقال: «هؤلاء أهلُ بيتي الذين أذهبَ اللّه‏ عنهم الرجسَ وطهِّرهم تطهيرا».

إنّ هذا الحدیث الذی عُرفَ بحدیث الکساء قد نُقل وأُثبت فی مصادر الشیعة والسنّة بأسناد عدیدة، وعبارات مختلفة.

 

شهود هذه الواقعة

إنّ حادثة الکساء الیمانی هذه إحدی الحوادث المهمّة فی حیاة رسول‌اللّه   صلی‌الله‌علیه‌وآله ، و قد حضرها وشهدها جمع من أقرباء رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  وخدمه وأصحابه الخواص و رَووها وشهدوا بوقوعها و نحن نذکر فیما یلی بعضهم:

1 ـ رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  نفسُه وهو الشخص الأوّل فی هذه الحادثة، وقد نقلها وحکاها لأصحابه مرارا وتکرارا.

2 ـ علیُّ بن أبی طالب  علیه‌السلام  وکان أحدَ أفراد هذه الحادثة، وقد نقلها لأشخاص متعدّدین، واحتجّ بها.

3 ـ الإمامُ الحسن والذی کان أحد أفراد هذه الواقعة.

4 ـ عائشة زوجة رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  حیث قالت فی حدیث: وکنت شاهدَ ذلک.

5 ـ عمر بن أبی سلمة ربیب رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله .

6 ـ زینب التی کانت تعیش فی بیت أُمّ سلمة.

7 ـ ثوبان، عتیق رسول اللّه الذی وُصف بأنّه کان یلازم رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  فی
حضره وسفره.

8 ـ واثلة بن الأسقع وکان من الذین یخدمون فی بیت رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله .

9 ـ أُمّ سلمة وهی إحدی أزواج النبیّ صلی‌الله‌علیه‌وآله  ویبدو أنّ هذه الحادثة وقعت فی بیتها، وقد روت ذلک لأشخاص کثیرین.

10 ـ ثلّة کبیرة من رواة الحدیث مثل أبی الحمراء، وأنس بن مالک، وأبی سعید الخدری، وابن عبّاس وإن لم یثبت أنّ هؤلاء کانوا ممّن شهدوا هذه القضیة عینا، ولکنّهم رَووها فیما بعد عن رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  أو عن أحد شهودها الحاضرین، أو کانوا ممّن شهدوا رسولَ اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  إذا مرّ ـ بعد وقوع هذه الحادثة ـ علی منزل علیّ و فاطمة تلا هذه الآیة وقال: «قُوموا إلى الصلاة يرحمُكم اللّه‏».

هذا و یُستفاد من هذه الأحادیث وما یشابهها فی هذا المجال، کأنّ هذه الحادثة تکرّرت فی موارد مختلفة، بل وفی أمکنة متعدّدة، تارةً فی بیت أُمّ سلمة، وأُخری فی بیت السیّدة فاطمة الزهراء  علیهاالسلام، و مرّة تدعو فاطمة علیهاالسلامعلیا والحسن والحسین، ومرّة زینب بنت أُمّ سلمة تکون هی التی تدعوهم، ومرّة تستأذن أُمّ سلمة أن تدخل فی جماعة أصحاب الکساء، ومرّة تکون عائشة هی التی استأذنت.

ولا یبعد أن یکون أصل القضیة قد وقع فی بیت أُمّ سلمة، ونزلت الآیة هناک  ، ثمّ کرّر النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  هذا العمل فی مواضع أُخری لیشیع أمرُها أکثر، ویتّضح للجمیع من هو الذی یصدق علیهم عنوان (أهل البیت) حتّی لا یقول قائل: إنّ المراد من أهل البیت کان أزواج النبی، أو یقولوا: إنّ الأمر کان مجرد قضیة عائلیة أو حادثة إجتماعیة عادیة و عابرة .[131]

 

التأکید علی الموضوع

لقد وقعت حادثة إجتماع أهل البیت تحت الکساء ونزول آیة التطهیر فی داخل البیت، ولهذا لم یکن شهودها سوی أفراد معدودین ولکن رسولَ اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله ـ نظراً لأهمیّة الموضوع ولأجل أن تشیع هذه القضیة فی عدد أکبر من الناس ـ عمد إلی ابتکار رائع وهو أنّه کان إذا خرج إلی المسجد کلّ صباح لصلاة الصبح مرّ علی بیت فاطمة  علیهاالسلام وخاطب أهل البیت بقوله: « الصلاة رحمکم اللّه: «إِنَّمَا يُرِيدُ اللّه‏ُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرا» ».[132]

یقول  أبو الحمراء، قال: رأیت رسول اللّه   صلی‌الله‌علیه‌وآله  یأتی باب فاطمة ستّة أشهر، فیقول: «إِنَّمَا يُرِيدُ اللّه‏ُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرا».[133]

وعن أبی برزة، قال: صلّیت مع رسول اللّه   صلی‌الله‌علیه‌وآله  سبعة عشر شهرا، فإذا خرج من بیته أتی باب فاطمة، فقال: «الصلاة علیکم، «إِنَّمَا يُرِيدُ اللّه‏ُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ».[134]

وعن علیّ  علیه‌السلام  قال: کان رسولُ اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  یأتینا کلَّ غداة فیقول: «الصلاة رحمکم اللّه، الصلاة، «إِنَّمَا يُرِيدُ اللّه‏ُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرا».[135]

وعن أبی سعید الخدری، أنّه قال: لمّا نزل قولُه: «وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاَةِ»، کان
رسولُ اللّه یأتی باب فاطمة وعلی تسعة أشهر فی کلّ صلاة، فیقول: «الصلاة یرحمُکم اللّه، «إِنَّمَا يُرِيدُ اللّه‏ُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرا».[136]

ولقد استمرّ رسولُ اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  فی القیام بهذا العمل لمدّة أشهر عدیدة أوّلاً : لکی یُخرج هذه القضیة من إطار الحادثة الطبیعیة العادیة، ولیُلفت نظرَ أصحابه إلی أهمیّتها لکی لایقول أحد: إنّ قضیة الکساء الیمانیّ لم تکن أکثرَ من جلسة أُنس عائلیة.

وثانیا: أراد النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  أن یتبیّن مصداق (أهل البیت) لئلاّ یقول أحدٌ: إنّها نزلت فی أزواج النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله .

وثالثا: أراد أن یطّلع جماعة من أصحابه علی هذه الحادثة الهامّة فینقلونها إلی الآخرین.

 

مصادیق «أهل البيت»

کانت کلّ واحدة من أزواج رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  تعیش فی حجرة صغیرة عُرفت وسُمّیت بها مثل: بیت عائشة، بیت أُمّ سلمة، بیت زینب، بیت صفیّة.

والآن ینطرح هذا السؤال ما المراد من أهل البیت، وأی واحد من تلک البیوت کان هو المقصود ؟ لأنّ «الالف و اللام» فی لفظه (البیت) هو للعهد (کما فی علم النحو)، أی البیت المعهود، ولیس کلّ البیوت.

یُستفاد من أحادیث کثیرة فی مجال شأن نزول الآیة المبحوثة و نعنی بها آیة التطهیر، والتی أشرنا إلی طائفة منها سابقاً أنّ البیت المعهود کان هو «بيت أُمّ سلمة  » ففی ذلک البیت دعا رسولُ اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  علیا وفاطمة والحسن والحسین وجمعهم عنده، ثمّ جلّلَهم بعباء أو کساءٍ من صوف ثمّ تلا علیهم آیةَ التطهیر التی نزلت بواسطة جبرئیل فی هذه المناسبة وقال: «أللهمّ هؤلاء أهل بيتي، فَأذهِبْ
عنهم الرجسَ وطهّرْهم تطهيرا».

ثمّ إنّ النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  لم یسمح حتّی لأُمّ سلمة صاحبةِ البیت بأن تدخل تحت العباء وتنضَم إلی هذه المجموعة وقال لها: «قومي فَتنَحّي عن أهل بيتي !».

قالت: فقمتُ وتنحّیتُ فی البیت قریبا.[137]

هذا ویستفاد من بعض الأحادیث أنّ أُمّ سلمة کانت فی حجرة مجاورة أو فی زاویة من هذه الحجرة.

ثمّ إنّ النبیَّ  صلی‌الله‌علیه‌وآله  کان یمکن أن یُجلِس هؤلاء الأربعة علی فراشٍ واحدٍ ویتلو علیهم هذه الآیة فقط، ولکنّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  لم یکتف بهذا القدر بل ـ علاوة علی ذلکِ ـ عمد إلی إلقاء الکساء علی رأسه ورؤوسهم، وجلّلهم به، لیحصر مصداق أهل البیت فیهم دون غیرهم، ویسدّ الباب فی وجه کل التفسیرات الخاطئة و التأویلات المغرضة و لکیلا تدَّعی ـ فیما بعد ـ زوجاته بأنّهنّ أهل بیته، أو أنّ الآیة تشملهم أیضا.

بل صرّح رسولُ اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  بأسماء من تعنیهم آیة التطهیر.

عن أبی سعید الخدری قال: قال رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله : «نزلت هذه الآیة فی خمسة«إِنَّمَا يُرِيدُ اللّه‏ُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرا»: فيّ وفي عليٍّ وفاطمة وحسن وحسين  ».[138]

ویقول  جابر : نزلت هذه الآیة علی النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  ولیس فی البیت إلاّ فاطمة والحسن والحسین وعلیّ علیهم‌السلام .[139]

و عن شریک بن عبداللّه، قال: رأیت أمیرَالمؤمنین  علیه‌السلام  ذات یوم وهو قائم وأصحابُ رسول اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  جلوس وهو یقول (فی حدیث إلی أن قال): «فأُنشِدکمُ
اللّه‌َ هل فیکم من طهّره اللّه‌ُ تعالی فی کتابه حیث قال: «إِنَّمَا يُرِيدُ اللّه‏ُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرا» غيري وأهل بيتي ؟».

قالوا: «لا».[140]

و فی إحتجاج علیٍّ  علیه‌السلام  علی أبی بکر قال: «فأُنشِدك باللّه‏! ألي ولأهلي وولدي آية التطهير عن الرجس أم لكَ ولأهل بيتك؟»

قال: بل لک ولأهل بیتک.

قال: «فأُنشدكَ باللّه‏ ! أنا صاحبُ دعوةِ رسول اللّه‏  صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌  وأهلي وولديَّ يوم الكساء: أللهمّ هؤلاء أهلي إليك لا إلى النار، أم أنت ؟»

قال: أنت وأهل بیتک.[141]

وعن أبی الطفیل، قال: خطبنا الحسن بن علی (إلی أن قال): « وأنا من أهل البيت الذين أذهبَ اللّه‏ عنهم الرجس وطهَّرهم تطهيرا».[142]

بعد هذه الحادثة المهمّة (أی إجتماع أهل البیت فی منزل أُمّ سلمة ونزول آیة التطهیر صارت کلمة (أهل البیت) لقبا شریفا، وعنوانا منیفا کانوا یفتخرون بل ویحتجّون به.

وهذا هو ما یُشاهَد بوضوح فی کلمات النبی والإمام علیّ والإمام الحسن والإمام الحسین وغیرهم من الأئمّة علیهم‌السلام .

جواب علی إشکال

قال البعض : لقد جاءت آیة التطهیر فی سیاق الآیات المرتبطة بأزواج النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله  والمخاطبة إیّاهنّ، وبقرینة هذا السیاق لابدّ من القول بأنّ هذه الآیة إن لم
تکن تخصهنّ فعلی الأقل تشملهنّ، وعلی هذا الأساس لا یمکن حصرها علی هؤلاء الخمسة، فإمّا أن تعتبروا أزواج النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  معصومات أیضا، وإمّا أن تغضّوا الطرفَ عن إثبات العصمة لهذه الخمسة.

و فی الإجابة علی هذه الشبهة یمکن القول بأنّ هذا الاحتمال هو من الإجتهاد فی مقابل النصّ، لأنّنا قرأنا فی أحادیث کثیرة بلغت حدّ التواتر قد اطلعتَ علی بعضها سابقا، أنّ آیة التطهیر نزلت فی النبیِّ وعلیٍّ وفاطمة والحسن والحسین دون سواهم، ولأجل إبطال وتفنید أیّة أوهام، وتصوّرات خاصّة، جلّلهم بکساء یمانیّ وتلا الآیة المذکورة، وقال فی الردّ علی طلب أُمّ سلمة أو عائشة، أو زینب بالدخول تحت ذلک العباء بقوله: «مكانكِ ولا تقتربي».

ومع أنّ النبی الأکرم صلی‌الله‌علیه‌وآله قال مرارا: «إنّ هذه الآية نزلت فيَّ وفي علي وفاطمة والحسن والحسين» فإنّه یدعو إلی العجب والدهشة أن یقول أشخاصٌ: یجب القول بأنّ هذه الآیة بقرینة السیاق نزلت فی شأن أزواج النبی!

وثانیا: إذا کانت الآیة قد نزلت فی أزواج النبی، وَجَبَ أن یُصاغ الخطابُ فیها بصیغة الخطاب إلی الإناث فیقول: «إنّما يريد اللّه‏ ليذهب عنكنّ الرجس» لا بصیغة الخطاب إلی المذکور «عنكم».

وثالثا: صحیح أنّ الآیة جاءت خلال آیات ترتبط بأزواج النبی   صلی‌الله‌علیه‌وآله ولکن یجب اعتبار هذه العبارة جملةً معترضة و هی طریقةً درج علیها العرب الفصحاء فی خطاباتهم ومحاوراتهم، وقد جاء نظیرُه فی القرآن الکریم: «فلما رأى قميصَه قُدّ من دُبُرٍ قال : إنّه من كيدِكنّ إنّ كيدَكنَّ عظيمٌ ، يوسُفُ أعرِضْ عَن هذا، واستغفِري لذنبكِ إنّكِ كُنتِ من الخاطِئِين».[143]

إنّ جملة «يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا» هی جملة معترضة استعمِلَت فی أثناء الکلام.


تفسیر آیة التطهیر

نشیر فی تفسیر آیة التطهیر إلی عدّة نقاط:

«الرِجس» فی اللغة.

یُطلق الرجسُ فی اللغة العربیة علی کلّ شیء قذِر وخبیث، سواء تکون لوثةً ظاهریةً و تسمّی نجسا فی الاصطلاح، أو قذارة باطنیة و تسمّی حسب الاصطلاح بالذنب.

جاء فی أقرب الموارد: الرجس: القَذَر، أیضاً المأثم والعمل المؤدّی إلی العذاب والشک والعقاب والغضب.

وجاء فی المنجد: (الرجس: العمل القبیح).

وقال إبن الأثیر فی النهایة: (الرجس: القذر وقد یُعبَّر به عن الحرام والفعل القبیح).

وجاء فی لسان العرب لابن منظور: (الرجس: القذِر ، وقد یُعبَّر به عن الحرام والفعل القبیح).

وقال الراغبُ الأصفهانی فی مفردات القرآن: (الرجس: الشیء القذر، والرجس یکون علی أربعة أوجه (أنواع): إمّا من حیث الطبع و إمّا من جهة العقل و إمّا من جهة الشرع و إمّا من کلّ ذلک کالمیتة).

«الرِجس» فی القرآن.

لقد استعمِل لفظةُ «الرِجس» فی القرآن الکریم فی کلا المعنیین، فمرّة جاءت بمعنی النجاسة الظاهریة مثل قوله سبحانه :

1 ـ «إِلاَّ أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَما مَسْفُوحا أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ».[144]


وتارة استعمِلت فی اللَوثة النفسانیة والقذارة الباطنیة مثل قوله سبحانه:

2 ـ «وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقا حَرَجا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللّه‏ُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ».[145]

و قوله عزوجلّ:

3 ـ «وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْسا إِلَى رِجْسِهِمْ وَمَاتُوا وَهُمْ كَافِرُونَ».[146]

و قوله تعالی:

4 ـ «قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ».[147]

وبهذا یکون لفظ الرجس ـ کما تلاحظون ـ قد استعمِل ـ فی آیات عدیدة ـ فی القذارة النفسانیة.

 

معنی «الرجس» فی هذه الآیة

والآن یجب أن نری ماذا تعنی لفظةُ الرجس فی الآیة الراهنة، هل هی بمعنی القذارة والنجاسة الظاهریة أم بمعنی اللَّوثة النفسانیة والقذارة الباطنیة؟.

إنّ أقلّ إمعان فی الآیة یقودنا إلی أنّ الرجس فی هذه الآیة لیس بمعنی النجاسة الظاهریة، بل المراد منه هو القذارة الباطنیة، لأنّ وجوب الاجتناب عن النجاسة الظاهریة لا یختصّ بأهل البیت، بل هو واجب علی جمیع المکلَّفین، والحال أنّ لفظ «إنّما» التی تصدّرت الآیة تفید الحصر.


هذا مضافا إلی أنّ إجتناب أهل البیت عن النجاسات لیست فضیلة لأهل البیت، ولا هی مزیّة لهم حتّی یفتخروا بها ویقولوا: نحن الذین أراد اللّه منّا أن نجتنب عن النجاسات.

ولو کان الرِجس بهذا المعنی لما کان الأمر بحاجة إلی کلّ تلک التمهیدات والتشریفات، والتحدید والحصر حتّی أنّ النبی  صلی‌الله‌علیه‌وآله  یلقی عباءته علی رؤوس أشخاصٍ معینین، ویقرأ الآیة المبحوثة، ویدعو لهم لیجنّبهم اللّه من النجاسات، ویولی هذا الأمر من الأهمیّة بحیث لا یسمح حتّی لزوجته أُمّ سلمة بأنْ تنضمّ إلی تلک المجموعة، وتدخل تحت الکساء فتشملها هذه الآیة أیضاً.

لو کانت لفظة الرجس فی الآیة بهذا المعنی فکیف افتخر الإمام علیٌّ والإمامُ الحسنُ والإمامُ الحسینُ مرارا عدیدة بها، وقالوا بأنّهم مصادیق آیة التطهیر وأهلها وأنّها نزلت فی حقّهم وشأنهم.

إنّ هذا المعنی لا یرتضیه عقلٌ حصیفٌ ولا یقبله لبٌّ سلیمٌ.

فعلی هذا الأساس یجب أن نقول: إنّ الرجس فی هذه الآیة بمعنی اللَّوثة النفسانیة، والقذارة الباطنیة و هی المعصیة و الذنب.

المقصود من «الإرادة» فی الآیة

إنّ القرآن الکریم ینسب إلی اللّه نوعین من الإرادة: «الارادة التكوينية والإرادة التشريعية ».

والمقصود من الإرادة التکوینیة هو أن یتحقّق شیءٌ فی صعید النظام الکَونیّ  ، والتکوینیّ مثل قوله سبحانه: «وَإِذَا أَرَادَ اللّه‏ُ بِقَوْمٍ سُوءا فَلاَ مَرَدَّ لَهُ».[148]

ومثل قوله تعالی: «إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ».[149]

وفی الإرادة التکوینیة لابدّ أن یتحقّق الشیء المراد حتما، ولا یتخلّف عن الإرادة قطعا ویقینا، فإذا أراد اللّه أن یتحقّق، تحقّق بلا محالة.


وأمّا النوع الثانی من الإرادة فهو الإرادة التشریعیة وهی أنّ اللّه تعالی یطلب من عباده أن یقوموا بأعمال مثل قوله سبحانه: «فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّه‏ُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ».[150]

ومثل قوله سبحانه: «مَا يُرِيدُ اللّه‏ُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ».[151]

إنّ المراد الإلهی فی الإرادة التشریعیة قد تحقّق فی نظام التشریع والتقنین وقد صدرت الأوامر اللازمة.

فقد جاء فی الآیتین المذکورتین أنّه لا وجود للعُسر والحرج فی نظام التشریع، وأنّه لم یُشرَّع قطّ حکمٌ حرجیٌّ فی الاسلام.

والآن یجب أن نری من أی نوع تکون الإرادة فی آیة التطهیر هل هی من نوع الإرادة التکوینیة أم من نوع الإرادة التشریعیة؟.

فإذا کانت من نوع الإرادة التشریعیة کان معناها: إنّ اللّه تعالی أراد ـ فی صعید النظام التشریعیِّ والقانونی أن تتجنّبوا یاأهل البیت ارتکاب الذنب والمعصیة، یعنی أنّکم إذا عملتم بالأحکام والقوانین التی جعلها اللّه سبحانه، فان ذلک یحفظکم من الذنوب، ویحصنکم من إرتکاب المعاصی.

ولکن بأقل قدر من الإمعان والإنصاف لا یمکن أن نصدّق بأنّ هذه الآیة یمکن تفسیرها بهذا النوع من التفسیر.

إنّنا ندعو القرّاء الکرام إلی التفکیر ملیّا و إلی التزام الإنصاف فی هذا الموقف فهل یمکن للّه تعالی وهو یرید إثبات فضیلة لأهل البیت أن یقول: «أنا قد أكرمتكم بأن طلبتُ منكم في مقام التشريع أن لاتعصوا ولا ترتكبوا الذنب».

إنّ هذا الطلب لا یختصّ بأهل البیت خاصّة، بل هو موجّه إلی جمیع
المؤمنین والمکلَّفین، فهو سبحانه طلب منهم قاطبة أن یتورّعوا عن إرتکاب الذنوب واقتراف المعاصی.

ولو کان هذا هو المراد من الآیة لما کانت هناک حاجة إلی کلّ تلک الترتیبات و إلی أن یعمَد رسولُ اللّه  صلی‌الله‌علیه‌وآله  إلی جمع ثلّة خاصّة تحت الکساء ویتلو علیهم الآیة الحاضرة ویدعو لهم، ولا یسمح حتّی لزوجته الکریمة أُمّ سلمة بأن تنضمّ إلیهم، وتدخُل معهم تحت الکساء.

ألم یردِ اللّه تعالی من أُمّ سلمة بأن تتجنّب ـ هی أیضاً ـ الذنوب والمعاصی؟

هل یمکن إعتبار مثل هذا الأمر فضیلة، لیسمح أهلُ البیت علیهم‌السلام  لأنفسهم أن یفتخروا بها؟.

فلقد احتجّ الإمام علیٌّ  علیه‌السلام  علی أبی بکر فی قضیة فدک وقال: «ياأبا بكر هل نزلت آية التطهير فيَّ وفي أهل بيتي أم فيك »؟

فأجاب أبو بکر قائلاً: بل نزلت فیک.

وفی یوم الشوری التی شُکّلت بعد موت عمر بن الخطاب لاختیار الخلیفة احتجّ الإمام علی   علیه‌السلام أیضا علی الحاضرین بها إذ قال:« هل تعرفون غيري وغير أهل بيتي نزلت فيهم آية التطهير؟» فقالوا: کلاّ.

ألم یخطب الإمام الحسن  علیه‌السلام  ـ بعد رحیل والده العظیم ـ فی الناس وقال ضمن ما قال: «أنا من أهل بيتٍ نزلت فيهم آيةُ التطهير، وطهّرَهم اللّه‏ من الرِجس تطهيرا»؟.

هل یمکن حمل هذا النوع من الاحتجاجات والافتخارات علی الإرادة التشریعیة بتجنّب المعصیة والذنب الذی هو أمرٌ عام؟.

بناءً علی هذا لا یمکن حمل آیة التطهیر علی الإرادة التشریعیة، بل لابدّ من تفسیر الإرادة فی الآیة بالإرادة التکوینیة فیکون معنی الآیة هو: أنّ الإرادة الإلهیة التکوینیة تعلّقت ـ فی نظام التکوین ـ بأن یکون أهلُ البیت مصونین من
الذنب محفوظین من المعصیة وهذا هو معنی العصمة .

بمثل هذا التفسیر للآیة یصح مَنّ اللّه تعالی وإهتمام النبیّ الکریم صلی‌الله‌علیه‌وآله  بالتعریف بمصادیق أهل البیت ونفی الآخرین، کما تصبح افتخارات الأئمّة الأطهار أمرا مبرَّرا ، وجدیرا بالعنایة  أیضاً.

هذا علاوة علی أن هذه الآیة قد فُسِرت فی بعض الروایات بالعصمة عن الذنب والإرادة التکوینیّة .

1 - قال علیُّ بن أبیطالب علیه‌السلام   ـ فی حدیث  ـ «واللّه عزّوجلّ یقول : «إنّما يريدُ اللّه‏ لِيُذهِب عنكم الرِجسَ أهلَ البيت ويطهّرَكم تطهيرا» ، فقد طهَّرنا اللّه‏ من الفواحش ، ما ظهَر منها و مابطن ، على منهاج الحقّ».[152]

2 - عن النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله  ، فی قوله تعالی «إنّما يُريد اللّه‏ ليُذهب عنكم الرِجس أهلَ البيت ويُطهِّركم تطهيرا» ، قال : «فأنا وأهل بيتي مطهَّرون من الذنوب».[153]

3 - الإمام الحسن علیه‌السلام  قال : «إنّا أهل البيت أكرَمنا اللّه‏ بالإسلام واْختارَنا واْصطفانا واجتبانا فأذهبَ عنّا الرجسَ وطهّرنا تطهيرا ، والرِجس هو الشكّ فلا نشكّ في اللّه‏ الحقّ، ودينِه أبدا، وطهرنا من كلّ أفَن وغيّة».[154]

4 - أبوبصیر ، عن أبیجعفر علیه‌السلام  ، قال : «الرجس هو الشكّ ولا نشكّ في ديننا أبدا».[155]

5 - عن علی علیه السلام قال:«قال رسول اللّه‏  صلى‌‏الله‌‏عليه‏‌و‏آله‌‌ : النجوم أمان لأهل السماء فاذا ذهبت النجوم ذهب أهل السماء، وأهل بيتي أمان لأهل الارض فاذا ذهب أهل بيتي ذهب اهل الارض».[156]


إنّ أهل البیت - کما هو الملاحَظ بوضوح - قُدّموا فی القرآن الکریم للنّاس علی أنّهم أشخاصٌ معصومون من المعصیة منزهون عن الخطأ .

وبهذا یکون قد تهیّأ الطریقُ لمعرفة خلفاء الرسول الأکرم  صلی‌الله‌علیه‌وآله  الحقیقیین ، وتهیّأت أرضیّة إمامتهم .

2 ـ إتّباعُ أهل البیت علیهم‌السلام

لقد عمل رسولُ اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  طوال  فترة نبوّته علی التعریف بأهل بیته للناس وإعداد الأرضیّة لإمامتهم وقیادتهم .

فعن علیّ علیه‌السلام  قال: «قال رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  :«النجوم أمانٌ لأهل السماء فإذا ذهَبَتْ النجومُ ذهب أهلُ السماء، وأهلُ بيتي أمانٌ لأهل الأرض ، فإذا ذهب أهلُ بيتي ذهب أهلُ الأرض».[157]

وعن إبن عباس ، قال : قال رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  : «مَثَل أهلِ بيتي كمَثَل سفينة نوح ، مَن ركبها نجا ومن تَعلَّق بها فاز ، ومن تَخلّف عنها غَرِق».[158]

 

3 ـ محبّة أهل البیت  علیهم‌السلام

لقد روی إبن عباس ، عن رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله  أنه قال : «لا تَزولُ قدَما عَبدٍ يوم القيامة حتّى يُسئَل عن أربع : عن عُمره فيما أفناه ، وعن جسده فيما أبلاه ، وعن ماله فيما أنفَقه ، ومن أين اكتسَبه ، وعن حبّنا أهل البيت».[159]


ومن المعلوم أن المراد من المحبة لیس هو الحبُّ القلبی فقط إنما هو الطاعة والإتباع.

 

4 ـ مودّة ذوی القربی

قال إبن عباس : لما نَزَلت : «قُل لا أسألُكُم عليه أجرا إلاّ المودّةَ في القربى » قالوا : يا رسول اللّه‏! مَنْ هؤلاء الذين يأمرنا اللّه‏ بمودّتهم؟» .

قال : «عليٌّ وفاطمة وأولادهما».[160]

و هکذا تلاحظون أن (مودّة القربی) جُعلت عنواناً لأجر الرسالة، و لایمکن أن یتلخص ذلک فی إظهار المودة القَلبیة، بل المقصود هو إطاعتهم و اتّباعُهُم.


[120] المواقف ج8 ص344
[121] راجع: صراط الحقّ ج3 ص188 الباب الأوّل فی وجوب نصب الإمام وتلخیص الشافی ج1 ص60
[122]  التوبة  / 128
[123]  الأحزاب  / 33
[124]  صحیح مسلم ج4 ص18  باب فضائل أهل البیت
[125] ینابیع المودّة ص125
[126]  ینابیع المودّة ص125
[127]  ینابیع المودّة ص126
[128]  مجمع الزوائد ج9 ص167
[129]  ینابیع المودّة ص126
[130]  ینابیع المودّة ص126
[131] یمکن الاطّلاع علی الأحادیث فی هذا المجال فی مصادر الشیعة والسنة  المعتبرة مثل:
صحیح مسلم‌ومسند أحمد والدر المنثوروالمستدرک علی الصحیحین وجامع الاصول وذخائر العقبی والصواعق المحرقة وینابیع المودة وکفایة الطالب وسنن الترمذی ونور الابصاروإسعاف الراغبین ومجمع الزوائد والمناقب للخوارزمی واصول الکافی وبحار الانوار وکشف الغمة وتفسیر نور الثقلین وتفسیر العیاشی وغایة المرام للسید هاشم البحرانی و،و0
[132] غایة المرام ج3 ص190
[133] مجمع الزوائد ج9 ص168
[134]  مجمع الزوائد ج9 ص169
[135]  غایة المرام ج3 ص200
[136]  غایة المرام ج3 ص185
[137] مجمع الزوائد ج9 ص166
[138]  مجمع الزوائد ج9 ص167
[139]  تفسیر نور الثقلین ج4 ص277
[140]  غایة المرام ج3 ص191
[141] تفسیر نور الثقلین ج4 ص271
[142]  مجمع الزوائد ج9 ص146
[143]  یوسف  / 29
[144] الأنعام / 145
[145] الأنعام / 125
[146] التوبة / 125
[147] الأعراف / 71
[148] الرعد / 11
[149] یس / 82
[150] البقرة / 185
[151] المائدة / 6
[152]  غایة المرام  ج3  ص199
[153]  البدایة والنهایة  ج2  ص257
[154]  أهل البیت فی الکتاب والسنة  ص113
[155]  غایة المرام  ج3  ص194
[156] ذخائر العقبی ص17 : وینابیع المودة ج1 ص22: المستدرک للحاکم النیسابوری ج3 ص150
[157]  ذخائر العقبی  ص17 : و ینابیع المودّة  ج1 ، ص22  : و المستدرک  للحاکم النیسابوری  ج3  ص150
[158]  ذخائر العقبی  ص20  : وإسعاف الراغبین فی حاشیة نور الأبصار  ص120 : والمستدرک للحاکم النیسابوری  ج3  ص151
[159]  غایة المرام  ج3  ص92؛ نقلاً عن مناقب ابن المغازلی  ص93؛ وهذا الحدیث قد نقل بأربع طرق عند أهلالسنّة وخمس طرق عند الشیعة
[160]  غایة المرام  ج3  ص233 ؛ وقد نقل هذا الحدیث بعبارات مختلفة بسبعة عشر طریقا عن أهل السنّة واثنین وعشرین طریقا من الشیعة